لهجة هادئة وفعل كبير! .. بقلم: يحيى رباح

من الواضح درجة الانتباه القصوى التي يوليها الرأي العام الفلسطيني للخطوات الكبيرة التي تتقدم بها القيادة الفلسطينية لنهاية هذا العام بعقد المؤتمر العام السابع لحركة فتح، والمجلس الوطني الفلسطيني، وذلك من اجل صنع حياة جديدة في نظامنا السياسي الفلسطيني ليكون مؤهلا بما يكفي لاستحقاقاتنا الكبرى بان يكون العام المقبل 2017 عاما لإنهاء الاحتلال، والخلاص النهائي من الاستيطان وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

بالنسبة لحركة فتح ومؤتمرها العام السابع، فإن ورشة العمل الكبرى منهمكة في العمل الذي يوشك ان يكتمل لجاهزية عقد المؤتمر وهذا كما هي العادة، خلق حراكا واسعا وعميقا على كافة المستويات، والنية معقودة ان يكون المؤتمر السابع بمثابة انطلاقة جديدة لحركة فتح بصفتها ام الحركة الوطنية بحق، وان يكون المؤتمر السابع فرصة ذهبية نادرة وجادة لتجديد حيوية هذه الحركة الام، والتخلص مما أصابها من وعثاء الطريق مثل الانقسام الأسود، والجدل الفلسطيني الفلسطيني الذي يصل في بعض الأحيان الى شطحات مؤسفة، ومع انطلاقة فتح المتجددة ان ترسو الحالة الفلسطينية عموما الى يقين ابيض بعيدا عن هذا الهلع والتشظي واللامعقول الذي ذهبت اليه حال المنطقة والفلسطينيون قبل كل ذلك.

ومما يزيد في درجة الثقة بالنفس انه رغم جوقات الضجيج المفتعل الذي هوى صدى طبيعي للأوضاع في المنطقة فإن فتح بصفتها العامود الفقري للشرعية الفلسطينية لها برنامج سياسي قوي جدا ومقنع جدا نذهب به الى ميدان الصراع مع الاحتلال.

على الصعيد العربي والدولي، وان جوقات الضجيج الزائف تحاول التشويش علينا ولكنها لا تحقق نجاحا يذكر وعذا امر طبيعي وتعودنا عليه في العقود الماضية، والبطن الرخو للحالة العربية يصدر لنا دائما هذه الحالات القلقة او المشبوهة، ولكننا مسلحون بوعي عميق وخبرة عالية وقوة نادرة على التحمل واهم ما نرد به هو الفعل الكبير واللهجة الهادئة الواثقة، وان ننتقل قبل نهاية هذا العام على الصعيد الداخلي الفتحاوي والوطني الى طور جديد من القوة والترابط والانسجام ويا جبل ما يهزك ريح.

[email protected]

 

 

kh

التعليقات

ما يدعم معركة الحرية والكرامة

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن، أوقف آخر جولة من المفاوضات مع اسرائيل عام 2014 لأنها لم تلتزم بشرط اطلاق سراح الدفعة الرابعة من الاسرى الذين اعتقلهم الاحتلال قبل توقيع اتفاق أوسلو، ونذكّر هنا بتصريح لعيسى قراقع الذي كان وزيرا لشؤون الأسرى والمحررين حينذاك، والذي أكد فيه "ان الرئيس يرفض ربط الإفراج عن الدفعة الرابعة، بتمديد المفاوضات لأن اتفاق الافراج، اتفاق منفصل تماما عن سياق المفاوضات، وانه ابرم قبل الشروع فيها".

الأوضح ان قراقع اكد الأهم في هذا التصريح الذي نشرته وكالات أنباء عديدة "ان الرئيس أبو مازن طلب من الرئيس الأميركي اوباما خلال لقائه به في واشنطن في ذلك الوقت، بالإفراج عن القادة مروان البرغوثي وأحمد سعدات والشوبكي، ودفعة كبيرة من الأسرى خاصة المرضى والنساء والنواب والاطفال، مشيرا الى "أولويات أساسية تمسك بها الرئيس والقيادة الفلسطينية، تتعلق بالإفراج عن الاسرى، كاستحقاق اساسي لأي مفاوضات، او تسوية عادلة في المنطقة، وأن الرئيس أبو مازن يعتبر قضية الأسرى محورا أساسيا من محاور العملية السياسية"، ويعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن مازال يقول ذلك، وما زال يدعو ويطالب ويعمل من اجل تحقيق ذلك في كل خطوة من خطوات حراكه السياسي، وأمس الاول استقبل الرئيس أبو مازن في مقر اقامته بالبحر الميت حيث المنتدى الاقتصادي العالمي، رئيس هيئة الصليب الاحمر الدولي "بيتر ماورر" ليؤكد أهمية دور الصليب الاحمر في متابعة الاوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام، ويطالب هذه الهيئة الدولية بالضغط من أجل تنفيذ مطالب الاسرى الانسانية والمشروعة، وكذلك العمل على وقف الاعتقالات الادارية اللاقانونية وتحقيق جميع مطالب الاسرى، وقبل ذلك ومنذ أن اعلن الاسرى البواسل اضرابهم عن الطعام، فإن تعليمات الرئيس لكل المسؤولين المعنيين بهذا الأمر في السلطة الوطنية، بالتحرك العاجل وعلى مختلف المستويات، والعمل على الوقوف الى جانب الاسرى لتحقيق مطالبهم الانسانية على اكمل وجه.

نشير الى كل هذه الحقائق ونذكّر بها، لنؤكد أن ما يخدم أسرانا المضربين عن الطعام في اللحظة الراهنة، هو وحدة القول والفعل الوطني المنظم، لا المزاودة في المواقف، ولا التشتت في تقولات متوترة، وتحركات انفعالية، مع ضرورة التركيز دائما على المطالب الإنسانية المشروعة لهم، وهذا بالقطع ما يريده هؤلاء الصامدون بالملح والماء في معركة الحرية والكرامة. هذا ما يريدونه وما يتطلعون إليه من اجل انتصارهم، وتحقيق مطالبهم الانسانية المشروعة كافة، على طريق الصمود والتحدي حتى انتزاع كامل حريتهم، التي ستكون راية من رايات السلام العادل في دولة فلسطين المستقلة التي لا بد أن تقوم، وهي اليوم على طريق التحقق أكثر من أي وقت مضى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017