هي الأسماء- محمد علي طه

على الرغم من وجود آلاف الأسماء في لغتنا الغنيّة الا أنني أجد نفسي في أحيان عديدة أقضي دقائق وربما ساعات وأنا أبحث عن اسم ملائم ليكون بطلاً لقصتي لأن الاسم كما أعتقد يخدم الفكرة ويتفاعل مع الأسلوب ومع اللغة ومع الفضاء الصغير أو الفضاء الكبير الذي يتنفس فيه البطل وكذلك حالي مع اختياري لاسم القصة أي عنوانها ومع اسم المجموعة القصصية أو الكتاب فكم مرة غيّرت وبدّلت اسم القصة أو اسم الكتاب قبل النشر ورؤية النور وكم أعياني ذلك البحث.

جاء في القرآن الكريم أن الله تعالى علّم ادم- أوّل من علّم- الأسماء كلها وبذلك تفوّق الإنسان على الملائكة، وهذا دليل على أهمية الاسم، منذ بدء الخليقة ودليل على تفوّق الانسان على المخلوقات الأخرى وقدرته فيما بعد على تسمية الاشياء المحسوسة وغير المحسوسة وأن يبدع هذه الاسماء من الطبيعة التي يعيش فيها وتعيش فيه وعرف أجدادنا قبل الاسلام أهمية الاسم فمنحوا الاسم الجميل للأنثى من مواليدهم وأطلقوا الاسماء الحسنة على عبيدهم وجواريهم من منطلقات ماديّة واجتماعيّة وتجاريّة فيما سموا مواليدهم الذكور أسماء قد تبدو قبيحة ليبعدوا عنهم شر الحاسدين وعيونهم التي تفلق الحجر وتعلّ البشر.

رُوي حديثٌ عن النبيّ صلى الله عليه وسلم يقول "خير الأسماء ما حُمّد وعُبّد" وفي حديث آخر ما معناه أن من حق المولود على الوالد الاسم الحسن كي لا يعاني من اسم قبيح أو خشن طيلة عمره. وعمد العرب القدماء من منطلق التيمّن والتفاؤل أن يسمّوا الأعشى "أبا بصير" والأعور"عينه كريمة" والصحراء القاحلة المخيفة "مفازة" ومن لدغته أفعى وشفاؤه صعب "سليما" الخ.

 ويروى أن بعض الناس يتفاءلون من بعض الأسماء ويتطيّرون من بعضها فقد كان الشاعر ابن الروميّ يتطيّر من أسماء مثل علقمة وحنظلة ومرّة وبلغ التطيّر به على ذمة الرواة أنه تطيّر من الاسم "اقبال" لأن مقلوبه "لا بقاء" ومن "حسن" لأن فيه كلمة "نحس" ومن جعفر لأنه اختصار "جوع وفقر" كما اعتقد.

هناك أسماء عديدة تخالف أصحابها في الخَلق والخُلق فكم من "كريم" وهو بخيل ومن "جميل" وهو قبيح ومن "صالح" وهو طالح ومن "صادق" وهو كاذب ومن "مرشد" وهو ضالّ وضليل ومن "شريف" وهو بعيد عن الشرف والأخلاق. وهذا يذكرني بقادة اسرائيل عسكريين وسياسيين الذين دأبوا على اختيار اسماء شعرية ورومانسية تتناقض مع مضمونها لأسماء العمليات العسكرية العدوانية منذ ما قبل النكبة حتى اليوم فقد سموا العدوان على لبنان "سلامة الجليل" وفي مرة ثانية "عناقيد الغضب" كما سموا العدوان على شعبنا الفلسطيني "الجدار الواقي" و"الرصاص المسكوب" كما سموا عملية "تطهير" مدينة حيفا من العرب في نيسان النكبة "احراق الخمير".

 لا شك بأن الاسم كثيرا ما يشير الى قومية صاحبه فهناك اسماء خاصة بالعرب واسماء خاصة بالروس وبالفرنسيين وبالانجليز وبالأسبان وبغيرهم كما أن هناك اسماء خاصة بالديانات مثل الأسماء الإسلامية والأسماء اليهودية والأسماء المسيحية. وهناك اسماء تعبّر عن فترات تاريخية فقد انتشرت اسماء "جمال" و"خالد" و"ناصر" في زمن الرئيس عبد الناصر كما انتشرت اسماء "ياسر" و"عمار" و"عرفات" و"اياد" و"جهاد" في زمن الرئيس ياسر عرفات وصعود الثورة الفلسطينية ولا ننسى أسماء مثل "جزائر" و"صنعاء" و"عدن" و"جميلة" و"رجاء" و"لينة" و"ليلى" التي تذكرنا بثورات وأحداث تاريخية حدثت في أيام ميلادهن.

 ولعل خير الأسماء ما سهل لفظه ولاءم صاحبه وحامله شكلاً ومضمونا.. وأرجو أن تصبحوا على أسماء جميلة وحلوة لفظاً ومعنى وتطبيقًا.

ha

التعليقات

الأقصى أولاً

كتب: رئيس تحرير "الحياة الجديدة"

في مثل هذه اللحضات المصيرية التي نعيش اليوم، وأقصانا يتعرض لخطر التقسيم الداهم، لا ينبغي لأي انشغال وطني أن يكون بعيدا عن نصرة الأقصى، وقد آن الأوان لأجل هذا الموقف الوطني الحاسم، أن نشهد نهاية عاجلة للانقسام البغيض، وفي هذا الإطار، لا تجوز في اللحظة الراهنة، الاستعراضات الشعبوية التي تنادي بإنهاء الانقسام بتعميمات مطلقة، لا تحمل أصحاب الانقسام الحمساويين المسؤولية عن استمراره، ولا تقول حتى الآن إن الانقلاب الحمساوي هو من جاء بهذه الجائحة الكريهة، ويعرف القاصي والداني أن الشرعية الوطنية، وحركة "فتح" حامية الشرعية والمشروع الوطني، لم تقف يوماً ومنذ أن اقترفت حركة حماس خطيئتها الوطنية الكبرى، بالانقلاب الدموي العنيف، ولن تقف، في وجه أية مبادرة مخلصة لطي صفحة الانقلاب المعيبة، وإنهاء الانقسام البغيض، وإعادة اللحمة للوحدة الوطنية، أرضاً وشعباً وفصائل، في إطار منظمة التحرير الفلسطينية. وقد تحملت "فتح" على نحو محدد، في سنوات الحوار الطويلة لتحقيق المصالحة الوطنية، الكثير من سوء التقدير، ولغط التقييم، وميوعة وانتهازية المواقف لبعض فصائل العمل الوطني، والتلاعب بالكلمات والشعارات، والكثير من الاتهامات الباطلة، وأكثر منها تطاول الناطقين الحمساويين الصغار، على قادتها وكوادرها وتاريخها النضالي بشهدائه العظام، وهو التاريخ الذي أوجد لحماس حضورها في النظام السياسي الفلسطيني.

تحملت فتح وما زالت تتحمل الكثير في سبيل إنهاء الانقسام، ورفع المعاناة عن أبناء شعبنا في قطاع غزة، الذي يتضور منذ عشر سنوات وحتى اللحظة، جراء سياسات حماس التعسفية والقمعية، وتمسكها المحموم بكرسي الحكم، الذي تتوهم أنه يمكن أن يصبح كرسي الإمارة التي تريدها جماعة الإخوان المسلمين، قاعدة لإعادة الحياة لمشروعها العدمي، رغم أنه بات في ذمة التاريخ. 
وفي السياق، قالت "فتح" وما زالت تقول: ليس الصراع بينها وحماس، وإنما هو صراع المشروع الوطني التحرري، ضد مشروع جماعة الاخوان اللاوطني، ولقد قدمت "فتح" كل ما من شأنه أن ينهي الانقسام، في سعيها الديمقراطي طوال سنوات الحوار الوطني، بل وأنجزت اتفاق المصالحة في القاهرة الذي وقع عام 2012، وهناك إعلان الدوحة، وإعلان الشاطئ، وقبل كل ذلك كان هناك اتفاق مكة، الذي أنجز قرب أستار الكعبة المشرفة، وبالقسم عندها، لكنه الذي داسته حماس سريعاً بأقدام ميليشياتها وهي تمضي بلا أي تعقل وطني، نحو تحقيق انقلابها على الشرعية، والاستحواذ على سلطة لا هم لها غير دوامها واستفرادها بالحكم..!!
وقالت "فتح" وما زالت تقول: من يريد إنهاء الانقسام، عليه أن يضع النقاط فوق حروفها، وأن يسمي الاشياء بأسمائها، وأن يحمل المسؤولية لمن ظل وما زال يناور ويتلاعب بالكلمات والشعارات، ويتهرب من استحقاقات المصالحة، والذي عطل وما زال يعطل عمل حكومة الوفاق الوطني، والذي أنشأ حكومة بديلة أطلق عليها اسم اللجنة الإدارية، إنها حركة حماس من لا يريد إنهاء الانقسام، حتى بعد أن بات طريق الإنهاء واضحا لا لبس فيه؛ تشكيل حكومة وحدة وطنية، والذهاب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية. أما الذين ما زالوا يحملون "فتح" مسؤولية الانقسام بالتساوي مع "حماس" (..!!)، فإنهم بالقطع لا يريدون لهذا الانقسام البغيض أن ينتهي، طالما سيظل سوقاً لتجارتهم السوداء، ومربعاً لعنترياتهم الفارغة، ومنصة لخطبهم التي لا تسمن ولا تغني من جوع!
لا بد من قول كلمة الحق، أما الاستعراضات الشعبوية التي تخرجها "حماس" بين الفينة والأخرى بشعارات وهتافات تغالط أبسط الحقائق، والأقصى يعاني ما يعاني، فإنها لن تجد مخرجاً من أزمتها الراهنة، ولن تساهم في ذلك في الدفاع عن الأقصى ولا بأي حال من الأحوال، وغير ذلك لن يصدقها أحد، إنها أخيراً تريد أن تتحمل جزءاً من المسؤولية عن الانقسام، طالما أن "فتح" تتحمل الجزء الآخر..!!
مرة أخرى، لا سبيل سوى قول كلمة الحق، وفي قول هذه الكلمة لا يخشى الشجعان الوطنيون لومة لائم، وغزة تستحق هذه الكلمة وأكثر من ذلك، لا بد من إنهاء الانقسام حتى بالجراحات العميقة، التي لا تسعى لغير أن تخرج أهلنا في القطاع المكلوم من محنتهم وعذاباتهم اليومية. واليوم، بل الآن، لا بد من إنهاء الانقسام لتشكل الوحدة الوطنية الحقيقية حصنا منيعا لأقصانا المقدس ليحميه من مخاطر التقسيم والتهويد والأسرلة.
تعالوا إلى هذه الكلمة. تعالوا إلى حكومة الوحدة الوطنية وإلى الانتخابات التشريعية والرئاسية، وليست في هذا الأمر أية ألغاز يصعب فهمها، وليست في طريق هذا الأمر أية عراقيل، سوى عراقيل الوهم الإخواني وشهوات الحكم القبيحة، الوهم والشهوات التي لا مستقبل لها في بلادنا ولا بأي صورة من الصور، ولنا اليوم أمام حصار الأقصى انشغال عظيم لنصرته وفك الحصار الاحتلالي من حوله، نؤمن أن هذا الانشغال سيكون أكثر فاعلية مع الوحدة الوطنية الخالية من كل انقلاب وانقسام.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017