هي الأسماء- محمد علي طه

على الرغم من وجود آلاف الأسماء في لغتنا الغنيّة الا أنني أجد نفسي في أحيان عديدة أقضي دقائق وربما ساعات وأنا أبحث عن اسم ملائم ليكون بطلاً لقصتي لأن الاسم كما أعتقد يخدم الفكرة ويتفاعل مع الأسلوب ومع اللغة ومع الفضاء الصغير أو الفضاء الكبير الذي يتنفس فيه البطل وكذلك حالي مع اختياري لاسم القصة أي عنوانها ومع اسم المجموعة القصصية أو الكتاب فكم مرة غيّرت وبدّلت اسم القصة أو اسم الكتاب قبل النشر ورؤية النور وكم أعياني ذلك البحث.

جاء في القرآن الكريم أن الله تعالى علّم ادم- أوّل من علّم- الأسماء كلها وبذلك تفوّق الإنسان على الملائكة، وهذا دليل على أهمية الاسم، منذ بدء الخليقة ودليل على تفوّق الانسان على المخلوقات الأخرى وقدرته فيما بعد على تسمية الاشياء المحسوسة وغير المحسوسة وأن يبدع هذه الاسماء من الطبيعة التي يعيش فيها وتعيش فيه وعرف أجدادنا قبل الاسلام أهمية الاسم فمنحوا الاسم الجميل للأنثى من مواليدهم وأطلقوا الاسماء الحسنة على عبيدهم وجواريهم من منطلقات ماديّة واجتماعيّة وتجاريّة فيما سموا مواليدهم الذكور أسماء قد تبدو قبيحة ليبعدوا عنهم شر الحاسدين وعيونهم التي تفلق الحجر وتعلّ البشر.

رُوي حديثٌ عن النبيّ صلى الله عليه وسلم يقول "خير الأسماء ما حُمّد وعُبّد" وفي حديث آخر ما معناه أن من حق المولود على الوالد الاسم الحسن كي لا يعاني من اسم قبيح أو خشن طيلة عمره. وعمد العرب القدماء من منطلق التيمّن والتفاؤل أن يسمّوا الأعشى "أبا بصير" والأعور"عينه كريمة" والصحراء القاحلة المخيفة "مفازة" ومن لدغته أفعى وشفاؤه صعب "سليما" الخ.

 ويروى أن بعض الناس يتفاءلون من بعض الأسماء ويتطيّرون من بعضها فقد كان الشاعر ابن الروميّ يتطيّر من أسماء مثل علقمة وحنظلة ومرّة وبلغ التطيّر به على ذمة الرواة أنه تطيّر من الاسم "اقبال" لأن مقلوبه "لا بقاء" ومن "حسن" لأن فيه كلمة "نحس" ومن جعفر لأنه اختصار "جوع وفقر" كما اعتقد.

هناك أسماء عديدة تخالف أصحابها في الخَلق والخُلق فكم من "كريم" وهو بخيل ومن "جميل" وهو قبيح ومن "صالح" وهو طالح ومن "صادق" وهو كاذب ومن "مرشد" وهو ضالّ وضليل ومن "شريف" وهو بعيد عن الشرف والأخلاق. وهذا يذكرني بقادة اسرائيل عسكريين وسياسيين الذين دأبوا على اختيار اسماء شعرية ورومانسية تتناقض مع مضمونها لأسماء العمليات العسكرية العدوانية منذ ما قبل النكبة حتى اليوم فقد سموا العدوان على لبنان "سلامة الجليل" وفي مرة ثانية "عناقيد الغضب" كما سموا العدوان على شعبنا الفلسطيني "الجدار الواقي" و"الرصاص المسكوب" كما سموا عملية "تطهير" مدينة حيفا من العرب في نيسان النكبة "احراق الخمير".

 لا شك بأن الاسم كثيرا ما يشير الى قومية صاحبه فهناك اسماء خاصة بالعرب واسماء خاصة بالروس وبالفرنسيين وبالانجليز وبالأسبان وبغيرهم كما أن هناك اسماء خاصة بالديانات مثل الأسماء الإسلامية والأسماء اليهودية والأسماء المسيحية. وهناك اسماء تعبّر عن فترات تاريخية فقد انتشرت اسماء "جمال" و"خالد" و"ناصر" في زمن الرئيس عبد الناصر كما انتشرت اسماء "ياسر" و"عمار" و"عرفات" و"اياد" و"جهاد" في زمن الرئيس ياسر عرفات وصعود الثورة الفلسطينية ولا ننسى أسماء مثل "جزائر" و"صنعاء" و"عدن" و"جميلة" و"رجاء" و"لينة" و"ليلى" التي تذكرنا بثورات وأحداث تاريخية حدثت في أيام ميلادهن.

 ولعل خير الأسماء ما سهل لفظه ولاءم صاحبه وحامله شكلاً ومضمونا.. وأرجو أن تصبحوا على أسماء جميلة وحلوة لفظاً ومعنى وتطبيقًا.

ha

التعليقات

"سيرة وانفتحت"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لطالما فتحت "سيرة" غاز شرق المتوسط، وعلى هذا النحو الساخن الذي يوحي بترتيبات اقليمية جديدة، ترتيبات قطرية تماما، في حدود ما هو قائم من دول في هذا الاقليم (..!!) لطالما فتحت هذه "السيرة" على هذا النحو، ستفرض القراءة الموضوعية علينا ان نرى ان الانقلاب الحمساوي عام 2007 لم يكن انقلابا عقائديا على ما يبدو، ولا علاقة له بالسعي لتعزيز خنادق المقاومة والممانعة في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي، وانما كان هناك حقل الغاز الفلسطيني قبالة سواحل غزة والذي اكتشف نهاية التسعينيات من القرن الماضي وتم بناء حقله عام 2000 من قبل شركة الغاز البريطانية "بريتش غاز" نتذكر هنا ان الزعيم الخالد ياسر عرفات افتتح منصته.

هذا الحقل، هو أحد مقومات الدولة الفلسطينية المستقلة، التي لا تريدها اسرائيل اليمين العنصري المتطرف، ونعتقد انه منذ اكتشاف هذا الحقل بدأت اسرائيل بتمزيق اتفاقات اوسلو، ومع انسحابها احادي الجانب من قطاع غزة، كانت تمهد الطريق موضوعيا، للانقلاب الحمساوي، حتى يصبح بالامكان مع الانقسام وشعاراته الغوغائية، الاستحواذ على حقل الغاز الفلسطيني، الذي عرقلت اسرائيل بدء العمل فيه، واستثماره وفقا لاتفاق الشركة البريطانية مع السلطة الوطنية، حتى اغلقت هذه الشركة مكاتبها في تل أبيب ورام الله ..!

حتى في تفاصيل مشروع ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقته، أو "دولة" الامارة في غزة، لا ذكر لحقل الغاز الفلسطيني، وعلى الذين يغازلون هذا المشروع، ويتبادلون معه الخطابات المباشرة وغير المباشرة (تصريحات حمساوية عدة تشير الى ذلك) عليهم ان يدركوا انهم في المحصلة "سيخرجون من المولد بلا حمص" فلا حصة لأحد مع الاستعمار الاستيطاني ومشاريعه الاستحواذية..!! وسنرى بقوة الوقائع الموضوعية ان الذي اطال أمد الانقسام البغيض، وما زال يطيله حتى اللحظة، ليس غير استمرار محاولة تدمير المقومات الاساسية لقيام دولة فلسطين المستقلة، بعاصمتها القدس الشرقية، المحاولة التي تقودها اسرائيل، والتي تريدها اليوم بترتيبات اقليمية، تكون هي فيها الدولة المركزية..!!

وعلى نحو واقعي، سنرى ان ما يسمى بصفقة القرن، ليست غير إقرار هذه الترتيبات الاقليمية التي تريدها اسرائيل، الصفقة التي لا نزاهة ولا عدل ولا سلام فيها، وهي التي تتوغل اليوم في عدوانها على القضية الفلسطينية، وهي تعلن انها ستنقل سفارتها من تل أبيب الى القدس المحتلة في ذكرى النكبة الفلسطينية..!  

انها شهوة السيطرة المطلقة على مقدرات وثروات هذه المنطقة، وبقدر عنصريتها البغيضة، لا تريد لأي طاقة أمل ان تفتح أمام الشعب الفلسطيني، لعلها بذلك تكسر ارادته الحرة، واصراره على مواصلة طريق الحرية حتى الاستقلال.

بالطبع لن تكون "صفقة القرن" قدرا لا يمكن رده، ولنا اليوم مع المقاومة الشعبية خطة سلام بالغة العدل والحق والنزاهة والمصداقية، بخارطة طريق واضحة وصحيحة لا تستند لغير قرارات الشرعية الدولية، لنا هذه الخطة التي صفق لها المجتمع الدولي في مجلس الأمن، وباتت تلقى دعما على مختلف المستويات الدولية الاقليمية، بما يعني ثمة فرصة حقيقية لتفعيلها لتحقيق أهدافها النبيلة.

وحدهم الذين ما زالوا يتوهمون كعكة في مشاريع "الحدود المؤقتة" من لا يرى في خطة السلام الفلسطينية تقدما في طريق الحرية ذاتها، والأسوأ انهم لا يرون فيها فرصة لتعزيز خطواتهاعلى هذه الطريق، بانجاز المصالحة الوطنية كما يجب بقبر الانقسام البغيض، حتى نعيد لحقل الغاز الفلسطيني شعلته السيادية ونمضي قدما في بناء المزيد من مقومات دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية من رفح حتى جنين، ما زالت الفرصة قائمة، وما زال بالامكان المصالحة، فهل تخطو حماس خطوة تاريخية باتجاه الوطن ومصالحه العليا..؟

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018