السياسة والثقافة وعيون الجماهير- بكر أبو بكر

في حوار دار مع مجموعة من الكتاب والمثقفين والسياسيين في فلسطين تطرق الحديث بيننا لمفاهيم عديدة، ومنها كنموذج حول مشروع الدولة الفلسطينية من حيث وجب تحقيق (الاستقلال الوطني وممارسة السيادة على أرض دولة فلسطين بأراضي عام 1967) هذا بفرضية أن دولة فلسطين قائمة ومعترف بها سياسيا كمراقب في الأمم المتحدة (تحت الاحتلال)، ولا تحتاج إلا للاستقلال الوطني والسيادة، وذلك في تنظير لطالما ردّده د. ناصر القدوة ضد من يدعون لحل (الدولتين) كما يسمونه، أو حل الدولة الواحدة بفرضية سقوط أو تعذر الأول، فإن لم تكن تستطيع أن تحقق نصرك للحق والعدالة في الجزء من الأرض، فكيف لك أن تظن امكانية تحقيقك لهذا النصر في الكل؟ أي بمقاربة بين مطالب الدولة الفلسطينية على أراضي العام 1967 والدولة الديمقراطية الواحدة على فلسطين التاريخية.

في مثل حوار المثقفين هذا كانت الآراء تراوح بين الجمود والتحجر للقلة، حول موقفه الأبدي دون رغبة بالتغيير، وبين أن يتحقق بالحوار تقارب جدي وتفاهم وتفهّم لم يكن في لقاءات سابقة مع الكثرة، وهذا من حسنات الحوار الفعال والدائم والديمقراطي إذا ما اتخذ الهدف أو الوصول للنهاية المرغوبة سبيلا، فيسهل على الباحثين الاستدلال على الطريق ضمن واجب مفهوم الحوار بمعنى (أن نفكر معا).

المثقف دون الجماهير هباء

في حوار المثقفين الذين انخرطت فيه بين نابلس ورام الله وأريحا والخليل، ما بين مركز مسارات ومركز مدار ووكالة وطن ومركز دراسات الشرق الأوسط، ومؤسسة أوراد تكاد الصورة تتقارب سياسيا (إلا لدى القلة) في أمور ثلاثة: اولها ضرورة فهم الواقع جيدا والتعامل معه، وثانيها امتلاك الوعي السياسي بان السياسة ليست عملية نظرية أو منعزلة انما هي شأن حيوي متغير يسهم في معادلات القوة ويتأثر بها ويحتاج لرؤية، وثالثها من حيث انعكاس قدرات المعسكرات وتفاعلاتها فيها أين كمنَ العقل السياسي الواقعي الذي برز بالغالب؟

في حوار المثقفين دون الإطلالة على واقع الجماهير أو الانخراط فيه شُبهة العليائية أو البُعد عن الناس، ما لمحته في عدد من المفكرين أو المثقفين أو الكتاب (وهم القلة) الذين أخذونا في حوارهم إلى أبعاد خيالية طوباوية تقترب من قرض الشعر، بينما استسلم آخرون حتى نظّروا للانهيار والاندماج والاستسلام للواقع السلبي، ومن هنا تبرز أهمية الواقعية والتراكمية والمرحلية والوعي الجماهيري والتناغم في العمل السياسي كخماسية، وإلا أصبحنا ندور في حلقات الدخان الصادر عن الحشاشين في (غرزة) ليلية منعزلة.

 

التساؤلات الثلاثة للطليعة

لماذا لا أسمع؟ ولماذا لا أخاطِب؟ ولماذا لا أستخدم؟ كان ردي بهذه التساؤلات الثلاثة على بعض المحاورين من (الصفوة/ الطليعة) في رام الله الذين لهم رأي آخر، وكان ردي على عدد من الأخوة في ندوة (رام الله– غزة) ممن آثروا أن يصمّوا الآذان، أو يديروا الظهر، أو يغلقوا عقولهم، فلا يسمعون لما يخالف فكرهم الذي اعتادوا عليه وألِفوه وقدّسوه، أو لما يخالف رأيهم وتحيزاتهم، وما تربوا عليه أوسمعوه أو درسوه.

لست متفاجئا عندما تُقابَل المفاهيم الجديدة، أو المختلفة، أو المستنيرة بالاستهزاء أوالسخرية أو الاستخفاف أو الحرب، فهذا ما كان من شأن كافة الأنبياء وعلى رأسهم رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وهذا ما كان من شأن كثير حتى من الأفكار العلمية مثل كروية الأرض التي كان من شأن من ينطق بها أن يُعدم، في عصر ظلامية الكنيسة، وقس على ذلك الكثير.

أقول لست متفاجئا، وإن كنت مصدوما ممن يظنون أنفسهم (صفوة/ طبقة) ثقافية أو سياسية ليس لها أن تلقي بأحمالها على الناس قولا مقدسا، دون أن تجهد نفسها للاستماع للناس او مخاطبتهم أو الاستثمار فيهم، وهنا المفارقة فلا هم بمثقفين في حقيقة الأمر، ولا هم جماهير بل (خُشُب مسندة) آثرت الراحة باختيارهم صمّ الآذان وازدراء الجماهير وإهمال فرصة الاستماع للرأي المخالف.

اختلفنا في الشأن السياسي وفي الأسس الفكرية الفلسفية كما اختلفنا في آليات وما في ذلك بأس، فلم لا أسمع للمختِلف؟ ولم لا اسمع للرأي الآخر؟ ولم أعرضُ صفحا عما لا أهضمه من المرة الأولى؟

أنا ديانتي بهائي

تقدم لي طالب معرّفا عن نفسه أنه عربي بهائي مناصر لنا، فقلت له أهلا وسهلا، فتفاجأ ليعيد القول: أنني بهائي مؤيد للقضية الفلسطينية وعدالتها، فكررت الترحيب، ليقول لي: ألم تدرك أن ديانتي بهائي؟ فقلت له: ولو كنت بوذيا أو هندوسيا أو من أتباع (الباغوان أوشو) هذا شأنك الايماني، ونحن في معرض السياسي نتحدث عما يساند ويدعم قضيتنا الفلسطينية العادلة فما دمت معها فعلي أن استمع لك، ولو كنت معاديا للعدالة الفلسطينية كان علي أيضا أن استمع لك، فلعلي أغيّر أو أؤثر فيك.

تفاجأ الفتى من ذلك موضحا أنه لطالما لقي الإعراض كلما أفصح عن ديانته، حيث يعتبر أن البهائية الديانة السماوية الرابعة، ورغم رفضي القطعي لما قاله عن ديانته، فإنني استمعت له بشأن أفكاره وبشان دعم قضيتنا.


أخاطب القطيع!

أما لماذا لا أخاطب؟ فذاك أيضا مرتبط (بالسمع) و(البصر) و(الإحساس) فأنا أخاطب بلساني أو قلمي فئات الناس المختلفة، لأنني أحسِن استخدام حواسي الخارجية والداخلية، كما استخدم عقلي وأعي وأدرك واعقل وأخاطب كافة الفئات وفق مفرداتهم وطبائعهم وطريقة تفهمهم دون تقعّر أو تجبّر أو تكبّر أو استصغار.

ولم أقبل مفهوم التعامل مع الناس كأنهم (قطيع) لا شأن لهم إلا الطاعة العمياء حيث (نحن الأسياد وهم العبيد أو الأقنان) في عقلية استبداد ديني أو سياسي/ سلطوي أو ثقافي أو اقتصادي لا تستقيم مع مفهومنا الانساني عامة، ومنه الاسلامي القرآني المتسامح الذي قصر العبودية لله وحده جل وعلا، ومنعنا من إيثار (الراحة) بتأجير العقول أو الغائها، لذا وجب أن ننخرط ونرتبط ونلتصق بالناس من كافة الفئات فنخاطبهم بألسنتهم، أولسنا أصحاب فكرة حق؟ وأصحاب قضية عادلة وأصحاب مهمة؟

 

استخدام الرواية الأخرى

أما في تساؤلي الثالث، فهو لم لا استخدم؟ فلقد عانيت كثيرا في أحد اللقاءات على أحد القنوات الفضائية من التقبّل للفكرة أو (للرواية) التي أطرحها، وكان الكثير من المفكرين والعلماء قد سبقوني اليها، ولكن فكرة عدم التقبل في سياق لا أريد أن اسمع ولا أريد أن أخاطب (بفتح وأيضا كسر الطاء)، وبمنطق أنني لا اريد أن استفيد فيكفيني ما انا مقتنع به، قد رأيت مثل هذه العقلية لدى كافة الفئات ممن يؤثرون ما يعرفون ويرفضون ما يجهلون وان سمعوه ينكروه، بل ويحاربوه.

أما أنا فأقول سأسمع، واستوعب وأخاطب، وسأستخدم، بمعنى أنني سأفتح نافذة تشكُّك في تفكيري فأتفكر كما أمرني الله عز وجل، وأتأمل وأتجدد فما دام الهدف السياسي (أو غيره) هنا هو خدمة شعبنا الفلسطيني وقضيتنا العادلة، فإن كافة الآذان يجب أن تفتح وكافة الألسن يجب أن تتحدث وكافة الروايات التي تدعم حقنا يجب أن نتلوها صباح مساء.

وعليه سأستخدم كل طاقاتي بمواجهة خرافات وأكاذيب وأساطير اليمين الاسرائيلي الذي يركب قطار الزمن فيعود الى الخلف حيث لا وجود له، ليصنع تاريخا (مقدسا) ليس له من حقائق التاريخ أوالرواية الصحيحة أو القداسة إلا الأسطورة وسيل الأكاذيب وتقديس المدنس، وفرض الاحتلال والاستعمار كامر واقع.

في الحوار مع المثقفين كثير سياسة، وفي التعامل مع الناس كثير ثقافة وتنوع، وفي السياسة فن التعامل كما في الثقافة أثقال تضع مبادئ السياسة بما لا يخرج عن تطلعات الجماهير ورؤية القيادة، فالعملية انعكاسية وتبادلية من التأثير والتأثر وتعدد الألسنة فلم لا أسمع؟ ولم لا أخاطب؟ ولم لا استخدم مرارا وتكرارا؟

ha

التعليقات

ماذا يريد الفلسطينيون من القمة العربية؟

كتب: باسم برهوم
معظم الفلسطينيين ومعظم العرب فقدوا الثقة بالقمم العربية منذ زمن.. هذا الموقف تكون عبر خبرة طويلة شعر خلالها المواطن الفلسطيني والعربي أن هذه القمم تظهر عجز الأمة وليس قوتها، وفرقتها وليس وحدتها وتضامنها، ومع ذلك وبالرغم منه، فإن من الحصافة أن نرى بعضا من ايجابيات هذه القمم خصوصا في مراحل بذاتها. 
القمة العربية التي ستعقد في الأردن نهاية شهر آذار الجاري هي واحدة من القمم الهامة والمفصلية، أولا: لأنها تعقد في ظل أزمة عربية كبرى تهدد الأمة وجوديا، وثانيا: لأن تغيرات إقليمية ودولية واسعة وعميقة تجري من حولنا، يجري خلالها اشتعال العالم من نظام دولي إلى آخر، الأمر الذي سنشهد خلاله توزيعا جديدا لمناطق النفوذ، خصوصا في منطقتنا العربية وعلى حساب الأمة. 
وثالثا أن مصير القضية الفلسطينية، وعلى ضوء كل ما ذكر هو على المحك، هناك خطة تاريخية تعتقد حكومة نتنياهو اليمينية، ومعها الصهيونية العالمية أن الخطة مواتية لتصفية هذه القضية، فالقمة تعقد في مرحلة لها ما قبلها وما بعدها. 
ولأن الواقعية السياسية هي الأساس فإن ما يريده الفلسطينيون من هذه القمة، هو أيضا يراعي طبيعة المرحلة وخطورتها، لذلك فإن تحديد ما يريده الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية الشرعية من القمة ما يلي: 
أولا: التمسك بالمبادرة العربية كما هي، عبر رفض أي حل اقليمي يسعى إليه نتنياهو، لا ينهي الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية والعربية التي تم احتلالها عام 1967، فالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، هي عنصر استقرار في الشرق الأوسط. 
ثانيا: وبناء على ما سبق، لا بد من تأكيد القمة العربية على مبدأ حل الدولتين. 
ثالثا: تأكيد شرط وقف الاستيطان بشكل كامل وتام وفي القدس أولا، كمدخل للعودة لطاولة المفاوضات. 
رابعا: مواصلة الدعم لصمود الشعب الفلسطيني، وفي مقدمة ذلك صمودهم في القدس، إضافة إلى ضرورة انهاء الحصار على قطاع غزة. 
خامسا: عدم التدخل بالشأن الفلسطيني الداخلي، لأن هذا التدخل إما هو الذي تسبب في حالة الانقسام الراهنة، أو أنه  يطيل بعمرها ويعمقها. 
وهنا لا بد من الإشارة أن الشعب الفلسطيني وما لديه من شعور قومي فهو يدرك مشكلات الأمة العربية وأزماتها، ويدرك المخاطر التي تتهدد الأمة، لذلك هو لا يفرض قضيته على حساب القضايا العربية الأخرى، ولكن لا بد ان الأزمة الكبرى التي نشهدها اليوم لم تبدأ بالربيع العربي كما تبدو عليه الصورة المباشرة، وإنما بدأت عندما تركت الأمة العربية فلسطين وهي تزول عن خارطة المنطقة، وخارطة العرب، وأن يشرد أهلها. 
كما أن الانهيار بدأ عندما تخلت الأمة العربية عمليا عن قضيتها المركزية. إن إعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية في القمة القادمة، ووضعها على رأس الاهتمامات، هو ليس خدمة للشعب الفلسطيني وحسب، وإنما هي خدمة للأمة العربية جمعاء ففي ذلك عودة للروح، روح القومية، وهي قضية توحد ولا تفرق والاهتمام بها مجددا يعني بداية لوقف الانهيارات.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017