مزيدا من الدفع لبرنامجنا الوطني - يحيى رباح

كل فصائل العمل الوطني، وحتى الفصائل التي ترتكز اولوياتها ومنطقها السياسي والاعلامي الى منظومات الاسلام السياسي، مطلوب منها الآن ان تشد همتها، وتجري مراجعات عميقة وسريعة لرؤاها المعلنة، وان "تلتحق" بشكل جاد الى منظومات العمل الوطني الفلسطيني وخاصة بعد صدور قرار مجلس الامن الدولي رقم 2334 الذي يدين الاستيطان ويقرر عدم شرعيته وقانونيته يعني ادانة الاحتلال وعدم مصداقية مقولاته التي اختبأ خلفها اليمين الاسرائيلي المتطرف تحت عنوان زائف مثل تسمية الضفة الغربية "يهودا والسامرة"، أو الادعاء أن ارض دولتنا المحتلة هي اراض مختلف عليها، او النمو الطبيعي للمستوطنات، لماذا تنمو هذه المستوطنات في ارضنا؟ او مقولات الحصار والجدران العازلة او الاعدامات الميدانية او احتجاز الجثامين وهدم البيوت وإحراق المواطنين وهم احياء، فهذه تعلمها الاسرائيليون من اعدائهم القدماء، فكيف يستخدمونها ضد الشعب الفلسطيني؟ فهل فقدوا عقولهم وصدقوا مقولة انهم يعيشون ضد التاريخ.

ردة الفعل الاسرائيلية على لسان نتنياهو ووزير جيشه ليبرمان وبقية الراقصين في طقوس العنصرية السوداء تشير الى نوع غريب من الانتحار، لأن ما يقوله هذا الفريق الاسرائيلي لا يفهمه احد، وكل دول العالم تسأل نتنياهو، ماذا تريدون بالضبط؟ ويكون الجواب موجات من الهستيريا التي لا يفهمها احد، وتمتمات من زمن الجنون ليست الا، واعتقد ان قرار مجلس الامن الاخير هو تعبير عالمي واضح يقول ان العالم قد مل من هذا المنطق الاسرائيلي، مل من هذه اللغة غير المفهومة الى حد رفع القضية الفلسطينية الى مستواها الاصلي، شعب يريد الاستقلال بدولة في ارضه وعاصمتها القدس الشرقية حيث لا قدس الا القدس الشرقية، وحان الوقت لذلك.

بعد هذا القرار هل يعود اي فصيل فلسطيني الى ما كان علية سابقا، هذا مستحيل، وهذا معيب، وهذا كمن يجعل من نفسه خنجرا بيد اعدائه ليذبحوه.

وكل الفصائل بلا استثناء فيها قيادات جادة تدعو الى جدية المراجعة، وجدية التغيير والتحول وجدية الارتقاء بالدور والاداء وليس غناء الاناشيد القديمة.

في حماس من يدعوهم بصراحة الى المراجعة الجدية ليس غريبًا عنهم بل هو زعيمهم الحالي خالد مشعل، فلماذا الهروب الى اسيجة الشوك ومناطق الظلال والالتباس؟ المطلوب مصالحة على قاعدة وطنية، قاعدة المشاركة لبناء نظام سياسي قادر على النهوض بأعباء الانتصار، او لم يقل لكم الغنوشي: ان اي برنامج اسلامي دون مظلة وطنية واولوية وطنية مآله الانهيار؟

والذين يختبئون وراء شعار المقاومة، هل قيام دولة فلسطين المستقلة، ولملمة الهوية الفلسطينية هو استسلام؟ وهناك فرصة للجميع تبرر ورشة كبرى لكي نضع هذا القرار موضع التنفيذ الكامل مع اننا نتوقع ردات فعل اسرائيلية مجنونة أو لم تروا بأعينكم صراخ الهستيريا الاسرائيلية؟

 

ha

التعليقات

"سيرة وانفتحت"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لطالما فتحت "سيرة" غاز شرق المتوسط، وعلى هذا النحو الساخن الذي يوحي بترتيبات اقليمية جديدة، ترتيبات قطرية تماما، في حدود ما هو قائم من دول في هذا الاقليم (..!!) لطالما فتحت هذه "السيرة" على هذا النحو، ستفرض القراءة الموضوعية علينا ان نرى ان الانقلاب الحمساوي عام 2007 لم يكن انقلابا عقائديا على ما يبدو، ولا علاقة له بالسعي لتعزيز خنادق المقاومة والممانعة في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي، وانما كان هناك حقل الغاز الفلسطيني قبالة سواحل غزة والذي اكتشف نهاية التسعينيات من القرن الماضي وتم بناء حقله عام 2000 من قبل شركة الغاز البريطانية "بريتش غاز" نتذكر هنا ان الزعيم الخالد ياسر عرفات افتتح منصته.

هذا الحقل، هو أحد مقومات الدولة الفلسطينية المستقلة، التي لا تريدها اسرائيل اليمين العنصري المتطرف، ونعتقد انه منذ اكتشاف هذا الحقل بدأت اسرائيل بتمزيق اتفاقات اوسلو، ومع انسحابها احادي الجانب من قطاع غزة، كانت تمهد الطريق موضوعيا، للانقلاب الحمساوي، حتى يصبح بالامكان مع الانقسام وشعاراته الغوغائية، الاستحواذ على حقل الغاز الفلسطيني، الذي عرقلت اسرائيل بدء العمل فيه، واستثماره وفقا لاتفاق الشركة البريطانية مع السلطة الوطنية، حتى اغلقت هذه الشركة مكاتبها في تل أبيب ورام الله ..!

حتى في تفاصيل مشروع ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقته، أو "دولة" الامارة في غزة، لا ذكر لحقل الغاز الفلسطيني، وعلى الذين يغازلون هذا المشروع، ويتبادلون معه الخطابات المباشرة وغير المباشرة (تصريحات حمساوية عدة تشير الى ذلك) عليهم ان يدركوا انهم في المحصلة "سيخرجون من المولد بلا حمص" فلا حصة لأحد مع الاستعمار الاستيطاني ومشاريعه الاستحواذية..!! وسنرى بقوة الوقائع الموضوعية ان الذي اطال أمد الانقسام البغيض، وما زال يطيله حتى اللحظة، ليس غير استمرار محاولة تدمير المقومات الاساسية لقيام دولة فلسطين المستقلة، بعاصمتها القدس الشرقية، المحاولة التي تقودها اسرائيل، والتي تريدها اليوم بترتيبات اقليمية، تكون هي فيها الدولة المركزية..!!

وعلى نحو واقعي، سنرى ان ما يسمى بصفقة القرن، ليست غير إقرار هذه الترتيبات الاقليمية التي تريدها اسرائيل، الصفقة التي لا نزاهة ولا عدل ولا سلام فيها، وهي التي تتوغل اليوم في عدوانها على القضية الفلسطينية، وهي تعلن انها ستنقل سفارتها من تل أبيب الى القدس المحتلة في ذكرى النكبة الفلسطينية..!  

انها شهوة السيطرة المطلقة على مقدرات وثروات هذه المنطقة، وبقدر عنصريتها البغيضة، لا تريد لأي طاقة أمل ان تفتح أمام الشعب الفلسطيني، لعلها بذلك تكسر ارادته الحرة، واصراره على مواصلة طريق الحرية حتى الاستقلال.

بالطبع لن تكون "صفقة القرن" قدرا لا يمكن رده، ولنا اليوم مع المقاومة الشعبية خطة سلام بالغة العدل والحق والنزاهة والمصداقية، بخارطة طريق واضحة وصحيحة لا تستند لغير قرارات الشرعية الدولية، لنا هذه الخطة التي صفق لها المجتمع الدولي في مجلس الأمن، وباتت تلقى دعما على مختلف المستويات الدولية الاقليمية، بما يعني ثمة فرصة حقيقية لتفعيلها لتحقيق أهدافها النبيلة.

وحدهم الذين ما زالوا يتوهمون كعكة في مشاريع "الحدود المؤقتة" من لا يرى في خطة السلام الفلسطينية تقدما في طريق الحرية ذاتها، والأسوأ انهم لا يرون فيها فرصة لتعزيز خطواتهاعلى هذه الطريق، بانجاز المصالحة الوطنية كما يجب بقبر الانقسام البغيض، حتى نعيد لحقل الغاز الفلسطيني شعلته السيادية ونمضي قدما في بناء المزيد من مقومات دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية من رفح حتى جنين، ما زالت الفرصة قائمة، وما زال بالامكان المصالحة، فهل تخطو حماس خطوة تاريخية باتجاه الوطن ومصالحه العليا..؟

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018