مزيدا من الدفع لبرنامجنا الوطني - يحيى رباح

كل فصائل العمل الوطني، وحتى الفصائل التي ترتكز اولوياتها ومنطقها السياسي والاعلامي الى منظومات الاسلام السياسي، مطلوب منها الآن ان تشد همتها، وتجري مراجعات عميقة وسريعة لرؤاها المعلنة، وان "تلتحق" بشكل جاد الى منظومات العمل الوطني الفلسطيني وخاصة بعد صدور قرار مجلس الامن الدولي رقم 2334 الذي يدين الاستيطان ويقرر عدم شرعيته وقانونيته يعني ادانة الاحتلال وعدم مصداقية مقولاته التي اختبأ خلفها اليمين الاسرائيلي المتطرف تحت عنوان زائف مثل تسمية الضفة الغربية "يهودا والسامرة"، أو الادعاء أن ارض دولتنا المحتلة هي اراض مختلف عليها، او النمو الطبيعي للمستوطنات، لماذا تنمو هذه المستوطنات في ارضنا؟ او مقولات الحصار والجدران العازلة او الاعدامات الميدانية او احتجاز الجثامين وهدم البيوت وإحراق المواطنين وهم احياء، فهذه تعلمها الاسرائيليون من اعدائهم القدماء، فكيف يستخدمونها ضد الشعب الفلسطيني؟ فهل فقدوا عقولهم وصدقوا مقولة انهم يعيشون ضد التاريخ.

ردة الفعل الاسرائيلية على لسان نتنياهو ووزير جيشه ليبرمان وبقية الراقصين في طقوس العنصرية السوداء تشير الى نوع غريب من الانتحار، لأن ما يقوله هذا الفريق الاسرائيلي لا يفهمه احد، وكل دول العالم تسأل نتنياهو، ماذا تريدون بالضبط؟ ويكون الجواب موجات من الهستيريا التي لا يفهمها احد، وتمتمات من زمن الجنون ليست الا، واعتقد ان قرار مجلس الامن الاخير هو تعبير عالمي واضح يقول ان العالم قد مل من هذا المنطق الاسرائيلي، مل من هذه اللغة غير المفهومة الى حد رفع القضية الفلسطينية الى مستواها الاصلي، شعب يريد الاستقلال بدولة في ارضه وعاصمتها القدس الشرقية حيث لا قدس الا القدس الشرقية، وحان الوقت لذلك.

بعد هذا القرار هل يعود اي فصيل فلسطيني الى ما كان علية سابقا، هذا مستحيل، وهذا معيب، وهذا كمن يجعل من نفسه خنجرا بيد اعدائه ليذبحوه.

وكل الفصائل بلا استثناء فيها قيادات جادة تدعو الى جدية المراجعة، وجدية التغيير والتحول وجدية الارتقاء بالدور والاداء وليس غناء الاناشيد القديمة.

في حماس من يدعوهم بصراحة الى المراجعة الجدية ليس غريبًا عنهم بل هو زعيمهم الحالي خالد مشعل، فلماذا الهروب الى اسيجة الشوك ومناطق الظلال والالتباس؟ المطلوب مصالحة على قاعدة وطنية، قاعدة المشاركة لبناء نظام سياسي قادر على النهوض بأعباء الانتصار، او لم يقل لكم الغنوشي: ان اي برنامج اسلامي دون مظلة وطنية واولوية وطنية مآله الانهيار؟

والذين يختبئون وراء شعار المقاومة، هل قيام دولة فلسطين المستقلة، ولملمة الهوية الفلسطينية هو استسلام؟ وهناك فرصة للجميع تبرر ورشة كبرى لكي نضع هذا القرار موضع التنفيذ الكامل مع اننا نتوقع ردات فعل اسرائيلية مجنونة أو لم تروا بأعينكم صراخ الهستيريا الاسرائيلية؟

 

ha

التعليقات

القدس

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لا مكانة كمثل مكانتها، وقد تقدس مكانها وتبارك من فوق سبع سموات، ولا عنوان لأي نص ولأي حديث عنها،غير اسمها الذي لايضاهيه اسم او نعت أوكناية، ولا عنوان لها غير فلسطين في التاريخ والجغرافيا، في الماضي والحاضر والمستقبل، ولا أحد يعرف القدس كما يعرفها الفلسطينيون: اكثر من مدينة، وابلغ من عاصمة، وأرحب من مكان،درج للصلاة بقوام الروح والمعنى، باحة للسكينة، ورسالة سماوية للمحبة والسلام، وهم حاملو هذه الرسالة، منذ ان سار سيد المحبة "عيسى" عليه السلام حاملا صليبه في دروبها، وبعد ان عرج من فوق  صخرة لها، نبي مكارم الاخلاق "محمد" عليه الصلاة والسلام الى السموات العلى في الرحلة المعجزة.

هي أم بلادنا الرؤوم، لها حنو القداسة، وحب العدل والحق والجمال، هي جوهرة روحنا، وبلاغ وجودنا، وسبب هذا الوجود ودلالته، هي ما نراه من مستقبلنا وما نريده من هذا المستقبل بحريتها وسيادة السلام في علم فلسطين الدولة يرفرف من فوق ماذنها وابراج كنائسها واسوارها حامية التاريخ والمبنى.

هكذا نعرف القدس، وهكذا تعرفنا، وهكذا نحمل القدس وهكذا تحملنا، وهذا ما لايعرفه المحتلون ولا يدركونه لا من قريب ولا من بعيد، لجهل في علم الوجود و علم الانسان , لجهل في الكيمياء والفيزياء الفلسطينية، لجهل في الروح الانسانية ومعنى الرسالات السماوية، ولجهل مدقع بضرورة الحرية وقد باتت وعيا وسلوكا وارادة عند طلابها الفلسطينيين.

ما يفعله الاحتلال اليوم في القدس، قد فعله غزاة كثر في المدينة المقدسة، وانتهوا الى ما ينتهي اليه الغزاة، حيث لعنة الله والناس اجمعين.

لا نبيع كلاما هنا، ولا ندبج شعارات ولا خطابات، بل نحن قراء تاريخ منتبهون، والاهم نحن اصحاب الارادة الحرة، واصحاب القرار المستقل، السائرون في طريق الحرية والاستقلال، مهما كانت التضحيات وايا كانت الصعوبات، لنصل الى المنتهى الحق والعدل، حيث السيادة الفلسطينية على ارضها، وحيث السلام فيها وبها وكما تريد رسالة القدس وكما يقول معناها السماوي والارضي معا.

ما يفعله المحتلون اليوم في القدس، لن يكون في التاريخ غدا سوى عبث عابر، وسنقول للمحتلين اليوم ما قاله محمود درويش " ايها المارون بين الكلمات العابرة / احملوا اسماءكم وانصرفوا / واسحبوا ساعاتكم من وقتنا وانصرفوا / وخذوا ما شئتم من زرقة البحر ومن رمل الذاكرة / وخذوا ما شئتم من صور، كي تعرفوا / انكم لن تعرفوا / كيف يبني حجر من ارضنا سقف السماء / منكم السيف ومنا دمنا / منكم الفلاذ والنار / ومنا لحمنا / ومنكم قنبلة الغاز / ومنا المطر / وعينا ما عليكم من سماء وهواء / فخذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا / وعلينا نحن ان نحرس ورد الشهداء / وعيلنا نحن ان نحيا كما نحن نشاء ".

هذا نحن شعب فلسطين، وهذا هو قرارنا، هذه هي ارادتنا، والقدس لنا، مهما تطاول المحتلون على التاريخ والطبيعة والجغرافيا، فهم لن يكونوا سوى اؤلئك المارين بين الكلمات العابرة، كلما ظلوا يناهضون السلام ويقتلون فرصه واحدة تلو الاخرى. 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017