مزيدا من الدفع لبرنامجنا الوطني - يحيى رباح

كل فصائل العمل الوطني، وحتى الفصائل التي ترتكز اولوياتها ومنطقها السياسي والاعلامي الى منظومات الاسلام السياسي، مطلوب منها الآن ان تشد همتها، وتجري مراجعات عميقة وسريعة لرؤاها المعلنة، وان "تلتحق" بشكل جاد الى منظومات العمل الوطني الفلسطيني وخاصة بعد صدور قرار مجلس الامن الدولي رقم 2334 الذي يدين الاستيطان ويقرر عدم شرعيته وقانونيته يعني ادانة الاحتلال وعدم مصداقية مقولاته التي اختبأ خلفها اليمين الاسرائيلي المتطرف تحت عنوان زائف مثل تسمية الضفة الغربية "يهودا والسامرة"، أو الادعاء أن ارض دولتنا المحتلة هي اراض مختلف عليها، او النمو الطبيعي للمستوطنات، لماذا تنمو هذه المستوطنات في ارضنا؟ او مقولات الحصار والجدران العازلة او الاعدامات الميدانية او احتجاز الجثامين وهدم البيوت وإحراق المواطنين وهم احياء، فهذه تعلمها الاسرائيليون من اعدائهم القدماء، فكيف يستخدمونها ضد الشعب الفلسطيني؟ فهل فقدوا عقولهم وصدقوا مقولة انهم يعيشون ضد التاريخ.

ردة الفعل الاسرائيلية على لسان نتنياهو ووزير جيشه ليبرمان وبقية الراقصين في طقوس العنصرية السوداء تشير الى نوع غريب من الانتحار، لأن ما يقوله هذا الفريق الاسرائيلي لا يفهمه احد، وكل دول العالم تسأل نتنياهو، ماذا تريدون بالضبط؟ ويكون الجواب موجات من الهستيريا التي لا يفهمها احد، وتمتمات من زمن الجنون ليست الا، واعتقد ان قرار مجلس الامن الاخير هو تعبير عالمي واضح يقول ان العالم قد مل من هذا المنطق الاسرائيلي، مل من هذه اللغة غير المفهومة الى حد رفع القضية الفلسطينية الى مستواها الاصلي، شعب يريد الاستقلال بدولة في ارضه وعاصمتها القدس الشرقية حيث لا قدس الا القدس الشرقية، وحان الوقت لذلك.

بعد هذا القرار هل يعود اي فصيل فلسطيني الى ما كان علية سابقا، هذا مستحيل، وهذا معيب، وهذا كمن يجعل من نفسه خنجرا بيد اعدائه ليذبحوه.

وكل الفصائل بلا استثناء فيها قيادات جادة تدعو الى جدية المراجعة، وجدية التغيير والتحول وجدية الارتقاء بالدور والاداء وليس غناء الاناشيد القديمة.

في حماس من يدعوهم بصراحة الى المراجعة الجدية ليس غريبًا عنهم بل هو زعيمهم الحالي خالد مشعل، فلماذا الهروب الى اسيجة الشوك ومناطق الظلال والالتباس؟ المطلوب مصالحة على قاعدة وطنية، قاعدة المشاركة لبناء نظام سياسي قادر على النهوض بأعباء الانتصار، او لم يقل لكم الغنوشي: ان اي برنامج اسلامي دون مظلة وطنية واولوية وطنية مآله الانهيار؟

والذين يختبئون وراء شعار المقاومة، هل قيام دولة فلسطين المستقلة، ولملمة الهوية الفلسطينية هو استسلام؟ وهناك فرصة للجميع تبرر ورشة كبرى لكي نضع هذا القرار موضع التنفيذ الكامل مع اننا نتوقع ردات فعل اسرائيلية مجنونة أو لم تروا بأعينكم صراخ الهستيريا الاسرائيلية؟

 

ha

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017