مزيدا من الدفع لبرنامجنا الوطني - يحيى رباح

كل فصائل العمل الوطني، وحتى الفصائل التي ترتكز اولوياتها ومنطقها السياسي والاعلامي الى منظومات الاسلام السياسي، مطلوب منها الآن ان تشد همتها، وتجري مراجعات عميقة وسريعة لرؤاها المعلنة، وان "تلتحق" بشكل جاد الى منظومات العمل الوطني الفلسطيني وخاصة بعد صدور قرار مجلس الامن الدولي رقم 2334 الذي يدين الاستيطان ويقرر عدم شرعيته وقانونيته يعني ادانة الاحتلال وعدم مصداقية مقولاته التي اختبأ خلفها اليمين الاسرائيلي المتطرف تحت عنوان زائف مثل تسمية الضفة الغربية "يهودا والسامرة"، أو الادعاء أن ارض دولتنا المحتلة هي اراض مختلف عليها، او النمو الطبيعي للمستوطنات، لماذا تنمو هذه المستوطنات في ارضنا؟ او مقولات الحصار والجدران العازلة او الاعدامات الميدانية او احتجاز الجثامين وهدم البيوت وإحراق المواطنين وهم احياء، فهذه تعلمها الاسرائيليون من اعدائهم القدماء، فكيف يستخدمونها ضد الشعب الفلسطيني؟ فهل فقدوا عقولهم وصدقوا مقولة انهم يعيشون ضد التاريخ.

ردة الفعل الاسرائيلية على لسان نتنياهو ووزير جيشه ليبرمان وبقية الراقصين في طقوس العنصرية السوداء تشير الى نوع غريب من الانتحار، لأن ما يقوله هذا الفريق الاسرائيلي لا يفهمه احد، وكل دول العالم تسأل نتنياهو، ماذا تريدون بالضبط؟ ويكون الجواب موجات من الهستيريا التي لا يفهمها احد، وتمتمات من زمن الجنون ليست الا، واعتقد ان قرار مجلس الامن الاخير هو تعبير عالمي واضح يقول ان العالم قد مل من هذا المنطق الاسرائيلي، مل من هذه اللغة غير المفهومة الى حد رفع القضية الفلسطينية الى مستواها الاصلي، شعب يريد الاستقلال بدولة في ارضه وعاصمتها القدس الشرقية حيث لا قدس الا القدس الشرقية، وحان الوقت لذلك.

بعد هذا القرار هل يعود اي فصيل فلسطيني الى ما كان علية سابقا، هذا مستحيل، وهذا معيب، وهذا كمن يجعل من نفسه خنجرا بيد اعدائه ليذبحوه.

وكل الفصائل بلا استثناء فيها قيادات جادة تدعو الى جدية المراجعة، وجدية التغيير والتحول وجدية الارتقاء بالدور والاداء وليس غناء الاناشيد القديمة.

في حماس من يدعوهم بصراحة الى المراجعة الجدية ليس غريبًا عنهم بل هو زعيمهم الحالي خالد مشعل، فلماذا الهروب الى اسيجة الشوك ومناطق الظلال والالتباس؟ المطلوب مصالحة على قاعدة وطنية، قاعدة المشاركة لبناء نظام سياسي قادر على النهوض بأعباء الانتصار، او لم يقل لكم الغنوشي: ان اي برنامج اسلامي دون مظلة وطنية واولوية وطنية مآله الانهيار؟

والذين يختبئون وراء شعار المقاومة، هل قيام دولة فلسطين المستقلة، ولملمة الهوية الفلسطينية هو استسلام؟ وهناك فرصة للجميع تبرر ورشة كبرى لكي نضع هذا القرار موضع التنفيذ الكامل مع اننا نتوقع ردات فعل اسرائيلية مجنونة أو لم تروا بأعينكم صراخ الهستيريا الاسرائيلية؟

 

ha

التعليقات

ماذا يريد الفلسطينيون من القمة العربية؟

كتب: باسم برهوم
معظم الفلسطينيين ومعظم العرب فقدوا الثقة بالقمم العربية منذ زمن.. هذا الموقف تكون عبر خبرة طويلة شعر خلالها المواطن الفلسطيني والعربي أن هذه القمم تظهر عجز الأمة وليس قوتها، وفرقتها وليس وحدتها وتضامنها، ومع ذلك وبالرغم منه، فإن من الحصافة أن نرى بعضا من ايجابيات هذه القمم خصوصا في مراحل بذاتها. 
القمة العربية التي ستعقد في الأردن نهاية شهر آذار الجاري هي واحدة من القمم الهامة والمفصلية، أولا: لأنها تعقد في ظل أزمة عربية كبرى تهدد الأمة وجوديا، وثانيا: لأن تغيرات إقليمية ودولية واسعة وعميقة تجري من حولنا، يجري خلالها اشتعال العالم من نظام دولي إلى آخر، الأمر الذي سنشهد خلاله توزيعا جديدا لمناطق النفوذ، خصوصا في منطقتنا العربية وعلى حساب الأمة. 
وثالثا أن مصير القضية الفلسطينية، وعلى ضوء كل ما ذكر هو على المحك، هناك خطة تاريخية تعتقد حكومة نتنياهو اليمينية، ومعها الصهيونية العالمية أن الخطة مواتية لتصفية هذه القضية، فالقمة تعقد في مرحلة لها ما قبلها وما بعدها. 
ولأن الواقعية السياسية هي الأساس فإن ما يريده الفلسطينيون من هذه القمة، هو أيضا يراعي طبيعة المرحلة وخطورتها، لذلك فإن تحديد ما يريده الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية الشرعية من القمة ما يلي: 
أولا: التمسك بالمبادرة العربية كما هي، عبر رفض أي حل اقليمي يسعى إليه نتنياهو، لا ينهي الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية والعربية التي تم احتلالها عام 1967، فالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، هي عنصر استقرار في الشرق الأوسط. 
ثانيا: وبناء على ما سبق، لا بد من تأكيد القمة العربية على مبدأ حل الدولتين. 
ثالثا: تأكيد شرط وقف الاستيطان بشكل كامل وتام وفي القدس أولا، كمدخل للعودة لطاولة المفاوضات. 
رابعا: مواصلة الدعم لصمود الشعب الفلسطيني، وفي مقدمة ذلك صمودهم في القدس، إضافة إلى ضرورة انهاء الحصار على قطاع غزة. 
خامسا: عدم التدخل بالشأن الفلسطيني الداخلي، لأن هذا التدخل إما هو الذي تسبب في حالة الانقسام الراهنة، أو أنه  يطيل بعمرها ويعمقها. 
وهنا لا بد من الإشارة أن الشعب الفلسطيني وما لديه من شعور قومي فهو يدرك مشكلات الأمة العربية وأزماتها، ويدرك المخاطر التي تتهدد الأمة، لذلك هو لا يفرض قضيته على حساب القضايا العربية الأخرى، ولكن لا بد ان الأزمة الكبرى التي نشهدها اليوم لم تبدأ بالربيع العربي كما تبدو عليه الصورة المباشرة، وإنما بدأت عندما تركت الأمة العربية فلسطين وهي تزول عن خارطة المنطقة، وخارطة العرب، وأن يشرد أهلها. 
كما أن الانهيار بدأ عندما تخلت الأمة العربية عمليا عن قضيتها المركزية. إن إعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية في القمة القادمة، ووضعها على رأس الاهتمامات، هو ليس خدمة للشعب الفلسطيني وحسب، وإنما هي خدمة للأمة العربية جمعاء ففي ذلك عودة للروح، روح القومية، وهي قضية توحد ولا تفرق والاهتمام بها مجددا يعني بداية لوقف الانهيارات.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017