في مكتبة شيخة حسين حليوى

يامن نوباني

في مكتبة.. تسأل مثقفين ومبدعين عربا عن أحوال مكتباتهم، وتفاصيلها، عن الكتب واهتماماتهم الأدبية، مواقف جدية وأخرى طريفة، كيف بدأت تلك المكتبات وماذا تعني لأصحابها.

شيخة حسين حليوى أبصرت النور في قرية بدويّة قضاء حيفا، وتعيش منذ عشرين عاما في يافا. تعمل في الإرشاد في موضوع التعلّم المُرتكز على المشاريع وتحاضر للمعلمين عن طرائق وأساليب تدريس حديثة. صدر لها: "خارج الفصول تعلّمت الطيران" نصوص، وفي القصة القصيرة: "سيّدات العتمة"، و"النوافذ كتب رديئة".

كيف بدأت مكتبتك؟

لا أعرف إذا كنتُ أتذكّر بداية فعليّة لما يُسمّى مكتبة. كُنت أجمع الكتب في كلّ مكان حتى صار من اللازم إيجاد مكان يليق بها.

كم تحوي مكتبتك من الكتب؟

سؤال مُقلق! أخاف أن أعدّها فأكتشف كم من عمرٍ ضاع منّي دون أن أقرأ أو أقتني كتابا. هي أقل ممّا كنتُ أحلم به، أقلّ من عدد أيّامي منذُ عرفت كيف تُقرأ الكلمات. هي عموما تغطّي حائطا كبيرا في صالون بيتي. هناك جدران فارغة وأخرى تغطيها لوحات وساعات كثيرة.

هي أقلّ من أن أباهي بها أمام نفسي.

ماذا تعني لك مكتبتك؟

تعني أكثر مما أستطيع البوح به. هي عالمي السريّ المجنون الذي أتوحّد معه وبه دون شريك. هي اختزال لكل ما كانت تعنيه لي المدنيّة في مرحلة من عمري. ارتبطت المكتبة بالمدن الكبرى والاكتشافات الكبرى. وبعد أن عشتُ المدن الكبرى واكتشفتُ زيفها صارت المكتبة عندي كل ما هو خارج المكان والزّمان.

هل تضعين كتبا على رفوف عالية، لا تريدين لأحد أن يلمسها؟

هي موزّعة بينَ رفوف عالية وأخرى منخفضة. لا أحبّ صراحة أن يعبث أحد بها أو يلمسها. حين يحدث ذلك وأنا محرجة أو مرغمة أكون مثل الأم التي تلاحق طفلها خشية أن يتعثّر ويسقط، أنفض عن الكتب غبار اليد الغريبة وأعيدها برفق إلى مكانها، فأنا أحرص أن أرتّب الكتب بحسب المواضيع والنوع. هوسٌ بالترتيب والوضوح.

حسب امبرتو ايكو، يجب أن تحمل المكتبة صفات اللا متوقع، والمصادفة، هل تحمل مكتبتك ذلك؟

معظم الكتب تحمّل اللا متوقّع، حتّى تلك التي أندم بعد عدّة صفحات على شرائها. اللا متوقّع هو الذي يظلّ كذلك حتى بعد أن أنهي الكتاب. اللا متوقّع هو السرّ الذي أتقاسمه مع الكتاب.

ولي أسرار كثيرة مع الكتب.

كيف هي علاقتك في إهداء الكتاب؟

نادرا جدّا أن أتلقّى كتابا هديّة أو أن أهدي كتابا. لا أعرف السبب حقيقة قد يكون قلّة الأصدقاء عندي والقلّة التي أحتفظ بها منذ سنوات بعيدة لا تهوى القراءة.

حدّثينا عن مكتبة صديق؟

لا يوجد عند أصدقائي وصديقاتي، الذين أدخل بيوتهم مكتبات.

هل تفضلين أن يمكث أحد في مكتبتك، أم أنك تتحاشين تعلّق أحد فيها؟

زوّار بيتي قليلون جدّا. وهم عادة يُعجبون بها لا أكثر وهناك من لا يكترثون لوجودها أصلا. ليس عندي ما أخشاه على مكتبتي.

هل تحلمين بكتب غير التي تمتلكينها؟ ما العائق؟

أحلمُ بكلّ الكتب التي لم أقرأها. والعائق مفهوم ضمنا. أحتاج مكانا أكثر مما قد أملكهُ يوما.

كتاب حميمي تحتفظين به في مكتبتك؟

ديوان المتنبّي ومراجع في النحو والصّرف.

قصة طريفة حدثت معك لها علاقة بكتاب؟

كنتُ أتردّد على مكتبة محليّة أقدّم فيها دروسا لطلاب الثانويّات، وذات مساء وجدتُ على باب المكتبة صندوقين فيهما كتب قديمة جدّا. سألت أمينة المكتبة عنها، قالت إن امرأة يهودية عراقية أحضرتها باكية وهي تقول: هذه الكتب الّتي استطعتُ إنقاذها من جشع وطمع أفراد من العائلة. فهمتُ فيما بعد أن هذه المجموعة من الكتب النادرة القديمة تعود لأخيها التسعيني  الذي كان يعشق القراءة وجمع الكتب. لم يتزوّج ولم ينجب وحين مات سارع أقاربه للتخلّص من الكتب برميها من النافذة واستطاعت أن تخلّص من بين أيديهم عشرين كتابا فقط. أحضرتها إلى المكتبة، وقالت تصرّفوا بها بما يليق بأخي.

سألتُ أمينة المكتبة إذا كانت تنوي أن تفعل بها شيئا، ردّت: يمكنك أن تأخذيها! وفعلا حملتها إلى بيتي لأكتشف كنزا ليس على مستوى العناوين فحسب (المُضاف والمنسوب، البخلاء، ديوان قيس بن الخطيم، شرح أشعار الهذليين، والأغاني..) بل على مستوى الملاحظات والهوامش التي تركها الرجل في صفحات الكتب. رمّمتُ بعضها وتركت بعضها على حاله وهي كتب لا تُقدّر بثمن.

هل سبق وسرقت كتابا؟

لا. أنا أعرف معنى أن تفقد كتابا فلا أفعلها.

أهم كتاب – كتاب أو أكثر- تمتلكينه؟

لا أستغني عن كثيرٍ منها فكلّها مهمة بالنسبة لي. قد تكون الدواوين القديمة ومراجع النحو التي كان يحملها لي بائع الخضراوات من الخليل قبل سنوات بعيدة، هي الأهم من بينها جميعا.

سعر أغلى كتاب اشتريته، وأرخص كتاب؟

المراجع المهمّة والمعاجم. لا أتذكّر سعرها ولكنّني دفعته بالتقسيط لبائع الخضراوات.

ما هي اهتماماتك في نوع الكتب؟

النقد الأدبيّ والفلسفة والكثير من المراجع التي تُعنى بالنحو والصّرف. أقرأها من باب المتعة والدهشة وليس من باب الدراسة. طبعا هناك الكثير من الروايات والقليل من الشّعر، الحديث طبعا.

هل تحلمين بمكتبة ما؟ شكلا ومضمونا؟

نعم. مكتبة هي كوخ في غابة وبحيرة ولا شيء آخر. ولتحمل كلّ ما سيجعلني أموت مُمتنة للحياة.

حين تموتين أين ستذهب مكتبتك؟

يضحكني هذا السؤال. إذا لم أحملها معي فلتذهب إلى الجحيم.

ha

التعليقات

اللافلسطينية أيضا

لم نكن يوما ضد السامية ولن نكون، لا لاعتبارات سياسية أو دعائية، وإنما لأصالة في موقفنا الإنساني والحضاري والعقائدي اساسا، موقفنا المناهض للعنصرية والكراهية على أساس اللون أو العرق أو الدين.. وعبر التاريخ وصفت فلسطين بأنها وطن التسامح والتعايش الخلاق بين مختلف مكونات أهلها، وما زالت كذلك وهكذا ستبقى، بل لم تحمل فلسطين يوما إلى العالم أجمع غير هذه الرسالة.. رسالة المحبة والتسامح والسلام، وليس أدل على ذلك، أكثر وأوضح من رسالة الفلسطيني البار عيسى المسيح عليه السلام، الذي حمل صليبه وتاج الشوك يدمي جبينه، وسار في طريق الآلام وتحمل عذابات هذه الطريق، ليكون فاديا للبشرية كلها ومنقذا لها من ظلمات الكراهية وأمراضها المدمرة .

هؤلاء نحن الفلسطينيون، وهذه هي "الفلسطينية" الموقف والفكرة والتاريخ والناس والقضية، التي هي ومنذ أكثر من ستين عاما، المظلمة الكبرى في هذا العصر، وتواصل هذه المظلمة حتى اللحظة، بسبب غياب الحل العادل لها هو تواصل ضد العدل والتسامح، وضد الإنسانية التي تحمل معانيها وقيمها الاخلاقية فلسطين بتاريخها وقضيتها بما يجعله تواصلا ضد "الفلسطينية" وبنفس القدر والمعنى الذي يحمله مصطلح اللاسامية، وهذا يعني أولا أننا حتى اللحظة ضحايا الكراهية بسبب تواصل المواقف التي ما زالت تغيب الحل العادل للقضية الفلسطينية ...!!!!

ما نريد أن نؤكد عليه بمنتهى الوضوح أن "الفلسطينية" هي القيمة العليا ضد الكراهية، وبقدر تطلعها الاصيل للسلام العادل، بقدر ما تحث على التسامح وتدعو إليه، بل وتطالب به موقفا وممارسة، نصا وخطابا، وما ينبغي أن يكون مفهوما تماما هنا، أن ما يقال عن "التحريض" الفلسطيني ليس سوى شعارات عنصرية تحريضية في أهدافها الاساسية لقتل فرص السلام الواحدة تلو الأخرى، وما من دليل أوضح على ذلك أكثر مما أنتجت وتنتج من حصارات وحواجز وجدران فصل عنصرية، وحملات اعتقال يومية، حتى وصلت الى تشريعات النهب الاستيطانية ...!!

وليكن واضحا كذلك لكل من يريد حقا دعم مسيرة السلام وتحقيقه على نحو شامل، انه لطالما بقيت حراب الاحتلال في خواصرنا وأخطرها اليوم الاستيطان الذي بات العالم أجمع يدينه فإننا لن نكف عن الوقوف ضده وضد الاحتلال بأسره، بالمقاومة الشعبية المشروعة، وبخطاب الحقيقة والواقع، خطابنا  الذي ما زال يسير في درب الآلام وتاج الشوك يدمي جباهنا، وخواصرنا تنزف شهداء وجرحى وأسرى .

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017