في مكتبة شيخة حسين حليوى

يامن نوباني

في مكتبة.. تسأل مثقفين ومبدعين عربا عن أحوال مكتباتهم، وتفاصيلها، عن الكتب واهتماماتهم الأدبية، مواقف جدية وأخرى طريفة، كيف بدأت تلك المكتبات وماذا تعني لأصحابها.

شيخة حسين حليوى أبصرت النور في قرية بدويّة قضاء حيفا، وتعيش منذ عشرين عاما في يافا. تعمل في الإرشاد في موضوع التعلّم المُرتكز على المشاريع وتحاضر للمعلمين عن طرائق وأساليب تدريس حديثة. صدر لها: "خارج الفصول تعلّمت الطيران" نصوص، وفي القصة القصيرة: "سيّدات العتمة"، و"النوافذ كتب رديئة".

كيف بدأت مكتبتك؟

لا أعرف إذا كنتُ أتذكّر بداية فعليّة لما يُسمّى مكتبة. كُنت أجمع الكتب في كلّ مكان حتى صار من اللازم إيجاد مكان يليق بها.

كم تحوي مكتبتك من الكتب؟

سؤال مُقلق! أخاف أن أعدّها فأكتشف كم من عمرٍ ضاع منّي دون أن أقرأ أو أقتني كتابا. هي أقل ممّا كنتُ أحلم به، أقلّ من عدد أيّامي منذُ عرفت كيف تُقرأ الكلمات. هي عموما تغطّي حائطا كبيرا في صالون بيتي. هناك جدران فارغة وأخرى تغطيها لوحات وساعات كثيرة.

هي أقلّ من أن أباهي بها أمام نفسي.

ماذا تعني لك مكتبتك؟

تعني أكثر مما أستطيع البوح به. هي عالمي السريّ المجنون الذي أتوحّد معه وبه دون شريك. هي اختزال لكل ما كانت تعنيه لي المدنيّة في مرحلة من عمري. ارتبطت المكتبة بالمدن الكبرى والاكتشافات الكبرى. وبعد أن عشتُ المدن الكبرى واكتشفتُ زيفها صارت المكتبة عندي كل ما هو خارج المكان والزّمان.

هل تضعين كتبا على رفوف عالية، لا تريدين لأحد أن يلمسها؟

هي موزّعة بينَ رفوف عالية وأخرى منخفضة. لا أحبّ صراحة أن يعبث أحد بها أو يلمسها. حين يحدث ذلك وأنا محرجة أو مرغمة أكون مثل الأم التي تلاحق طفلها خشية أن يتعثّر ويسقط، أنفض عن الكتب غبار اليد الغريبة وأعيدها برفق إلى مكانها، فأنا أحرص أن أرتّب الكتب بحسب المواضيع والنوع. هوسٌ بالترتيب والوضوح.

حسب امبرتو ايكو، يجب أن تحمل المكتبة صفات اللا متوقع، والمصادفة، هل تحمل مكتبتك ذلك؟

معظم الكتب تحمّل اللا متوقّع، حتّى تلك التي أندم بعد عدّة صفحات على شرائها. اللا متوقّع هو الذي يظلّ كذلك حتى بعد أن أنهي الكتاب. اللا متوقّع هو السرّ الذي أتقاسمه مع الكتاب.

ولي أسرار كثيرة مع الكتب.

كيف هي علاقتك في إهداء الكتاب؟

نادرا جدّا أن أتلقّى كتابا هديّة أو أن أهدي كتابا. لا أعرف السبب حقيقة قد يكون قلّة الأصدقاء عندي والقلّة التي أحتفظ بها منذ سنوات بعيدة لا تهوى القراءة.

حدّثينا عن مكتبة صديق؟

لا يوجد عند أصدقائي وصديقاتي، الذين أدخل بيوتهم مكتبات.

هل تفضلين أن يمكث أحد في مكتبتك، أم أنك تتحاشين تعلّق أحد فيها؟

زوّار بيتي قليلون جدّا. وهم عادة يُعجبون بها لا أكثر وهناك من لا يكترثون لوجودها أصلا. ليس عندي ما أخشاه على مكتبتي.

هل تحلمين بكتب غير التي تمتلكينها؟ ما العائق؟

أحلمُ بكلّ الكتب التي لم أقرأها. والعائق مفهوم ضمنا. أحتاج مكانا أكثر مما قد أملكهُ يوما.

كتاب حميمي تحتفظين به في مكتبتك؟

ديوان المتنبّي ومراجع في النحو والصّرف.

قصة طريفة حدثت معك لها علاقة بكتاب؟

كنتُ أتردّد على مكتبة محليّة أقدّم فيها دروسا لطلاب الثانويّات، وذات مساء وجدتُ على باب المكتبة صندوقين فيهما كتب قديمة جدّا. سألت أمينة المكتبة عنها، قالت إن امرأة يهودية عراقية أحضرتها باكية وهي تقول: هذه الكتب الّتي استطعتُ إنقاذها من جشع وطمع أفراد من العائلة. فهمتُ فيما بعد أن هذه المجموعة من الكتب النادرة القديمة تعود لأخيها التسعيني  الذي كان يعشق القراءة وجمع الكتب. لم يتزوّج ولم ينجب وحين مات سارع أقاربه للتخلّص من الكتب برميها من النافذة واستطاعت أن تخلّص من بين أيديهم عشرين كتابا فقط. أحضرتها إلى المكتبة، وقالت تصرّفوا بها بما يليق بأخي.

سألتُ أمينة المكتبة إذا كانت تنوي أن تفعل بها شيئا، ردّت: يمكنك أن تأخذيها! وفعلا حملتها إلى بيتي لأكتشف كنزا ليس على مستوى العناوين فحسب (المُضاف والمنسوب، البخلاء، ديوان قيس بن الخطيم، شرح أشعار الهذليين، والأغاني..) بل على مستوى الملاحظات والهوامش التي تركها الرجل في صفحات الكتب. رمّمتُ بعضها وتركت بعضها على حاله وهي كتب لا تُقدّر بثمن.

هل سبق وسرقت كتابا؟

لا. أنا أعرف معنى أن تفقد كتابا فلا أفعلها.

أهم كتاب – كتاب أو أكثر- تمتلكينه؟

لا أستغني عن كثيرٍ منها فكلّها مهمة بالنسبة لي. قد تكون الدواوين القديمة ومراجع النحو التي كان يحملها لي بائع الخضراوات من الخليل قبل سنوات بعيدة، هي الأهم من بينها جميعا.

سعر أغلى كتاب اشتريته، وأرخص كتاب؟

المراجع المهمّة والمعاجم. لا أتذكّر سعرها ولكنّني دفعته بالتقسيط لبائع الخضراوات.

ما هي اهتماماتك في نوع الكتب؟

النقد الأدبيّ والفلسفة والكثير من المراجع التي تُعنى بالنحو والصّرف. أقرأها من باب المتعة والدهشة وليس من باب الدراسة. طبعا هناك الكثير من الروايات والقليل من الشّعر، الحديث طبعا.

هل تحلمين بمكتبة ما؟ شكلا ومضمونا؟

نعم. مكتبة هي كوخ في غابة وبحيرة ولا شيء آخر. ولتحمل كلّ ما سيجعلني أموت مُمتنة للحياة.

حين تموتين أين ستذهب مكتبتك؟

يضحكني هذا السؤال. إذا لم أحملها معي فلتذهب إلى الجحيم.

ha

التعليقات

ماذا يريد الفلسطينيون من القمة العربية؟

كتب: باسم برهوم
معظم الفلسطينيين ومعظم العرب فقدوا الثقة بالقمم العربية منذ زمن.. هذا الموقف تكون عبر خبرة طويلة شعر خلالها المواطن الفلسطيني والعربي أن هذه القمم تظهر عجز الأمة وليس قوتها، وفرقتها وليس وحدتها وتضامنها، ومع ذلك وبالرغم منه، فإن من الحصافة أن نرى بعضا من ايجابيات هذه القمم خصوصا في مراحل بذاتها. 
القمة العربية التي ستعقد في الأردن نهاية شهر آذار الجاري هي واحدة من القمم الهامة والمفصلية، أولا: لأنها تعقد في ظل أزمة عربية كبرى تهدد الأمة وجوديا، وثانيا: لأن تغيرات إقليمية ودولية واسعة وعميقة تجري من حولنا، يجري خلالها اشتعال العالم من نظام دولي إلى آخر، الأمر الذي سنشهد خلاله توزيعا جديدا لمناطق النفوذ، خصوصا في منطقتنا العربية وعلى حساب الأمة. 
وثالثا أن مصير القضية الفلسطينية، وعلى ضوء كل ما ذكر هو على المحك، هناك خطة تاريخية تعتقد حكومة نتنياهو اليمينية، ومعها الصهيونية العالمية أن الخطة مواتية لتصفية هذه القضية، فالقمة تعقد في مرحلة لها ما قبلها وما بعدها. 
ولأن الواقعية السياسية هي الأساس فإن ما يريده الفلسطينيون من هذه القمة، هو أيضا يراعي طبيعة المرحلة وخطورتها، لذلك فإن تحديد ما يريده الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية الشرعية من القمة ما يلي: 
أولا: التمسك بالمبادرة العربية كما هي، عبر رفض أي حل اقليمي يسعى إليه نتنياهو، لا ينهي الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية والعربية التي تم احتلالها عام 1967، فالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، هي عنصر استقرار في الشرق الأوسط. 
ثانيا: وبناء على ما سبق، لا بد من تأكيد القمة العربية على مبدأ حل الدولتين. 
ثالثا: تأكيد شرط وقف الاستيطان بشكل كامل وتام وفي القدس أولا، كمدخل للعودة لطاولة المفاوضات. 
رابعا: مواصلة الدعم لصمود الشعب الفلسطيني، وفي مقدمة ذلك صمودهم في القدس، إضافة إلى ضرورة انهاء الحصار على قطاع غزة. 
خامسا: عدم التدخل بالشأن الفلسطيني الداخلي، لأن هذا التدخل إما هو الذي تسبب في حالة الانقسام الراهنة، أو أنه  يطيل بعمرها ويعمقها. 
وهنا لا بد من الإشارة أن الشعب الفلسطيني وما لديه من شعور قومي فهو يدرك مشكلات الأمة العربية وأزماتها، ويدرك المخاطر التي تتهدد الأمة، لذلك هو لا يفرض قضيته على حساب القضايا العربية الأخرى، ولكن لا بد ان الأزمة الكبرى التي نشهدها اليوم لم تبدأ بالربيع العربي كما تبدو عليه الصورة المباشرة، وإنما بدأت عندما تركت الأمة العربية فلسطين وهي تزول عن خارطة المنطقة، وخارطة العرب، وأن يشرد أهلها. 
كما أن الانهيار بدأ عندما تخلت الأمة العربية عمليا عن قضيتها المركزية. إن إعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية في القمة القادمة، ووضعها على رأس الاهتمامات، هو ليس خدمة للشعب الفلسطيني وحسب، وإنما هي خدمة للأمة العربية جمعاء ففي ذلك عودة للروح، روح القومية، وهي قضية توحد ولا تفرق والاهتمام بها مجددا يعني بداية لوقف الانهيارات.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017