في مكتبة شيخة حسين حليوى

يامن نوباني

في مكتبة.. تسأل مثقفين ومبدعين عربا عن أحوال مكتباتهم، وتفاصيلها، عن الكتب واهتماماتهم الأدبية، مواقف جدية وأخرى طريفة، كيف بدأت تلك المكتبات وماذا تعني لأصحابها.

شيخة حسين حليوى أبصرت النور في قرية بدويّة قضاء حيفا، وتعيش منذ عشرين عاما في يافا. تعمل في الإرشاد في موضوع التعلّم المُرتكز على المشاريع وتحاضر للمعلمين عن طرائق وأساليب تدريس حديثة. صدر لها: "خارج الفصول تعلّمت الطيران" نصوص، وفي القصة القصيرة: "سيّدات العتمة"، و"النوافذ كتب رديئة".

كيف بدأت مكتبتك؟

لا أعرف إذا كنتُ أتذكّر بداية فعليّة لما يُسمّى مكتبة. كُنت أجمع الكتب في كلّ مكان حتى صار من اللازم إيجاد مكان يليق بها.

كم تحوي مكتبتك من الكتب؟

سؤال مُقلق! أخاف أن أعدّها فأكتشف كم من عمرٍ ضاع منّي دون أن أقرأ أو أقتني كتابا. هي أقل ممّا كنتُ أحلم به، أقلّ من عدد أيّامي منذُ عرفت كيف تُقرأ الكلمات. هي عموما تغطّي حائطا كبيرا في صالون بيتي. هناك جدران فارغة وأخرى تغطيها لوحات وساعات كثيرة.

هي أقلّ من أن أباهي بها أمام نفسي.

ماذا تعني لك مكتبتك؟

تعني أكثر مما أستطيع البوح به. هي عالمي السريّ المجنون الذي أتوحّد معه وبه دون شريك. هي اختزال لكل ما كانت تعنيه لي المدنيّة في مرحلة من عمري. ارتبطت المكتبة بالمدن الكبرى والاكتشافات الكبرى. وبعد أن عشتُ المدن الكبرى واكتشفتُ زيفها صارت المكتبة عندي كل ما هو خارج المكان والزّمان.

هل تضعين كتبا على رفوف عالية، لا تريدين لأحد أن يلمسها؟

هي موزّعة بينَ رفوف عالية وأخرى منخفضة. لا أحبّ صراحة أن يعبث أحد بها أو يلمسها. حين يحدث ذلك وأنا محرجة أو مرغمة أكون مثل الأم التي تلاحق طفلها خشية أن يتعثّر ويسقط، أنفض عن الكتب غبار اليد الغريبة وأعيدها برفق إلى مكانها، فأنا أحرص أن أرتّب الكتب بحسب المواضيع والنوع. هوسٌ بالترتيب والوضوح.

حسب امبرتو ايكو، يجب أن تحمل المكتبة صفات اللا متوقع، والمصادفة، هل تحمل مكتبتك ذلك؟

معظم الكتب تحمّل اللا متوقّع، حتّى تلك التي أندم بعد عدّة صفحات على شرائها. اللا متوقّع هو الذي يظلّ كذلك حتى بعد أن أنهي الكتاب. اللا متوقّع هو السرّ الذي أتقاسمه مع الكتاب.

ولي أسرار كثيرة مع الكتب.

كيف هي علاقتك في إهداء الكتاب؟

نادرا جدّا أن أتلقّى كتابا هديّة أو أن أهدي كتابا. لا أعرف السبب حقيقة قد يكون قلّة الأصدقاء عندي والقلّة التي أحتفظ بها منذ سنوات بعيدة لا تهوى القراءة.

حدّثينا عن مكتبة صديق؟

لا يوجد عند أصدقائي وصديقاتي، الذين أدخل بيوتهم مكتبات.

هل تفضلين أن يمكث أحد في مكتبتك، أم أنك تتحاشين تعلّق أحد فيها؟

زوّار بيتي قليلون جدّا. وهم عادة يُعجبون بها لا أكثر وهناك من لا يكترثون لوجودها أصلا. ليس عندي ما أخشاه على مكتبتي.

هل تحلمين بكتب غير التي تمتلكينها؟ ما العائق؟

أحلمُ بكلّ الكتب التي لم أقرأها. والعائق مفهوم ضمنا. أحتاج مكانا أكثر مما قد أملكهُ يوما.

كتاب حميمي تحتفظين به في مكتبتك؟

ديوان المتنبّي ومراجع في النحو والصّرف.

قصة طريفة حدثت معك لها علاقة بكتاب؟

كنتُ أتردّد على مكتبة محليّة أقدّم فيها دروسا لطلاب الثانويّات، وذات مساء وجدتُ على باب المكتبة صندوقين فيهما كتب قديمة جدّا. سألت أمينة المكتبة عنها، قالت إن امرأة يهودية عراقية أحضرتها باكية وهي تقول: هذه الكتب الّتي استطعتُ إنقاذها من جشع وطمع أفراد من العائلة. فهمتُ فيما بعد أن هذه المجموعة من الكتب النادرة القديمة تعود لأخيها التسعيني  الذي كان يعشق القراءة وجمع الكتب. لم يتزوّج ولم ينجب وحين مات سارع أقاربه للتخلّص من الكتب برميها من النافذة واستطاعت أن تخلّص من بين أيديهم عشرين كتابا فقط. أحضرتها إلى المكتبة، وقالت تصرّفوا بها بما يليق بأخي.

سألتُ أمينة المكتبة إذا كانت تنوي أن تفعل بها شيئا، ردّت: يمكنك أن تأخذيها! وفعلا حملتها إلى بيتي لأكتشف كنزا ليس على مستوى العناوين فحسب (المُضاف والمنسوب، البخلاء، ديوان قيس بن الخطيم، شرح أشعار الهذليين، والأغاني..) بل على مستوى الملاحظات والهوامش التي تركها الرجل في صفحات الكتب. رمّمتُ بعضها وتركت بعضها على حاله وهي كتب لا تُقدّر بثمن.

هل سبق وسرقت كتابا؟

لا. أنا أعرف معنى أن تفقد كتابا فلا أفعلها.

أهم كتاب – كتاب أو أكثر- تمتلكينه؟

لا أستغني عن كثيرٍ منها فكلّها مهمة بالنسبة لي. قد تكون الدواوين القديمة ومراجع النحو التي كان يحملها لي بائع الخضراوات من الخليل قبل سنوات بعيدة، هي الأهم من بينها جميعا.

سعر أغلى كتاب اشتريته، وأرخص كتاب؟

المراجع المهمّة والمعاجم. لا أتذكّر سعرها ولكنّني دفعته بالتقسيط لبائع الخضراوات.

ما هي اهتماماتك في نوع الكتب؟

النقد الأدبيّ والفلسفة والكثير من المراجع التي تُعنى بالنحو والصّرف. أقرأها من باب المتعة والدهشة وليس من باب الدراسة. طبعا هناك الكثير من الروايات والقليل من الشّعر، الحديث طبعا.

هل تحلمين بمكتبة ما؟ شكلا ومضمونا؟

نعم. مكتبة هي كوخ في غابة وبحيرة ولا شيء آخر. ولتحمل كلّ ما سيجعلني أموت مُمتنة للحياة.

حين تموتين أين ستذهب مكتبتك؟

يضحكني هذا السؤال. إذا لم أحملها معي فلتذهب إلى الجحيم.

ha

التعليقات

حماس كشركة قابضة

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

هل تعلمون أن قرابة العشرين ملياردولار هي مجموع تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، خلال العشر سنوات الماضية، وهي سنوات الانقسام القبيح، سنوات سلطة حماس الانقلابية، التي لاتزال تجهض تباعا كل محاولة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية لكامل عافيتها، وبمسلسل طويل ومكرر من خطاب الكذب والافتراء والتضليل، ومسلسل اطول وابشع من سياسات القمع  والاعتقال وملاحقة مختلف الحريات العامة ..!!

وهل تعلمون أن قرارا من الرئيس ابو مازن جعل من التأمين الصحي لكل اهالي قطاع غزة مجانيا،  ومع ذلك ما زالت سلطة حماس الانقلابية تفرض رسوما على مراجعة المشافي هناك، بل وانها تأخذ ثمن الأدوية التي تصرفها هذه المشافي للمرضى، علما انها ادوية ليست للبيع، واكثر من ذلك فإن مجموع الأدوية التي ترسلها وزارة الصحة من هنا، يجري تهريب بعضها الى خارج المشافي لتباع في الصيدليات برغم  انها موسومة بأنها ليست للبيع ...!!

وهل تعلمون ان السولار الذي يحول الى قطاع الكهرباء في غزة، تسرق اجهزة حماس جله لإنارة انفاق التهريب، وليباع ما يفيض منه في السوق السوداء لأصحاب  مولدات الكهرباء الصغيرة ..!!

وهل تعلمون ان رواتب الأسرى والشهداء والشؤون الاجتماعية لم تنقطع يوما عن غزة، اضافة الى رواتب العاملين في الصحة والتربية، وهل تعلمون ان وزارة التربية في حكومة الوفاق الوطني، توزع الكتب المدرسية مجانا على طلاب قطاع غزة، ولا تفرض اية رسوم على الدراسة هناك، لكن سلطة حماس الانقلابية تبيع الكتب وتفرض الرسوم، ولاشيء بالمطلق من جباياتها وضرائبها التي تفرضها على اهلنا في القطاع المكلوم يحول الى خزينة السلطة الوطنية ..!!

وهل تعلمون ان مياه الشرب في غزة ملوثة باكثر من تسعين بالمئة، ما دفع بالرئيس ابو مازن للبحث عن محطة تحلية للمياه لإقامتها على شواطئ غزة، بتمويل اوروبي وقد تحصل على ذلك خلال زيارته لبرشلونة عام 2011 لإقامة هذه المحطة بقيمة 500 مليون دولار، غير ان سلطة حماس الانقلابية رفضت تخصيص ارض لهذه المحطة، بزعم ان اراضي الساحل الغزية جميعها معسكرات للمقاومة (..!!) وعلى ما يبدو انه من  اخلاق المقاومة الحمساوية، ان يظل اهلنا في غزة يشربون المياه الملوثة، لأن العافية وسلامة الصحة ليست من سمات المقاومين ..!!!

وهل تعلمون ان عملية  إعادة الاعمار في غزة تحولت الى سوق سوداء يباع فيها الاسمنت المخصص لهذه العملية، ولهذا ما زالت تتعثر تباعا، ولا يبدو انها ستمضي في دروبها الصحيحة، طالما بقيت سلطة حماس الانقلابية ترعى هذه السوق بأمرائها الذين باتوا من اصحاب الملايين ..!!

وهل تعلمون وينبغي ان تعلموا، ان هذه السلطة الانقلابية تفرض الضرائب وكيفما اتفق، على الاحياء والاموات معا هناك، اذ هي تبيع القبور وتفرض رسوما على الدفن وأسألوا  اهل غزة عن ذلك ..!! وبالضرائب والاستحواذ والهيمنة على كل الموارد واسواق البيع السوداء والبيضاء معا، باتت  حركة حماس كأنها شركة قابضة، لكن حتى دون قوانين عمل هذه الشركة وغاياتها الانتاجية، سوى غاية الربح ومراكمة رأس المال ..!!

 اذا قرابة العشرين مليار دولار خلال عشر سنوات هي تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، واكثر من 120 مليون دولار سنويا من جبايات حماس لا يجري تحويل اي قرش منها لخزينة السلطة الوطنية، والبعض هنا قال ان تحويلات السلطة الوطنية، تمويل للانقلاب الحمساوي ولابد من وقف هذا التمويل، لكن الرئيس ابو مازن قرر الا يدفع اهلنا في غزة ثمن هذا الانقلاب، فأبقى على هذه التحويلات، لكن بلغ السيل الزبى كما يقال، وآن الاوان ان تتحمل حماس نتائج رفضها للوحدة الوطنية، واصرارها على تأبيد الانقسام البغيض، غير ان هذا لا يعني ولن يعني ان السلطة الوطنية ستتخلى عن مسؤولياتها تجاه اهلنا في القطاع المكلوم، لكن على حماس ان تعرف وان تدرك ان مهمة انهاء الانقسام البغيض وتحصين الوحدة الوطنية، هي من صلب مهمات الحركة الوطنية بقيادتها الشرعية، ولن تتخلى عن هذه المهمة، أيا كانت الصعوبات والعراقيل التي تواجهها، وستعمل على تحقيق اهدافها النبيلة حتى بجراحات عميقة، ولن ينفع سلطة الانقلاب الحمساوية ان تواصل خطاب الأكاذيب والافتراءات لإحباط هذه المهة، وحتى تفيء الى رشدها، الرشد الذي ما زال غائبا حتى اللحظة، لاخيارات عديدة امامها، فإما ان تتحمل كافة  مسؤوليات الحكم في غزة، مسؤوليات العقد الاجتماعي الذي يؤمن الخبز والكرامة والامن والامان سوية، وإلا فعليها مغادرة الحكم، لحكومة وحدة وطنية وانتخابات شاملة، وهذا هو الخيار الوحيد الامثل اذا ما ارادت لها مستقبلا في الحركة الوطنية الفلسطينية، وبكلمات اخرى واخيرة فإما التعقل الوطني بقيمه النضالية والاخلاقية الرفيعة،  وإما على حماس ان تحصد عواصف الريح التي تزرع .    

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017