في مكتبة شيخة حسين حليوى

يامن نوباني

في مكتبة.. تسأل مثقفين ومبدعين عربا عن أحوال مكتباتهم، وتفاصيلها، عن الكتب واهتماماتهم الأدبية، مواقف جدية وأخرى طريفة، كيف بدأت تلك المكتبات وماذا تعني لأصحابها.

شيخة حسين حليوى أبصرت النور في قرية بدويّة قضاء حيفا، وتعيش منذ عشرين عاما في يافا. تعمل في الإرشاد في موضوع التعلّم المُرتكز على المشاريع وتحاضر للمعلمين عن طرائق وأساليب تدريس حديثة. صدر لها: "خارج الفصول تعلّمت الطيران" نصوص، وفي القصة القصيرة: "سيّدات العتمة"، و"النوافذ كتب رديئة".

كيف بدأت مكتبتك؟

لا أعرف إذا كنتُ أتذكّر بداية فعليّة لما يُسمّى مكتبة. كُنت أجمع الكتب في كلّ مكان حتى صار من اللازم إيجاد مكان يليق بها.

كم تحوي مكتبتك من الكتب؟

سؤال مُقلق! أخاف أن أعدّها فأكتشف كم من عمرٍ ضاع منّي دون أن أقرأ أو أقتني كتابا. هي أقل ممّا كنتُ أحلم به، أقلّ من عدد أيّامي منذُ عرفت كيف تُقرأ الكلمات. هي عموما تغطّي حائطا كبيرا في صالون بيتي. هناك جدران فارغة وأخرى تغطيها لوحات وساعات كثيرة.

هي أقلّ من أن أباهي بها أمام نفسي.

ماذا تعني لك مكتبتك؟

تعني أكثر مما أستطيع البوح به. هي عالمي السريّ المجنون الذي أتوحّد معه وبه دون شريك. هي اختزال لكل ما كانت تعنيه لي المدنيّة في مرحلة من عمري. ارتبطت المكتبة بالمدن الكبرى والاكتشافات الكبرى. وبعد أن عشتُ المدن الكبرى واكتشفتُ زيفها صارت المكتبة عندي كل ما هو خارج المكان والزّمان.

هل تضعين كتبا على رفوف عالية، لا تريدين لأحد أن يلمسها؟

هي موزّعة بينَ رفوف عالية وأخرى منخفضة. لا أحبّ صراحة أن يعبث أحد بها أو يلمسها. حين يحدث ذلك وأنا محرجة أو مرغمة أكون مثل الأم التي تلاحق طفلها خشية أن يتعثّر ويسقط، أنفض عن الكتب غبار اليد الغريبة وأعيدها برفق إلى مكانها، فأنا أحرص أن أرتّب الكتب بحسب المواضيع والنوع. هوسٌ بالترتيب والوضوح.

حسب امبرتو ايكو، يجب أن تحمل المكتبة صفات اللا متوقع، والمصادفة، هل تحمل مكتبتك ذلك؟

معظم الكتب تحمّل اللا متوقّع، حتّى تلك التي أندم بعد عدّة صفحات على شرائها. اللا متوقّع هو الذي يظلّ كذلك حتى بعد أن أنهي الكتاب. اللا متوقّع هو السرّ الذي أتقاسمه مع الكتاب.

ولي أسرار كثيرة مع الكتب.

كيف هي علاقتك في إهداء الكتاب؟

نادرا جدّا أن أتلقّى كتابا هديّة أو أن أهدي كتابا. لا أعرف السبب حقيقة قد يكون قلّة الأصدقاء عندي والقلّة التي أحتفظ بها منذ سنوات بعيدة لا تهوى القراءة.

حدّثينا عن مكتبة صديق؟

لا يوجد عند أصدقائي وصديقاتي، الذين أدخل بيوتهم مكتبات.

هل تفضلين أن يمكث أحد في مكتبتك، أم أنك تتحاشين تعلّق أحد فيها؟

زوّار بيتي قليلون جدّا. وهم عادة يُعجبون بها لا أكثر وهناك من لا يكترثون لوجودها أصلا. ليس عندي ما أخشاه على مكتبتي.

هل تحلمين بكتب غير التي تمتلكينها؟ ما العائق؟

أحلمُ بكلّ الكتب التي لم أقرأها. والعائق مفهوم ضمنا. أحتاج مكانا أكثر مما قد أملكهُ يوما.

كتاب حميمي تحتفظين به في مكتبتك؟

ديوان المتنبّي ومراجع في النحو والصّرف.

قصة طريفة حدثت معك لها علاقة بكتاب؟

كنتُ أتردّد على مكتبة محليّة أقدّم فيها دروسا لطلاب الثانويّات، وذات مساء وجدتُ على باب المكتبة صندوقين فيهما كتب قديمة جدّا. سألت أمينة المكتبة عنها، قالت إن امرأة يهودية عراقية أحضرتها باكية وهي تقول: هذه الكتب الّتي استطعتُ إنقاذها من جشع وطمع أفراد من العائلة. فهمتُ فيما بعد أن هذه المجموعة من الكتب النادرة القديمة تعود لأخيها التسعيني  الذي كان يعشق القراءة وجمع الكتب. لم يتزوّج ولم ينجب وحين مات سارع أقاربه للتخلّص من الكتب برميها من النافذة واستطاعت أن تخلّص من بين أيديهم عشرين كتابا فقط. أحضرتها إلى المكتبة، وقالت تصرّفوا بها بما يليق بأخي.

سألتُ أمينة المكتبة إذا كانت تنوي أن تفعل بها شيئا، ردّت: يمكنك أن تأخذيها! وفعلا حملتها إلى بيتي لأكتشف كنزا ليس على مستوى العناوين فحسب (المُضاف والمنسوب، البخلاء، ديوان قيس بن الخطيم، شرح أشعار الهذليين، والأغاني..) بل على مستوى الملاحظات والهوامش التي تركها الرجل في صفحات الكتب. رمّمتُ بعضها وتركت بعضها على حاله وهي كتب لا تُقدّر بثمن.

هل سبق وسرقت كتابا؟

لا. أنا أعرف معنى أن تفقد كتابا فلا أفعلها.

أهم كتاب – كتاب أو أكثر- تمتلكينه؟

لا أستغني عن كثيرٍ منها فكلّها مهمة بالنسبة لي. قد تكون الدواوين القديمة ومراجع النحو التي كان يحملها لي بائع الخضراوات من الخليل قبل سنوات بعيدة، هي الأهم من بينها جميعا.

سعر أغلى كتاب اشتريته، وأرخص كتاب؟

المراجع المهمّة والمعاجم. لا أتذكّر سعرها ولكنّني دفعته بالتقسيط لبائع الخضراوات.

ما هي اهتماماتك في نوع الكتب؟

النقد الأدبيّ والفلسفة والكثير من المراجع التي تُعنى بالنحو والصّرف. أقرأها من باب المتعة والدهشة وليس من باب الدراسة. طبعا هناك الكثير من الروايات والقليل من الشّعر، الحديث طبعا.

هل تحلمين بمكتبة ما؟ شكلا ومضمونا؟

نعم. مكتبة هي كوخ في غابة وبحيرة ولا شيء آخر. ولتحمل كلّ ما سيجعلني أموت مُمتنة للحياة.

حين تموتين أين ستذهب مكتبتك؟

يضحكني هذا السؤال. إذا لم أحملها معي فلتذهب إلى الجحيم.

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017