تعدد الاستيلاء والقهر واحد

 الحارث الحصني

يواصل الاحتلال الاسرائيلي الاستيلاء على أملاك العائلات الفلسطينية المنتشرة على سفوح الجبال على طول الطريق بين طوباس، والأغوار الشمالية.

 وتشكل هذه السياسة عائقا أمام تواجد تلك العائلات في مناطق تفتقر للبنية التحتية أساسا، ومعظمها تسكن في خيام مهددة بالهدم، تعتمد في حياتها على الزراعة، أو تربية الثورة الحيوانية، والزراعة الحقلية.

واستولى الاحتلال على مدار سنوات منذ احتلاله للضفة عام ،1967 على المئات من دواب، ومعدات زراعية، وأراضٍ، ويشتكي مواطنون من استيلاء الاحتلال على مقومات الحياة في تلك المناطق الجبلية، والوعرة.

فخلال الأسبوع المنصرم استولى الاحتلال على حمارين لأحد المواطنين في منطقة المالح لم نستطع الوصول إليه، ولكنه يبقى مثالا على ما يتعرض له جميع سكان المضارب البدوية في الأغوار.

وهذه المنطقة التي يقابلها معسكر "ناحل"، استولى الاحتلال فيها على العشرات من الدواب باختلاف أنواعها، وفرض مقابل استرجاعها غرامات باهظة.

وتعتبر تلك المناطق جبلية ووعرة، ويحتاج المواطنون فيها إلى تربية الدواب، لا سيما "الحمير" منها، لاستخدامات كثيرة، كرعي الأغنام، وجلب الحطب والماء وغيرهما.

وأمكن على معظم طول الطريق بين طوباس والأغوار مشاهدة العشرات من قطعان الأغنام المنتشرة في بطون الجبال القريبة نسبيا من الحدود الأردنية، تمشي جميعها خلف  "دواب" يقودها رعاة، وفي بعض المناطق تم ملاحظة بعض الشبان يقتادون عددا من الحمير المحملة بالحطب؛ للاستفادة منها في اشعال النار في هذه الأيام الباردة.

وكان الاحتلال استولى أيضا على حمار يعود للمواطن برهان دراغمة العام الماضي، وهو أحد سكان منطقة حمامات المالح، وفرض عليه غرامة 1200 شيقل، مقابل استرجاعه.

وهذه الغرامة "الشاقة" بالنسبة للمواطن دراغمة، أجبرته على التخلي عن فكرة استرجاعه، بقوله" طلبوا الغرامة، وتكاليف نقله من مكان احتجازه بالقرب من الجفتلك، حتى مكان اقامتي في المالح".

قصة دراغمة لا تختلف أبدا عن قصص المواطنين الذين يقطنون في خيام مهددة هي الأخرى، بالاستيلاء، أو الهدم.

فعليا، تبقى عمليات الاستيلاء، من أسلحة الاحتلال التي تضيق الخناق على المواطنين... سواء الاستيلاء على دواب، أو جرارات، أو أراض، لاستخدامات متنوعة.

ويفرض الاحتلال سطوته على جرارات المواطنين، فقد استولى خلال الشهرين الماضيين على أكثر من "7" جرارات من مناطق مختلفة من الأغوار الشمالية، تحديدا في منطقة الرأس الأحمر، حيث يستخدم المواطنون تلك الجرارات في مناسبات كثيرة في حياتهم اليومية، مثل: نقل المياه باستخدام الصهاريج، وحراثة الأرض وغيرهما.

يقول الخبير في شؤون الاستيطان والانتهاكات الاسرائيلية عارف دراغمة لـ"وفا"، إن الاحتلال فرض أكثر من (300) ألف شيقل كغرامات على معدات وجرارات زراعية، تم الاستيلاء عليها في الأعوام الثلاثة السابقة.

ولا يكتفي الاحتلال عند هذا الحد من أشكال الاستيلاء، إذ استولى على عشرات الدونمات من أراضي المواطنين خلال السنوات الماضية؛ من أجل اجراء تدريبات عسكرية في الأغوار.

فقد استولى الاحتلال في الشهرين الماضيين أيضا على أرض زراعية تبلغ مساحتها أكثر من "30" دونما للمواطن جاسر دراغمة في منطقة الفارسية.

وكان الاحتلال أقام في تلك الأرض مربضا لدباباته التي شاركت في عملية تدريبات واسعة، خلفت وراءها أرضا لن تصلح للزراعة، كبدت صاحبها خسائر مادية.

وعلى امتداد الطريق إلى منطقة الفارسية في الأغوار، تم مشاهدة تجمعات لجنود الاحتلال بالأمس، وقد نصبوا خيامهم في أراضي المواطنين القريبة من الشارع العام.

ha

التعليقات

هو الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لم يكن الرئيس أبو مازن، وهو يلقي خطاب فلسطين من على منصة الأمم المتحدة الأربعاء الماضي، الزعيم الوطني الفلسطيني فحسب، وإنما  كان هو الزعيم العربي والدولي بامتياز، وهو يقدم بلغة خلت من أية مداهنة، ومن كل مجاز ملتبس، مرافعة الضمير الإنساني المسؤول، ودفاعه عن ضرورة الصواب في السلوك السياسي للمجتمع الدولي، وألاتبقى المعايير المزدوجة هي التي تحكم هذا السلوك خاصة عند الدول الكبرى، وهذا ما جعل من الرئيس أبو مازن زعيما عربيا ودوليا، لأن دفاعه عن صواب السلوك السياسي في هذه المرافعة، لم يكن دفاعا لأجل فلسطين وقضيتها العادلة فحسب، وإنما لأجل أن تستقيم شرعة الحق والعدل في علاقات المجتمع الدولي وفي سياساته ومواقفه، وحتى لا تبقى هناكأية دولة مهما كانت فوق القانون، وإسرائيل اليوم هي التي تبدو كذلك، بل وتصر على أن تكون كذلك، طالما  المجتمع الدولي لا يزال لايبحث في هذه المسألة، ولا يقربها لا بموقف ولا حتى بكلمة..!!
وبالطبع لكل مرافعة شكواها، وهي هنا في مرافعة الزعيم شكوى الجرح الصحيح، شكوى المظلمة الكبرى، التي أسس لها وعد بلفور المشؤوم، لكنها أبدا ليست شكوى اليأس ولا شكوى الانكسار "إما أن تكون حراً أو لاتكون"، هكذا تعالت صيحة الزعيم من فوق منبر الأمم المتحدة، لأنه الذي يعرفويؤمن بقوة، أن فلسطين بروح شعبها الصابر الصامد، لا تعرف يأسا ولا انكسارا، ولطالما أثبت تاريخ الصراع،أن شعب فلسطين بحركته الوطنية،وقيادته الشجاعة والحكيمة،ونضاله البطولي، وتضحياته العظيمة،إنما هو شعب الأمل والتحدي، وهو تماما كطائر الفينيق الذي يخرج من رماده في كل مرة، ليواصل تحليقه نحو فضاء الحرية، وقد خرج شعبنا أول مرة من رماد حريق النكبة، ثم من رماد حرائق شتى حاولت كسر عزيمته وتدمير إرادته، وثمة حرائق لا تزال تسعى خلفه على وهم لعل وعسى..!!  
وحدهم الحاقدون الخارجون على الصف الوطني، غلمان المال الحرام، لم يدركوا شيئا من مرافعة الزعيم أبو مازن، لا عن جهل في الواقع، وإنما عن ضغينة ما زالت تأكل في قلوبهم المريضة، ولم يقرأوا فيها غير ما يريد ذاك المال وأهدافه الشريرة، ومثلما هاجمت صحف اليمين الاسرائيلي المتطرف، هذه المرافعة/ الخطاب، هاجموها بسقط القول والموقف والروح المهزومة، ولا شك أن في كل هذا الهجوم ما يؤكد أن مرافعة الزعيم في خطابه، قد أوجعت هذا اليمين وغلمانه، خاصة "العصافير" منهم، فقد أسقط بيدهم، والرئيس أبو مازن يعلو بصوت فلسطين فوق كل منبر، ويتشرعن زعيما عربيا ودوليا،يدعو لخلاص المجتمع الدولي بتصديه لمسؤولياته الاخلاقية، ويحذر من سوء العاقبة،إذا ما تواصلت المعايير المزدوجة، ويدعو لمحاربة الإرهاب أيا كان شكله وطبيعته وهويته، والقضاء عليه قضاء مبرما، حين يسعى العالم بنزاهة وجدية لحل قضية فلسطين حلا عادلا، يؤمن السلام الحقيقي، والاستقرار المثمر، وفي كل هذا السياق، لايخشىفي قول الحق لومة لائم، ودائما باللغة التي لا تزاود ولا تقرب الاستعراض والمباهاة، ولا المماحكة التي لاطائل من ورائها، ولا التعالي على الواقع ونكرانه.
يبقى أن نؤكد أن مرافعة الزعيم بقدر ما هي مفصلية، بقدر ما هي تاريخية، وتاريخية بالمعنى الذي يشيرأنها ستؤسس لمرحلة جديدة من النضال الوطني الفلسطيني في دروب الحرية ذاتها، ولخطوات جديدة في الحراك السياسي الفلسطيني بروح المرافعة وحقائقها، وثمة مراجعة استراتيجية شاملة مقبلة لعملية السلام، والقرار هو الصمود والتحدي، والحرية قادمة لا محالة بدولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية وبالحل العادل لقضية اللاجئين.. أبو مازن أنت الزعيم ولو كره الحاقدون.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017