تعدد الاستيلاء والقهر واحد

 الحارث الحصني

يواصل الاحتلال الاسرائيلي الاستيلاء على أملاك العائلات الفلسطينية المنتشرة على سفوح الجبال على طول الطريق بين طوباس، والأغوار الشمالية.

 وتشكل هذه السياسة عائقا أمام تواجد تلك العائلات في مناطق تفتقر للبنية التحتية أساسا، ومعظمها تسكن في خيام مهددة بالهدم، تعتمد في حياتها على الزراعة، أو تربية الثورة الحيوانية، والزراعة الحقلية.

واستولى الاحتلال على مدار سنوات منذ احتلاله للضفة عام ،1967 على المئات من دواب، ومعدات زراعية، وأراضٍ، ويشتكي مواطنون من استيلاء الاحتلال على مقومات الحياة في تلك المناطق الجبلية، والوعرة.

فخلال الأسبوع المنصرم استولى الاحتلال على حمارين لأحد المواطنين في منطقة المالح لم نستطع الوصول إليه، ولكنه يبقى مثالا على ما يتعرض له جميع سكان المضارب البدوية في الأغوار.

وهذه المنطقة التي يقابلها معسكر "ناحل"، استولى الاحتلال فيها على العشرات من الدواب باختلاف أنواعها، وفرض مقابل استرجاعها غرامات باهظة.

وتعتبر تلك المناطق جبلية ووعرة، ويحتاج المواطنون فيها إلى تربية الدواب، لا سيما "الحمير" منها، لاستخدامات كثيرة، كرعي الأغنام، وجلب الحطب والماء وغيرهما.

وأمكن على معظم طول الطريق بين طوباس والأغوار مشاهدة العشرات من قطعان الأغنام المنتشرة في بطون الجبال القريبة نسبيا من الحدود الأردنية، تمشي جميعها خلف  "دواب" يقودها رعاة، وفي بعض المناطق تم ملاحظة بعض الشبان يقتادون عددا من الحمير المحملة بالحطب؛ للاستفادة منها في اشعال النار في هذه الأيام الباردة.

وكان الاحتلال استولى أيضا على حمار يعود للمواطن برهان دراغمة العام الماضي، وهو أحد سكان منطقة حمامات المالح، وفرض عليه غرامة 1200 شيقل، مقابل استرجاعه.

وهذه الغرامة "الشاقة" بالنسبة للمواطن دراغمة، أجبرته على التخلي عن فكرة استرجاعه، بقوله" طلبوا الغرامة، وتكاليف نقله من مكان احتجازه بالقرب من الجفتلك، حتى مكان اقامتي في المالح".

قصة دراغمة لا تختلف أبدا عن قصص المواطنين الذين يقطنون في خيام مهددة هي الأخرى، بالاستيلاء، أو الهدم.

فعليا، تبقى عمليات الاستيلاء، من أسلحة الاحتلال التي تضيق الخناق على المواطنين... سواء الاستيلاء على دواب، أو جرارات، أو أراض، لاستخدامات متنوعة.

ويفرض الاحتلال سطوته على جرارات المواطنين، فقد استولى خلال الشهرين الماضيين على أكثر من "7" جرارات من مناطق مختلفة من الأغوار الشمالية، تحديدا في منطقة الرأس الأحمر، حيث يستخدم المواطنون تلك الجرارات في مناسبات كثيرة في حياتهم اليومية، مثل: نقل المياه باستخدام الصهاريج، وحراثة الأرض وغيرهما.

يقول الخبير في شؤون الاستيطان والانتهاكات الاسرائيلية عارف دراغمة لـ"وفا"، إن الاحتلال فرض أكثر من (300) ألف شيقل كغرامات على معدات وجرارات زراعية، تم الاستيلاء عليها في الأعوام الثلاثة السابقة.

ولا يكتفي الاحتلال عند هذا الحد من أشكال الاستيلاء، إذ استولى على عشرات الدونمات من أراضي المواطنين خلال السنوات الماضية؛ من أجل اجراء تدريبات عسكرية في الأغوار.

فقد استولى الاحتلال في الشهرين الماضيين أيضا على أرض زراعية تبلغ مساحتها أكثر من "30" دونما للمواطن جاسر دراغمة في منطقة الفارسية.

وكان الاحتلال أقام في تلك الأرض مربضا لدباباته التي شاركت في عملية تدريبات واسعة، خلفت وراءها أرضا لن تصلح للزراعة، كبدت صاحبها خسائر مادية.

وعلى امتداد الطريق إلى منطقة الفارسية في الأغوار، تم مشاهدة تجمعات لجنود الاحتلال بالأمس، وقد نصبوا خيامهم في أراضي المواطنين القريبة من الشارع العام.

ha

التعليقات

ماذا يريد الفلسطينيون من القمة العربية؟

كتب: باسم برهوم
معظم الفلسطينيين ومعظم العرب فقدوا الثقة بالقمم العربية منذ زمن.. هذا الموقف تكون عبر خبرة طويلة شعر خلالها المواطن الفلسطيني والعربي أن هذه القمم تظهر عجز الأمة وليس قوتها، وفرقتها وليس وحدتها وتضامنها، ومع ذلك وبالرغم منه، فإن من الحصافة أن نرى بعضا من ايجابيات هذه القمم خصوصا في مراحل بذاتها. 
القمة العربية التي ستعقد في الأردن نهاية شهر آذار الجاري هي واحدة من القمم الهامة والمفصلية، أولا: لأنها تعقد في ظل أزمة عربية كبرى تهدد الأمة وجوديا، وثانيا: لأن تغيرات إقليمية ودولية واسعة وعميقة تجري من حولنا، يجري خلالها اشتعال العالم من نظام دولي إلى آخر، الأمر الذي سنشهد خلاله توزيعا جديدا لمناطق النفوذ، خصوصا في منطقتنا العربية وعلى حساب الأمة. 
وثالثا أن مصير القضية الفلسطينية، وعلى ضوء كل ما ذكر هو على المحك، هناك خطة تاريخية تعتقد حكومة نتنياهو اليمينية، ومعها الصهيونية العالمية أن الخطة مواتية لتصفية هذه القضية، فالقمة تعقد في مرحلة لها ما قبلها وما بعدها. 
ولأن الواقعية السياسية هي الأساس فإن ما يريده الفلسطينيون من هذه القمة، هو أيضا يراعي طبيعة المرحلة وخطورتها، لذلك فإن تحديد ما يريده الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية الشرعية من القمة ما يلي: 
أولا: التمسك بالمبادرة العربية كما هي، عبر رفض أي حل اقليمي يسعى إليه نتنياهو، لا ينهي الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية والعربية التي تم احتلالها عام 1967، فالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، هي عنصر استقرار في الشرق الأوسط. 
ثانيا: وبناء على ما سبق، لا بد من تأكيد القمة العربية على مبدأ حل الدولتين. 
ثالثا: تأكيد شرط وقف الاستيطان بشكل كامل وتام وفي القدس أولا، كمدخل للعودة لطاولة المفاوضات. 
رابعا: مواصلة الدعم لصمود الشعب الفلسطيني، وفي مقدمة ذلك صمودهم في القدس، إضافة إلى ضرورة انهاء الحصار على قطاع غزة. 
خامسا: عدم التدخل بالشأن الفلسطيني الداخلي، لأن هذا التدخل إما هو الذي تسبب في حالة الانقسام الراهنة، أو أنه  يطيل بعمرها ويعمقها. 
وهنا لا بد من الإشارة أن الشعب الفلسطيني وما لديه من شعور قومي فهو يدرك مشكلات الأمة العربية وأزماتها، ويدرك المخاطر التي تتهدد الأمة، لذلك هو لا يفرض قضيته على حساب القضايا العربية الأخرى، ولكن لا بد ان الأزمة الكبرى التي نشهدها اليوم لم تبدأ بالربيع العربي كما تبدو عليه الصورة المباشرة، وإنما بدأت عندما تركت الأمة العربية فلسطين وهي تزول عن خارطة المنطقة، وخارطة العرب، وأن يشرد أهلها. 
كما أن الانهيار بدأ عندما تخلت الأمة العربية عمليا عن قضيتها المركزية. إن إعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية في القمة القادمة، ووضعها على رأس الاهتمامات، هو ليس خدمة للشعب الفلسطيني وحسب، وإنما هي خدمة للأمة العربية جمعاء ففي ذلك عودة للروح، روح القومية، وهي قضية توحد ولا تفرق والاهتمام بها مجددا يعني بداية لوقف الانهيارات.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017