تعدد الاستيلاء والقهر واحد

 الحارث الحصني

يواصل الاحتلال الاسرائيلي الاستيلاء على أملاك العائلات الفلسطينية المنتشرة على سفوح الجبال على طول الطريق بين طوباس، والأغوار الشمالية.

 وتشكل هذه السياسة عائقا أمام تواجد تلك العائلات في مناطق تفتقر للبنية التحتية أساسا، ومعظمها تسكن في خيام مهددة بالهدم، تعتمد في حياتها على الزراعة، أو تربية الثورة الحيوانية، والزراعة الحقلية.

واستولى الاحتلال على مدار سنوات منذ احتلاله للضفة عام ،1967 على المئات من دواب، ومعدات زراعية، وأراضٍ، ويشتكي مواطنون من استيلاء الاحتلال على مقومات الحياة في تلك المناطق الجبلية، والوعرة.

فخلال الأسبوع المنصرم استولى الاحتلال على حمارين لأحد المواطنين في منطقة المالح لم نستطع الوصول إليه، ولكنه يبقى مثالا على ما يتعرض له جميع سكان المضارب البدوية في الأغوار.

وهذه المنطقة التي يقابلها معسكر "ناحل"، استولى الاحتلال فيها على العشرات من الدواب باختلاف أنواعها، وفرض مقابل استرجاعها غرامات باهظة.

وتعتبر تلك المناطق جبلية ووعرة، ويحتاج المواطنون فيها إلى تربية الدواب، لا سيما "الحمير" منها، لاستخدامات كثيرة، كرعي الأغنام، وجلب الحطب والماء وغيرهما.

وأمكن على معظم طول الطريق بين طوباس والأغوار مشاهدة العشرات من قطعان الأغنام المنتشرة في بطون الجبال القريبة نسبيا من الحدود الأردنية، تمشي جميعها خلف  "دواب" يقودها رعاة، وفي بعض المناطق تم ملاحظة بعض الشبان يقتادون عددا من الحمير المحملة بالحطب؛ للاستفادة منها في اشعال النار في هذه الأيام الباردة.

وكان الاحتلال استولى أيضا على حمار يعود للمواطن برهان دراغمة العام الماضي، وهو أحد سكان منطقة حمامات المالح، وفرض عليه غرامة 1200 شيقل، مقابل استرجاعه.

وهذه الغرامة "الشاقة" بالنسبة للمواطن دراغمة، أجبرته على التخلي عن فكرة استرجاعه، بقوله" طلبوا الغرامة، وتكاليف نقله من مكان احتجازه بالقرب من الجفتلك، حتى مكان اقامتي في المالح".

قصة دراغمة لا تختلف أبدا عن قصص المواطنين الذين يقطنون في خيام مهددة هي الأخرى، بالاستيلاء، أو الهدم.

فعليا، تبقى عمليات الاستيلاء، من أسلحة الاحتلال التي تضيق الخناق على المواطنين... سواء الاستيلاء على دواب، أو جرارات، أو أراض، لاستخدامات متنوعة.

ويفرض الاحتلال سطوته على جرارات المواطنين، فقد استولى خلال الشهرين الماضيين على أكثر من "7" جرارات من مناطق مختلفة من الأغوار الشمالية، تحديدا في منطقة الرأس الأحمر، حيث يستخدم المواطنون تلك الجرارات في مناسبات كثيرة في حياتهم اليومية، مثل: نقل المياه باستخدام الصهاريج، وحراثة الأرض وغيرهما.

يقول الخبير في شؤون الاستيطان والانتهاكات الاسرائيلية عارف دراغمة لـ"وفا"، إن الاحتلال فرض أكثر من (300) ألف شيقل كغرامات على معدات وجرارات زراعية، تم الاستيلاء عليها في الأعوام الثلاثة السابقة.

ولا يكتفي الاحتلال عند هذا الحد من أشكال الاستيلاء، إذ استولى على عشرات الدونمات من أراضي المواطنين خلال السنوات الماضية؛ من أجل اجراء تدريبات عسكرية في الأغوار.

فقد استولى الاحتلال في الشهرين الماضيين أيضا على أرض زراعية تبلغ مساحتها أكثر من "30" دونما للمواطن جاسر دراغمة في منطقة الفارسية.

وكان الاحتلال أقام في تلك الأرض مربضا لدباباته التي شاركت في عملية تدريبات واسعة، خلفت وراءها أرضا لن تصلح للزراعة، كبدت صاحبها خسائر مادية.

وعلى امتداد الطريق إلى منطقة الفارسية في الأغوار، تم مشاهدة تجمعات لجنود الاحتلال بالأمس، وقد نصبوا خيامهم في أراضي المواطنين القريبة من الشارع العام.

ha

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017