حياة تحت الاحتمالات المخيفة..

زهران معالي

قبل 15 عاما، كانت آخر عملية ترميم استطاع برهان دراغمة إجراءها لبعض الغرف في منزله بوادي المالح شرق طوباس، فلم يستطع إكمال بقية الغرف خاصة غرفتا مبيت العائلة؛ بعد أن منعته ما تسمى سلطة الطبيعة الإسرائيلية من إكمال الترميم.

اليوم، تعيش عائلة دراغمة بين احتمالات مخيفة من تساقط حجارة البيت المتهالك على ساكنيه، أو من هجمات الاحتلال والمستوطنين التي اعتادوا عليها منذ العام 1980.

مدخل البيت مهترئ، وجدرانه حفر الزمان بها، وسقف غرف البيت التسعة، الذي كان من المفترض أن يحميهم من تقلبات الطقس والمحن؛ بات اليوم كابوسا جعل العائلة المكونة من 14 فردا، تعيش بين ناري هجمات الاحتلال ومستوطنيه وسقف آيل للسقوط.

"نترقب يوميا في فصل الشتاء من سيكون ضحية سقوط إحدى قطع السقف ليهشم جسد أحدنا"، قال دراغمة.

وتشكو العائلة من عدم توفر مقومات الحياة الأساسية: الكهرباء والماء بشكل دائم، حيث تتكلف العائلة مبالغ شهرية لشراء المياه بالصهاريج، كما تمضي الليالي على قناديل الكاز، وعلى إنارة بسيطة للمنزل نهارا؛ عبر وحدة من الطاقة الشمسية دعمتهم بها إحدى المؤسسات العام الماضي.

وتقع منطقة وادي المالح في الأغوار الفلسطينية، التي تتربع على حوض مائي وفير، إلا أنها تخضع للسيطرة الأمنية والمدنية الإسرائيلية؛ كونها واقعة في المنطقة المصنفة "ج"، وفق اتفاق أوسلو.

ويقول دراغمة (47 عاما) في حديث لـ"وفا"، "دعمتنا إحدى المؤسسات بوحدة طاقة شمسية، إلا أنها لا تفيد بالشتاء، فلا تكفي لإنارة البيت وتشغيل الأدوات الكهربائية. تقتصر الإضاءة على تلفزيون وإنارة جزء من المنزل".

ويضيف "لو وجد مسكن آخر لن أبقى هنا، لكن وجودي صمود في وجه الاحتلال الذي يحاول اقتلاعنا بالقوة من هنا".

ويطالب دراغمة الجهات المختصة بدعمه في ترميم المنزل، الذي يفتقد لشبابيك وأبواب تقي العائلة برد الشتاء.

تربية المواشي والزراعة سبيل عائلة دراغمة للعيش، التي لا تقتصر معاناتهم على تسرب مياه الأمطار لمنزلهم، بل تواجه أيضا صعوبة في التنقل للأراضي الرعوية حيث يمنعهم جريان مياه وادي المالح من الوصول إليها أثناء الشتاء، فتبقى محصورة في منزلها في ظل منع الاحتلال لها من الرعي في المنطقة المقابلة لوجود مناطق تدريبات عسكرية ومعسكر ناحال العسكري".

ويستذكر دراغمة بحسرة، ابنه صخر الذي استشهد قبل عامين بإطلاق جنود الاحتلال في معسكر "ناحال" القريب، النار مباشرة على صدره، أثناء رعيه للأغنام في المنطقة.

حتى اللحظة لم يزرع دراغمة الأرض، بسبب منعه من الاحتلال بحجة التدريبات العسكرية، إلا أنه ما زال متمسكا بأمل نجاح موسم الزراعة هذا العام.

وتحدثت ابتسام دراغمة إحدى زوجتي برهان عن معاناتهم التي تبدأ مع "أول شتوة"، قائلة: قبل عدة أيام فاقت العائلة على صياح صلاح في الرابعة صباحا، بعد أن سقطت إحدى قطع الإسمنت من السقف على ظهره.

وتضيف "السكن في خيمة أرحم من البقاء هنا في هذا البيت. في أي وقت معرضون للإصابة نتيجة تساقط قطع الاسمنت".

حال الدراسة في البيت المتهالك الذي يفتقد لأبسط مقومات الحياة لا يختلف كثيرا، يقول صهيب وهو في الصف الثامن، إنه يضطر وإخوانه للدراسة على ضوء قناديل الكاز في ظل شح الكهرباء، وسط حالة خوف من سقوط سقف المنزل عليهم.

ويضيف: لا تكفي المعاناة التي نتكبدها في الوصول إلى المدرسة في قرية تياسير المجاورة، واعتداءات قوات الاحتلال، بل نبقى رهائن الخوف من سقوط السقف علينا.

وأظهرت معطيات نشرتها ما تسمى الإدارة المدنية الإسرائيلية في الأراضي المحتلة، أنها صادقت فقط على 53 طلب ترخيص بناء في المنطقة المصنفة "ج"، من مجموع 1253 طلبا قدمها مواطنون فلسطينيون، خلال السنوات الثلاث الماضية.

ويتضح من هذه المعطيات أن عدد المباني التي هدمها الاحتلال في المنطقة "ج"، ارتفع 18 ضعفا عن عدد رخص البناء التي قدمتها إسرائيل في المنطقة الخاضعة للسيطرة الأمنية والمدنية الإسرائيلية.

وأصدرت الإدارة المدنية خلال السنوات الثلاث الأخيرة، أكثر من ألفي أمر هدم ضد مباني فلسطينية في منطقة "ج" تم تنفيذ 983 منها.

 

ha

التعليقات

اللافلسطينية أيضا

لم نكن يوما ضد السامية ولن نكون، لا لاعتبارات سياسية أو دعائية، وإنما لأصالة في موقفنا الإنساني والحضاري والعقائدي اساسا، موقفنا المناهض للعنصرية والكراهية على أساس اللون أو العرق أو الدين.. وعبر التاريخ وصفت فلسطين بأنها وطن التسامح والتعايش الخلاق بين مختلف مكونات أهلها، وما زالت كذلك وهكذا ستبقى، بل لم تحمل فلسطين يوما إلى العالم أجمع غير هذه الرسالة.. رسالة المحبة والتسامح والسلام، وليس أدل على ذلك، أكثر وأوضح من رسالة الفلسطيني البار عيسى المسيح عليه السلام، الذي حمل صليبه وتاج الشوك يدمي جبينه، وسار في طريق الآلام وتحمل عذابات هذه الطريق، ليكون فاديا للبشرية كلها ومنقذا لها من ظلمات الكراهية وأمراضها المدمرة .

هؤلاء نحن الفلسطينيون، وهذه هي "الفلسطينية" الموقف والفكرة والتاريخ والناس والقضية، التي هي ومنذ أكثر من ستين عاما، المظلمة الكبرى في هذا العصر، وتواصل هذه المظلمة حتى اللحظة، بسبب غياب الحل العادل لها هو تواصل ضد العدل والتسامح، وضد الإنسانية التي تحمل معانيها وقيمها الاخلاقية فلسطين بتاريخها وقضيتها بما يجعله تواصلا ضد "الفلسطينية" وبنفس القدر والمعنى الذي يحمله مصطلح اللاسامية، وهذا يعني أولا أننا حتى اللحظة ضحايا الكراهية بسبب تواصل المواقف التي ما زالت تغيب الحل العادل للقضية الفلسطينية ...!!!!

ما نريد أن نؤكد عليه بمنتهى الوضوح أن "الفلسطينية" هي القيمة العليا ضد الكراهية، وبقدر تطلعها الاصيل للسلام العادل، بقدر ما تحث على التسامح وتدعو إليه، بل وتطالب به موقفا وممارسة، نصا وخطابا، وما ينبغي أن يكون مفهوما تماما هنا، أن ما يقال عن "التحريض" الفلسطيني ليس سوى شعارات عنصرية تحريضية في أهدافها الاساسية لقتل فرص السلام الواحدة تلو الأخرى، وما من دليل أوضح على ذلك أكثر مما أنتجت وتنتج من حصارات وحواجز وجدران فصل عنصرية، وحملات اعتقال يومية، حتى وصلت الى تشريعات النهب الاستيطانية ...!!

وليكن واضحا كذلك لكل من يريد حقا دعم مسيرة السلام وتحقيقه على نحو شامل، انه لطالما بقيت حراب الاحتلال في خواصرنا وأخطرها اليوم الاستيطان الذي بات العالم أجمع يدينه فإننا لن نكف عن الوقوف ضده وضد الاحتلال بأسره، بالمقاومة الشعبية المشروعة، وبخطاب الحقيقة والواقع، خطابنا  الذي ما زال يسير في درب الآلام وتاج الشوك يدمي جباهنا، وخواصرنا تنزف شهداء وجرحى وأسرى .

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017