في ذكرى انطلاقة فتح - عيسى عبد الحفيظ

اثنان وخمسون عاماً مرت في التاريخ الفلسطيني المعاصر وفلسطين تتفيأ ظل فتح، بوصلتنا نحو فلسطين الوطن والشعب والثورة.

تاريخ حافل بالانجازات تأتي في مقدمتها إعادة الاعتبار لفلسطين الوطن والشعب.

لم نكن قبل انطلاقة فتح الميمونة في الفاتح من يناير عام خمسة وستين وتسعمائة وألف سوى حفنة من اللاجئين ينتظرون مؤونتهم على أبواب وكالة الغوث الدولية في مطلع كل شهر.

بعد انطلاقتها التاريخية، أصبحنا شعباً مناضلاً واستبدلنا خيمة اللجوء بخيمة فدائية. مسحنا آثار اللجوء ببصمات النضال.

كان العالم ينظر لنا بعين العطف والحزن والرثاء، فأصبح ينظر إلينا بعين الاعجاب والهيبة والكرامة.

كانت الكرامة نقطة التحول التاريخية التي وضعت فتح على طريق القيادة للنضال الجماهيري فاندفعت كل فئات الشعب لترتدي الكوفية السوداء المرقطة معلنة رفضها للأمر الواقع، أوليست الثورة رفضاً للأمر الواقع.

أرادونا حفنة من اللاجئين فأصبحنا طوابير من الفدائيين. صادروا تمثيلنا الشرعي فجاءت فتح واستردته ليكون قرارنا فلسطينياً وطنياً وطبقنا شعارها الخالد: لا وصاية ولا تبعية ولا احتواء.

قرارنا لنا نحن شعب فلسطين أمانة في أعناقنا جميعاً وحركة فتح هي الوصية على الأمانة.

طرحت شعارها البسيط الجامع لكل من يود الالتحاق بركب الثورة: اللقاء على أرض المعركة.

لم يكن الوقت يسمح للهرطقات والملاسنات الديماغوجية، فلسطين تأتي في المقدمة. انخرط في صفوفها اليساري واليميني والاشتراكي والمتدين والوطني والغني والفقير، شعارها بسيط في شكله غني في معناه: ثورة حتى النصر.

اختصرت كل النقاش في جملة واحدة، صدرها مفتوح لكل من يبحث عن وطنه السليب فلسطين.

مدرسة فكرية تقرن القول بالفعل والنظرية بالتطبيق.

فتحت صدرها لكل الآراء والتوجهات والمعتقدات الفكرية داخل اطارها الرحب "دع مئة زهرة تتفتح في بستان الثورة".

قدمت خيرة كوادرها قرباناً للوطن، عشرة من أعضاء مركزيتها سقطوا رمياً بالرصاص، وعشرات الآلاف من الشهداء ومثلهم من المعتقلين.

كان وجوباً للنضال الهائل ان يتوج بالانجازات، فاعتلت كوفية أبو عمار مبنى الأمم المتحدة فأطلق صرخته من هناك: السلام وتبدأ من فلسطين والحرب تبدأ من فلسطين واختتم خطابه التاريخي قائلاً: لا تسقطوا الغصن الأخضر من يدي".

فتح مالئة الزمن وشاغلة الناس اسمها محفور في ذاكرة التاريخ وعلى جبين الزمن زغرودة حين يصدح الناي ورعود وبروق حين يجد الجد، تمتد مسيرتها من اول الزمن العربي المشروخ الى دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس.

طوق ياسمين يتأرجح على صدر صبية

بركان يجرف في طريقه كل الصخور والنتوءات

حلم ينمو في رحم المستحيل

طلقة حب للأحبة وطلقة نار على الأعداء

أنشودة التين والزيتون وشعب فلسطين

تلك هي فتح، فلا قرت أعين الجبناء

ha

التعليقات

لسان الحية

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يمكن القول الآن ودونما تردد أن لسان حركة حماس في اللحظة الراهنة، هو لسان خليل الحية، والواقع ومع الاسف الشديد، لم يكن هذا اللسان يوم امس في المؤتمر الصحفي الذي عقده الحية، سوى لسان الفتنة، بلغة الاتهام والتضليل والتزوير والافتراء، اللغة التي لم تعد تعاند الحقائق والوقائع فقط، وانما باتت تحاول قلبها رأسا على عقب ايضا، وكأن التاريخ ليس سوى لحظة المؤتمر الصحفي، والذاكرة الوطنية ليست إلا قاعا صفصفا لا شيء فيها من حكايات الانقسام البغيض، وسياسات حماس التي لا تزال تحاول تأبيده منذ عشر سنوات وحتى اللحظة ...!!! نعم لسان حركة حماس اليوم هو لسان الحية والذي جاء الى مؤتمره الصحفي بعد مشاهد مسرحية منحطة،حاولت النيل من قامة الرئيس ابو مازن، رئيس الشعب الفلسطيني وقائد مشروعه الوطني للتحرر والاستقلال،مشاهد اخرجتها حركة حماس، وقالت بانها تظاهرات احتجاجية (..!!)  ودارت بها في شوارع غزة، بمجموعة من الغوغاء اطاحوا خلالها بكل قيم الاحتجاج الوطنية، ونزلوا بها الى اسفل درك شعبوي، حتى ما عادت تعبر إلا عن انحطاط اخلاقي غير مسبوق، لا يعرفه شعبنا الفلسطيني في سيرته النضالية، ولا في تاريخه الحضاري، ولا في قيمه الوطنية، ولا يمكن ان يرضاه حتى كمجرد لحظة عابرة، بدلالة الاستنكار الشعبي الواسع لهذه المشاهد المسرحية المنحطة...!! وحقا ان لكل لسان من اسم صاحبه نصيبا، ولعلها الحكمة بامثالها البليغة، ان يكون للمرء من اسمه نصيب، وان يكون الاسم غالبا دالا على المعنى والمسمى، وان ينضح الاناء تاليا بما فيه ...!!

الحية في غزة، تحرسه سلطة الانقسام البغيض، بغطرسة قوة، اساسها التوهم والضغينة، وبسياسات وبرامج لا علاقة لها بالوطنية الفلسطينية، وبفعل الغطرسة والوهم لا يعود للحقيقة على لسان الحية اي مكان، وتصبح الفبركة من ضرورات التباهي بالمزاودات الفارغة، وهذا ما كان في غاية الوضوح في مؤتمر الحية الصحفي ...!!   

والواقع ان حركة حماس وهي تخرج تلك المشاهد وترعاها وتطلق الحية لسانا لها، فإنها لا تريد سوى ان تجهض المحاولة الرئاسية والفتحاوية الخالصة المخلصة، والتي يمكن وصفها بالأخيرة، لجعل المصالحة الوطنية ممكنة، بإنهاء الانقسام البغيض، والذهاب الى معالجات جذرية للاوضاع الصعبة التي يعيشها  ابناء شعبنا في القطاع المحاصر، واعادة الحيوية الى حياتهم اليومية بالعزة والامن والامان والكرامة الاجتماعية.

وما ثمة دليل على هذا الذي تريده حركة حماس اوضح مما قاله الحية في مؤتمره الصحفي، وهو يغلق الابواب امام وفد مركزية فتح، لإجهاض تلك المحاولة قبل ان تبدأ خطواتها الاولى باتجاه غزة، وبمزاودات الموقف الشعبوي الغوغائي واكاذيبه، حين يدعو "فتح" الى  حل ما وصفه "بالقضايا العالقة" قبل بدء الحوار معها، واية قضايا عالقة غير قضية الانقسام التي ما زالت حركة حماس تطيل عمرها بالاكاذيب  المفضوحة، ومن ذلك ما قاله الحية ان حماس "ملتزمة بوثيقة الوفاق الوطني التي تم توقيعها عام  2006 " ...!! واي التزام هو هذا الذي ما زال يكرس الانقسام البغيض، بمجمل سياسات الاستحواذ السلطوية، من تعطيل عمل حكومة الوفاق الوطني، الى فرض الضرائب غير القانونية، الى ممارسات القمع المنوعة، من المطاردة الى الخطف الى الاعتقال، وغير ذلك من سياسات جعلت من حوارات المصالحة طوال عشر سنوات كمثل حكاية ابريق الزيت التي لا تعرف بداية ولا نهاية ..!!  

من يريد حقا ان ينهي الانقسام، وان يذهب فعلا الى الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني، عليه اولا ان يعترف بجريرة الانقلاب الدموي، وعليه هو اولا ان يقدم الاجابات في كل ما يتعلق بالقضايا الوطنية،  والتي لم يقدم منها شيئا حتى الان، وحيث قراره مازال رهن القيادة العالمية لجماعة الاخوان، التي تصوغ خطابه    وسياساته ومواقفه واكاذيبه في المحصلة ..!!  

 لغة الاتهام والتشكيك والمزاودة، والمشاهد المسرحية المنحطة، لا تقول بغير حقيقة واحدة ان حركة حماس حتى اللحظة، لا تريد مصالحة، ولا نهاية للانقسام البغيض وانها ما زالت رهينة اوهامها بامكانية الانقضاض على الشرعية الوطنية، الدستورية والنضالية، لتستولي على مكانتها من اجل دويلة مسخ في قطاع غزة . 

ومع ذلك ورغم ذلك "سنلاحق العيار الى باب الدار" كما يقول المثل الشعبي، فاذا كانت حماس تريد حقا ان تمارس حكومة الوفاق الوطني كامل صلاحياتها في قطاع غزة،  عليها ان تحل حكومة الظل التي تقودها، لا ما يسمى اللجنة الادارية فحسب، عليها ان تغادر الحكم لتأتي الى تشكيل حكومة وحدة وطنية، لنذهب بعدها الى الانتخابات الشاملة، وعليها ان تلعن الانقسام فعلا لا قولا، بانهاء كافة تجلياته القبيحة، وعليها ان تقدم الاجابات الوطنية التي تجعلها جزءا من الحركة الوطنية الفلسطينية، واشياء اخرى كثيرة على حماس ان تقدم عليها، ومنها على نحو خاص رؤيتها وبرنامجها للمصالحة المجتمعية وتسوية قضايا اولياء الدم، وغير ذلك بوسع حماس ان تعتمد على لسان الحية، اذا ما ارادت ان تواصل هروبها من استحقاقات، لكن ساعة الحسم اقتربت، ولها في حساباتها  شأن عظيم.  

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017