في ذكرى انطلاقة فتح - عيسى عبد الحفيظ

اثنان وخمسون عاماً مرت في التاريخ الفلسطيني المعاصر وفلسطين تتفيأ ظل فتح، بوصلتنا نحو فلسطين الوطن والشعب والثورة.

تاريخ حافل بالانجازات تأتي في مقدمتها إعادة الاعتبار لفلسطين الوطن والشعب.

لم نكن قبل انطلاقة فتح الميمونة في الفاتح من يناير عام خمسة وستين وتسعمائة وألف سوى حفنة من اللاجئين ينتظرون مؤونتهم على أبواب وكالة الغوث الدولية في مطلع كل شهر.

بعد انطلاقتها التاريخية، أصبحنا شعباً مناضلاً واستبدلنا خيمة اللجوء بخيمة فدائية. مسحنا آثار اللجوء ببصمات النضال.

كان العالم ينظر لنا بعين العطف والحزن والرثاء، فأصبح ينظر إلينا بعين الاعجاب والهيبة والكرامة.

كانت الكرامة نقطة التحول التاريخية التي وضعت فتح على طريق القيادة للنضال الجماهيري فاندفعت كل فئات الشعب لترتدي الكوفية السوداء المرقطة معلنة رفضها للأمر الواقع، أوليست الثورة رفضاً للأمر الواقع.

أرادونا حفنة من اللاجئين فأصبحنا طوابير من الفدائيين. صادروا تمثيلنا الشرعي فجاءت فتح واستردته ليكون قرارنا فلسطينياً وطنياً وطبقنا شعارها الخالد: لا وصاية ولا تبعية ولا احتواء.

قرارنا لنا نحن شعب فلسطين أمانة في أعناقنا جميعاً وحركة فتح هي الوصية على الأمانة.

طرحت شعارها البسيط الجامع لكل من يود الالتحاق بركب الثورة: اللقاء على أرض المعركة.

لم يكن الوقت يسمح للهرطقات والملاسنات الديماغوجية، فلسطين تأتي في المقدمة. انخرط في صفوفها اليساري واليميني والاشتراكي والمتدين والوطني والغني والفقير، شعارها بسيط في شكله غني في معناه: ثورة حتى النصر.

اختصرت كل النقاش في جملة واحدة، صدرها مفتوح لكل من يبحث عن وطنه السليب فلسطين.

مدرسة فكرية تقرن القول بالفعل والنظرية بالتطبيق.

فتحت صدرها لكل الآراء والتوجهات والمعتقدات الفكرية داخل اطارها الرحب "دع مئة زهرة تتفتح في بستان الثورة".

قدمت خيرة كوادرها قرباناً للوطن، عشرة من أعضاء مركزيتها سقطوا رمياً بالرصاص، وعشرات الآلاف من الشهداء ومثلهم من المعتقلين.

كان وجوباً للنضال الهائل ان يتوج بالانجازات، فاعتلت كوفية أبو عمار مبنى الأمم المتحدة فأطلق صرخته من هناك: السلام وتبدأ من فلسطين والحرب تبدأ من فلسطين واختتم خطابه التاريخي قائلاً: لا تسقطوا الغصن الأخضر من يدي".

فتح مالئة الزمن وشاغلة الناس اسمها محفور في ذاكرة التاريخ وعلى جبين الزمن زغرودة حين يصدح الناي ورعود وبروق حين يجد الجد، تمتد مسيرتها من اول الزمن العربي المشروخ الى دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس.

طوق ياسمين يتأرجح على صدر صبية

بركان يجرف في طريقه كل الصخور والنتوءات

حلم ينمو في رحم المستحيل

طلقة حب للأحبة وطلقة نار على الأعداء

أنشودة التين والزيتون وشعب فلسطين

تلك هي فتح، فلا قرت أعين الجبناء

ha

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017