الرزق بيد البطش

 يامن نوباني

بجملة وابتسامة ساخرتين يشرح المواطن رجا ضراغمة، حكاية عمله في بيت قديم على الشارع الرئيسي الرابط بين مدينتي نابلس ورام الله، فيقول: يجرفون أرضي، ويسرقون أشتالي، وفخاري، ومعداتي، ثم يطلبون مني دفع تكاليف فعلتهم!

على امتداد الشارع لم يعد أصحاب المصالح التجارية موقنين أنهم يعملون ما يربحهم، فالمخالفات والمصادرات تفوق ما ينتجونه، وآثار التجريف وبقايا جرار الفخار وأشتال زيتون منزوية ويافطات مهترئة، وقع نصفها أرضا، تجعل من المكان زلزالا صغيرا.

المواطن ضراغمة صاحب محل بناشر مركبات أوضح لـ"وفا" أن الاحتلال مارس بحقه كافة أشكال الطرد والتعسف، فعمل على الاستيلاء على ماكينة الرفع الخاصة بتصليح المركبات، ورافعة شوكية "مزليك"، ومئات الأشتال، وأصص الفخار، التي جاء بها ليبيعها، تعويضا عن الخسائر الأخرى.

ولم تتوقف معاناته عند الاستيلاء والسرقة، بل تعدتها إلى فصل التيار الكهربائي أكثر من مرة عن مصدر رزقه، وإجباره على دفع التكاليف والأجرة للعمال الذين يقومون بفصل التيار، ودفع تكاليف التجريف التي قام بها الاحتلال، وقد وصلت المخالفات في مجملها لدى ضراغمة إلى نحو 20 ألف شيقل، عدا عن آلاف الشواقل الأخرى.

منذ 40 عاما والاحتلال يمنع أصحاب الأراضي المصنفة "ج" من استخدامها، ولا بأي شكل من الأشكال، لا البناء ولا التجارة أو حتى الاستخدام الزراعي مسموح به في 60% من أراضي الضفة الغربية.

وبحسب القناة السابعة، ففي الأيام الأولى من العام 2017، قدّمت منظمة "ريجيف" الإسرائيلية، التي تأسست عام 2006، وتقول مبادئها "إنها تعمل من أجل حقوق المواطنين للأراضي الصهيونية في دولة إسرائيل، قدمت عريضة للمحكمة العليا في القدس ضد خمسة مصالح تجارية ومحطة وقود، لأنها بنيت حسب ادعاء المنظمة بدون ترخيص في قرية اللبّن الشرقية، بجانب مستوطنة عيليه، التي تبعد مسافة أمتار قليلة من شارع 60، وجاء في الادعاء أن حركة السير يومية وقوية في كلا الاتجاهين، وأن هذا الشيء جعل أصحاب السيارات يتضايقون من وجود هذه المصالح.

 تؤور، القاضية في محكمة العدل العليا قررت منح أصحاب المحلات في القرية مهلة نصف سنة كي يغلقوها، وإذا لم يتم ذلك سيتم هدمها، هذا القرار صدر بعد شكوى قدمت من قبل في 2010، وأيضا تم اعطاء مهلة لأصحاب المحلات لكن لم يتم تنفيذها، (بوعز أرزي) محامي منظمة ريجيف يقول انه متفاءل بهذا القرار الايجابي، لأن هذه المحلات تضر بالبيئة، وبحركة السير، وكان يجب العمل على ازالتها منذ زمن.

أصحاب هذه المنشآت والمصالح التجارية، قالوا "إن الاحتلال يمنعهم من العمل بحرية، والتوسع في أعمالهم، ويقوم بين الفينة والأخرى بتدفيعهم مخالفات وتكاليف باهظة، والاستيلاء على معداتهم، في محاولات قديمة ومتكررة، لطردهم من مصالحهم الحياتية، ومصادر رزقهم التي يقيمونها فوق أراضيهم الخاصة".

أحمد ضراغمة (20 عاما)، أحد أصحاب المصالح الذين تلقوا اخطارا بالهدم، قال إن الاحتلال استولى على عشرات المركبات التي يستخدمون قطعها للبيع، والتصليح، وخلع 30 شتلة زيتون من أرضهم القريبة، وبحسب ضراغمة فإن الاحتلال يمنعهم من استغلالها تجاريا وزراعيا.

وقال ضراغمة: أول مرة حصل فيها هدم كان عام 2005، ثم توالت بعدها التهديدات، والمضايقات، والتي تنوعت بين إخطارات، ومخالفات، والاستيلاء على معدات، وأجهزة، واعتداء شخصي، واعتقال.

على بعد بضعة أمتار من المواطنين ضراغمة، يقع محل القبعة للرخام، للمواطن أبو محمد ضراغمة، والذي أفاد لـ"وفا"، قيام الاحتلال بالاستيلاء على مركبة شحن تابعة لمحله قبل شهرين، وقيامه قبل سنوات بالاستيلاء على رافعة شوكية "مزليك"، كلفه استرجاعها 4 آلاف شيقل، إضافة إلى إجباره على إزالة معدات، ومواد وضعها في أرضه، التي استصلحها مؤخرا قرب محله الأصلي، ما فاقم خساراته المتكررة.

غير بعيد عن هذه الأمكنة، يقع محل القبلاني لمواد البناء، والذي تم الاستيلاء على رافعة شوكية "مزليك" منه، ووصله ثلاث إخطارات سابقة بالهدم.

يشار إلى أن الاحتلال بدأ منذ مطلع عام 2017 بسلسلة اخطارات وهدم يومية في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، شملت منشآت، ومباني سكنية، وبركسات زراعية، وحظائر لتربية الماشية، وآبارا لتجميع المياه، ومحال تجارية، ومغاسل سيارات، وخزانات وقود، واستولى الاحتلال خلالها على سيارة شحن وثلاث مركبات، تركزت في محافظات: سلفيت، ونابلس، وبيت لحم، وقلقيلية، والأغوار، بحجة وقوعها ضمن مناطق "ج".

على بعد عشرات الكيلومترات من اللبن الشرقية، تتسارع وتيرة الهجمة الاستيطانية على قرى محافظة سلفيت، خاصة دير بلوط، وكفر الديك، وحارس، ودير استيا، التي تعرضت أيضا لهجمة من الإخطارات، والتهديدات بالهدم، ووقف البناء بحجة عدم الترخيص، حيث تسلم المواطنون في هذه القرى 19 إخطارا من قبل ما يعرف "بالإدارة المدنية".

وبحسب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، فإن الاحتلال نفذ العام الماضي 1114 عملية هدم، 31% منها بالقدس، رافقها تصاعد في أعداد المستوطنين، حيث أقفل 2016 أبوابه على احصائية وجود 620 ألف مستوطن يعيشون في 570 مستوطنة في أراضي الضفة الغربية.

ha

التعليقات

الأقصى أولاً

كتب: رئيس تحرير "الحياة الجديدة"

في مثل هذه اللحضات المصيرية التي نعيش اليوم، وأقصانا يتعرض لخطر التقسيم الداهم، لا ينبغي لأي انشغال وطني أن يكون بعيدا عن نصرة الأقصى، وقد آن الأوان لأجل هذا الموقف الوطني الحاسم، أن نشهد نهاية عاجلة للانقسام البغيض، وفي هذا الإطار، لا تجوز في اللحظة الراهنة، الاستعراضات الشعبوية التي تنادي بإنهاء الانقسام بتعميمات مطلقة، لا تحمل أصحاب الانقسام الحمساويين المسؤولية عن استمراره، ولا تقول حتى الآن إن الانقلاب الحمساوي هو من جاء بهذه الجائحة الكريهة، ويعرف القاصي والداني أن الشرعية الوطنية، وحركة "فتح" حامية الشرعية والمشروع الوطني، لم تقف يوماً ومنذ أن اقترفت حركة حماس خطيئتها الوطنية الكبرى، بالانقلاب الدموي العنيف، ولن تقف، في وجه أية مبادرة مخلصة لطي صفحة الانقلاب المعيبة، وإنهاء الانقسام البغيض، وإعادة اللحمة للوحدة الوطنية، أرضاً وشعباً وفصائل، في إطار منظمة التحرير الفلسطينية. وقد تحملت "فتح" على نحو محدد، في سنوات الحوار الطويلة لتحقيق المصالحة الوطنية، الكثير من سوء التقدير، ولغط التقييم، وميوعة وانتهازية المواقف لبعض فصائل العمل الوطني، والتلاعب بالكلمات والشعارات، والكثير من الاتهامات الباطلة، وأكثر منها تطاول الناطقين الحمساويين الصغار، على قادتها وكوادرها وتاريخها النضالي بشهدائه العظام، وهو التاريخ الذي أوجد لحماس حضورها في النظام السياسي الفلسطيني.

تحملت فتح وما زالت تتحمل الكثير في سبيل إنهاء الانقسام، ورفع المعاناة عن أبناء شعبنا في قطاع غزة، الذي يتضور منذ عشر سنوات وحتى اللحظة، جراء سياسات حماس التعسفية والقمعية، وتمسكها المحموم بكرسي الحكم، الذي تتوهم أنه يمكن أن يصبح كرسي الإمارة التي تريدها جماعة الإخوان المسلمين، قاعدة لإعادة الحياة لمشروعها العدمي، رغم أنه بات في ذمة التاريخ. 
وفي السياق، قالت "فتح" وما زالت تقول: ليس الصراع بينها وحماس، وإنما هو صراع المشروع الوطني التحرري، ضد مشروع جماعة الاخوان اللاوطني، ولقد قدمت "فتح" كل ما من شأنه أن ينهي الانقسام، في سعيها الديمقراطي طوال سنوات الحوار الوطني، بل وأنجزت اتفاق المصالحة في القاهرة الذي وقع عام 2012، وهناك إعلان الدوحة، وإعلان الشاطئ، وقبل كل ذلك كان هناك اتفاق مكة، الذي أنجز قرب أستار الكعبة المشرفة، وبالقسم عندها، لكنه الذي داسته حماس سريعاً بأقدام ميليشياتها وهي تمضي بلا أي تعقل وطني، نحو تحقيق انقلابها على الشرعية، والاستحواذ على سلطة لا هم لها غير دوامها واستفرادها بالحكم..!!
وقالت "فتح" وما زالت تقول: من يريد إنهاء الانقسام، عليه أن يضع النقاط فوق حروفها، وأن يسمي الاشياء بأسمائها، وأن يحمل المسؤولية لمن ظل وما زال يناور ويتلاعب بالكلمات والشعارات، ويتهرب من استحقاقات المصالحة، والذي عطل وما زال يعطل عمل حكومة الوفاق الوطني، والذي أنشأ حكومة بديلة أطلق عليها اسم اللجنة الإدارية، إنها حركة حماس من لا يريد إنهاء الانقسام، حتى بعد أن بات طريق الإنهاء واضحا لا لبس فيه؛ تشكيل حكومة وحدة وطنية، والذهاب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية. أما الذين ما زالوا يحملون "فتح" مسؤولية الانقسام بالتساوي مع "حماس" (..!!)، فإنهم بالقطع لا يريدون لهذا الانقسام البغيض أن ينتهي، طالما سيظل سوقاً لتجارتهم السوداء، ومربعاً لعنترياتهم الفارغة، ومنصة لخطبهم التي لا تسمن ولا تغني من جوع!
لا بد من قول كلمة الحق، أما الاستعراضات الشعبوية التي تخرجها "حماس" بين الفينة والأخرى بشعارات وهتافات تغالط أبسط الحقائق، والأقصى يعاني ما يعاني، فإنها لن تجد مخرجاً من أزمتها الراهنة، ولن تساهم في ذلك في الدفاع عن الأقصى ولا بأي حال من الأحوال، وغير ذلك لن يصدقها أحد، إنها أخيراً تريد أن تتحمل جزءاً من المسؤولية عن الانقسام، طالما أن "فتح" تتحمل الجزء الآخر..!!
مرة أخرى، لا سبيل سوى قول كلمة الحق، وفي قول هذه الكلمة لا يخشى الشجعان الوطنيون لومة لائم، وغزة تستحق هذه الكلمة وأكثر من ذلك، لا بد من إنهاء الانقسام حتى بالجراحات العميقة، التي لا تسعى لغير أن تخرج أهلنا في القطاع المكلوم من محنتهم وعذاباتهم اليومية. واليوم، بل الآن، لا بد من إنهاء الانقسام لتشكل الوحدة الوطنية الحقيقية حصنا منيعا لأقصانا المقدس ليحميه من مخاطر التقسيم والتهويد والأسرلة.
تعالوا إلى هذه الكلمة. تعالوا إلى حكومة الوحدة الوطنية وإلى الانتخابات التشريعية والرئاسية، وليست في هذا الأمر أية ألغاز يصعب فهمها، وليست في طريق هذا الأمر أية عراقيل، سوى عراقيل الوهم الإخواني وشهوات الحكم القبيحة، الوهم والشهوات التي لا مستقبل لها في بلادنا ولا بأي صورة من الصور، ولنا اليوم أمام حصار الأقصى انشغال عظيم لنصرته وفك الحصار الاحتلالي من حوله، نؤمن أن هذا الانشغال سيكون أكثر فاعلية مع الوحدة الوطنية الخالية من كل انقلاب وانقسام.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017