خلف أرقام الأســـرى، حياة ومعاناة وعذابات - عبد الناصر عوني فروانة

يُخطئ من يظن أن الأسرى مجرد قضية إعلامية وسبق إعلامي تتناقله وسائل الاعلام المختلفة، أو حتى صور تُرفع في هذا الاعتصام أو تلك الفعالية لأناسٍ يقبعون في سجون الاحتلال، وأعزاء على قلوبنا وبحاجة الى تعاطفنا وتضامنا. كما ليس من المقبول وطنياً وحقوقياً واللائق إنسانياً وأخلاقياً النظر إلى الأسرى على أنهم مجرد أرقام واحصائيات، كم عددهم وما هي أحكامهم..؟ كم عدد كل فئة منهم، الرجال، النساء، القاصرين، النواب، الإداريين.. ؟، وكم أمضى كل واحد منهم ..؟. فالأرقام في حراك متواصل وتغير دائم.

وبالرغم من أهمية الاعلام في معركتهم ضد السجان ومن أجل نيل حريتهم، وعلى الرغم أيضا من أن مسألة الإحصاء والتوثيق مسألة في غاية هامة وينبغي القيام بها، غير أن ما ينبغي فهمه ومعرفته هو أن تلك الأرقام التي نتناولها كمؤسسة رسمية، وتلك التي تقدمها المؤسسات المعنية وتتناقلها وسائل الإعلام المختلفة، ليست مجردة عن الواقع الأليم، وأن خلف هذه الأرقام التي تخص الأسرى تكمن حياة ومعاناة قاسية، وألم ومشاعر ومأساة وعذابات للأسرى وأهالي الأسرى.

وهنا تحضر آلام وعذابات وتضحيات الأسرى ومعاناة أهلهم وأحبتهم وصبر أمهاتهم وهموم زوجاتهم وأولادهم وآبائهم.!.

ومن هنا أدعو كل زملائي المختصين في هذا المجال إلى التنوع في كتاباتهم وتطوير أدائهم بما يؤثر أكثر فأكثر على القارئ والمتلقي والرأي العام.

ويخيل إليّ أني لوكتبت كل يوم مقالة عن الأسرى ومعاناتهم، لما وصفت حالهم، ولو شاركت كل يوم بنشاط لأجلهم، لما وفيتهم حقهم، وكيف لي أن اشعر بالرضا والطمأنينة والراحة وأنا أعبر عن وجداني بالكلمات والحروف والأرقام، في حين هم يكتبون التاريخ بحروف من ألم وكلمات من دم، لكني أخشى أن تغدو مهمة بعضنا التسابق في عرض الأرقام والاحصاءات، أو في رصد وتعداد السنوات التي يقضونها داخل سجون الاحتلال.!

ان الحياة مع الاعتقال قاسية، ومأساتنا مع السجن عميقة، وحكاية شعبنا مع الاعتقال والسجن تفوق الوصف والخيال، فما من بيت فلسطيني إلا وتعرض أحد أركانه لتجربة الاعتقال، وحفر مصطلح السجن في ذكرياته، وما من فلسطيني مرّ بتجربة الاعتقال إلا وذاق ويلات التعذيب من الاحتلال، وعانى من الآثار اللاحقة للسجن والاعتقال والتعذيب على المدى القريب والبعيد، وأضحى مصطلحات (الاعتقال، السجن، التعذيب) مفردات ثابتة في القاموس الفلسطيني.

فلكل فلسطيني، كبر أم صغر، ذكر أم انثى، حكاية مع الاحتلال والسجن والاعتقال. وان معاناة الفلسطينيين بدأت مع بدايات الاحتلال، وألم الأسرى ليس ألماً مرحلياً أو موسمياً، كي ننتصر له في المناسبات، وإنما هو ألم يومي عميق، يحتاج الى أن ننتصر له في كل لحظة ودقيقة وساعة.وآن الأوان لأن ينسحب السجان من ساحاتنا وتشفى ضحايانا من آلامها لتحيا من جديد، فلا حياة طبيعية مع الاحتلال، وتحت الاحتلال وفي ظل الاحتلال.

وعليكم أن تقرؤوا المزيد من روايات وحكايات المعتقلين الفلسطينيين، وتستمعوا لشهادات الاعتداء والتنكيل والتعذيب بالمعتقلين، وخاصةً الأطفال والنساء والمرضى، وحينها ستدركون مدى الانحدار الخلقي والمهني والثقافي لدى المؤسسة الحاكمة في إسرائيل وبمباركة كل مركبات النظام السياسي الإسرائيلي.

إن استمرار اعتقال الآلاف من الفلسطينيين والحط من كرامتهم، والزج بهم في سجون تشهد ظروفاً مأساوية وتفتقر للحد الأدنى من الحياة الآدمية، ظل نوعا من جرائم العقاب الجماعي بل وفي كثير من الأوقات شكل نوعاً من القتل البطيء، فلقد فقدت دولة الاحتلال كل الضوابط الأخلاقية والإنسانية في تعاملها مع الفلسطينيين، وضربت بعرض الحائط كافة المواثيق والأعراف الدولية في ظل ضعف التحرك الدولي، وغياب المحاسبة وقوة الردع الحقوقية والقانونية، الأمر الذي يؤثر على مستقبل المنطقة، واستمراره يجعل من تحقيق السلام المنشود أمرا مستحيلاً، إذ لا يمكن فصل السلام عن الحرية. وهل يمكن أن ينشد السلام في ظل استمرار وجود الاحتلال وبطشه، ووجود السجون واستمرار الاعتقالات وتكبيل الأيادي وتقييد الحريات  ..؟؟ أمر يصعب تصديقه.

فتحرير الأسرى ليس واجبا وطنيا وسياسيا وإنسانيا وأخلاقيا فقط، وانما ضرورة حيوية وجوهرية لتعزيز روح المقاومة وشحن همم المناضلين ورفع معنويات الشعب الفلسطيني لاستمرار مقاومته المشروعة للاحتلال الاسرائيلي، نحو تحقيق أهدافه في اقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

لا سلام دون دولتنا وأرضنا وقدسنا وحريتنا وحرية أبناء شعبنا

ha

التعليقات

"سيرة وانفتحت"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لطالما فتحت "سيرة" غاز شرق المتوسط، وعلى هذا النحو الساخن الذي يوحي بترتيبات اقليمية جديدة، ترتيبات قطرية تماما، في حدود ما هو قائم من دول في هذا الاقليم (..!!) لطالما فتحت هذه "السيرة" على هذا النحو، ستفرض القراءة الموضوعية علينا ان نرى ان الانقلاب الحمساوي عام 2007 لم يكن انقلابا عقائديا على ما يبدو، ولا علاقة له بالسعي لتعزيز خنادق المقاومة والممانعة في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي، وانما كان هناك حقل الغاز الفلسطيني قبالة سواحل غزة والذي اكتشف نهاية التسعينيات من القرن الماضي وتم بناء حقله عام 2000 من قبل شركة الغاز البريطانية "بريتش غاز" نتذكر هنا ان الزعيم الخالد ياسر عرفات افتتح منصته.

هذا الحقل، هو أحد مقومات الدولة الفلسطينية المستقلة، التي لا تريدها اسرائيل اليمين العنصري المتطرف، ونعتقد انه منذ اكتشاف هذا الحقل بدأت اسرائيل بتمزيق اتفاقات اوسلو، ومع انسحابها احادي الجانب من قطاع غزة، كانت تمهد الطريق موضوعيا، للانقلاب الحمساوي، حتى يصبح بالامكان مع الانقسام وشعاراته الغوغائية، الاستحواذ على حقل الغاز الفلسطيني، الذي عرقلت اسرائيل بدء العمل فيه، واستثماره وفقا لاتفاق الشركة البريطانية مع السلطة الوطنية، حتى اغلقت هذه الشركة مكاتبها في تل أبيب ورام الله ..!

حتى في تفاصيل مشروع ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقته، أو "دولة" الامارة في غزة، لا ذكر لحقل الغاز الفلسطيني، وعلى الذين يغازلون هذا المشروع، ويتبادلون معه الخطابات المباشرة وغير المباشرة (تصريحات حمساوية عدة تشير الى ذلك) عليهم ان يدركوا انهم في المحصلة "سيخرجون من المولد بلا حمص" فلا حصة لأحد مع الاستعمار الاستيطاني ومشاريعه الاستحواذية..!! وسنرى بقوة الوقائع الموضوعية ان الذي اطال أمد الانقسام البغيض، وما زال يطيله حتى اللحظة، ليس غير استمرار محاولة تدمير المقومات الاساسية لقيام دولة فلسطين المستقلة، بعاصمتها القدس الشرقية، المحاولة التي تقودها اسرائيل، والتي تريدها اليوم بترتيبات اقليمية، تكون هي فيها الدولة المركزية..!!

وعلى نحو واقعي، سنرى ان ما يسمى بصفقة القرن، ليست غير إقرار هذه الترتيبات الاقليمية التي تريدها اسرائيل، الصفقة التي لا نزاهة ولا عدل ولا سلام فيها، وهي التي تتوغل اليوم في عدوانها على القضية الفلسطينية، وهي تعلن انها ستنقل سفارتها من تل أبيب الى القدس المحتلة في ذكرى النكبة الفلسطينية..!  

انها شهوة السيطرة المطلقة على مقدرات وثروات هذه المنطقة، وبقدر عنصريتها البغيضة، لا تريد لأي طاقة أمل ان تفتح أمام الشعب الفلسطيني، لعلها بذلك تكسر ارادته الحرة، واصراره على مواصلة طريق الحرية حتى الاستقلال.

بالطبع لن تكون "صفقة القرن" قدرا لا يمكن رده، ولنا اليوم مع المقاومة الشعبية خطة سلام بالغة العدل والحق والنزاهة والمصداقية، بخارطة طريق واضحة وصحيحة لا تستند لغير قرارات الشرعية الدولية، لنا هذه الخطة التي صفق لها المجتمع الدولي في مجلس الأمن، وباتت تلقى دعما على مختلف المستويات الدولية الاقليمية، بما يعني ثمة فرصة حقيقية لتفعيلها لتحقيق أهدافها النبيلة.

وحدهم الذين ما زالوا يتوهمون كعكة في مشاريع "الحدود المؤقتة" من لا يرى في خطة السلام الفلسطينية تقدما في طريق الحرية ذاتها، والأسوأ انهم لا يرون فيها فرصة لتعزيز خطواتهاعلى هذه الطريق، بانجاز المصالحة الوطنية كما يجب بقبر الانقسام البغيض، حتى نعيد لحقل الغاز الفلسطيني شعلته السيادية ونمضي قدما في بناء المزيد من مقومات دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية من رفح حتى جنين، ما زالت الفرصة قائمة، وما زال بالامكان المصالحة، فهل تخطو حماس خطوة تاريخية باتجاه الوطن ومصالحه العليا..؟

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018