خلف أرقام الأســـرى، حياة ومعاناة وعذابات - عبد الناصر عوني فروانة

يُخطئ من يظن أن الأسرى مجرد قضية إعلامية وسبق إعلامي تتناقله وسائل الاعلام المختلفة، أو حتى صور تُرفع في هذا الاعتصام أو تلك الفعالية لأناسٍ يقبعون في سجون الاحتلال، وأعزاء على قلوبنا وبحاجة الى تعاطفنا وتضامنا. كما ليس من المقبول وطنياً وحقوقياً واللائق إنسانياً وأخلاقياً النظر إلى الأسرى على أنهم مجرد أرقام واحصائيات، كم عددهم وما هي أحكامهم..؟ كم عدد كل فئة منهم، الرجال، النساء، القاصرين، النواب، الإداريين.. ؟، وكم أمضى كل واحد منهم ..؟. فالأرقام في حراك متواصل وتغير دائم.

وبالرغم من أهمية الاعلام في معركتهم ضد السجان ومن أجل نيل حريتهم، وعلى الرغم أيضا من أن مسألة الإحصاء والتوثيق مسألة في غاية هامة وينبغي القيام بها، غير أن ما ينبغي فهمه ومعرفته هو أن تلك الأرقام التي نتناولها كمؤسسة رسمية، وتلك التي تقدمها المؤسسات المعنية وتتناقلها وسائل الإعلام المختلفة، ليست مجردة عن الواقع الأليم، وأن خلف هذه الأرقام التي تخص الأسرى تكمن حياة ومعاناة قاسية، وألم ومشاعر ومأساة وعذابات للأسرى وأهالي الأسرى.

وهنا تحضر آلام وعذابات وتضحيات الأسرى ومعاناة أهلهم وأحبتهم وصبر أمهاتهم وهموم زوجاتهم وأولادهم وآبائهم.!.

ومن هنا أدعو كل زملائي المختصين في هذا المجال إلى التنوع في كتاباتهم وتطوير أدائهم بما يؤثر أكثر فأكثر على القارئ والمتلقي والرأي العام.

ويخيل إليّ أني لوكتبت كل يوم مقالة عن الأسرى ومعاناتهم، لما وصفت حالهم، ولو شاركت كل يوم بنشاط لأجلهم، لما وفيتهم حقهم، وكيف لي أن اشعر بالرضا والطمأنينة والراحة وأنا أعبر عن وجداني بالكلمات والحروف والأرقام، في حين هم يكتبون التاريخ بحروف من ألم وكلمات من دم، لكني أخشى أن تغدو مهمة بعضنا التسابق في عرض الأرقام والاحصاءات، أو في رصد وتعداد السنوات التي يقضونها داخل سجون الاحتلال.!

ان الحياة مع الاعتقال قاسية، ومأساتنا مع السجن عميقة، وحكاية شعبنا مع الاعتقال والسجن تفوق الوصف والخيال، فما من بيت فلسطيني إلا وتعرض أحد أركانه لتجربة الاعتقال، وحفر مصطلح السجن في ذكرياته، وما من فلسطيني مرّ بتجربة الاعتقال إلا وذاق ويلات التعذيب من الاحتلال، وعانى من الآثار اللاحقة للسجن والاعتقال والتعذيب على المدى القريب والبعيد، وأضحى مصطلحات (الاعتقال، السجن، التعذيب) مفردات ثابتة في القاموس الفلسطيني.

فلكل فلسطيني، كبر أم صغر، ذكر أم انثى، حكاية مع الاحتلال والسجن والاعتقال. وان معاناة الفلسطينيين بدأت مع بدايات الاحتلال، وألم الأسرى ليس ألماً مرحلياً أو موسمياً، كي ننتصر له في المناسبات، وإنما هو ألم يومي عميق، يحتاج الى أن ننتصر له في كل لحظة ودقيقة وساعة.وآن الأوان لأن ينسحب السجان من ساحاتنا وتشفى ضحايانا من آلامها لتحيا من جديد، فلا حياة طبيعية مع الاحتلال، وتحت الاحتلال وفي ظل الاحتلال.

وعليكم أن تقرؤوا المزيد من روايات وحكايات المعتقلين الفلسطينيين، وتستمعوا لشهادات الاعتداء والتنكيل والتعذيب بالمعتقلين، وخاصةً الأطفال والنساء والمرضى، وحينها ستدركون مدى الانحدار الخلقي والمهني والثقافي لدى المؤسسة الحاكمة في إسرائيل وبمباركة كل مركبات النظام السياسي الإسرائيلي.

إن استمرار اعتقال الآلاف من الفلسطينيين والحط من كرامتهم، والزج بهم في سجون تشهد ظروفاً مأساوية وتفتقر للحد الأدنى من الحياة الآدمية، ظل نوعا من جرائم العقاب الجماعي بل وفي كثير من الأوقات شكل نوعاً من القتل البطيء، فلقد فقدت دولة الاحتلال كل الضوابط الأخلاقية والإنسانية في تعاملها مع الفلسطينيين، وضربت بعرض الحائط كافة المواثيق والأعراف الدولية في ظل ضعف التحرك الدولي، وغياب المحاسبة وقوة الردع الحقوقية والقانونية، الأمر الذي يؤثر على مستقبل المنطقة، واستمراره يجعل من تحقيق السلام المنشود أمرا مستحيلاً، إذ لا يمكن فصل السلام عن الحرية. وهل يمكن أن ينشد السلام في ظل استمرار وجود الاحتلال وبطشه، ووجود السجون واستمرار الاعتقالات وتكبيل الأيادي وتقييد الحريات  ..؟؟ أمر يصعب تصديقه.

فتحرير الأسرى ليس واجبا وطنيا وسياسيا وإنسانيا وأخلاقيا فقط، وانما ضرورة حيوية وجوهرية لتعزيز روح المقاومة وشحن همم المناضلين ورفع معنويات الشعب الفلسطيني لاستمرار مقاومته المشروعة للاحتلال الاسرائيلي، نحو تحقيق أهدافه في اقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

لا سلام دون دولتنا وأرضنا وقدسنا وحريتنا وحرية أبناء شعبنا

ha

التعليقات

اللافلسطينية أيضا

لم نكن يوما ضد السامية ولن نكون، لا لاعتبارات سياسية أو دعائية، وإنما لأصالة في موقفنا الإنساني والحضاري والعقائدي اساسا، موقفنا المناهض للعنصرية والكراهية على أساس اللون أو العرق أو الدين.. وعبر التاريخ وصفت فلسطين بأنها وطن التسامح والتعايش الخلاق بين مختلف مكونات أهلها، وما زالت كذلك وهكذا ستبقى، بل لم تحمل فلسطين يوما إلى العالم أجمع غير هذه الرسالة.. رسالة المحبة والتسامح والسلام، وليس أدل على ذلك، أكثر وأوضح من رسالة الفلسطيني البار عيسى المسيح عليه السلام، الذي حمل صليبه وتاج الشوك يدمي جبينه، وسار في طريق الآلام وتحمل عذابات هذه الطريق، ليكون فاديا للبشرية كلها ومنقذا لها من ظلمات الكراهية وأمراضها المدمرة .

هؤلاء نحن الفلسطينيون، وهذه هي "الفلسطينية" الموقف والفكرة والتاريخ والناس والقضية، التي هي ومنذ أكثر من ستين عاما، المظلمة الكبرى في هذا العصر، وتواصل هذه المظلمة حتى اللحظة، بسبب غياب الحل العادل لها هو تواصل ضد العدل والتسامح، وضد الإنسانية التي تحمل معانيها وقيمها الاخلاقية فلسطين بتاريخها وقضيتها بما يجعله تواصلا ضد "الفلسطينية" وبنفس القدر والمعنى الذي يحمله مصطلح اللاسامية، وهذا يعني أولا أننا حتى اللحظة ضحايا الكراهية بسبب تواصل المواقف التي ما زالت تغيب الحل العادل للقضية الفلسطينية ...!!!!

ما نريد أن نؤكد عليه بمنتهى الوضوح أن "الفلسطينية" هي القيمة العليا ضد الكراهية، وبقدر تطلعها الاصيل للسلام العادل، بقدر ما تحث على التسامح وتدعو إليه، بل وتطالب به موقفا وممارسة، نصا وخطابا، وما ينبغي أن يكون مفهوما تماما هنا، أن ما يقال عن "التحريض" الفلسطيني ليس سوى شعارات عنصرية تحريضية في أهدافها الاساسية لقتل فرص السلام الواحدة تلو الأخرى، وما من دليل أوضح على ذلك أكثر مما أنتجت وتنتج من حصارات وحواجز وجدران فصل عنصرية، وحملات اعتقال يومية، حتى وصلت الى تشريعات النهب الاستيطانية ...!!

وليكن واضحا كذلك لكل من يريد حقا دعم مسيرة السلام وتحقيقه على نحو شامل، انه لطالما بقيت حراب الاحتلال في خواصرنا وأخطرها اليوم الاستيطان الذي بات العالم أجمع يدينه فإننا لن نكف عن الوقوف ضده وضد الاحتلال بأسره، بالمقاومة الشعبية المشروعة، وبخطاب الحقيقة والواقع، خطابنا  الذي ما زال يسير في درب الآلام وتاج الشوك يدمي جباهنا، وخواصرنا تنزف شهداء وجرحى وأسرى .

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017