الشهداء في الأبناء

 يامن نوباني

يمر قيس عايدية من مكان الطلقات التي صوبت نحو جسد والده الشهيد عامر عايدية، في شارع فلسطين بمدينة أريحا، الطلقات التي اخترقت جدران أحد محال الانترنت، يكبر قيس، وأثر الرصاص في مكانه، وعامر في مكانه، حي في أريحا، حي في شوارع مخيم الأمعري.

رصاص لم تمحوه 13 عاما، وأثر الشهداء الباقي، ما تبدل هو الولد، الذي كان في عامه الثالث، وصار الآن في السابعة عشرة من عمره.

يروي قيس هنا حكاية صورة التقطت له في جنازة والده، وهو يعتلي المشيعين، ناظرا لوجه والده، ومودعا لجسده فقط.

يقول قيس لـ"وفا": عشت مع والدي بدايات الطفولة، وكان مطاردا لقوات الاحتلال لأربع سنوات، وفي سنوات المطاردة كان أصدقاؤه يأخذونني إليه، فيقوم بمداعبتي، وتسليتي.

أثناء تواجد والدي مع أصدقائه، في شارع فلسطين بأريحا، بتاريخ 8-9-2004، مرت مركبتين محملتين بالحقائب، ترجّل منها مسلحون في زي قوات الاحتلال الخاصة "المستعربين"، وطلبوا من والدي والمجموعة إنزال أسلحتهم أرضًا، رفض والدي ورفع مسدسه في استعداد لإطلاق النار، فباغتته القوة بأربع رصاصات، في الصدر والأرجل، وأصيب عمي الذي كان برفقته.

كان والدي أحد مؤسسي كتائب شهداء الأقصى في مخيم الأمعري، ومعظم أصدقائه الآن بين شهيد وأسير وجريح.

حين أشعر بضيق أعود إلى صورته، التي تملأ كل زوايا البيت، أجلس مع صورة تجمعني به، فاستحضر طموحه بإكمال تعليمي، والوصول إلى الرقي، والعلو خلقيا، وعلميا.

أتذكره حين كان يرفعني فوق الحصان، ويأخذني في سيارة الجيب، وحين أرى أصدقاءه في المخيم تعود سريعا صورته، يروون لي حكايتهم معه، ومواقف جمعتهم، أراهم فيحضر، رغم أنه لم يغب إلا جسدا.

 ولأن الشهداء تُستكمل أعمارهم وأسماؤهم في أحبة وقريبين، سمى ثلاثة من أصدقاء الشهيد أسماء أبنائهم على اسمه، كما صار قيس منذ اليوم الأول أبو عامر.

ha

التعليقات

اللافلسطينية أيضا

لم نكن يوما ضد السامية ولن نكون، لا لاعتبارات سياسية أو دعائية، وإنما لأصالة في موقفنا الإنساني والحضاري والعقائدي اساسا، موقفنا المناهض للعنصرية والكراهية على أساس اللون أو العرق أو الدين.. وعبر التاريخ وصفت فلسطين بأنها وطن التسامح والتعايش الخلاق بين مختلف مكونات أهلها، وما زالت كذلك وهكذا ستبقى، بل لم تحمل فلسطين يوما إلى العالم أجمع غير هذه الرسالة.. رسالة المحبة والتسامح والسلام، وليس أدل على ذلك، أكثر وأوضح من رسالة الفلسطيني البار عيسى المسيح عليه السلام، الذي حمل صليبه وتاج الشوك يدمي جبينه، وسار في طريق الآلام وتحمل عذابات هذه الطريق، ليكون فاديا للبشرية كلها ومنقذا لها من ظلمات الكراهية وأمراضها المدمرة .

هؤلاء نحن الفلسطينيون، وهذه هي "الفلسطينية" الموقف والفكرة والتاريخ والناس والقضية، التي هي ومنذ أكثر من ستين عاما، المظلمة الكبرى في هذا العصر، وتواصل هذه المظلمة حتى اللحظة، بسبب غياب الحل العادل لها هو تواصل ضد العدل والتسامح، وضد الإنسانية التي تحمل معانيها وقيمها الاخلاقية فلسطين بتاريخها وقضيتها بما يجعله تواصلا ضد "الفلسطينية" وبنفس القدر والمعنى الذي يحمله مصطلح اللاسامية، وهذا يعني أولا أننا حتى اللحظة ضحايا الكراهية بسبب تواصل المواقف التي ما زالت تغيب الحل العادل للقضية الفلسطينية ...!!!!

ما نريد أن نؤكد عليه بمنتهى الوضوح أن "الفلسطينية" هي القيمة العليا ضد الكراهية، وبقدر تطلعها الاصيل للسلام العادل، بقدر ما تحث على التسامح وتدعو إليه، بل وتطالب به موقفا وممارسة، نصا وخطابا، وما ينبغي أن يكون مفهوما تماما هنا، أن ما يقال عن "التحريض" الفلسطيني ليس سوى شعارات عنصرية تحريضية في أهدافها الاساسية لقتل فرص السلام الواحدة تلو الأخرى، وما من دليل أوضح على ذلك أكثر مما أنتجت وتنتج من حصارات وحواجز وجدران فصل عنصرية، وحملات اعتقال يومية، حتى وصلت الى تشريعات النهب الاستيطانية ...!!

وليكن واضحا كذلك لكل من يريد حقا دعم مسيرة السلام وتحقيقه على نحو شامل، انه لطالما بقيت حراب الاحتلال في خواصرنا وأخطرها اليوم الاستيطان الذي بات العالم أجمع يدينه فإننا لن نكف عن الوقوف ضده وضد الاحتلال بأسره، بالمقاومة الشعبية المشروعة، وبخطاب الحقيقة والواقع، خطابنا  الذي ما زال يسير في درب الآلام وتاج الشوك يدمي جباهنا، وخواصرنا تنزف شهداء وجرحى وأسرى .

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017