فيلم وثائقي من إنتاج "بتسيلم" سيشارك في مهرجان السينما في برلين

 قال مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة، "بتسيلم"، اليوم الثلاثاء: إن فيلما وثائقيا من إنتاجه سيشارك في مهرجان السينما في برلين.

ووفق بيان للمركز، فإن العرض الأول للفيلم القصير الذي أخرجته هيلين يانوفسكي، الفتى من H2، الذي تمّ تصويره بالتعاون مع الباحثين الميدانيين والمتطوعين في مشروع "مسلحون بالكاميرات" التابع لمركز "بتسيلم" في الخليل في الضفة الغربية، الذي أنتجه قسم الفيديو في مركز "بتسيلم"، سيكون في مهرجان البرلينالي الـ67، الذي سيعقد في الفترة من 9 إلى 19 شباط المقبل، 2017. كما أن الفيلم سيشارك في مسابقة الأفلام القصيرة للمهرجان.

وحسب البيان، فإن الفيلم الوثائقي يتتيع محمد برقان، (12 عاما)، الذي يعيش في منطقةH2 في مدينة الخليل الخاضعة للسيطرة العسكرية الإسرائيلية الكاملة. تحت ذريعة توفير الحماية لـ800 مستوطن إسرائيلي يعيشون في المنطقة، وتفرض إسرائيل على ما يقارب 43 ألف فلسطيني يعيشون فيها، تقييدات صارمة على حركة السيارات والسّير. بالإضافة إلى ذلك، يعاني السكان من أعمال عنف متكررة من قبل قوات الأمن والمستوطنين، الذين لا يُحاسبهم أحد. على ضوء هذا الواقع فقد غادر العديد من السكان الأصليين المنطقة، ومعظم من بقي هناك هي عائلات ذات دخل منخفض ومقدرات ضعيفة.

يعتبر اعتقال الأطفال، من قبل الجنود بشبهة إلقاء الحجارة، وفق المركز الحقوقي الاسرائيلي، حدثا شبه يومي تقريبا في منطقة H2، ومحمد، الذي يملك تسعة اخوة وأخوات، فهو واحد من هؤلاء الأطفال، وتتراوح حياته بين منزله الفقير والمكتظ، وبين الشوارع التي يضطر أن يواجه فيها الوجود المستمر لقوات الأمن والمستوطنين.

وجاء في البيان انه سيحضر العرض الأول في المهرجان محمد برقان، والمخرجة هيلين يانوفسكي، والباحثان الميدانيان في "بتسيلم" بالخليل، موسى أبو هشهش، ومنال الجعبري.

وبين أن هيلين يانوفسكى هي مخرجة سينمائية ومديرة أرشيف الفيديو في "بتسيلم"، وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في المسرح والسينما من جامعة جورجيا في تبيليسي، ودرجة الماجستير في السينما من جامعة تل أبيب. وجرى العرض الأول لفيلمها الأول بطول كامل، "نادي ملاكمة القدس"، في مهرجان القدس عام 2015.

ـ

ha

التعليقات

اللافلسطينية أيضا

لم نكن يوما ضد السامية ولن نكون، لا لاعتبارات سياسية أو دعائية، وإنما لأصالة في موقفنا الإنساني والحضاري والعقائدي اساسا، موقفنا المناهض للعنصرية والكراهية على أساس اللون أو العرق أو الدين.. وعبر التاريخ وصفت فلسطين بأنها وطن التسامح والتعايش الخلاق بين مختلف مكونات أهلها، وما زالت كذلك وهكذا ستبقى، بل لم تحمل فلسطين يوما إلى العالم أجمع غير هذه الرسالة.. رسالة المحبة والتسامح والسلام، وليس أدل على ذلك، أكثر وأوضح من رسالة الفلسطيني البار عيسى المسيح عليه السلام، الذي حمل صليبه وتاج الشوك يدمي جبينه، وسار في طريق الآلام وتحمل عذابات هذه الطريق، ليكون فاديا للبشرية كلها ومنقذا لها من ظلمات الكراهية وأمراضها المدمرة .

هؤلاء نحن الفلسطينيون، وهذه هي "الفلسطينية" الموقف والفكرة والتاريخ والناس والقضية، التي هي ومنذ أكثر من ستين عاما، المظلمة الكبرى في هذا العصر، وتواصل هذه المظلمة حتى اللحظة، بسبب غياب الحل العادل لها هو تواصل ضد العدل والتسامح، وضد الإنسانية التي تحمل معانيها وقيمها الاخلاقية فلسطين بتاريخها وقضيتها بما يجعله تواصلا ضد "الفلسطينية" وبنفس القدر والمعنى الذي يحمله مصطلح اللاسامية، وهذا يعني أولا أننا حتى اللحظة ضحايا الكراهية بسبب تواصل المواقف التي ما زالت تغيب الحل العادل للقضية الفلسطينية ...!!!!

ما نريد أن نؤكد عليه بمنتهى الوضوح أن "الفلسطينية" هي القيمة العليا ضد الكراهية، وبقدر تطلعها الاصيل للسلام العادل، بقدر ما تحث على التسامح وتدعو إليه، بل وتطالب به موقفا وممارسة، نصا وخطابا، وما ينبغي أن يكون مفهوما تماما هنا، أن ما يقال عن "التحريض" الفلسطيني ليس سوى شعارات عنصرية تحريضية في أهدافها الاساسية لقتل فرص السلام الواحدة تلو الأخرى، وما من دليل أوضح على ذلك أكثر مما أنتجت وتنتج من حصارات وحواجز وجدران فصل عنصرية، وحملات اعتقال يومية، حتى وصلت الى تشريعات النهب الاستيطانية ...!!

وليكن واضحا كذلك لكل من يريد حقا دعم مسيرة السلام وتحقيقه على نحو شامل، انه لطالما بقيت حراب الاحتلال في خواصرنا وأخطرها اليوم الاستيطان الذي بات العالم أجمع يدينه فإننا لن نكف عن الوقوف ضده وضد الاحتلال بأسره، بالمقاومة الشعبية المشروعة، وبخطاب الحقيقة والواقع، خطابنا  الذي ما زال يسير في درب الآلام وتاج الشوك يدمي جباهنا، وخواصرنا تنزف شهداء وجرحى وأسرى .

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017