نقابة الصحفيين تستنكر اعتداء أجهزة حماس على الزملاء الصحفيين بغزة

 أدانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين الاعتداء التعسفي الذي قامت به أجهزة حماس وعناصرها الأمنية بحق الزملاء الصحفيين خلال مسيرة في مخيم جباليا للمطالبة بحل أزمة الكهرباء،  وقيام عناصر الحركة بمصادرة المعدات الصحفية للزميلين محمد  البابا ومحمد الغول وتكسيرها.

وقالت النقابة في بيان صحفي: حسب إفادات الصحفيين تم خلال المسيرة الاعتداء على الزملاء، وممارسة الانتهاك الصارخ بحقهم أثناء تأدية واجبهم المهني، ما تسبب بوقوع أضرار جسدية خطيرة تمثلت بإصابة الزميل البابا بجرح فوق العين، وتم قطبه بثلاث غرز في المستشفى، إضافة لتحطيم ومصادرة معداته كما حدث مع الزميل الغول أيضا، الذي تعرض كذلك من للاعتداء الجسدي.

وأضاف البيان: إن نقابة الصحفيين تعبر عن صدمتها من هذا الاعتداء التعسفي، الذي يمثل اعتداء على كل الصحفيين الفلسطينيين، وبخاصة استهداف الزملاء خلال قيامهم بواجبهم الإنساني والسامي، فلا مبرر لاستخدام القوة وتعمد تكسير كاميراتهم ومصادرتها.

وتابع: وأمام هذا الاعتداء السافر فإن نقابة الصحفيين الفلسطينيين تطالب حركة حماس بالاعتذار الفوري للزملاء الصحفيين، وبخاصة الزميلين البابا والغول، ومحاسبة العناصر التي اعتدت عليهما.

وأردف البيان: كما نطالب المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الانسان وخصوصا اتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين إلى إعلان موقف واضح  واستنكار الاعتداء الذي تعرض له الزملاء الصحفيين في غزة، وبخاصة أنه جاء بعد سلسلة من الاستدعاءات التي قامت بها اجهزة حماس لعدد من الصحفيين خلال الفعاليات الجماهيرية المتصاعدة على خلفية أزمة الكهرباء بغزة.

وقال: وإذ تؤكد نقابة الصحفيين أنها ستقوم بكافة الإجراءات الكفيلة بحماية الصحفيين والدفاع عنهم وتمكينهم من أداء رسالتهم، فإنها ترفض كل التبريرات التي أطلقتها حركة حماس حول الحادثة، وتطالب بإجراءات ملموسة وحقيقية لضمان عدم تكرار هذا الاعتداء، وبخاصة أن ما حدث كان يستهدف بشكل واضح مهنة الصحافة، كما تم خلاله استخدام القوة لمنع وصول الحقيقية إلى العالم ووسائل الإعلام.

 

kh

التعليقات

قمة عمان .. فلسطين أولا

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يدخل الرئيس أبو مازن اليوم قاعة اجتماعات القمة العربية الثامنة والعشرين - قمة عمان- وبين يديه ملف القضية الفلسطينية وقد عادت إلى مكانتها كقضية مركزية للأمة العربية، دولا وسياسة وقرارات، وهي التي لم تكن إلا كذلك دائما وما زالت قضية مركزية في وجدان شعوب الأمة ونضالاتها الوطنية والقومية.

وتستعيد قضيتنا المقدسة، مكانتها المركزية بعنوان شرعيتها الوطنية والدستورية، بعد محاولات ما سمي الربيع العربي، ولاعتبارات وتدخلات خارجية ملتبسة (...!!) أولا، وبعد محاولات تجميعات مشبوهة ومريضة ثانيا وبمؤتمرات مدفوعة الأجر، أن تجعلها قضية ثانوية لا تستحق اهتمام المتابعة، وحتى الدعم كما ينبغي أن يكون.

ومن المؤكد أنه ما كان للقضية الفلسطينية أن تستعيد مكانتها المركزية لولا العوامل والمعطيات الفلسطينية ذاتها عوامل ومعطيات الصمود الوطني الفلسطيني، صمود شعبنا وثباته على أرض وطنه، صمود التحديات النضالية بذات التضحيات العظيمة، صمود القرار الوطني المستقل، بقيادته الحكيمة التي واصلت اقتحاماتها الشجاعة والبليغة، لمختلف ساحات الاشتباك السياسي، وحيث محافل صنع القرار الدولي، لتراكم المزيد من معطيات الحل العادل للقضية الفلسطينية، والذي لن يكون إلا بقيام دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران بعاصمتها القدس الشرقية، ودائما مع حل لقضية اللاجئين وفق القرار الأممي 194 والمبادرة العربية للسلام.

ولأن الحقائق بكل هذا الشأن هي هذه على وجه اليقين، يدخل الرئيس أبو مازن قاعة اجتماعات القمة العربية، بروح العزة الوطنية، وبقوة إرادتها الحرة، وقرارها المستقل وباصالتها القومية، ليضع النقاط على حروفها في كل ما يتعلق بسبل الحل العادل للقضية الفلسطينية، وعلى قاعدة وحدة الموقف العربي، سواء تجاه المبادرة العربية للسلام، أو حل الدولتين وفق أسس الشرعية الدولية، وتحقيقا لأهداف الشعب الفلسطيني العادلة، واستعادة حقوقه المشروعة.

ويدخل الرئيس أبو مازن، واثقا من تفتح الأمل بواقعية صمود أبناء شعبه، وسلامة أطره النضالية في بنيتها الشرعية ويدخل مقبلا دون تردد، على صفحة جديدة من العمل العربي المشترك وقد عادت فلسطين أولا.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017