بدنا نكهرب بدنا نعيش - رضوان عبد الله

بدنا نكهرب بدنا نعيش

ما بدنا دخان وتحشيش

بدنا نضوي كل البيوت

رغم محاكم التفتيش

شعبك غزة شعب العلم

مش صيصان و ريش

اهلك غزة مناضلين

مش كراتين و تشييش

ترابك غزة رغم الجور

ارض العزة مش كورنيش

سماؤك نور وقران

زهار و حنيكيش

ناموسك فخر و ايمان

يرضخ للبخشيش

يالله يالله يا ثوار

فكولنا الك بيش

خلي رايتكوا خفاقة

و تهابوا القواويش

بدنا نكهرب بدنا نعيش

ما بدنا محاكم تفتيش

علي صوتك يا غزاوي

وما تخوفك الخفافيش

ارفع علمك الفلسطيني

وارفض فتاوى الطرابيش

خلي قرارك وطني

وما يخوفك اي جيش

ايدي بايدك حتى نحرر

مش لنعمل مناقيش

عزة وكرامة يا هاشمي

اطلع من قمقم (ما فيش)

وخلي ايمانك بربك

وما يرهبك الشاويش

والبس كوفية النصر

و تقبل اي غويش

بدنا نكهرب بدنا نعيش

ما بدنا حياة الدراويش

يا انقلابي ضب الكلاكيش

ارحل عنا بدنا نعيش

--

أنا احكي عن الحرية التي لا مقابل لها ..الحرية التي هي نفسها المقابل

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017