قصي العمور

يامن نوباني

في مشهدٍ قاسٍ يعيد إلى الأذهان اصابة واعتقال وسحل واستشهاد الشاب شاكر حسونة (21 عاما) في شوارع مدينة الخليل، في 12-1-2001، أصاب واعتقل وسحل جنود الاحتلال الفتى قصي العمور (17 عاما) في 16-1-2017 ببلدة تقوع في بيت لحم، ليستشهد بعد دقائق من التنكيل وارتطام رأسه بالأرض.

مقطع فيديو صوره الصحفي هشام أبو شقرة، أظهر جنود الاحتلال وهم يصوبون بنادقهم على صدر الشهيد العمور، ويصيبونه بثلاث رصاصات في الصدر أثناء جلوسه تحت شجرة زيتون، فيتقدم إليه شاب في محاولة لإسعافه، لكن انقضاض جنود الاحتلال بوحشية على العمور حال دون تمكن الشبان والمواطنين من الوصول إليه.

أربعة جنود حملوه من أطرافه الأربعة وساروا به "جرًا" مسافة مئة متر، قبل أن يلقوه أرضًا بين جيباتهم العسكرية، المشهد الذي أثار الشبان المنتفضين بوجه الجنود، وأهالي البلدة، فتقدموا بالصراخ والصفير في محاولة لتخليص العمور من أيدي الجنود.

نسوة اقتربن من الجنود في محاولة منهن للوصول إلى الفتى العمور، فأصاب الرصاص الحي احداهن - وهي مسنة - شاب اقترب من المسنة المصابة لإسعافها فأطلق عليه الجنود رصاصة أخرى وأصابوه في الأطراف السفلية.

اطلاق النار الهمجي على كل الذين حاولوا الاقتراب من العمور، دفع الشبان إلى المزيد من التحدي والوصول لجيبات الاحتلال وامطارها بالحجارة، قبل أن تنسحب للوراء.

المصور هشام أبو شقرة، الذي التقط صورا للعمور قبل وأثناء وبعد استشهاده، قال لـ"وفا": أطلق الجنود أربع رصاصات على العمور في لحظات كانت المواجهة فيها هادئة، وقبل الاصابة والاستشهاد كان العمور مبتسما، والتقطت له صورا وهو يقف مستعدا للمواجهة، وأثناء رميه الحجارة كما يظهر الفيديو الذي تناقلته آلاف الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف أبو شقرة: بعد اصابة العمور هجم أهالي تقوع بكل فئاتهم العمرية في محاولة لتخليص ابنهم من أيدي الجنود، الذين أطلقوا الرصاص الحي على النسوة والشبان، وكان من بين الجنود المتواجدين في المواجهة ما يعرف في جيش الاحتلال بوحدة "الغزلان"، وهم جنود يلبسون الزي العسكري لكنهم لا يحملون أسلحة، ومهمتهم نصب الكمائن للشبان.

العمور طالب في الثانوية العامة/ الفرع العلمي، وهوايته كرة القدم، ويوصف في بلدته بالشاب الوسيم والمبتسم، إحدى قريباته نشرت على حسابها على "الفيسبوك": خرج قصي إلى بيت لحم مع اصدقائه، لكنه عاد إلى تقوع حين علم باقتحام الجيش للبلدة، دخل بيته بحثا عن الأكل، قائلا: بسرعة يلا، تراني جوعان ما افطرت من الصبح. توضأ وصلى العصر قبل أن يجهز الغداء، ووضعنا له حصته لكنه لم يعد. عاد شهيدا.

احدى الصور التي نشرت عن الشهيد قبل اصابته بلحظات، ظهر فيها العمور ملثما، يحمل حجرًا ويضع على رأسه شعار حركة فتح، وفي فيديو آخر يظهر وهو يتقدم الشبان المشتبكين مع الجنود بصورة مباشرة، ينهي الحجارة التي كومها في يديه، ويتناول حجارة أخرى من الطريق ليلقيها على جيبات الاحتلال، في تحٍد واضح للقوة والهيمنة التي يحاول الاحتلال بجيباته المصفحة –ضد الرصاص- وعتاد جنوده الذي يصلح لحرب شوارع لا لمجابهة فتية يلقون حصى وحجارة، لفرضها على تقوع التي يخرج شبانها بشكل شبه يومي للاشتباك مع الاحتلال رفضا لوجوده.

وثقت الصور والفيديوهات حكاية الشهيدين حسونة والعمور، لكنها لم تتمكن من ذلك في لحظات اعدام عشرات الشهداء من شبان وشابات فلسطين، الذين قضوا على الحواجز ومداخل المستوطنات وفي الداخل المحتل، بطرق لا تقل وحشية. وفي كثير من الأحيان كان المستوطنون يخرجون إلى أماكن الاعدام مبتهجين بالقضاء على فلسطيني، كما حدث مع الشهيد حسونة في شارع الشهداء ومع شهداء آخرين على مداخل مستوطنات قلب الخليل، حيث رقصوا ووزعوا الحلوى على الجنود قرب جثة الشهيد.

لم تكن المواجهة بين الفتى العمور وجنود الاحتلال هي الأولى، فقد سبق أن اصيب مرتين خلال مواجهات سابقة حتى اصبح شهيدًا.

الشهيد شاكر حسونة في ايدي جنود الاحتلال في الصورة اليمين، والشهيد قصي عمور في اليسار 

 

الصور المرفقة

ha

التعليقات

الحكمة ضالة المؤمن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
على نحو بالغ الوضوح أعاد الرئيس أبو مازن للحكمة، دورها في السياسة، لكي تنجو هذه الأخيرة من تشنجاتها، وانفعالاتها، وتعجلها المراهق، ورغباتها التجريبية التي غالبا ما تكون مدمرة، وبوسع أية قراءة موضوعية لحراك الرئيس أبو مازن في ساحات العمل السياسي والدبلوماسي العربية والدولية، ان تكتشف انحيازه التام للحكمة وتمسكه بها في التعامل مع مختلف القضايا الوطنية والاقليمة والدولية، ومن ذلك مثلا رفضه للخطابات الاستهلاكية، ورفضه التعاطي مع الشعارات البلاغية وأوهامها، واصراره على مخاطبة الشعب وفصائله وقواه السياسية بصراحة ووضوح تجاه مختلف شؤون القضية الوطنية، وسبل مواجهة الاحتلال.

وبسياسة الرئيس أبو مازن بات مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، لأي دولة في العالم وخاصة الدول العربية الشقيقة بالغ الوضوح والمصداقية، وقد سجل موقفا تجاه الصراع في سوريا، بترجمة واقعية وعملية لمبدأ عدم التدخل، وما زال هذا الموقف يحظى باحترام فرقاء الصراع على المستويات كافة، والواقع ان هذا الموقف لم يستهدف سلامة المخيمات الفلسطينية في سوريا فحسب، ولا من أجل تكريس وتأكيد الموقف الوطني الفلسطيني بعدم التدخل في الشؤون الداخلية فقط، وانما أيضا من أجل عدم توسيع مساحة الصراع، وتأكيد احترام السياسة الفلسطينية، لمبدأ الحوار في حل صراعات البلد الواحد، ولا شك وحيثما كانت هناك المخيمات الفلسطينية (خاصة في لبنان اليوم) وحيثما كانت هناك احتمالات الصراع المحلية، فان هذا الموقف المبدئي لن يعرف تبدلا ولا تراجعا ولا مساومة، ولا بأي شكل من الأشكال. 

ولعلنا أيضا نشير هنا الى الخبر الرسمي الذي اعلنه الاعلام السعودي أمس الاول، ان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اطلع مجلس الوزراء السعودي على نتائج مباحثاته مع الرئيس أبو مازن، التي تناولت مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، ونشير الى هذا الخبر لنؤكد ان  معظم ما قيل عن زيارة الرئيس أبو مازن، ومباحثاته في السعودية، في بعض وسائل الاعلام العربية والأجنبية، لا أساس له من الصحة، ولا يعدو كونه محض فبركات وشائعات لا تريد غير توريط الموقف الفلسطيني في صراعات بالمحصلة، لا ناقة له فيها ولا جمل، وأكثر من ذلك لا تريد لفلسطين ان تكون عاصمة عربية محورية، لبحث شؤون الأمة والسعي لخلاصها من أزماتها الراهنة واطماع التدخلات الأجنبية، وخاصة الايرانية التي تبدو اليوم بالغة الوضوح والوقاحة، وكذلك فان الشائعات والفبركات استهدفت التشكيك بموقف المملكة العربية السعودية، تجاه فلسطين وقضيتها، وهو الموقف الذي لا يقبل  التبدل أو التراجع، ولا بأي حال من الأحوال.   

بسياسة الحكمة، وبحكمة السياسة، يمضي الرئيس أبو مازن في معالجة مختلف قضايا الشأن الوطني والعربي، ولهذا فلسطين تؤكد حضورها في كل مكان عاصمة مركزية، والعاصمة المركزية، مكانها بروح المكانة الفلسطينية، وبروح تجربتها وخبرتها النضالية والسياسية، وبروح تضحياتها العظيمة، مكانة ومكان في الجغرافيا والتاريخ، وفي الواقع والتطلع، من أجل المزيد من التشاور والتنسيق والعمل العربي المشترك، لما فيه صلاح الأمة، وخير مستقبلها. انها الحكمة التي هي ضالة المؤمن وقد تلقفها الرئيس أبو مازن بمنتهى الوضوح والقوة. 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017