13 عاما تفصل نورهان عواد عن الاحتفال بعيد ميلادها مع أسرتها!

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- أكثر من عام مضى على غياب الاسيرة الجريحة نورهان إبراهيم عواد عن حضن عائلتها داخل سجون الاحتلال، اليوم تكمل نورهان عامها الثامن عشر، لكن لن تحتفل عائلتها معها كما يبدو إلا بعد ثلاثة عشر عاما هي مدة الحكم الذي أصدرته محاكم الاحتلال بحقها. 
كان يوم 23-11-2015 ثقيلا جدا على أسرتها في مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة. ذاك اليوم أصيبت نورهان واعتقلت واستشهدت ابنة عمتها هديل. وبعد عام بالضبط أصدرت محاكمة الاحتلال حكما بسجنها 13 عاماً. 
وكانت الأسيرة نورهان والشهيدة هديل حاولتا تنفيذ عملية طعن في القدس المحتلة، فأصيبت نورهان وأعدمت هديل برصاص شرطي إسرائيلي رغم إصابتها وسقوطها أرضا. 
تستذكر والدة الاسيرة نورهان تسلسل الأحدث ذاك اليوم: "في 23-11-2015 توجهت نورهان برفقة هديل لمقاعد الدراسة، نورهان في الصف الحادي عشر وكان معدلها في امتحانات الشهرين 94%، كعادتها خرجت من باب المنزل والابتسامة على وجهها وطلبت مني الدعاء لها بالخير. وبعد ساعات تلقيت اتصالاً من ادارة المدرسة للاستفسار عن سبب تغيب هديل ونورهان، حينها شعرت بشيء من القلق وضيق النفس، وحين أعلن عن وقوع عملية طعن في القدس نفذتها فتاتان قاصران، كنت ادور في المنزل وأشتدت علي آلام الرأس وبدأت البكاء لا شعورياً، حتى قبل معرفة أسماء الفتاتين، وكان إعلانها صاعقة على العائلة، وكنت أواسي نفسي تارةً بالقول "نورهان وهديل لا يستطعن الذهاب للقدس وحدهما". وتارةً أخرى اتساءل "هل من المعقول انهما هما".. وتمر الساعات لتتضح الصورة بإصابة نورهان واستشهاد هديل. 
واصلت أم نورهان حديثها بكلمات بسيطة ومُتقطعة ممزوجة بالحزن، "شعورُ لا يوصف.! وليس أمرا بسيطا أن تستشهد ابنتك، وأن تصاب ابنتك وتصبح أسيرة. والله صعب علي وعلى جميع الامهات". تعود في ذاكرتها الى انتفاضة الاقصى حين اعتقل والد نورهان لمدة 3 سنوات، "حينها كان لدي 3 اطفال من بينهم نورهان، وعانيت في فترة اعتقاله وبعد الافراج عنه بدأت حياتنا تستعيد طبيعتها وأنجبت بعدها 4 أطفال اصغرهم عمره الان 3 سنوات". 
وتضيف ان نورهان كانت مميزة، وصاحبة ابتسامة، تحب الحياة ومساعدة الاخرين، وتشارك بكل المناسبات العائلية. وكانت متفوقة بدراستها وتحلم بالنجاح في الثانوية العامة، لكن اصابتها واعتقالها ومرور عام قضته في جلسات المحاكمة اعاقها من الالتحاق بالثانوية العامة. هذا العام التحقت بالثانوية داخل سجن هشارون.
تواصل والدة نورهان الحديث: "بعد شهر من اعتقال نورهان شاهدتها في سجن هشارون بحالة لا تصفها الكلمات، شاهدتُ آثار التعذيب على يدها، وللوهلة الاولى اعتقدت أنها تعرضت للحرق، لكن تبين أنها آثار حذاء أحد عناصر شرطة الاحتلال عندما داس يدها، اضافة لشظايا الرصاص والضرب، واخترقت ثلاث رصاصات قدمها وكتفها، واستقرت الثالثة في الكبد ولم تنتزع حتى هذه  اللحظة. وتقول نقلا عن ابنتها، إنها كانت تحت تأثير المخدر بعد أربعة أيام من الاعتقال والعملية الجراحية إثر اصابتها بالرصاص، حينها تعرضت لتحقيق قاس واكتفى المحققون بإفادتها حينها، فلم تكن قد تلقت العلاج الكامل، وكان يتم الاكتفاء باعطائها المسكنات لتخفيف الالام مؤقتا. وتصف والدتها حركة ابنتها فتقول "بدأت حركة سير نورهان بطيئة جداً، وخسرت من وزنها نتيجة استقرار الرصاص بجسدها غير الناضج، وملامح الارهاق كانت واضحة، وكنت اقوم بدعمها نفسياً ومعنوياً في الزيارة المقررة كل أسبوعين، لكنني لم أكن أظهر لها انني كنت ابكي في داخلي دماً قهرا على وضعها وظلم الاحتلال بالحكم عليها بالسجن تلك المدة الطويلة. 
ويظهر القهر في كلام والدة نورهان عندما تصف قيام ابنائها الصغار بعملية احتساب أعمارهم حين يتم الإفراج عن نورهان بعد 13 عاما. ويقول أبو محمد والد نورهان: "الحكم الذي صدر بحق ابنتي جائر وظالم، نحن نعيش حالة فقدان اثنتين في العائلة ابنة شقيقتي الشهيدة هديل، وابنتي نورهان، لقد كانتا مثل التوأم ليلة الحادثة، كانت هديل عندنا في المنزل وكانت الفتاتان تدرسان معا والابتسامة لاتفارق وجهيهما، تذكل تلك اللحظات الاخيرة لهديل في المنزل يصعب نيسانها، لكن هذه مشيئة الله".

 

 

 

kh

التعليقات

اللافلسطينية أيضا

لم نكن يوما ضد السامية ولن نكون، لا لاعتبارات سياسية أو دعائية، وإنما لأصالة في موقفنا الإنساني والحضاري والعقائدي اساسا، موقفنا المناهض للعنصرية والكراهية على أساس اللون أو العرق أو الدين.. وعبر التاريخ وصفت فلسطين بأنها وطن التسامح والتعايش الخلاق بين مختلف مكونات أهلها، وما زالت كذلك وهكذا ستبقى، بل لم تحمل فلسطين يوما إلى العالم أجمع غير هذه الرسالة.. رسالة المحبة والتسامح والسلام، وليس أدل على ذلك، أكثر وأوضح من رسالة الفلسطيني البار عيسى المسيح عليه السلام، الذي حمل صليبه وتاج الشوك يدمي جبينه، وسار في طريق الآلام وتحمل عذابات هذه الطريق، ليكون فاديا للبشرية كلها ومنقذا لها من ظلمات الكراهية وأمراضها المدمرة .

هؤلاء نحن الفلسطينيون، وهذه هي "الفلسطينية" الموقف والفكرة والتاريخ والناس والقضية، التي هي ومنذ أكثر من ستين عاما، المظلمة الكبرى في هذا العصر، وتواصل هذه المظلمة حتى اللحظة، بسبب غياب الحل العادل لها هو تواصل ضد العدل والتسامح، وضد الإنسانية التي تحمل معانيها وقيمها الاخلاقية فلسطين بتاريخها وقضيتها بما يجعله تواصلا ضد "الفلسطينية" وبنفس القدر والمعنى الذي يحمله مصطلح اللاسامية، وهذا يعني أولا أننا حتى اللحظة ضحايا الكراهية بسبب تواصل المواقف التي ما زالت تغيب الحل العادل للقضية الفلسطينية ...!!!!

ما نريد أن نؤكد عليه بمنتهى الوضوح أن "الفلسطينية" هي القيمة العليا ضد الكراهية، وبقدر تطلعها الاصيل للسلام العادل، بقدر ما تحث على التسامح وتدعو إليه، بل وتطالب به موقفا وممارسة، نصا وخطابا، وما ينبغي أن يكون مفهوما تماما هنا، أن ما يقال عن "التحريض" الفلسطيني ليس سوى شعارات عنصرية تحريضية في أهدافها الاساسية لقتل فرص السلام الواحدة تلو الأخرى، وما من دليل أوضح على ذلك أكثر مما أنتجت وتنتج من حصارات وحواجز وجدران فصل عنصرية، وحملات اعتقال يومية، حتى وصلت الى تشريعات النهب الاستيطانية ...!!

وليكن واضحا كذلك لكل من يريد حقا دعم مسيرة السلام وتحقيقه على نحو شامل، انه لطالما بقيت حراب الاحتلال في خواصرنا وأخطرها اليوم الاستيطان الذي بات العالم أجمع يدينه فإننا لن نكف عن الوقوف ضده وضد الاحتلال بأسره، بالمقاومة الشعبية المشروعة، وبخطاب الحقيقة والواقع، خطابنا  الذي ما زال يسير في درب الآلام وتاج الشوك يدمي جباهنا، وخواصرنا تنزف شهداء وجرحى وأسرى .

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017