التسليم بالشرعية الفلسطينية - يحيى رباح

أولئك المتشبثون بالانقسام في حماس على امتداد عشر سنوات، انتهى بهم المطاف عمليا ودون اعلان على عدم الاعتراف بشرعية حماس نفسها من خلال التجاهل المطلق للدعوات العميقة التي اطلقها رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل لحماس نفسها، بان تقوم بمراجعات كبيرة وجدية لخيارات خاطئة اعتمدتها حماس وادت الى كوارث لشعبنا، مثل استمرار تفردها بحكم قطاع غزة، أو التقييم بان حركة فتح قد انتهى زمانها، او بقاء حماس مربوطة بخيوط الوهم مع التنظيم الدولي للاخوان المسلمين الذين انكشفوا انكشافا كبيرا امام الشعب المصري العظيم وجيشه القوي ودولته العميقة، بحيث إن هذه المراجعات اصبحت ضرورية وملحة حتى لا يبقى الاسلام السياسي يندفع اكثر لالحاق الاذي بالمجان للدولة الوطنية والمشاريع الوطنية عموما مثل مشروع الاستقلال الفلسطيني وبناء الدولة المستقلة ولو على قاعدة نفي كل شرعية وطنية حتى من اجل العدو الذي هو في حالتنا الاحتلال الاسرائيلي واحد اهم مفرداته وهو الاستيطان.

وهذا التملص من الشرعية الوطنية ومعاداتها ووضع العراقيل امامها وما ادى اليه من اضطرابات هو الذي حتم القيام بمراجعات شديدة من الاخوان المسلمين انفسهم او من حكومات كانت محسوبة عليهم او تدعمهم، واول من علق الجرس هو الغنوشي زعيم حركة النهضة التونسية ورسالته للتنظيم الدولي الذي عقد اجتماعه في اسنطبول في العام الماضي، مثلما كانت هناك مراجعات قوية من معظم دول الخليج، ومن الاردن الذي شهد انشقاقا في جماعة الاخوان المسلمين، واجراءات حازمة من الحكومة الاردنية التي اغلقت الكثير من الفجوات، لكن في فلسطين، وفي قطاع غزة تحديدا مازالت المراوغة هي سيد الموقف على امتداد عشر سنوات، ومازال اسلوب المساومة والابتزاز الرخيص قائما، وهذا ما فجر الغضب الشعبي والمظاهرات الغاضبة في القطاع، التي واجهتها حماس باجراءات امنية مبالغة في العنف مستخدمة اساليب والباسيج الايرانية.

ولقد تجدد الامل في انهاء الانقسام في اجتماعات بيروت التي ضمت اللجنة التحضيرية لعقد دورة جديدة للمجلس الوطني التي على أساس تفاهماتها استضافت موسكو حوارا فلسطينيا جديدا أكد على الاعمدة الرئيسية لاتفاق المصالحة العتيد الذي اسسته ورقة المصالحة المصرية وهي تشكيل حكومة وحدة وطنية تذهب مباشرة الى انتخابات تشريعية ورئاسية، فهل حماس جاهزة فعلا؟ انا اشك في ذلك، لأن حماس التي انقلبت على حكومة وحدة وطنية كانت برئاستها، وافشلت كل محاولات الوحدة السابقة من خلال ممارسات الابتزاز لادخال عوامل جديدة زائفة تستقوي بالفشل وايصال القطاع الى مرحلة الشلل، بل وصل الامر الى حد الانقلاب داخليا على شرعية حماس نفسها وها هو خالد مشعل ينادي ولكن لا حياة لمن تنادي لأن أولويات حماس قائمة على الوهم والضجيج.

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017