التسليم بالشرعية الفلسطينية - يحيى رباح

أولئك المتشبثون بالانقسام في حماس على امتداد عشر سنوات، انتهى بهم المطاف عمليا ودون اعلان على عدم الاعتراف بشرعية حماس نفسها من خلال التجاهل المطلق للدعوات العميقة التي اطلقها رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل لحماس نفسها، بان تقوم بمراجعات كبيرة وجدية لخيارات خاطئة اعتمدتها حماس وادت الى كوارث لشعبنا، مثل استمرار تفردها بحكم قطاع غزة، أو التقييم بان حركة فتح قد انتهى زمانها، او بقاء حماس مربوطة بخيوط الوهم مع التنظيم الدولي للاخوان المسلمين الذين انكشفوا انكشافا كبيرا امام الشعب المصري العظيم وجيشه القوي ودولته العميقة، بحيث إن هذه المراجعات اصبحت ضرورية وملحة حتى لا يبقى الاسلام السياسي يندفع اكثر لالحاق الاذي بالمجان للدولة الوطنية والمشاريع الوطنية عموما مثل مشروع الاستقلال الفلسطيني وبناء الدولة المستقلة ولو على قاعدة نفي كل شرعية وطنية حتى من اجل العدو الذي هو في حالتنا الاحتلال الاسرائيلي واحد اهم مفرداته وهو الاستيطان.

وهذا التملص من الشرعية الوطنية ومعاداتها ووضع العراقيل امامها وما ادى اليه من اضطرابات هو الذي حتم القيام بمراجعات شديدة من الاخوان المسلمين انفسهم او من حكومات كانت محسوبة عليهم او تدعمهم، واول من علق الجرس هو الغنوشي زعيم حركة النهضة التونسية ورسالته للتنظيم الدولي الذي عقد اجتماعه في اسنطبول في العام الماضي، مثلما كانت هناك مراجعات قوية من معظم دول الخليج، ومن الاردن الذي شهد انشقاقا في جماعة الاخوان المسلمين، واجراءات حازمة من الحكومة الاردنية التي اغلقت الكثير من الفجوات، لكن في فلسطين، وفي قطاع غزة تحديدا مازالت المراوغة هي سيد الموقف على امتداد عشر سنوات، ومازال اسلوب المساومة والابتزاز الرخيص قائما، وهذا ما فجر الغضب الشعبي والمظاهرات الغاضبة في القطاع، التي واجهتها حماس باجراءات امنية مبالغة في العنف مستخدمة اساليب والباسيج الايرانية.

ولقد تجدد الامل في انهاء الانقسام في اجتماعات بيروت التي ضمت اللجنة التحضيرية لعقد دورة جديدة للمجلس الوطني التي على أساس تفاهماتها استضافت موسكو حوارا فلسطينيا جديدا أكد على الاعمدة الرئيسية لاتفاق المصالحة العتيد الذي اسسته ورقة المصالحة المصرية وهي تشكيل حكومة وحدة وطنية تذهب مباشرة الى انتخابات تشريعية ورئاسية، فهل حماس جاهزة فعلا؟ انا اشك في ذلك، لأن حماس التي انقلبت على حكومة وحدة وطنية كانت برئاستها، وافشلت كل محاولات الوحدة السابقة من خلال ممارسات الابتزاز لادخال عوامل جديدة زائفة تستقوي بالفشل وايصال القطاع الى مرحلة الشلل، بل وصل الامر الى حد الانقلاب داخليا على شرعية حماس نفسها وها هو خالد مشعل ينادي ولكن لا حياة لمن تنادي لأن أولويات حماس قائمة على الوهم والضجيج.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017