التسليم بالشرعية الفلسطينية - يحيى رباح

أولئك المتشبثون بالانقسام في حماس على امتداد عشر سنوات، انتهى بهم المطاف عمليا ودون اعلان على عدم الاعتراف بشرعية حماس نفسها من خلال التجاهل المطلق للدعوات العميقة التي اطلقها رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل لحماس نفسها، بان تقوم بمراجعات كبيرة وجدية لخيارات خاطئة اعتمدتها حماس وادت الى كوارث لشعبنا، مثل استمرار تفردها بحكم قطاع غزة، أو التقييم بان حركة فتح قد انتهى زمانها، او بقاء حماس مربوطة بخيوط الوهم مع التنظيم الدولي للاخوان المسلمين الذين انكشفوا انكشافا كبيرا امام الشعب المصري العظيم وجيشه القوي ودولته العميقة، بحيث إن هذه المراجعات اصبحت ضرورية وملحة حتى لا يبقى الاسلام السياسي يندفع اكثر لالحاق الاذي بالمجان للدولة الوطنية والمشاريع الوطنية عموما مثل مشروع الاستقلال الفلسطيني وبناء الدولة المستقلة ولو على قاعدة نفي كل شرعية وطنية حتى من اجل العدو الذي هو في حالتنا الاحتلال الاسرائيلي واحد اهم مفرداته وهو الاستيطان.

وهذا التملص من الشرعية الوطنية ومعاداتها ووضع العراقيل امامها وما ادى اليه من اضطرابات هو الذي حتم القيام بمراجعات شديدة من الاخوان المسلمين انفسهم او من حكومات كانت محسوبة عليهم او تدعمهم، واول من علق الجرس هو الغنوشي زعيم حركة النهضة التونسية ورسالته للتنظيم الدولي الذي عقد اجتماعه في اسنطبول في العام الماضي، مثلما كانت هناك مراجعات قوية من معظم دول الخليج، ومن الاردن الذي شهد انشقاقا في جماعة الاخوان المسلمين، واجراءات حازمة من الحكومة الاردنية التي اغلقت الكثير من الفجوات، لكن في فلسطين، وفي قطاع غزة تحديدا مازالت المراوغة هي سيد الموقف على امتداد عشر سنوات، ومازال اسلوب المساومة والابتزاز الرخيص قائما، وهذا ما فجر الغضب الشعبي والمظاهرات الغاضبة في القطاع، التي واجهتها حماس باجراءات امنية مبالغة في العنف مستخدمة اساليب والباسيج الايرانية.

ولقد تجدد الامل في انهاء الانقسام في اجتماعات بيروت التي ضمت اللجنة التحضيرية لعقد دورة جديدة للمجلس الوطني التي على أساس تفاهماتها استضافت موسكو حوارا فلسطينيا جديدا أكد على الاعمدة الرئيسية لاتفاق المصالحة العتيد الذي اسسته ورقة المصالحة المصرية وهي تشكيل حكومة وحدة وطنية تذهب مباشرة الى انتخابات تشريعية ورئاسية، فهل حماس جاهزة فعلا؟ انا اشك في ذلك، لأن حماس التي انقلبت على حكومة وحدة وطنية كانت برئاستها، وافشلت كل محاولات الوحدة السابقة من خلال ممارسات الابتزاز لادخال عوامل جديدة زائفة تستقوي بالفشل وايصال القطاع الى مرحلة الشلل، بل وصل الامر الى حد الانقلاب داخليا على شرعية حماس نفسها وها هو خالد مشعل ينادي ولكن لا حياة لمن تنادي لأن أولويات حماس قائمة على الوهم والضجيج.

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017