وزير الثقافة يعلن انطلاق مشروع الاحتفاء بمئويات رواد الثقافة والتنوير

أعلن وزير الثقافة إيهاب بسيسو، انطلاق مشروع الاحتفاء بمئويات رواد الثقافة والتنوير.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده الوزير بسيسو اليوم الأربعاء، في مقر وزارة الثقافة في مدينة البيرة، بحضور عدد من الصحفيين والمثقفين.

وقال بسيسو إن هذا المشروع يأتي انطلاقا من إدراك الوزارة لأهمية توثيق سير المبدعين والمبدعات كمحرك أساسي لتعزيز الهوية الوطنية الثقافية، وذلك من خلال إبراز الدور الذي قاموا به من أجل حرية فلسطين، ومساهماتهم المميزة في الثقافة العربية.

وأضاف بسيسو: إن العام 2017 يحمل في طياته الكثير من الدلالات، فهو من جهة يحمل ذكرى وعد بلفور المئوية، كما يحمل الذكرى الخمسين لحرب 1967، واحتلال القدس الشرقية وقطاع غزة والضفة الغربية، ومن جهة ثالثة فهو العام الذي يحمل الذكرى الثلاثين للانتفاضة (الأولى).

وقال بسيسو، إن هذه المشروع، الذي سينطلق في العام 2017، سيستمر في مرحلته الأولى 15 عاماً، مقسمة إلى 3 فترات، ما يفسح المجال للمزيد من التخطيط للمراحل المقبلة، ويحفز على فتح المجال لأعمال إبداعية أو نقدية أو فنية أو توثيقية من أجل خدمة المشروع، فالهدف الرئيسي لهذا المشروع الاستراتيجي هو تعزيز التواصل ثقافياً بين الماضي والحاضر والتأسيس لمستقبل دائم قائم على التكامل، كما يهدف المشروع أيضاً إلى تقديم نماذج ثقافية اجتماعية ملهمة في التجربة الإبداعية الفلسطينية.

وأوضح وزير الثقافة أن الوزارة قامت ضمن فعالياتها المرتبطة بهذا المشروع، بتكريم الروائيين يحيى يخلف وإبراهيم نصرالله وإلياس خوري، لحصولهم على أكبر جائزة عربية.

وقام بسيسو بقراءة البيان الختامي للقاء التشاوري لمشروع الاحتفاء بمئويات رواد الثقافة والتنوير الذي عقد في عمّان، حيث جاء في ختام البيان أن المرحلة الأولى من المشروع قد اجتمع الرأي فيها على اختيار فدوى طوقان ورفعت النمر وإميل توما وجبرا إبراهيم جبرا وإيميل حبيبي، وهذه الفترة تمتد من 2017 إلى 2021، أما الفترة الثانية التي تمتد من 2022 إلى 2026، فتشمل تكريم كل من: صبري الشريف وتوفيق الصايغ وأنيس الصايغ وفايز الصايغ ويوسف الصايغ، وكمال ناصر ووليد الخالدي ومعين بسيسو، أما الفترة الثالثة من 2027 حتى 2031، فقد تقرر اختيار سميرة عزام وسلمى الخضراء الجيوسي وإبراهيم أبو لغد وإسماعيل شموط ويوسف الخطيب.

يذكر أن المشروع يرتبط بميلاد المبدعين وليس بتواريخ وفاتهم، لأن العديد من المبدعين ما زالوا على قيد الحياة.

 

kh

التعليقات

قمة عمان .. فلسطين أولا

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يدخل الرئيس أبو مازن اليوم قاعة اجتماعات القمة العربية الثامنة والعشرين - قمة عمان- وبين يديه ملف القضية الفلسطينية وقد عادت إلى مكانتها كقضية مركزية للأمة العربية، دولا وسياسة وقرارات، وهي التي لم تكن إلا كذلك دائما وما زالت قضية مركزية في وجدان شعوب الأمة ونضالاتها الوطنية والقومية.

وتستعيد قضيتنا المقدسة، مكانتها المركزية بعنوان شرعيتها الوطنية والدستورية، بعد محاولات ما سمي الربيع العربي، ولاعتبارات وتدخلات خارجية ملتبسة (...!!) أولا، وبعد محاولات تجميعات مشبوهة ومريضة ثانيا وبمؤتمرات مدفوعة الأجر، أن تجعلها قضية ثانوية لا تستحق اهتمام المتابعة، وحتى الدعم كما ينبغي أن يكون.

ومن المؤكد أنه ما كان للقضية الفلسطينية أن تستعيد مكانتها المركزية لولا العوامل والمعطيات الفلسطينية ذاتها عوامل ومعطيات الصمود الوطني الفلسطيني، صمود شعبنا وثباته على أرض وطنه، صمود التحديات النضالية بذات التضحيات العظيمة، صمود القرار الوطني المستقل، بقيادته الحكيمة التي واصلت اقتحاماتها الشجاعة والبليغة، لمختلف ساحات الاشتباك السياسي، وحيث محافل صنع القرار الدولي، لتراكم المزيد من معطيات الحل العادل للقضية الفلسطينية، والذي لن يكون إلا بقيام دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران بعاصمتها القدس الشرقية، ودائما مع حل لقضية اللاجئين وفق القرار الأممي 194 والمبادرة العربية للسلام.

ولأن الحقائق بكل هذا الشأن هي هذه على وجه اليقين، يدخل الرئيس أبو مازن قاعة اجتماعات القمة العربية، بروح العزة الوطنية، وبقوة إرادتها الحرة، وقرارها المستقل وباصالتها القومية، ليضع النقاط على حروفها في كل ما يتعلق بسبل الحل العادل للقضية الفلسطينية، وعلى قاعدة وحدة الموقف العربي، سواء تجاه المبادرة العربية للسلام، أو حل الدولتين وفق أسس الشرعية الدولية، وتحقيقا لأهداف الشعب الفلسطيني العادلة، واستعادة حقوقه المشروعة.

ويدخل الرئيس أبو مازن، واثقا من تفتح الأمل بواقعية صمود أبناء شعبه، وسلامة أطره النضالية في بنيتها الشرعية ويدخل مقبلا دون تردد، على صفحة جديدة من العمل العربي المشترك وقد عادت فلسطين أولا.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017