وزير الثقافة يعلن انطلاق مشروع الاحتفاء بمئويات رواد الثقافة والتنوير

أعلن وزير الثقافة إيهاب بسيسو، انطلاق مشروع الاحتفاء بمئويات رواد الثقافة والتنوير.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده الوزير بسيسو اليوم الأربعاء، في مقر وزارة الثقافة في مدينة البيرة، بحضور عدد من الصحفيين والمثقفين.

وقال بسيسو إن هذا المشروع يأتي انطلاقا من إدراك الوزارة لأهمية توثيق سير المبدعين والمبدعات كمحرك أساسي لتعزيز الهوية الوطنية الثقافية، وذلك من خلال إبراز الدور الذي قاموا به من أجل حرية فلسطين، ومساهماتهم المميزة في الثقافة العربية.

وأضاف بسيسو: إن العام 2017 يحمل في طياته الكثير من الدلالات، فهو من جهة يحمل ذكرى وعد بلفور المئوية، كما يحمل الذكرى الخمسين لحرب 1967، واحتلال القدس الشرقية وقطاع غزة والضفة الغربية، ومن جهة ثالثة فهو العام الذي يحمل الذكرى الثلاثين للانتفاضة (الأولى).

وقال بسيسو، إن هذه المشروع، الذي سينطلق في العام 2017، سيستمر في مرحلته الأولى 15 عاماً، مقسمة إلى 3 فترات، ما يفسح المجال للمزيد من التخطيط للمراحل المقبلة، ويحفز على فتح المجال لأعمال إبداعية أو نقدية أو فنية أو توثيقية من أجل خدمة المشروع، فالهدف الرئيسي لهذا المشروع الاستراتيجي هو تعزيز التواصل ثقافياً بين الماضي والحاضر والتأسيس لمستقبل دائم قائم على التكامل، كما يهدف المشروع أيضاً إلى تقديم نماذج ثقافية اجتماعية ملهمة في التجربة الإبداعية الفلسطينية.

وأوضح وزير الثقافة أن الوزارة قامت ضمن فعالياتها المرتبطة بهذا المشروع، بتكريم الروائيين يحيى يخلف وإبراهيم نصرالله وإلياس خوري، لحصولهم على أكبر جائزة عربية.

وقام بسيسو بقراءة البيان الختامي للقاء التشاوري لمشروع الاحتفاء بمئويات رواد الثقافة والتنوير الذي عقد في عمّان، حيث جاء في ختام البيان أن المرحلة الأولى من المشروع قد اجتمع الرأي فيها على اختيار فدوى طوقان ورفعت النمر وإميل توما وجبرا إبراهيم جبرا وإيميل حبيبي، وهذه الفترة تمتد من 2017 إلى 2021، أما الفترة الثانية التي تمتد من 2022 إلى 2026، فتشمل تكريم كل من: صبري الشريف وتوفيق الصايغ وأنيس الصايغ وفايز الصايغ ويوسف الصايغ، وكمال ناصر ووليد الخالدي ومعين بسيسو، أما الفترة الثالثة من 2027 حتى 2031، فقد تقرر اختيار سميرة عزام وسلمى الخضراء الجيوسي وإبراهيم أبو لغد وإسماعيل شموط ويوسف الخطيب.

يذكر أن المشروع يرتبط بميلاد المبدعين وليس بتواريخ وفاتهم، لأن العديد من المبدعين ما زالوا على قيد الحياة.

 

kh

التعليقات

القدس

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لا مكانة كمثل مكانتها، وقد تقدس مكانها وتبارك من فوق سبع سموات، ولا عنوان لأي نص ولأي حديث عنها،غير اسمها الذي لايضاهيه اسم او نعت أوكناية، ولا عنوان لها غير فلسطين في التاريخ والجغرافيا، في الماضي والحاضر والمستقبل، ولا أحد يعرف القدس كما يعرفها الفلسطينيون: اكثر من مدينة، وابلغ من عاصمة، وأرحب من مكان،درج للصلاة بقوام الروح والمعنى، باحة للسكينة، ورسالة سماوية للمحبة والسلام، وهم حاملو هذه الرسالة، منذ ان سار سيد المحبة "عيسى" عليه السلام حاملا صليبه في دروبها، وبعد ان عرج من فوق  صخرة لها، نبي مكارم الاخلاق "محمد" عليه الصلاة والسلام الى السموات العلى في الرحلة المعجزة.

هي أم بلادنا الرؤوم، لها حنو القداسة، وحب العدل والحق والجمال، هي جوهرة روحنا، وبلاغ وجودنا، وسبب هذا الوجود ودلالته، هي ما نراه من مستقبلنا وما نريده من هذا المستقبل بحريتها وسيادة السلام في علم فلسطين الدولة يرفرف من فوق ماذنها وابراج كنائسها واسوارها حامية التاريخ والمبنى.

هكذا نعرف القدس، وهكذا تعرفنا، وهكذا نحمل القدس وهكذا تحملنا، وهذا ما لايعرفه المحتلون ولا يدركونه لا من قريب ولا من بعيد، لجهل في علم الوجود و علم الانسان , لجهل في الكيمياء والفيزياء الفلسطينية، لجهل في الروح الانسانية ومعنى الرسالات السماوية، ولجهل مدقع بضرورة الحرية وقد باتت وعيا وسلوكا وارادة عند طلابها الفلسطينيين.

ما يفعله الاحتلال اليوم في القدس، قد فعله غزاة كثر في المدينة المقدسة، وانتهوا الى ما ينتهي اليه الغزاة، حيث لعنة الله والناس اجمعين.

لا نبيع كلاما هنا، ولا ندبج شعارات ولا خطابات، بل نحن قراء تاريخ منتبهون، والاهم نحن اصحاب الارادة الحرة، واصحاب القرار المستقل، السائرون في طريق الحرية والاستقلال، مهما كانت التضحيات وايا كانت الصعوبات، لنصل الى المنتهى الحق والعدل، حيث السيادة الفلسطينية على ارضها، وحيث السلام فيها وبها وكما تريد رسالة القدس وكما يقول معناها السماوي والارضي معا.

ما يفعله المحتلون اليوم في القدس، لن يكون في التاريخ غدا سوى عبث عابر، وسنقول للمحتلين اليوم ما قاله محمود درويش " ايها المارون بين الكلمات العابرة / احملوا اسماءكم وانصرفوا / واسحبوا ساعاتكم من وقتنا وانصرفوا / وخذوا ما شئتم من زرقة البحر ومن رمل الذاكرة / وخذوا ما شئتم من صور، كي تعرفوا / انكم لن تعرفوا / كيف يبني حجر من ارضنا سقف السماء / منكم السيف ومنا دمنا / منكم الفلاذ والنار / ومنا لحمنا / ومنكم قنبلة الغاز / ومنا المطر / وعينا ما عليكم من سماء وهواء / فخذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا / وعلينا نحن ان نحرس ورد الشهداء / وعيلنا نحن ان نحيا كما نحن نشاء ".

هذا نحن شعب فلسطين، وهذا هو قرارنا، هذه هي ارادتنا، والقدس لنا، مهما تطاول المحتلون على التاريخ والطبيعة والجغرافيا، فهم لن يكونوا سوى اؤلئك المارين بين الكلمات العابرة، كلما ظلوا يناهضون السلام ويقتلون فرصه واحدة تلو الاخرى. 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017