الاحتلال والانقسام وجهان لعملة واحدة _ موفق مطر

ليست مصادفة ابدا، وانما التطابق بعينه، فهذا افيغدور ليبرمان وزير الحرب في دولة الاحتلال (اسرائيل) ومركز عصب التطرف اليميني العنصري، وأحد ورثة انقلابها وتمردها على القانون الدولي، وأحد المساهمين فعليا في جريمة الحرب المعروفة للعالم بالاستيطان الاسرائيلي الاحتلالي على أراضي دولة فلسطين المحتلة في حرب حزيران من العام 1967 قد قال: "لا توجد سلطة فلسطينية، هي ليست قائمة" !!. أما محمود الزهار، القيادي في جماعة الاخوان المسلمين الذي يعتبر المحرك الفعلي لانقلاب حماس على منظمة التحرير والسلطة الوطنية والمشروع الوطني والقانون والنظام الفلسطيني، مؤسس منظومة الانقسام وأحد أكبر داعمي انفصال غزة وتشكيل دويلة اسلاموية فقد قال: "مشروع منظمة التحرير الفلسطينية كذبة كبرى"!!. النموذجان اعلاه هما على سبيل المثال لا الحصر للتعرف على مدى العلاقة وعمق الارتباط بين مشروعين، الأول: احتلالي استيطاني عنصري، مغتصب سالب لأرض الانسان الفلسطيني، يستخدم الارهاب سلاحا للتهجير والقوة للاستيلاء على ارضه، واحلال غرباء مكانه، جلبتهم وجمعتهم ماكينة هذا المشروع المالية والدعائية بحماية الآلة العسكرية، مشروع، ينكر حق الفلسطيني في الحياة والحرية والاستقلال، يزور التاريخ ويحرف الكتب المقدسة، ويخادع العالم، ويسكت الضمائر الحرة بكواتم الصوت، لاثبات مقولة الجريمة التاريخية الأكبر (ارض بلا شعب لشعب بلا وطن!!)، ينشئ المستوطنات كقواعد عسكرية بمظاهر مدنية لتقسيم ارض وطن الفلسطينيين، وتكريس انفصالها عن بعضها، ومنع تواصل اسباب الحياة، ولوأد أية امكانية لقيام دولة للشعب الفلسطيني مستقلة ذات سيادة، فالفلسطيني في نظر اصحاب هذا المشروع هو العدو الأول والأخير والأخطر على وجودهم. والفلسطيني والأفضل في معاييرهم هو الفلسطيني الميت!!. أما المشروع الآخر: فهو سالب لوعي الانسان الفلسطيني، يستغل تركيزه على تطوير مقومات الصمود والمواجهة في مسيرة نضاله وكفاحه الوطني فينقض لافتراس ارثه الحضاري الثقافي، يوظف الدين ويستخدمه، ويفسر بما يناسب نزعة امراء الجماعة المتسلطين، ورغباتهم السلطوية، يغتال المبادئ والأفكار والقيم والاعراف ويدفنها تحت ركام هائل من المفاهيم المتخلفة، المستوردة من وراء حدود الوطن، لإحلالها مكان العقيدة الوطنية، يعمل على تهجير الانتماء للوطن، وتفريغ وعي المواطن من معاني الولاء للأرض، للشعب، وللعلم، وينكر عليه الحقوق والحريات، مشروع معاد للتحرر، استكباري، يتنكر للثورة والأحرار، يعلي مصلحة الجماعة، ويطيح سيادة الدولة، حتى اذا سقط اصحاب المشروع الاول في حرفة الفتنة بين الأخ واخيه الفلسطيني، يتنصبون للمهمة لجعل هابيل وقابيل نموذجا للعلاقة بين أركان العائلة الفلسطينية الواحدة، فرفع اسهم وحدة الجماعة تعني تسريع هبوط الشعب وكسره على قاعدة الانقسام، وان لم يأت الانقسام بالنتيجة المرجوة، فإن مبررات وفتاوى فصل الأعضاء عن الجسد الوطني الواحد عندهم جاهزة، مشروع اقصائي، فالفلسطيني اما كافر او عضو في الجماعة، او شيطان اخرس !! أما الفلسطيني الوطني فدماغه هدفهم، لا يخطئه قناصتهم ابدا !! فالعدو الأول والأخير لهؤلاء هو الفلسطيني المؤمن بمبدأ: يحيا الوطن. يقول باحثون في اللغة ان جذرا يجمع اللغتين العبرية والعربية، وهذا صحيح، لكن ان يُخلق جذر سياسي مشترك لمشروع الاحتلال والاستيطان، ومشروع الانقسام، فهو الباطل الذي لا يقبله عقل او ضمير وطني، وجريمة تاريخية موازية لجريمة اقتلاع الفلسطيني من جذوره، فالصراعات الثانوية لدى الشعوب مهما بلغت حدتها فإنها لا تصل الى حدود الالتقاء مع العدو وصنع جذر واحد للغة السياسية، والا اعتبرت جريمة خيانة عظمى، واليكم المثال على الجهد المشترك القائم بين اصحاب المشروعين الذي بلغ من تذليل الفوارق ما عجز عنه الخبراء في علوم الالسن خلال القرون الخوالي.. فهذا ليبرمان قال صراحة بالعبرية:" يجب التخلص من عباس وإقصاؤه"، أما يحيى موسى وهو قيادي حمساوي فقد قال محدثا الاعجاز في شدة التطابق بين لغتي المشروعين: "التخلص من عباس ضرورة ملحة"!!!. وهذا سامي ابو زهري يقول: "شرعية ابو مازن منتهية"! فيما محمود الزهار يقول: "ابو مازن لا يمثلنا"! فاذا (بالاثنين يلتقيان مع ثالثهما) ليبرمان الذي كشف عن آخر بدعه قي فن تصنيع الجذر السياسي مع جماعة الانقسام عندما قال: " شرعية عباس منتهية ". لم نلجأ الى تدوين متى واين قال اصحاب المشروعين هذا الكلام، اذ يكفي الطلب من محرك البحث غوغل، حول الجذر المشترك للغة اصحاب مشروعي الاحتلال والانقسام، ليتكرم عليك بعشرات الأمثلة، وبالتأكيد فإن الباحث عن الحقيقة لن يتفاجأ بانهما وجهان لعملة واحدة. تمكن اصحاب المشروع الاحتلالي الاستيطاني الذين اجتمعوا في مدينة بازل السويسرية في العام 1897 من تحقيق هدف الاستيلاء على ارض فلسطين التاريخية على عدة مراحل، بدأت بوعد بلفور في العام 1917، ثم قرار التقسيم في العام 1947، وبعده بحوالي ستة شهور اعلن عن انشاء دولة اسرائيل بعد حرب العام 1948، واستكمل احتلال فلسطين في حرب الخامس من حزيران عام 1967، التي انتهت باحتلال اسرائيل للجولان السوري وسيناء المصرية.. لكن المحتلين انكفأوا عن بعض ارض فلسطين، وفشلوا في تكفير الشعب الفلسطيني بالوطن، فأوكلوا المهمة لجماعة الانقلابيين الانقساميين، مع غطاء وحماية كاملين. ان اشعال نيران التكفير والتخوين، وصب زيت النزعة الجهوية والمناطقية عليها، واصطناع المظلومية لتبرير خطف مليوني فلسطيني وارهابهم، حلم راود اصحاب المشروع الأول لم يعجزوا عن تحقيقه سابقا، وانما كانوا ينتظرون اللحظة وتهيئة الأدوات، وتوزيع الأدوار، فكان انقلاب الانقساميين في العام 2007 بمثابة البشارة التي انتظرها المحتلون، كضمان لتعطل مسار قطار الفلسطينيين نحو السلام، وانحرافه عن سكة دولة فلسطين المستقلة بمحطتها المركزية بعاصمتها القدس. الانقسام جزء رئيس في خطة دولة الاحتلال، والخطة تقضي إرغام جميع العرب والعجم على القبول بعملة الأمر الواقع في فلسطين بوجهيها الاحتلال والانقسام، ولنا في قول ليبرمان الخطير قبل ايام الدليل: "مع من سنتفاوض؟! فحماس في غزة، وفتح في الضفة، لا توجد سلطة فلسطينية...".. وجب التذكير ان قادة الانقسام لا يعترفون بالسلطة ايضا، فهم يرددون قول ليبرمان: "ان فتح تحكم الضفة" رغم موافقتهم على حكومة الوفاق الوطني.
ha

التعليقات

حماس كشركة قابضة

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

هل تعلمون أن قرابة العشرين ملياردولار هي مجموع تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، خلال العشر سنوات الماضية، وهي سنوات الانقسام القبيح، سنوات سلطة حماس الانقلابية، التي لاتزال تجهض تباعا كل محاولة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية لكامل عافيتها، وبمسلسل طويل ومكرر من خطاب الكذب والافتراء والتضليل، ومسلسل اطول وابشع من سياسات القمع  والاعتقال وملاحقة مختلف الحريات العامة ..!!

وهل تعلمون أن قرارا من الرئيس ابو مازن جعل من التأمين الصحي لكل اهالي قطاع غزة مجانيا،  ومع ذلك ما زالت سلطة حماس الانقلابية تفرض رسوما على مراجعة المشافي هناك، بل وانها تأخذ ثمن الأدوية التي تصرفها هذه المشافي للمرضى، علما انها ادوية ليست للبيع، واكثر من ذلك فإن مجموع الأدوية التي ترسلها وزارة الصحة من هنا، يجري تهريب بعضها الى خارج المشافي لتباع في الصيدليات برغم  انها موسومة بأنها ليست للبيع ...!!

وهل تعلمون ان السولار الذي يحول الى قطاع الكهرباء في غزة، تسرق اجهزة حماس جله لإنارة انفاق التهريب، وليباع ما يفيض منه في السوق السوداء لأصحاب  مولدات الكهرباء الصغيرة ..!!

وهل تعلمون ان رواتب الأسرى والشهداء والشؤون الاجتماعية لم تنقطع يوما عن غزة، اضافة الى رواتب العاملين في الصحة والتربية، وهل تعلمون ان وزارة التربية في حكومة الوفاق الوطني، توزع الكتب المدرسية مجانا على طلاب قطاع غزة، ولا تفرض اية رسوم على الدراسة هناك، لكن سلطة حماس الانقلابية تبيع الكتب وتفرض الرسوم، ولاشيء بالمطلق من جباياتها وضرائبها التي تفرضها على اهلنا في القطاع المكلوم يحول الى خزينة السلطة الوطنية ..!!

وهل تعلمون ان مياه الشرب في غزة ملوثة باكثر من تسعين بالمئة، ما دفع بالرئيس ابو مازن للبحث عن محطة تحلية للمياه لإقامتها على شواطئ غزة، بتمويل اوروبي وقد تحصل على ذلك خلال زيارته لبرشلونة عام 2011 لإقامة هذه المحطة بقيمة 500 مليون دولار، غير ان سلطة حماس الانقلابية رفضت تخصيص ارض لهذه المحطة، بزعم ان اراضي الساحل الغزية جميعها معسكرات للمقاومة (..!!) وعلى ما يبدو انه من  اخلاق المقاومة الحمساوية، ان يظل اهلنا في غزة يشربون المياه الملوثة، لأن العافية وسلامة الصحة ليست من سمات المقاومين ..!!!

وهل تعلمون ان عملية  إعادة الاعمار في غزة تحولت الى سوق سوداء يباع فيها الاسمنت المخصص لهذه العملية، ولهذا ما زالت تتعثر تباعا، ولا يبدو انها ستمضي في دروبها الصحيحة، طالما بقيت سلطة حماس الانقلابية ترعى هذه السوق بأمرائها الذين باتوا من اصحاب الملايين ..!!

وهل تعلمون وينبغي ان تعلموا، ان هذه السلطة الانقلابية تفرض الضرائب وكيفما اتفق، على الاحياء والاموات معا هناك، اذ هي تبيع القبور وتفرض رسوما على الدفن وأسألوا  اهل غزة عن ذلك ..!! وبالضرائب والاستحواذ والهيمنة على كل الموارد واسواق البيع السوداء والبيضاء معا، باتت  حركة حماس كأنها شركة قابضة، لكن حتى دون قوانين عمل هذه الشركة وغاياتها الانتاجية، سوى غاية الربح ومراكمة رأس المال ..!!

 اذا قرابة العشرين مليار دولار خلال عشر سنوات هي تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، واكثر من 120 مليون دولار سنويا من جبايات حماس لا يجري تحويل اي قرش منها لخزينة السلطة الوطنية، والبعض هنا قال ان تحويلات السلطة الوطنية، تمويل للانقلاب الحمساوي ولابد من وقف هذا التمويل، لكن الرئيس ابو مازن قرر الا يدفع اهلنا في غزة ثمن هذا الانقلاب، فأبقى على هذه التحويلات، لكن بلغ السيل الزبى كما يقال، وآن الاوان ان تتحمل حماس نتائج رفضها للوحدة الوطنية، واصرارها على تأبيد الانقسام البغيض، غير ان هذا لا يعني ولن يعني ان السلطة الوطنية ستتخلى عن مسؤولياتها تجاه اهلنا في القطاع المكلوم، لكن على حماس ان تعرف وان تدرك ان مهمة انهاء الانقسام البغيض وتحصين الوحدة الوطنية، هي من صلب مهمات الحركة الوطنية بقيادتها الشرعية، ولن تتخلى عن هذه المهمة، أيا كانت الصعوبات والعراقيل التي تواجهها، وستعمل على تحقيق اهدافها النبيلة حتى بجراحات عميقة، ولن ينفع سلطة الانقلاب الحمساوية ان تواصل خطاب الأكاذيب والافتراءات لإحباط هذه المهة، وحتى تفيء الى رشدها، الرشد الذي ما زال غائبا حتى اللحظة، لاخيارات عديدة امامها، فإما ان تتحمل كافة  مسؤوليات الحكم في غزة، مسؤوليات العقد الاجتماعي الذي يؤمن الخبز والكرامة والامن والامان سوية، وإلا فعليها مغادرة الحكم، لحكومة وحدة وطنية وانتخابات شاملة، وهذا هو الخيار الوحيد الامثل اذا ما ارادت لها مستقبلا في الحركة الوطنية الفلسطينية، وبكلمات اخرى واخيرة فإما التعقل الوطني بقيمه النضالية والاخلاقية الرفيعة،  وإما على حماس ان تحصد عواصف الريح التي تزرع .    

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017