عندما يحاصر الرسول غزة! بكر أبو بكر

كُتب الكثير حول الاستغلال للمنابر من قبل التنظيمات الدينية عامة، سواء التنظيمات اليهودية او المسيحوية او الاسلاموية أو الهندوسية أو غيرها، وظهرت وسائل الاستغلال الحزبي على المنابر في الكنائس (قديما وحديثا) وفي الكُنس، وفي المساجد. اتخذ الاستغلال أشكالا عدة، كل منها يبرر السقطات ويبرر الفشل ويبرر الهزيمة بإلقاء التهمة على الآخر أو على العدو المخترع، او يبرر المظلمة والانحدار وقلة الحيلة والهزيمة بأنه امتحان من الرب او مدعاة للصبر، وبدلا من ان يتصدى للمشاكل ويواجه حلها بقوة أو بدلا من مواجهة الحقائق وفشل السياسات التي يتبعها فيتوب عن غيه فإنه يلقي العبء على الناس! لكم إما ان تكونوا مؤمنين بنا وبالتالي فأنتم مؤمنون بالله، وتستمر المحنة؟! واما ان تكفروا؟! فتنفك عنكم المحنة والمظلمة والحصار والفشل! فماذا يتبقى امام المؤمنين الا أن يتمسكوا أكثر بالخطيب أو الكاهن على اعتبار أنه يقول ما يقوله نيابة عن الرب وفي كلام مقدس؟ نجحت الدعائية اليهودية في استغلال السياسة وركوبها حتى أصبح خطاب (نتنياهو) (العلماني) خطابا دينيا كاذبا يستند لخوارق التوراة وأساطيرها اللادينية الخارجة عن حقائق التاريخ كما أثبتت الآثار والابحاث الجديدة الرصينة. وخرج الكثير من متحدثي المسيحية المتصهينة أو المسيحية الاستعمارية عن حقائق الوحدانية والمحبة ليجعلوا من أعدائهم الجدد ممثلين بمن هم غيرهم وبالمسلمين فيما هو بالغرب يسمى اليوم رُهاب الاسلام او (الاسلاموفوبيا). وقامت التنظيمات الاسلاموية الموسومة بالمتطرفة وحتى بعض تلك الموسومة بمعتدلة أيضا باستغلال الخطاب الديني والمنابر بعنف مثير بل ومقزز. ما نريد أن نعرض له مؤخرا ما كان من قول أحد قادة حماس على منبر المسجد في غزة للجمعة يوم 27/1/2017 حيث أدلى بدلوه فيما هو خروج مركب عن اللياقة السياسية والدينية! وخلط متعمد بين الانساني النسبي والمتغير وبين الثابت المقدس، وبين سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ومتغير حوادث الأزمان، وكأن العقيدة أو الدين لا يسير الا في ركابه هو، لذا فسياسته هو وحزبه حُكما مستمدة من الدين، فهو يغرف من المقدس دونا عن سائر البشر، ومن على المنبر، وليس على المساكين السامعين لا حول لهم ولا قوة... الا أن يقولوا آمين؟ يقف اسماعيل رضوان القائد السياسي في "حماس" في غزة الصامدة الصابرة ليمتلك المسجد ومن فيه، فينظّر لله من خلال منطوق كلامه، ومن خلال حزبه، فيقارن بين رفض الرسول عليه الصلاة والسلام للمال والجاه واتهامه بانه مجنون وساحر بما يحصل في غزة؟! والفرق شاسع والصلة غير منعقدة، ولكن رغبة إثراء الخطاب الحمساوي بالمعطيات الدينية التاريخية أسهل من التصدي للفشل أو معالجة الخلل أو المراجعة للذات والاعتراف بالخطأ، فأنتم- أيها المصلون ويا أهل غزة- مثل الرسول يقول عنكم "أهل الجاهلية" أنكم مجانين وسحرة ولا واقعيين لذلك تُحاصرون؟! ومن يرفض أن يكون شبها بالرسول؟! ومعاديا للجاهلية؟! بل ويتمادى أيضا ليكون أكثر وضوحا في التفلت من المسؤولية، والقائها على الجماهير! مخيرا اياهم ان يكونوا مسلمين فهم أتباع حزبه وأتباع منطوق قوله المقدس! فيقبلون بالحصار وقطع الكهرباء والبطالة..الخ من مآسٍ، ولا يصوبون اصابعهم تجاهه اتهاما فتقطع! أو ان يكونوا كفارا فينعمون بالكهرباء! فهم اما في صف الاسلام والرسول ورضوان وحماس أو في صف الكفرة والمحاصرين لهم في مقاربة أعجب من العجب وأسوأ من السوء وأفشل من الفشل!! يقول اسماعيل رضوان في خطبة الجمعة التي تستفز الحجر ليدافع عن عقيدته وايمانه رافضا الاستغلال السياسي والحزبي والشخصي للمنبر المقدس يقول: ((من يرفض المال ويرفض المناصب ومن يرفض الملك ومن يرفض النعم التي جعلت بين يدي الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم هو بمنطق الجاهلية رجل مجنون، ولا يتعامل مع الواقعية، لانهم قالوا... أنت مجنون وانت مسحور لانك لم تقبل بالواقعية، لأجل ذلك تحاصر غزة وتمنع الكهرباء (؟!!!!) لاجل ذلك تنقطع الرواتب ومن أجل ذلك تغلق المعابر(؟؟؟!!)). إن حدة المقاربة بين الكفر والايمان قاصمة للظهر خاصة لدى المؤمنين باللونين الاسود والابيض لا يستطيعون التمييز، ولا يستطيعون فهم الاسلام الرحب إلا نحن أو هم، ضمن عقلية المعسكرين او الفسطاطين التي رفضها الشيخ راشد الغنوشي قطعيا وحث بعمق على قطع دابرها عندما خطب في العام الماضي رافضا الصلة بين الدعوي والسياسي، ورافضا الصلة بين المنابر والاستغلال الحزبي السياسي لها ليأتي رضوان ومن على المنبر معلنا فشل "حماس" المدوي، وملقيا التهم الربانية على الكفرة الآخرين. يقول رضوان وبشكل مثير، وبرفض مطلق للاعتراف بالخطأ، وباتهام للمصلين مباشر، وتخييرهم ما لا ثالث له فاما الايمان أو الكفر، حيث يتساءل ويجيب: ((اتعلمون لماذا تحاصر غزة وتمنع الكهرباء، لاجل ذلك تنقطع الرواتب ومن اجل ذلك تغلق المعابر، لانكم رفعتم راية" لا اله الا الله، وان محمد رسول الله" ؟؟؟!!!)، ولا حول ولا قوة الا بالله! لا يمكن لأي إنسان مسلم أو مسيحي أو بوذي او هندوسي او حتى من المؤمنين بالطوطمية، أن يقبل استغلال المعابد أو المساجد ليبرر من على منبره أي حزب من الأحزاب فشل سياساته، فيلقيها على الآخر، ويجعل من الناس عبيدا لرأيه لأنهم ان لم يكونوا كذلك فهم في صف الآخر الكافر. ولا يمكن لأي انسان أن يفهم عقلية التضييق في الفهم والتقتير على الناس فيما هو رحابة وفسحة وتسامح وسِعة هي من مميزات الاديان، ومنها من مميزات الدين الاسلامي الحنيف أساسا، ولا يمكن للمسلم أن يقبل أبدا ديكتاتورية المصداح (الميكرفون) واستبداد المنبر، وقسوة السلطة التي تتلطى وراء الدين أو وراء الحق المطلق أو وراء الفهم الاوحد، أي كانت هذه السلطة. ان الله سبحانه وتعالى خلق لنا عقولا تعي، ولا تحتاج للمتاجرة بالدين لتقنعنا بالفاشلين وفشلهم يسري بين أيديهم، ولا تحتاج لتضع على أعيننا غمامة أو عصابة، فنحن نرى ونسمع ونعي لذلك جعل الله التفكّر فريضة، ولم يجعل استبداد المنبر واستغلال العقيدة الا نقيصة ورذيلة وذنبا توجب التوبة عنه والتكفير عن فعله. ولا مناص من المنع لكافة السياسيين من اعتلاء رقاب الناس والمنابر يطوحون بعقيدة المؤمنين شمالا وجنوبا إرضاء لنزوات حزبية وتفسيرات ضيقة ومقارنات باطلة وادعاءات فاشلة رافعين سيف السلطة الباغية بيد وسيف المقدس باليد الثانية.
ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017