شريان بيتا مغلق..

زهران معالي

منذ مساء الخميس الماضي، تفرض قوات الاحتلال الإسرائيلي حصارا على بلدة بيتا جنوب نابلس، بعد أن أغلقت مدخل البلدة الرئيس بالسواتر الترابية والمكعبات الاسمنتية؛ بذريعة استهداف المركبات الإسرائيلية بالحجارة.

سياسة الإغلاق التي تتبعها سلطات الاحتلال كعقاب جماعي أثرت بشكل كبير على الحياة اليومية للمواطنين، وحدّت من حرية تنقلهم ونقل البضاعة، خاصة سوق الخضار المركزي في البلدة، حيث يتكبد المزارعون والتجار خسائر فادحة يوميا، وفق رئيس البلدية واصف معلا.

وتحدث معلا لـ"وفا"، بأن إغلاق المدخل الرئيس للبلدة يكبد المواطنين خسائر تقدر بـ100 ألف دولار يوميا؛ نظرا لتراجع حجم المبيعات في سوق الخضار المركزي وعدم تمكن الأهالي من الوصول لأماكن عملهم.

ووزعت قوات الاحتلال منشورات على المحلات التجارية في بيتا تخاطب فيها الأهالي بضرورة منع إلقاء الحجارة على المركبات، حيث تضمن المنشور: "في الأونة الأخيرة شهدنا ظاهرة إلقاء الحجارة على سيارة إسرائيلية بالقرب من مدخل بلدة حوارة، هذه الظاهرة تسبب أضرارا لأصحاب المحلات التجارية في بلدة حوارة والازدحامات المرورية المستمرة للاتجاهين".

ويدّعي المنشور أن "جيش الاحتلال الاسرائيلي يبذل كل الجهد لتحسين ظروف المعيشة للتجار ومجرى الحياة الطبيعية، لذلك قرر الجيش إغلاق المدخل الرئيسي، ويطلب منكم التدخل بمنع إلقاء الحجارة".

ويرى معلا أن قوات الاحتلال تهدف لخلق بلبلة ومشاكل وتفرقة وعنصرية مع القرى المجاورة بتوزيعها لهذا البيان، مؤكدا أن ادعاء الاحتلال الإسرائيلي أن أهالي بيتا يدمرون إقتصاد حوارة بسبب رشق الحجارة على مدخل البلدة محضُ افتراء وليسوا حريصين على الاقتصاد الفلسطيني أكثر من الفلسطينيين أنفسهم.

ويشير إلى أن بلدية بيتا تخطط لرفع دعوة رسمية على جيش الاحتلال نتيجة الخسائر التي تتكبدها البلدية يوميا.

سوق الخضار الذي يعتبر رئة بيتا التي تتنفس منها ويعتمد المئات من أبنائها على العمل فيه، بدى صباح اليوم شبه خالٍ من مرتاديه من التجار والمواطنين، فحالَ قرب السوق من مدخل البلدة المغلق من الوصول إليه.

عصام أبو هنتش صاحب محل لبيع البصل في السوق، تحدث لـ"وفا" عن تراجع مبيعاته بنسبة تجاوت 90%، قائلا "يوميا كنت أبيع 45 طنا من البصل، لكن منذ ثلاثة أيام لم أسوق تلك الكمية، كما تكبدت مصاريف إضافية إجرة توصيل البصل للسوق؛ نظرا لسلك أصحاب الشاحنات طرق بديلة".

ويضيف أن إغلاق مدخل البلدة حال كذلك دون وصول المواطنين والتجار لشراء الخضار من السوق، ما اضطر المزارعون لعرض الخضروات والفواكه بأسعار أقل مما تباع في الأسواق الخارجية خوفا من تلفها.

سائقو المركبات العمومية في البلدة، حالهم كحال بقية المواطنين يضطرون لسلك طرق ترابية وعرة وبعيدة لإيصال المواطنين من بيتا لمدينة نابلس، حيث يضطرون للمرور من "بيتا –اودلا – حوارة –نابلس". وفق ما أوضح مدير شركة باصات بيتا هاشم أبو زيتون.

ويضيف أبو زيتون أن الشركة التي تضم 11 باصاً، اضطرت لإيقاف 5 حافلات فيها عن العمل يوم أمس السبت نتيجة تراجع حركة الركاب؛ إثر إغلاق مدخل البلدة. مشيرا إلى أن حركة النقل بنسبة فاقت 50%، كما ازداد استهلاك الوقود نتيجة السير 50 كيلومتر اضافية يوميا.

ha

التعليقات

هيلي المتهايلة..!!

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

صفق اجتماع مجلس الامن الدولي لخطة السلام الفلسطينية التي عرضها الرئيس ابو مازن في خطابه للمجلس، بالعناوين الواضحة، والطريق الصحيحة المستندة لقرارات الشرعية الدولية الملتزمة بها، وبما يعني ان الاجتماع صفق لصواب الرؤية الفلسطينية، ومصداقية مسعاها لتحقيق السلام العادل الممكن الذي يحقق الامن والاستقرار في الشرق الاوسط، ووحدها مندوبة الولايات المتحدة المتأسرلة على نحو مبالغ فيه، ومعها والى جانبها مندوب دولة الاحتلال الاسرائيلي، بطاقميها من ظلوا مكتوفي الايدي، ولا اسف على ذلك، بل "شكرا" لهما اذ اكدا مجددا انهما وحدهما من يقف ضد السلام وطريقه الصحيحة، بل ومن يعمل ضده لاجهاضه تماما.    

 والواقع انه لم يعد بوسع الادارة الاميركية مع مندوبتها في الامم المتحدة، ان تتوازن حتى في خطابها الذي يغالط ابسط حقائق الواقع ومعطياته، ويناهض ابسط قيم الحق والعدل والسلام، هذه "المندوبة" التي لا تناسبها تاء التأنيث لاسباب شتى يصعب حصرها هنا، تتوهم انها بالمغالطات المفضوحة يمكن لها ان تنال من صواب الرؤية الفلسطينية وخطابها السليم، وتتوهم اكثر انها بذلك تهدد الرئيس الزعيم ابو مازن حين تقول إنه "لم يعد جزءا من الحل بل اصبح مشكلة في وجه السلام". وعلى ما يبدو انها لم تنصت جيدا، كي تفهم وتتعقل، لما قاله الرئيس في خطابه "اننا نملك الشجاعة الكاملة لنقول نعم، والشجاعة الكاملة لنقول لا" وما من (لا) بالغة الشجاعة يعرفها العالم اليوم، غير التي اطلقها الرئيس الزعيم ابو مازن في وجه "صفقة القرن" التي لم تعد بعد قرار الرئيس الاميركي اعتبار القدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال، غير صفقة تدمير لمشروع السلام العادل بحد ذاته.

 سنقول لهيلي "المتهايلة" دوما باتجاه هاوية اليمين العنصري الاسرائيلي، إنه لا سلام في صفقة ترامب، ولا حتى ما يوحي بهذا الهدف النبيل، والرئيس الزعيم ابو مازن بقرار شعبه وارادته، هو من  يتصدى لهذه الصفقة، وسنقرأ جيدا في تهديدات هيلي ومغالطاتها، اعترافا بهذه الحقيقة، لم ترده مندوبة الولايات المتحدة، التي لا تريد ان تفهم بجهل العنصرية وحماقتها، ما قاله الرئيس الزعيم في خطابه "اننا لن نقبل ان تفرض علينا حلول من اي جهة كانت تتنافى مع الشرعية الدولية"، وما من حلول تتنافى مع هذه الشرعية اليوم غير هذه التي تريدها الولايات المتحدة.

من الواضح تماما ان مندوبة الولايات المتحدة، لم تكن في وارد  الانصات  لخطاب الحق والعدل والسلام الذي قدمه الرئيس الزعيم ابو مازن، بدلالة انها لم تتطرق لخطة السلام التي عرضها، الخطة التي لا يمكن لاحد ان يختلف معها اذا ما كان معنيا حقا بالسلام العادل، ثم ان الرئيس ابو مازن عرضها على مجلس الامن الدولي لبحثها واقرارها ولم يطرحها ليقود مفاوضات مباشرة داخل المجلس بشأنها، المفاوضات بعد اقرارها والالتزام بها  وخوضها فورا ومباشرة ودون اي تردد.

ستكلف كثيرا مغالطات الادراة الاميركية التي تهذي بها مندوبتها في الامم المتحدة، وفلسطين لا تريد ابدا غير مساعدة المجتمع الدولي وطبقا لقرارات شرعيته الدولية، حتى لا نذهب الى خيارات لا ترضي احدا، اذ لا يتبع الدم غير الدم.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018