نكون حيث مصالحنا العليا.. بقلم: يحيى رباح

منطقتنا التي نحن جرحها الأول وقضيتها الاقدم، التي تنطلق منها كل شرارات الخطر، وتنعقد عليها كل آمال السلام، تتغير بشكل كبير، ثوابتها واولوياتها وترتيبات المواقع والادوار كلها تتغير استجابة للمتغيرات في العالم. 
وفي فترة الحربين العالميتين الأولى والثانية كان الشعب الفلسطيني هو الخاسر الأكبر، فقد انهار الكيان وفقد العنوان وتبعثرت الهوية، لأن شعبنا في تلك الفترة الملعونة لم يكن لاعبا على المسرح الدولي رغم بطولاته وتضحياته الخارقة، لكنه كان صدى للآخرين الذين فضلوا الأوهام على الحقائق، وفضلوا القضية على الدولة، ولولا السمات العميقة وغير الظاهرة لاندثر مثل أمم وشعوب أخرى غيرنا كانت تفوقنا عددا وعدة، فقد استطاع شعبنا في زمن مستحيل بعد النكبة ان ينشئ حركته الوطنية أولا وان يفشل مخططات التوطين والإلحاق والاذابة ثانيا، وان يخلق منظمة التحرير التي حصلت بعد عشر سنوات على قيامها على صفة الممثل الشرعي والوحيد، وارتقت الى مرتبة المنظمة المراقب في الأمم المتحدة، وارتقى شعبنا الى اطلاق الثورة الفلسطينية المعاصرة على يد فتح، وامتلك شجاعة الدخول في كل معترك سياسي من اجل مصلحتنا العليا، ولولا كل ذلك لأصبح وضعنا مأساويا بكل المعاني. 
من ابرز المتغيرات الآن ان أميركا اكبر دولة في العالم، والتي لم تكن محايدة بيننا وبين إسرائيل مطلقا دخلت على يد ترامب رئيسها الجديد عهدا جديدا، فيه قدر كبير من إعادة الحسابات ضد كثير من النخب السياسية في أميركا نفسها وعند حلفائها في أوروبا وفي العالم ولقد حاولت الحكومة الإسرائيلية برئاسة نتنياهو ان توحي بأن هذا التغير في أميركا سيصب في مصلحتها ضد الحقوق الفلسطينية، وخاصة ان رئيس وزراء إسرائيل يمر بأصعب مرحلة في حياته، حيث التحقيقات على خلفيات جنائية تناوشه بقوة، وملف حرب غزة الأخيرة وكذا الانفاق في غزة ما زالت جرحا مفتوحا لدى مراقب الدولة في إسرائيل الامر الذي قد يستدعي نتنياهو للبحث عن مدارات للعنف تغطي على مآزقه التي تتلاحق ويحاول ان يحرف الاهتمام خارج مأزق الاستيطان الذي انكشف كثيرا بقرار مجلس الأمن، وكذلك من جراء القدرة المتميزة لقيادتنا الشرعية على قراءة المتغيرات وتحديد موقفنا بشكل دقيق حيث تكون مصالحنا العليا بعيدا عن جوقات الضجيج التي تسارع الى قراءات متسرعة والى قضايا تخصنا، وعي قيادتنا الشرعية ووعي التيار الرئيسي في شعبنا اعمق من ان ينجر الى جوقات الضجيج، نحن نراقب بدقة ووعي ونطرح المبادرات ونذهب الى حيثيات برنامجنا الوطني ولا نستبق الأمور وليس هناك في المنطقة أولويات تفوق اولوياتنا الفلسطينية ضد الاستيطان ومن اجل انها الاحتلال وليس اية عناوين أخرى.

 

 

 

kh

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017