خضر محمد حميدة .. بقلم: عيسى عبد الحفيظ

من مواليد عام 1948، العام الذي سقطت فيه فلسطين تحت أبشع استيطان عرفه التاريخ، وتحت أبشع عملية سطو حدثت في التاريخ المعاصر.
اقتلع شعب من وطنه ومن أرضه ليستبدل بشعب آخر ادعى ان هذه الارض كانت له قبل ثلاثة أو خمسة آلاف عام.
الشهيد خضر حميدة من مواليد عام النكبة، قروي بسيط صاحب دكان لبيع اللحوم وقهوة متواضعة في قرية فلسطينية بسيطة هي المزرعة الشرقية. والد مثل الآخرين، متزوج وعنده خمسة أبناء وثلاث بنات. 
عيشة فلاحية بسيطة كمعظم أبناء الشعب الفلسطيني. يعشق أسرته ويحب عمله الذي يكفيه تحمل أعباء الحياة. ابنه ربيع شارك في عملية أدت الىهدم البيت وحكم عليه بست مؤبدات ونصف المؤبد فقط، وعند التبادل أفرج عنه لكن بشرط نفيه الى قطاع غزة وما زال هناك.
خاله أحمد كان في أميركا وعندما ارتفع منسوب شلال الدماء الفلسطينية تركها وعاد الى الوطن ليسقط شهيداً عام 1995. شقيق آخر تعرض لتعذيب لا يحتمله الا من آمن بأن الوطن أعز من كل شيء حتى من الحياة نفسها. 
كان الطفل محمد الذي أسر وعذب في عمر بداية المراهقة عندما اندلعت الانتفاضة، يراقب والده وهو يرجم جنود الاحتلال وقطعان المستوطنين عندما رآه يسقط فجأة. قفز عن السور وأسرع باتجاه والده الذي كان في لحظاته الاخيرة. 
سدد المستوطن بندقيته على النصف العلوي من جسد الشهيد خضر وأطلق رصاصة واحدة كانت كفيلة بالدخول من تحت ابطه الأيمن لتمر في منطقة الصدر وتخترق القلب وتخرج من الناحية الأخرى. 
صرخ الولد الصغير عندما رأى والده يسقط أرضاً ولكن كان القدر أسرع منه. وضع رأس والده في حجره وهو لا يدري ما يفعل أو ما يجب أن يفعل ولكن هل كان في مقدوره أن يرد القدر؟ ما زال المنظر ماثلاً أمام الطفل ذي الاثني عشر ربيعاً حتى الآن، ومن المؤكد انه سيلازمه طيلة حياته. 
ترى، بماذا كان يفكر الشهيد خضر عندما كان يلفظ انفاسه الأخيرة. سؤال ليس من الصعب تخيل اجابته. خلق الفلسطيني ليجابه ويتحدى ويقف أمام الدبابة بصدر أعزل وما زال حتى اليوم وسيبقى كذلك حتى كنس الاحتلال من أرضه لتعود الخضرة لشجرة الزيتون، ولتعود العصافير للغناء. فلسطين، هذه الاسطورة التي شغلت العالم.
بما قدمته من تضحيات وما زالت وستبقى تقدم خيرة شبابها وبناتها حتى تحقيق أهدافها الوطنية كاملة غير منقوصة بحق العودة واقامة دولة فلسطين مستقلة بعاصمتها القدس الشريف مع كامل الأرض المحتلة.

 

 

 

kh

التعليقات

ماذا يريد الفلسطينيون من القمة العربية؟

كتب: باسم برهوم
معظم الفلسطينيين ومعظم العرب فقدوا الثقة بالقمم العربية منذ زمن.. هذا الموقف تكون عبر خبرة طويلة شعر خلالها المواطن الفلسطيني والعربي أن هذه القمم تظهر عجز الأمة وليس قوتها، وفرقتها وليس وحدتها وتضامنها، ومع ذلك وبالرغم منه، فإن من الحصافة أن نرى بعضا من ايجابيات هذه القمم خصوصا في مراحل بذاتها. 
القمة العربية التي ستعقد في الأردن نهاية شهر آذار الجاري هي واحدة من القمم الهامة والمفصلية، أولا: لأنها تعقد في ظل أزمة عربية كبرى تهدد الأمة وجوديا، وثانيا: لأن تغيرات إقليمية ودولية واسعة وعميقة تجري من حولنا، يجري خلالها اشتعال العالم من نظام دولي إلى آخر، الأمر الذي سنشهد خلاله توزيعا جديدا لمناطق النفوذ، خصوصا في منطقتنا العربية وعلى حساب الأمة. 
وثالثا أن مصير القضية الفلسطينية، وعلى ضوء كل ما ذكر هو على المحك، هناك خطة تاريخية تعتقد حكومة نتنياهو اليمينية، ومعها الصهيونية العالمية أن الخطة مواتية لتصفية هذه القضية، فالقمة تعقد في مرحلة لها ما قبلها وما بعدها. 
ولأن الواقعية السياسية هي الأساس فإن ما يريده الفلسطينيون من هذه القمة، هو أيضا يراعي طبيعة المرحلة وخطورتها، لذلك فإن تحديد ما يريده الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية الشرعية من القمة ما يلي: 
أولا: التمسك بالمبادرة العربية كما هي، عبر رفض أي حل اقليمي يسعى إليه نتنياهو، لا ينهي الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية والعربية التي تم احتلالها عام 1967، فالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، هي عنصر استقرار في الشرق الأوسط. 
ثانيا: وبناء على ما سبق، لا بد من تأكيد القمة العربية على مبدأ حل الدولتين. 
ثالثا: تأكيد شرط وقف الاستيطان بشكل كامل وتام وفي القدس أولا، كمدخل للعودة لطاولة المفاوضات. 
رابعا: مواصلة الدعم لصمود الشعب الفلسطيني، وفي مقدمة ذلك صمودهم في القدس، إضافة إلى ضرورة انهاء الحصار على قطاع غزة. 
خامسا: عدم التدخل بالشأن الفلسطيني الداخلي، لأن هذا التدخل إما هو الذي تسبب في حالة الانقسام الراهنة، أو أنه  يطيل بعمرها ويعمقها. 
وهنا لا بد من الإشارة أن الشعب الفلسطيني وما لديه من شعور قومي فهو يدرك مشكلات الأمة العربية وأزماتها، ويدرك المخاطر التي تتهدد الأمة، لذلك هو لا يفرض قضيته على حساب القضايا العربية الأخرى، ولكن لا بد ان الأزمة الكبرى التي نشهدها اليوم لم تبدأ بالربيع العربي كما تبدو عليه الصورة المباشرة، وإنما بدأت عندما تركت الأمة العربية فلسطين وهي تزول عن خارطة المنطقة، وخارطة العرب، وأن يشرد أهلها. 
كما أن الانهيار بدأ عندما تخلت الأمة العربية عمليا عن قضيتها المركزية. إن إعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية في القمة القادمة، ووضعها على رأس الاهتمامات، هو ليس خدمة للشعب الفلسطيني وحسب، وإنما هي خدمة للأمة العربية جمعاء ففي ذلك عودة للروح، روح القومية، وهي قضية توحد ولا تفرق والاهتمام بها مجددا يعني بداية لوقف الانهيارات.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017