سميرة أبو غزالة: مسيرة كفاحية ممتدة - د. فيحاء عبد الهادي

رحلت ولم ترحل .. رحلت "سميرة أبو غزالة" جسداً؛ ولم ترحل فكراً ومنهجاً وإرثاً نضالياً، مسيرة كفاحية ممتدة منذ الطفولة في الرملة، - التي ولدت فيها العام 1928، مروراً بنابلس، والقدس، وبيروت، إلى القاهرة، التي استقرت فيها العام 1957-، حتى رحيلها يوم: 12 كانون الثاني 2017.
*****
لم يعرف الكثير عن المساهمة السياسية للمرأة الفلسطينية، ما قبل عام التهجير، وخلاله.
ومن خلال النساء الفلسطينيات، اللواتي أدلين بشهاداتهن عن هذه الحقبة التاريخية، ضمن مشروع التأريخ الشفوي للمساهمة السياسية للمرأة الفلسطينية منذ الثلاثينيات؛ أضيفت إلى التاريخ المدوَّن أدوار نسائية متنوعة.
كشفت شهادة المناضلة، عن مشاركة الشابات الفلسطينيات في المقاومة الشعبية، ضد البريطانيين، وضد العصابات والمستعمرات الصهيونية، قبل العام 1948، حين كانت وبعض الزميلات يتركن المدرسة، وهن صغيرات، ليضربن الأوتوبيسات التي تذهب من القدس إلى يافا بالحجارة. 
وكشفت عن دور تمويني، العام 1948، - حين جمعت مع بعض الطالبات هدايا وملابس وأطعمة، وقدّمنها بأنفسهن لقائد المنطقة للشيخ حسن سلامة-، وعن وعي نسوي مبكِّر بأهمية المقاومة المسلحة، والإسعاف الميداني - حين دعت ورفيقاتها إلى التدريب على السلاح، والتحقن بالهلال الأحمر المصري. 
*****
هجِّرت إلى نابلس مع عائلتها، ووصلت مع شقيقتها "نديرة"، قبل أن يصل شقيقاها، اللذان وصلا مشياً على الأقدام من الرملة إلي نابلس، وتعرَّضا لإطلاق النار.
ساهمت في إعالة الأسرة هي وشقيقتها، حيث افتتحتا مدرسة في دار عمها، لتعليم أبناء الحي.
عادت إلى القدس، وعملت في المدرسة المأمونية الثانوية، ثم أكملت تعليمها في دار المعلمات في القدس العام 1947م؛ إلى أن التحقت ببعثة للدراسة في الجامعة الأمريكية/ بيروت، العام 1952.
وفي بيروت؛ كان المجال واسعاً للعمل السياسي، من خلال حركة القوميين العرب، و"جمعية العروة الوثقى".
شاركت الرائدة في النشاطات السياسية التي تساهم في ترسيخ أفكار الوحدة العربية، ومن أهمها: المشاركة في حملة نشطة، ضد الدعوة التي تلقتها طالبات الجامعة الأمريكية لمقابلة المارينز، للترفيه عنهم؛ الأمر الذي أثار إدارة الجامعة ضدها. 
وكانت القشة التي قصمت ظهر البعير بالنسبة لإدارة الجامعة، والتي جعلتها تصدر قراراً بفصلها، مع أربع عشرة ناشطة وناشطاً؛ مشاركتهم في المظاهرة التي تندِّد بحلف بغداد العام 1955، مخالفين تعليمات إدارة الجامعة التي ترفع الحماية فيها عن الطلبة في حال المشاركة، اضطرَّت على إثرها أن تختفي عشرة أيام، وعندما وصل خبر فصل الطلاب للرئيس "جمال عبد الناصر"؛ أعلن من خلال "صوت العرب" قبولهم في الجامعات المصرية.
*****
أكملت دراستها الجامعية في الأدب العربي، في جامعة القاهرة، ثم رجعت إلى فلسطين، لتدرِّس في دار المعلمات في البيرة 1958.
عادت إلى القاهرة، بناء على إلحاح من الأهل، الذين تخوَّفوا أن يقبض عليها نتيجة نشاطها السياسي. حصلت على الماجستير العام 1962، عن بحث نشر في كتاب، بعنوان: "الشعر القومي بمصر والشام بين الحرب العالمية الأولى والثانية"، كما نشرت العام 1962 كتاباً بعنوان: "مذكرات فتاة عربية"، وعملت، ولمدة عشرين عاماً في المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب بالقاهرة، ثم مارست تدريس اللغة العربية للأجانب في الجامعة الأمريكية في القاهرة. صدر لها ديوان شعر بعنوان: نداء الأرض العام 1989.
*****
آمنت "سميرة أبو غزالة" بالعمل الجماعي المنظم؛ الأمر الذي دفعها إلى تأسيس "رابطة المرأة الفلسطينية في القاهرة"، في 14 نيسان 1963، بالتعاون مع عدد من الفلسطينيات المقيمات في القاهرة، منهن: "زينات عبد المجيد"، و"جهاد سلامة"، و"عايدة بامية"، و"رجاء بيدس". وحين أعلن عن تأسيس الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في القدس العام 1965؛ عملت الرابطة كفرع للاتحاد في القاهرة، وبقيت تعمل تحت هذا الاسم حتى الآن.
حدَّدت محاضر تأسيس الرابطة، أهدافها السياسية النقابية: "التجمع، والتنظيم، والعمل، من أجل تحرير فلسطين".
*****
جمعت الرائدة "سميرة أبو غزالة" بين السياسة والثقافة. كتبت الشعر، والدراسة، والمقالة، وأعدَّت وقدمت برنامجاً إذاعياً من إذاعة فلسطين في القاهرة/ من برامج صوت العرب، باسم: "فتاة فلسطين"، لمدة أربعين عاماً. 
شاركت باللجنة التحضيرية، - التي تكوَّنت من ممثلات الهيئات النسائية الفلسطينية، داخل فلسطين وخارجها، مع دائرة التنظيم الشعبي بمنظمة التحرير الفلسطينية -، التي دعت إلى مؤتمر لتأسيس الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في القدس، العام 1965، وحصلت على عضوية المجلس الوطني، ثم المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية.
*****
بالرغم من اتجاه المناضلة الأديبة للكتابة السياسية، بشكل رئيس؛ إلاّ أنها انتبهت مبكراً إلى العلاقة بين خوض المرأة غمار العمل السياسي، ومطالبتها بحقوق المرأة السياسية: حق التصويت وحق الترشيح للبرلمان:
"لا شيء غير مكائد حتى لكرسي البرلمان
لن يستقيم ليعرب خير بلا روح الحسان".
وتروي عن رد فعل بعض أفراد المجتمع المحافظ:
"دعوت في ذلك الوقت (1956) إلى حقوق المرأة، وأقمت عدة مهرجانات، آخرها كان في متحف الآثار الفلسطيني؛ طلعت لي صورة في جريدة البعث تقول: واحدة هاربة من البرلمان، والبرلمان مفتوح وواحد يقول لها: أخرجي يا سميرة من هنا، كفاية بقى".
*****
تمرَّدت الرائدة منذ صغرها على كل ما يقيِّدها ويعيق حريتها واستقلالها، رفضت الزواج المبكر، ورفضت السلطة الأبوية بأشكالها، وعملت لتحقيق استقلالها الاقتصادي، واختارت الشريك، وربَّت ابنتها الوحيدة على الحرية والاستقلالية والانتماء الوطني، والعمل الوحدوي العروبي، فاختارت بدورها دراستها، وعملها، وشريك حياتها، واسمها الذي جسَّد الوحدة العربية؛ إذ جمع بين عائلة والدها المصري، وزوجها العراقي، ووالدتها الفلسطينية: "منى بكر سليم/ منى أبو غزالة".
*****
ربطتني علاقة عائلية حميمة، ورابطة نضالية متميزة، مع "سميرة أبو غزالة"، 
تعرَّفت عليها أولاً، من خلال رفيقة دربها الوالدة "عصام عبد الهادي"، وتعرَّفت عليها شخصياً، حين انتقلت مع أسرتي للعيش في القاهرة. وعرفتها أكثر حين عملنا معاً، ضمن الهيئة الإدارية لاتحاد المرأة الفلسطينية بالقاهرة، التي تولت رئاستها، منذ التأسيس، حتى العام 2010. 
سميرة أبو غزالة، الخالة، والصديقة، والمناضلة، القائدة، والأديبة، والأستاذة الجامعية، سوف تكونين دائماً في قلوب أحبائك، وفي ذاكرة الشعب الفلسطيني، وذاكرة أحرار العالم..

 

ha

التعليقات

اللافلسطينية أيضا

لم نكن يوما ضد السامية ولن نكون، لا لاعتبارات سياسية أو دعائية، وإنما لأصالة في موقفنا الإنساني والحضاري والعقائدي اساسا، موقفنا المناهض للعنصرية والكراهية على أساس اللون أو العرق أو الدين.. وعبر التاريخ وصفت فلسطين بأنها وطن التسامح والتعايش الخلاق بين مختلف مكونات أهلها، وما زالت كذلك وهكذا ستبقى، بل لم تحمل فلسطين يوما إلى العالم أجمع غير هذه الرسالة.. رسالة المحبة والتسامح والسلام، وليس أدل على ذلك، أكثر وأوضح من رسالة الفلسطيني البار عيسى المسيح عليه السلام، الذي حمل صليبه وتاج الشوك يدمي جبينه، وسار في طريق الآلام وتحمل عذابات هذه الطريق، ليكون فاديا للبشرية كلها ومنقذا لها من ظلمات الكراهية وأمراضها المدمرة .

هؤلاء نحن الفلسطينيون، وهذه هي "الفلسطينية" الموقف والفكرة والتاريخ والناس والقضية، التي هي ومنذ أكثر من ستين عاما، المظلمة الكبرى في هذا العصر، وتواصل هذه المظلمة حتى اللحظة، بسبب غياب الحل العادل لها هو تواصل ضد العدل والتسامح، وضد الإنسانية التي تحمل معانيها وقيمها الاخلاقية فلسطين بتاريخها وقضيتها بما يجعله تواصلا ضد "الفلسطينية" وبنفس القدر والمعنى الذي يحمله مصطلح اللاسامية، وهذا يعني أولا أننا حتى اللحظة ضحايا الكراهية بسبب تواصل المواقف التي ما زالت تغيب الحل العادل للقضية الفلسطينية ...!!!!

ما نريد أن نؤكد عليه بمنتهى الوضوح أن "الفلسطينية" هي القيمة العليا ضد الكراهية، وبقدر تطلعها الاصيل للسلام العادل، بقدر ما تحث على التسامح وتدعو إليه، بل وتطالب به موقفا وممارسة، نصا وخطابا، وما ينبغي أن يكون مفهوما تماما هنا، أن ما يقال عن "التحريض" الفلسطيني ليس سوى شعارات عنصرية تحريضية في أهدافها الاساسية لقتل فرص السلام الواحدة تلو الأخرى، وما من دليل أوضح على ذلك أكثر مما أنتجت وتنتج من حصارات وحواجز وجدران فصل عنصرية، وحملات اعتقال يومية، حتى وصلت الى تشريعات النهب الاستيطانية ...!!

وليكن واضحا كذلك لكل من يريد حقا دعم مسيرة السلام وتحقيقه على نحو شامل، انه لطالما بقيت حراب الاحتلال في خواصرنا وأخطرها اليوم الاستيطان الذي بات العالم أجمع يدينه فإننا لن نكف عن الوقوف ضده وضد الاحتلال بأسره، بالمقاومة الشعبية المشروعة، وبخطاب الحقيقة والواقع، خطابنا  الذي ما زال يسير في درب الآلام وتاج الشوك يدمي جباهنا، وخواصرنا تنزف شهداء وجرحى وأسرى .

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017