ذاكرة الانقسام الأسود - يحيى رباح

بينما يتقدم مشروعنا الوطني بخطى حثيثة لإنهاء الاحتلال واخطر مفرداته وهو الاستيطان، فإننا نقترب من الذكرى العاشرة لحدوث افدح شيء في حياتنا الوطنية بعد النكبة وهو الانقسام التي خططت له إسرائيل من العام 1985م بدراسة مكثفة اشترك فيها العديد من مراكز الأبحاث والجهات العسكرية والأمنية الاسرائيلية وانتهت الى نتيجة قاطعة بأن قطاع غزة هو مشكلة متفاقمة بحد ذاتها لضيق المكان وعدد السكان وشح الإمكانات. وكان ان قرر شارون الانسحاب في خريف عام 2005م من طرف واحد، ليعفي نفسه من أي مسؤولية وذهبت حماس الى الحفرة الخاطئة والقاتلة بعيون مفتوحة ولكن لا ترى، في 14/6/2007م، ومنذ ذلك الوقت وهي تواجه المأزق، وتعيق المشروع الوطني بكل الوسائل، وتستغل وضع أهالي قطاع غزة الدي يزيد عددهم عن 2 مليون انسان ولم تنجح في شيء ولم تفلح في أي رهان سوى إلحاق الأذى بالمشروع الوطني، وخلق ضجيج زائف وافتعالات سلبية والتعامل بثمن بخس مع أي طرف يلوح لها بالوهم ويشجعها على التثبت بهذا الانقسام الخطيئة، مع انها تدرك ان الشرعية الفلسطينية حين وافقت لها على المشاركة في الانتخابات الوحيدة التي فازت فيها، واستمرار محاولات الشرعية المخلصة بإدماج حركة حماس بمشاركة فاعلة مع الكل الوطني، قد كلف الشرعية اثمانا باهظة وضغوظا كبيرة ولكن جمع الكل الوطني في نظام سياسي قادر ظل هو الهدف المنشود والأبرز.

والان بعد ان اتضح للجميع في الداخل والخارج ان حماس عاجزة عن الانخراط في الصف الوطني، وان اولوياتها شاذة واوهامها خارج السياق الفلسطيني، لا بد من صيغ جديدة لتجاوز هذا الانقسام وليس الارتهان له وقبول الابتزاز بسببه، والشرعية الان توجه كل هياكلها واطاراتها ومرجعياتها العليا والقاعدية نحو استكمال الاستحقاقات الوطنية، الانتخابات المحلية، الاستمرار في إقامة الصروح، القضاء والعداله الفلسطينية، ضرب الانفلات الأمني بيد من حديد، عقد دورة عاديه للمجلس الوطني، ومواصلة الحركة واسعة النطاق على الصعيد الدولي لاستشمار الفوز الذي تحقق بصدور قرار مجلس الامن الأخير ضد الاستيطان وفي انعقاد المؤتمر الدولي للسلام في باريس، وفي تقديم الملفات لمحكمة الجنايات الدولية بمعايير عالية المستوى ضد الاستيطان والاحتلال، وتكريس وحدة الشعب الفلسطيني كما رأينا في فعاليات قلنسوة وام الحيران وجنازة أبو القيعان في النقب، واخلاء عمونا الذي هو لطمة قاسية لنتنياهو يحاول التعويض عنها بصراخ هستيري. وما دامت حماس اقل كثيرا من مستوى الأداء الوطني المتصاعد، فلماذا تضيع الوقت معها في حوارات لا جدوى منها؟

ha

التعليقات

قمة عمان .. فلسطين أولا

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يدخل الرئيس أبو مازن اليوم قاعة اجتماعات القمة العربية الثامنة والعشرين - قمة عمان- وبين يديه ملف القضية الفلسطينية وقد عادت إلى مكانتها كقضية مركزية للأمة العربية، دولا وسياسة وقرارات، وهي التي لم تكن إلا كذلك دائما وما زالت قضية مركزية في وجدان شعوب الأمة ونضالاتها الوطنية والقومية.

وتستعيد قضيتنا المقدسة، مكانتها المركزية بعنوان شرعيتها الوطنية والدستورية، بعد محاولات ما سمي الربيع العربي، ولاعتبارات وتدخلات خارجية ملتبسة (...!!) أولا، وبعد محاولات تجميعات مشبوهة ومريضة ثانيا وبمؤتمرات مدفوعة الأجر، أن تجعلها قضية ثانوية لا تستحق اهتمام المتابعة، وحتى الدعم كما ينبغي أن يكون.

ومن المؤكد أنه ما كان للقضية الفلسطينية أن تستعيد مكانتها المركزية لولا العوامل والمعطيات الفلسطينية ذاتها عوامل ومعطيات الصمود الوطني الفلسطيني، صمود شعبنا وثباته على أرض وطنه، صمود التحديات النضالية بذات التضحيات العظيمة، صمود القرار الوطني المستقل، بقيادته الحكيمة التي واصلت اقتحاماتها الشجاعة والبليغة، لمختلف ساحات الاشتباك السياسي، وحيث محافل صنع القرار الدولي، لتراكم المزيد من معطيات الحل العادل للقضية الفلسطينية، والذي لن يكون إلا بقيام دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران بعاصمتها القدس الشرقية، ودائما مع حل لقضية اللاجئين وفق القرار الأممي 194 والمبادرة العربية للسلام.

ولأن الحقائق بكل هذا الشأن هي هذه على وجه اليقين، يدخل الرئيس أبو مازن قاعة اجتماعات القمة العربية، بروح العزة الوطنية، وبقوة إرادتها الحرة، وقرارها المستقل وباصالتها القومية، ليضع النقاط على حروفها في كل ما يتعلق بسبل الحل العادل للقضية الفلسطينية، وعلى قاعدة وحدة الموقف العربي، سواء تجاه المبادرة العربية للسلام، أو حل الدولتين وفق أسس الشرعية الدولية، وتحقيقا لأهداف الشعب الفلسطيني العادلة، واستعادة حقوقه المشروعة.

ويدخل الرئيس أبو مازن، واثقا من تفتح الأمل بواقعية صمود أبناء شعبه، وسلامة أطره النضالية في بنيتها الشرعية ويدخل مقبلا دون تردد، على صفحة جديدة من العمل العربي المشترك وقد عادت فلسطين أولا.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017