ذاكرة الانقسام الأسود - يحيى رباح

بينما يتقدم مشروعنا الوطني بخطى حثيثة لإنهاء الاحتلال واخطر مفرداته وهو الاستيطان، فإننا نقترب من الذكرى العاشرة لحدوث افدح شيء في حياتنا الوطنية بعد النكبة وهو الانقسام التي خططت له إسرائيل من العام 1985م بدراسة مكثفة اشترك فيها العديد من مراكز الأبحاث والجهات العسكرية والأمنية الاسرائيلية وانتهت الى نتيجة قاطعة بأن قطاع غزة هو مشكلة متفاقمة بحد ذاتها لضيق المكان وعدد السكان وشح الإمكانات. وكان ان قرر شارون الانسحاب في خريف عام 2005م من طرف واحد، ليعفي نفسه من أي مسؤولية وذهبت حماس الى الحفرة الخاطئة والقاتلة بعيون مفتوحة ولكن لا ترى، في 14/6/2007م، ومنذ ذلك الوقت وهي تواجه المأزق، وتعيق المشروع الوطني بكل الوسائل، وتستغل وضع أهالي قطاع غزة الدي يزيد عددهم عن 2 مليون انسان ولم تنجح في شيء ولم تفلح في أي رهان سوى إلحاق الأذى بالمشروع الوطني، وخلق ضجيج زائف وافتعالات سلبية والتعامل بثمن بخس مع أي طرف يلوح لها بالوهم ويشجعها على التثبت بهذا الانقسام الخطيئة، مع انها تدرك ان الشرعية الفلسطينية حين وافقت لها على المشاركة في الانتخابات الوحيدة التي فازت فيها، واستمرار محاولات الشرعية المخلصة بإدماج حركة حماس بمشاركة فاعلة مع الكل الوطني، قد كلف الشرعية اثمانا باهظة وضغوظا كبيرة ولكن جمع الكل الوطني في نظام سياسي قادر ظل هو الهدف المنشود والأبرز.

والان بعد ان اتضح للجميع في الداخل والخارج ان حماس عاجزة عن الانخراط في الصف الوطني، وان اولوياتها شاذة واوهامها خارج السياق الفلسطيني، لا بد من صيغ جديدة لتجاوز هذا الانقسام وليس الارتهان له وقبول الابتزاز بسببه، والشرعية الان توجه كل هياكلها واطاراتها ومرجعياتها العليا والقاعدية نحو استكمال الاستحقاقات الوطنية، الانتخابات المحلية، الاستمرار في إقامة الصروح، القضاء والعداله الفلسطينية، ضرب الانفلات الأمني بيد من حديد، عقد دورة عاديه للمجلس الوطني، ومواصلة الحركة واسعة النطاق على الصعيد الدولي لاستشمار الفوز الذي تحقق بصدور قرار مجلس الامن الأخير ضد الاستيطان وفي انعقاد المؤتمر الدولي للسلام في باريس، وفي تقديم الملفات لمحكمة الجنايات الدولية بمعايير عالية المستوى ضد الاستيطان والاحتلال، وتكريس وحدة الشعب الفلسطيني كما رأينا في فعاليات قلنسوة وام الحيران وجنازة أبو القيعان في النقب، واخلاء عمونا الذي هو لطمة قاسية لنتنياهو يحاول التعويض عنها بصراخ هستيري. وما دامت حماس اقل كثيرا من مستوى الأداء الوطني المتصاعد، فلماذا تضيع الوقت معها في حوارات لا جدوى منها؟

ha

التعليقات

ما يدعم معركة الحرية والكرامة

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن، أوقف آخر جولة من المفاوضات مع اسرائيل عام 2014 لأنها لم تلتزم بشرط اطلاق سراح الدفعة الرابعة من الاسرى الذين اعتقلهم الاحتلال قبل توقيع اتفاق أوسلو، ونذكّر هنا بتصريح لعيسى قراقع الذي كان وزيرا لشؤون الأسرى والمحررين حينذاك، والذي أكد فيه "ان الرئيس يرفض ربط الإفراج عن الدفعة الرابعة، بتمديد المفاوضات لأن اتفاق الافراج، اتفاق منفصل تماما عن سياق المفاوضات، وانه ابرم قبل الشروع فيها".

الأوضح ان قراقع اكد الأهم في هذا التصريح الذي نشرته وكالات أنباء عديدة "ان الرئيس أبو مازن طلب من الرئيس الأميركي اوباما خلال لقائه به في واشنطن في ذلك الوقت، بالإفراج عن القادة مروان البرغوثي وأحمد سعدات والشوبكي، ودفعة كبيرة من الأسرى خاصة المرضى والنساء والنواب والاطفال، مشيرا الى "أولويات أساسية تمسك بها الرئيس والقيادة الفلسطينية، تتعلق بالإفراج عن الاسرى، كاستحقاق اساسي لأي مفاوضات، او تسوية عادلة في المنطقة، وأن الرئيس أبو مازن يعتبر قضية الأسرى محورا أساسيا من محاور العملية السياسية"، ويعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن مازال يقول ذلك، وما زال يدعو ويطالب ويعمل من اجل تحقيق ذلك في كل خطوة من خطوات حراكه السياسي، وأمس الاول استقبل الرئيس أبو مازن في مقر اقامته بالبحر الميت حيث المنتدى الاقتصادي العالمي، رئيس هيئة الصليب الاحمر الدولي "بيتر ماورر" ليؤكد أهمية دور الصليب الاحمر في متابعة الاوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام، ويطالب هذه الهيئة الدولية بالضغط من أجل تنفيذ مطالب الاسرى الانسانية والمشروعة، وكذلك العمل على وقف الاعتقالات الادارية اللاقانونية وتحقيق جميع مطالب الاسرى، وقبل ذلك ومنذ أن اعلن الاسرى البواسل اضرابهم عن الطعام، فإن تعليمات الرئيس لكل المسؤولين المعنيين بهذا الأمر في السلطة الوطنية، بالتحرك العاجل وعلى مختلف المستويات، والعمل على الوقوف الى جانب الاسرى لتحقيق مطالبهم الانسانية على اكمل وجه.

نشير الى كل هذه الحقائق ونذكّر بها، لنؤكد أن ما يخدم أسرانا المضربين عن الطعام في اللحظة الراهنة، هو وحدة القول والفعل الوطني المنظم، لا المزاودة في المواقف، ولا التشتت في تقولات متوترة، وتحركات انفعالية، مع ضرورة التركيز دائما على المطالب الإنسانية المشروعة لهم، وهذا بالقطع ما يريده هؤلاء الصامدون بالملح والماء في معركة الحرية والكرامة. هذا ما يريدونه وما يتطلعون إليه من اجل انتصارهم، وتحقيق مطالبهم الانسانية المشروعة كافة، على طريق الصمود والتحدي حتى انتزاع كامل حريتهم، التي ستكون راية من رايات السلام العادل في دولة فلسطين المستقلة التي لا بد أن تقوم، وهي اليوم على طريق التحقق أكثر من أي وقت مضى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017