ذاكرة الانقسام الأسود - يحيى رباح

بينما يتقدم مشروعنا الوطني بخطى حثيثة لإنهاء الاحتلال واخطر مفرداته وهو الاستيطان، فإننا نقترب من الذكرى العاشرة لحدوث افدح شيء في حياتنا الوطنية بعد النكبة وهو الانقسام التي خططت له إسرائيل من العام 1985م بدراسة مكثفة اشترك فيها العديد من مراكز الأبحاث والجهات العسكرية والأمنية الاسرائيلية وانتهت الى نتيجة قاطعة بأن قطاع غزة هو مشكلة متفاقمة بحد ذاتها لضيق المكان وعدد السكان وشح الإمكانات. وكان ان قرر شارون الانسحاب في خريف عام 2005م من طرف واحد، ليعفي نفسه من أي مسؤولية وذهبت حماس الى الحفرة الخاطئة والقاتلة بعيون مفتوحة ولكن لا ترى، في 14/6/2007م، ومنذ ذلك الوقت وهي تواجه المأزق، وتعيق المشروع الوطني بكل الوسائل، وتستغل وضع أهالي قطاع غزة الدي يزيد عددهم عن 2 مليون انسان ولم تنجح في شيء ولم تفلح في أي رهان سوى إلحاق الأذى بالمشروع الوطني، وخلق ضجيج زائف وافتعالات سلبية والتعامل بثمن بخس مع أي طرف يلوح لها بالوهم ويشجعها على التثبت بهذا الانقسام الخطيئة، مع انها تدرك ان الشرعية الفلسطينية حين وافقت لها على المشاركة في الانتخابات الوحيدة التي فازت فيها، واستمرار محاولات الشرعية المخلصة بإدماج حركة حماس بمشاركة فاعلة مع الكل الوطني، قد كلف الشرعية اثمانا باهظة وضغوظا كبيرة ولكن جمع الكل الوطني في نظام سياسي قادر ظل هو الهدف المنشود والأبرز.

والان بعد ان اتضح للجميع في الداخل والخارج ان حماس عاجزة عن الانخراط في الصف الوطني، وان اولوياتها شاذة واوهامها خارج السياق الفلسطيني، لا بد من صيغ جديدة لتجاوز هذا الانقسام وليس الارتهان له وقبول الابتزاز بسببه، والشرعية الان توجه كل هياكلها واطاراتها ومرجعياتها العليا والقاعدية نحو استكمال الاستحقاقات الوطنية، الانتخابات المحلية، الاستمرار في إقامة الصروح، القضاء والعداله الفلسطينية، ضرب الانفلات الأمني بيد من حديد، عقد دورة عاديه للمجلس الوطني، ومواصلة الحركة واسعة النطاق على الصعيد الدولي لاستشمار الفوز الذي تحقق بصدور قرار مجلس الامن الأخير ضد الاستيطان وفي انعقاد المؤتمر الدولي للسلام في باريس، وفي تقديم الملفات لمحكمة الجنايات الدولية بمعايير عالية المستوى ضد الاستيطان والاحتلال، وتكريس وحدة الشعب الفلسطيني كما رأينا في فعاليات قلنسوة وام الحيران وجنازة أبو القيعان في النقب، واخلاء عمونا الذي هو لطمة قاسية لنتنياهو يحاول التعويض عنها بصراخ هستيري. وما دامت حماس اقل كثيرا من مستوى الأداء الوطني المتصاعد، فلماذا تضيع الوقت معها في حوارات لا جدوى منها؟

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017