الفلسطينيون في إسرائيل وقراءات في التاريخ والسياسة والمجتمع

ركّز كتاب "الفلسطينيون في إسرائيل-قراءات في التاريخ والسياسة والمجتمع"، على تشكّل الوعي السياسيّ والهُويّاتي والتغّيرات الاجتماعيّة الداخليّة عند الفلسطينيين في إسرائيل.

وفي الوقت ذاته، يسعى الكتاب إلى المساهمة في تأريخ التجربة الفلسطينيّة في إسرائيل منذ بدء النكبة وإلى عرض تجربة الفلسطينيين من وجهة نظر نقديّة، وبسرديّة مختلفة عن السرديّة التي كتبت من المنظور الإسرائيلي المهيمن.  

وأصدر المركز العربي للأبحاث الاجتماعيّة التطبيقيّة، "مدى الكرمل"، كتاب "الفلسطينيون في إسرائيل-قراءات في التاريخ والسياسة والمجتمع" بجزأيه الأول والثاني بنسخة ورقية وبمجلد واحد باللغة العربية.

ويشمل الكتاب، الذي حرّره نديم روحانا وأريج صبّاغ-خوري، وفق بيان للمركز، اليوم الأربعاء، اثنا عشر مقالاً في الجزء الأول، وعشرين مقالاً في الجزء الثاني، لمجموعة من الأكاديميين، حول مواضيع مركزية تتعلق بالتاريخ والسياسة والمجتمع لدى الفلسطينيين في إسرائيل.

ويركّز الكتاب بجزأيه على تشكّل الوعي السياسيّ والهُويّاتي والتغّيرات الاجتماعيّة الداخليّة عند الفلسطينيين.

ويتناول الكتاب مداخل اختيرت بعناية من قبل المحررين، ومن قبل هيئة تحرير اقيمت خصيصا لهذا الغرض، بهدف المساهمة في تسليط الضوء على التجربة الجمعيّة التاريخية والسياسية لهذا الجزء من الشعب الفلسطيني.

ويسعى الكتاب إلى المساهمة في تأريخ التجربة الفلسطينيّة في إسرائيل منذ بدء النكبة وإلى عرض تجربة الفلسطينيين من وجهة نظر نقديّة، وبسرديّة مختلفة عن السرديّة التي كتبت من المنظور الإسرائيلي المهيمن.  

ويغطّي الكتاب مواضيع مركزية حول النكبة؛ المهجَّرون الفلسطينيون في إسرائيل؛ الحكم العسكريّ؛ التجنيد الإجباريّ للدروز في الجيش الإسرائيليّ؛ أنظمة الطوارئ؛ مجزرة كفر قاسم؛ وغيرها من المواضيع والأحداث المفصلية المختلفة.

ويتناول نشوء وتطور الأحزاب والحركات السياسية؛ مناطق نفوذ المدن والقرى العربية؛ قانون أملاك "الغائبين، دور "الكيرن كيّيمت" في تهويد المكان ومصادرة الوطن الفلسطيني؛ سياسة التخطيط القُطري؛ استيلاء إسرائيل على الأوقاف الإسلامية؛ الفلسطينيون في المدن الفلسطينية التي باتت تسمى "مختلطة"؛ ومواضيع أخرى.

 

kh

التعليقات

اللافلسطينية أيضا

لم نكن يوما ضد السامية ولن نكون، لا لاعتبارات سياسية أو دعائية، وإنما لأصالة في موقفنا الإنساني والحضاري والعقائدي اساسا، موقفنا المناهض للعنصرية والكراهية على أساس اللون أو العرق أو الدين.. وعبر التاريخ وصفت فلسطين بأنها وطن التسامح والتعايش الخلاق بين مختلف مكونات أهلها، وما زالت كذلك وهكذا ستبقى، بل لم تحمل فلسطين يوما إلى العالم أجمع غير هذه الرسالة.. رسالة المحبة والتسامح والسلام، وليس أدل على ذلك، أكثر وأوضح من رسالة الفلسطيني البار عيسى المسيح عليه السلام، الذي حمل صليبه وتاج الشوك يدمي جبينه، وسار في طريق الآلام وتحمل عذابات هذه الطريق، ليكون فاديا للبشرية كلها ومنقذا لها من ظلمات الكراهية وأمراضها المدمرة .

هؤلاء نحن الفلسطينيون، وهذه هي "الفلسطينية" الموقف والفكرة والتاريخ والناس والقضية، التي هي ومنذ أكثر من ستين عاما، المظلمة الكبرى في هذا العصر، وتواصل هذه المظلمة حتى اللحظة، بسبب غياب الحل العادل لها هو تواصل ضد العدل والتسامح، وضد الإنسانية التي تحمل معانيها وقيمها الاخلاقية فلسطين بتاريخها وقضيتها بما يجعله تواصلا ضد "الفلسطينية" وبنفس القدر والمعنى الذي يحمله مصطلح اللاسامية، وهذا يعني أولا أننا حتى اللحظة ضحايا الكراهية بسبب تواصل المواقف التي ما زالت تغيب الحل العادل للقضية الفلسطينية ...!!!!

ما نريد أن نؤكد عليه بمنتهى الوضوح أن "الفلسطينية" هي القيمة العليا ضد الكراهية، وبقدر تطلعها الاصيل للسلام العادل، بقدر ما تحث على التسامح وتدعو إليه، بل وتطالب به موقفا وممارسة، نصا وخطابا، وما ينبغي أن يكون مفهوما تماما هنا، أن ما يقال عن "التحريض" الفلسطيني ليس سوى شعارات عنصرية تحريضية في أهدافها الاساسية لقتل فرص السلام الواحدة تلو الأخرى، وما من دليل أوضح على ذلك أكثر مما أنتجت وتنتج من حصارات وحواجز وجدران فصل عنصرية، وحملات اعتقال يومية، حتى وصلت الى تشريعات النهب الاستيطانية ...!!

وليكن واضحا كذلك لكل من يريد حقا دعم مسيرة السلام وتحقيقه على نحو شامل، انه لطالما بقيت حراب الاحتلال في خواصرنا وأخطرها اليوم الاستيطان الذي بات العالم أجمع يدينه فإننا لن نكف عن الوقوف ضده وضد الاحتلال بأسره، بالمقاومة الشعبية المشروعة، وبخطاب الحقيقة والواقع، خطابنا  الذي ما زال يسير في درب الآلام وتاج الشوك يدمي جباهنا، وخواصرنا تنزف شهداء وجرحى وأسرى .

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017