نقابة الصحفيين تؤكد دعمها لكافة الجهود الرامية لتنظيم البيت الصحفي

من الاجتماع

- رحبت بتشكيل اللجنة التحضيرية للجنة مصوري "الفيديو"
رام الله- أكد نقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر، دعم النقابة لكافة الجهود الرامية إلى تنظيم البيت الصحفي وتعزيز حضور الصحفيين الفلسطينيين على مختلف المستويات.

وشدد أبو بكر، خلال الاجتماع الذي عقد مساء اليوم السبت في مقر النقابة بمدينة البيرة، عزم النقابة المضي تجاه إجراء الانتخابات القاعدية في كافة اللجان الفرعية والرئيسية في النقابة واحترام إرادة الصحفيين.

وحضر الاجتماع، إلى جانب أبو بكر، مسؤول اللجنة المالية موسى الشاعر، ورئيس لجنة التدريب والتطوير منتصر حمدان، بمشاركة مصوري الفيديو العاملين في مؤسسات إعلامية وصحفية بالضفة الغربية، في إطار جهود النقابة لترتيب إجراء انتخابات اللجان الفرعية بما في ذلك لجنتي المصور الصحفي ومصوري "الفيديو".

وجرى، خلال الاجتماع، بحث المشاكل والقضايا والاحتياجات الخاصة بفئة مصوري "الفيديو" ومتطلبات تنظيم واقعهم المهني على مستوى الحماية والحقوق والتدريب والتمثيل في هيئات النقابة، إضافة إلى ضمان مشاركتهم في الفعاليات والمؤتمرات العربية والدولية.

وأجمع المشاركون على حرصهم على نقابة الصحفيين باعتبارها البيت المهني لكافة الصحفيين الفلسطينيين، مشددين على أهمية تعزيز دور النقابة في الدفاع عن حقوق الصحفيين، خاصة فئة المصورين، وضرورة مباشرة العمل من أجل تنظيم هذا الجسم المهم والحيوي.

كما جرى الاتفاق على تشكيل لجنة تحضيرية تتولى مهام الترتيب والتحضير لإجراء انتخابات في لجنة مصوري "الفيديو"، بما في ذلك ضمان انتساب المصورين لعضوية النقابة، وتحديد الموعد الزمني لعقد مؤتمر خاص بمصوري "الفيديو"، على أن لا تزيد الفترة الزمنية عن ثلاثة أشهر.

ورحب أبو بكر بهذه الخطوة، مؤكدا حرص النقابة على احترام هذه الجهود وإرادة المصورين في اختيار ممثليهم في اللجنة وهيئات النقابة على حد السواء.

واتفق أعضاء اللجنة التحضيرية المشكلة من: إياد حمد رئيسا ، ومأمون وزوز، وأسامة الديسي، وروحي الرازم، ورامي حجاجحة، وطارق كيال، ومحمد أبو شوشة، وراجي عصفور، ومحمد أبو دقة، وعبد خبيصة، على مباشرة التنسيق والتعاون مع نقابة الصحفيين لإنجاز مهامهم في ترتيب أوضاع هذا الجسم الحيوي.

 

 

kh

التعليقات

اللافلسطينية أيضا

لم نكن يوما ضد السامية ولن نكون، لا لاعتبارات سياسية أو دعائية، وإنما لأصالة في موقفنا الإنساني والحضاري والعقائدي اساسا، موقفنا المناهض للعنصرية والكراهية على أساس اللون أو العرق أو الدين.. وعبر التاريخ وصفت فلسطين بأنها وطن التسامح والتعايش الخلاق بين مختلف مكونات أهلها، وما زالت كذلك وهكذا ستبقى، بل لم تحمل فلسطين يوما إلى العالم أجمع غير هذه الرسالة.. رسالة المحبة والتسامح والسلام، وليس أدل على ذلك، أكثر وأوضح من رسالة الفلسطيني البار عيسى المسيح عليه السلام، الذي حمل صليبه وتاج الشوك يدمي جبينه، وسار في طريق الآلام وتحمل عذابات هذه الطريق، ليكون فاديا للبشرية كلها ومنقذا لها من ظلمات الكراهية وأمراضها المدمرة .

هؤلاء نحن الفلسطينيون، وهذه هي "الفلسطينية" الموقف والفكرة والتاريخ والناس والقضية، التي هي ومنذ أكثر من ستين عاما، المظلمة الكبرى في هذا العصر، وتواصل هذه المظلمة حتى اللحظة، بسبب غياب الحل العادل لها هو تواصل ضد العدل والتسامح، وضد الإنسانية التي تحمل معانيها وقيمها الاخلاقية فلسطين بتاريخها وقضيتها بما يجعله تواصلا ضد "الفلسطينية" وبنفس القدر والمعنى الذي يحمله مصطلح اللاسامية، وهذا يعني أولا أننا حتى اللحظة ضحايا الكراهية بسبب تواصل المواقف التي ما زالت تغيب الحل العادل للقضية الفلسطينية ...!!!!

ما نريد أن نؤكد عليه بمنتهى الوضوح أن "الفلسطينية" هي القيمة العليا ضد الكراهية، وبقدر تطلعها الاصيل للسلام العادل، بقدر ما تحث على التسامح وتدعو إليه، بل وتطالب به موقفا وممارسة، نصا وخطابا، وما ينبغي أن يكون مفهوما تماما هنا، أن ما يقال عن "التحريض" الفلسطيني ليس سوى شعارات عنصرية تحريضية في أهدافها الاساسية لقتل فرص السلام الواحدة تلو الأخرى، وما من دليل أوضح على ذلك أكثر مما أنتجت وتنتج من حصارات وحواجز وجدران فصل عنصرية، وحملات اعتقال يومية، حتى وصلت الى تشريعات النهب الاستيطانية ...!!

وليكن واضحا كذلك لكل من يريد حقا دعم مسيرة السلام وتحقيقه على نحو شامل، انه لطالما بقيت حراب الاحتلال في خواصرنا وأخطرها اليوم الاستيطان الذي بات العالم أجمع يدينه فإننا لن نكف عن الوقوف ضده وضد الاحتلال بأسره، بالمقاومة الشعبية المشروعة، وبخطاب الحقيقة والواقع، خطابنا  الذي ما زال يسير في درب الآلام وتاج الشوك يدمي جباهنا، وخواصرنا تنزف شهداء وجرحى وأسرى .

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017