بسيسو من الناصرة: الثقافة تجمع شعبنا وهي فعل صمود وطريقنا نحو المستقل

 أكد وزير الثقافة إيهاب بسيسو، على أن الثقافة الفلسطينية لا تتجزأ، وأنها فعل مستمر ومستدام ويؤسس للمستقبل، مشدداً على أن الشعب الفلسطيني بذاكرته وثقافته شعب واحد على جانبي خط الهدنة.

وقال بسيسو في كلمته بحفل افتتاح فيلم "باب النهر" للمخرج نزار الحسن، في مسرح مدرسة مار يوسف بمدينة الناصرة، مساء اليوم: هناك الكثير مما يقال عن تاريخ قضيتنا الوطنية، مؤكداً على أن "النكبة الفلسطينية ليست فعلاً ينتمي إلى الماضي، فاستمرار تداعيات النكبة تجعلها فعلا يومياً بسبب سياسات الاحتلال".

وأضاف: "كل يوم يقوم الاحتلال بمحاولات لطمس الذاكرة الفلسطينية، وتشويه الوعي الفلسطيني، في سياق تفتيت الوجود على الأرض.. أشعر بالامتنان لأكون هنا بينكم في الناصرة، ولأهمية هذا في التأكيد على أن الثقافة لا يمكن أن تتجزأ، وأنها امتداد للتاريخ والذاكرة التي لا يمكن بأي شكل من الأشكال محاصرتها بقرار سياسي أو سواه".

وشدد بسيسو: "الثقافة جزء أصيل من ذاكرة هذه الأرض، وهي فعل مستمر يستند إلى عامل المكان، وفعل التاريخ في الماضي والحاضر والمستقبل، وهنا نقول بأن الشعب الفلسطيني بذاكرته وثقافته شعب واحد على جانبي خط الهدنة".

وتابع: "هناك الكثير من التحولات السياسية التي تطال المنطقة والعالم، ولكن في سياقتنا الفلسطيني نحن نؤمن بأنه لا يمكن لهذه الذاكرة أن تتجزأ، كما هو التاريخ .. هذه ليست مشكلتنا إنما مشكلة الآخر، وعليه أن يتعامل مع حقيقة أن لنا أسماءً على هذه الأرض، وذاكرة، وتاريخاً، وتراثاً، وواقعاً، والكثير مما يقال، والذي يمكن أن يشكل جزءاً أساسياً من المستقبل، وهذا لا يسطو على أية ثقافة أخرى، ولا يسرق أية ثقافة أخرى، بل محاولة منا نحن كشعب للحفاظ على تراثنا وثقافتنا، التي هي جزء أصيل من حقنا الوطني كبشر أولاً بأن يكون لنا امتداد ثقافي وفني على هذه الأرض".

وأكد بسيسو: "الثقافة فعل صمود، وحق كفلته كافة الشرائع الدولية، وحين نتحدث عن فلسطين بثقافتها وتاريخها، فإننا لا نتحدث عن فلسطين على بقعة جغرافية معينة، وإنما عن فلسطين التي لا تزال مستدامة ثقافياً ووجدانياً في حاضرنا الوطني".

وختم بسيسو: وجودي في الناصرة هو تأكيد على ثقافتنا المشتركة، والتي نؤكد من خلالها على أن وجودنا على هذه الأرض يمثل حالة من حالات الحق الذي كفلته القوانين الدولية، وحالة من حالات النضال نحو الحرية، والتي كفلتها أيضاً كافة القوانين الدولية، والتي لا يمكن أن تكون منقوصة، لكون شعبنا ليس أقل من أي شعب على هذه الأرض.. ليس هذا من باب المقاربات، بل هو الحق الذي علينا جميعاً أن نصونه، معبراً عن اعتزازه بالقامات الثقافية الفلسطينية التي صنعت ملامح الثقافة الفلسطينية أو شاركت في صناعتها.

وتم تنظيم حفل افتتاح الفيلم بمشاركة نخبة من الشخصيات الاعتبارية الوطنية والثقافية والفنية داخل اراضي عام 48، بينهم الشيخ رائد صلاح، ورئيس وأعضاء لجنة حماية المهجرين، والشاعر الكبير حنا ابو حنا، والفنانة المتميزة ريم بنّا شخصية العام الثقافية للعام 2016، وغيرهم.

 

 

kh

التعليقات

هو الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لم يكن الرئيس أبو مازن، وهو يلقي خطاب فلسطين من على منصة الأمم المتحدة الأربعاء الماضي، الزعيم الوطني الفلسطيني فحسب، وإنما  كان هو الزعيم العربي والدولي بامتياز، وهو يقدم بلغة خلت من أية مداهنة، ومن كل مجاز ملتبس، مرافعة الضمير الإنساني المسؤول، ودفاعه عن ضرورة الصواب في السلوك السياسي للمجتمع الدولي، وألاتبقى المعايير المزدوجة هي التي تحكم هذا السلوك خاصة عند الدول الكبرى، وهذا ما جعل من الرئيس أبو مازن زعيما عربيا ودوليا، لأن دفاعه عن صواب السلوك السياسي في هذه المرافعة، لم يكن دفاعا لأجل فلسطين وقضيتها العادلة فحسب، وإنما لأجل أن تستقيم شرعة الحق والعدل في علاقات المجتمع الدولي وفي سياساته ومواقفه، وحتى لا تبقى هناكأية دولة مهما كانت فوق القانون، وإسرائيل اليوم هي التي تبدو كذلك، بل وتصر على أن تكون كذلك، طالما  المجتمع الدولي لا يزال لايبحث في هذه المسألة، ولا يقربها لا بموقف ولا حتى بكلمة..!!
وبالطبع لكل مرافعة شكواها، وهي هنا في مرافعة الزعيم شكوى الجرح الصحيح، شكوى المظلمة الكبرى، التي أسس لها وعد بلفور المشؤوم، لكنها أبدا ليست شكوى اليأس ولا شكوى الانكسار "إما أن تكون حراً أو لاتكون"، هكذا تعالت صيحة الزعيم من فوق منبر الأمم المتحدة، لأنه الذي يعرفويؤمن بقوة، أن فلسطين بروح شعبها الصابر الصامد، لا تعرف يأسا ولا انكسارا، ولطالما أثبت تاريخ الصراع،أن شعب فلسطين بحركته الوطنية،وقيادته الشجاعة والحكيمة،ونضاله البطولي، وتضحياته العظيمة،إنما هو شعب الأمل والتحدي، وهو تماما كطائر الفينيق الذي يخرج من رماده في كل مرة، ليواصل تحليقه نحو فضاء الحرية، وقد خرج شعبنا أول مرة من رماد حريق النكبة، ثم من رماد حرائق شتى حاولت كسر عزيمته وتدمير إرادته، وثمة حرائق لا تزال تسعى خلفه على وهم لعل وعسى..!!  
وحدهم الحاقدون الخارجون على الصف الوطني، غلمان المال الحرام، لم يدركوا شيئا من مرافعة الزعيم أبو مازن، لا عن جهل في الواقع، وإنما عن ضغينة ما زالت تأكل في قلوبهم المريضة، ولم يقرأوا فيها غير ما يريد ذاك المال وأهدافه الشريرة، ومثلما هاجمت صحف اليمين الاسرائيلي المتطرف، هذه المرافعة/ الخطاب، هاجموها بسقط القول والموقف والروح المهزومة، ولا شك أن في كل هذا الهجوم ما يؤكد أن مرافعة الزعيم في خطابه، قد أوجعت هذا اليمين وغلمانه، خاصة "العصافير" منهم، فقد أسقط بيدهم، والرئيس أبو مازن يعلو بصوت فلسطين فوق كل منبر، ويتشرعن زعيما عربيا ودوليا،يدعو لخلاص المجتمع الدولي بتصديه لمسؤولياته الاخلاقية، ويحذر من سوء العاقبة،إذا ما تواصلت المعايير المزدوجة، ويدعو لمحاربة الإرهاب أيا كان شكله وطبيعته وهويته، والقضاء عليه قضاء مبرما، حين يسعى العالم بنزاهة وجدية لحل قضية فلسطين حلا عادلا، يؤمن السلام الحقيقي، والاستقرار المثمر، وفي كل هذا السياق، لايخشىفي قول الحق لومة لائم، ودائما باللغة التي لا تزاود ولا تقرب الاستعراض والمباهاة، ولا المماحكة التي لاطائل من ورائها، ولا التعالي على الواقع ونكرانه.
يبقى أن نؤكد أن مرافعة الزعيم بقدر ما هي مفصلية، بقدر ما هي تاريخية، وتاريخية بالمعنى الذي يشيرأنها ستؤسس لمرحلة جديدة من النضال الوطني الفلسطيني في دروب الحرية ذاتها، ولخطوات جديدة في الحراك السياسي الفلسطيني بروح المرافعة وحقائقها، وثمة مراجعة استراتيجية شاملة مقبلة لعملية السلام، والقرار هو الصمود والتحدي، والحرية قادمة لا محالة بدولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية وبالحل العادل لقضية اللاجئين.. أبو مازن أنت الزعيم ولو كره الحاقدون.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017