أسد قلقيلية

نابلس- وفا - زهران معالي- تستعد حديقة الحيوانات الوطنية في قلقيلية هذا الموسم لاستقبال زوارها بإحضار أنواع جديدة من الحيوانات كالنعام، والكناغر، والحمير الوحشية، والسحالي الاسترالية، إضافة إلى زرافة من ألمانيا بدلا من تلك التي نفقت قبل خمس سنوات.

في هذا الموسم سيفتقد رواد الحديقة أحد أهم عناصرها القائمة منذ العام 1991، الأسد الهرم الذي أحضر من إسرائيل في حينه ونفق مؤخراً بعد أن أكمل 28 عاماً، تاركاُ خلفه لبؤتين.

وأوضح مدير الحديقة محمد باسم أن الأسد تجاوز العمر الافتراضي للأسود الذي يتراوح بين 20-22 عاما منذ ستة أعوام، إلا أن الحديقة رفضت طلبات بإعدامه من قبل مشرفين من الخارج على الحيوانات في الحديقة، وقدمت ما تستطيع من رعاية طبية له حتى وفاته.

وبين باسم أنه جرى تحويل جثة الأسد لمتحف الحديقة لتحنيطه، وإدراجه ضمن قائمة الحيوانات النافقة المحنطة.

وتضم الحديقة الوحيدة في الضفة الغربية؛ متحفا تعليميا صُمم قسم كبير منه على نمط البيت الكنعاني، إضافة إلى "المركز الطبي للحياة البرية" لعلاج الحيوانات.

سجل آخر ظهور للأسود في المنطقة عام 1630 بجوار نهر الأردن، وفق وثائق داخلية لرهبان "دير حجلة" اطلع عليها رئيس جمعية الحياة البرية عماد الأطرش.

وقال الأطرش، إن الأسود كانت موجودة في المناطق الرطبة والأحراش من منطقة بحيرة طبريا إلى نهر الأردن، وكانت تسكن جبال فلسطين وغاباتها قبل 400 عام.

واضاف: "هناك قصص تاريخية مع القديس جراسموس حسب التاريخ المسيحي الموجود في منطقة نهر الأردن، تشير إلى أن الأسد كان صديقا للإنسان، ويعيش بمنطقة دير حجلة قرب أريحا بكثرة".

ابن بطوطة الرحالة الشهير كتب في إحدى مخطوطاته أثناء مروره بين أريحا والقدس "لا أرى الشمس لا على يميني ولا على يساري" وهذا دليل على وجود غابات طبيعية كبيرة مازالات بقايا آثارها موجودة حتى اليوم.

 

 

kh

التعليقات

قمة عمان .. فلسطين أولا

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يدخل الرئيس أبو مازن اليوم قاعة اجتماعات القمة العربية الثامنة والعشرين - قمة عمان- وبين يديه ملف القضية الفلسطينية وقد عادت إلى مكانتها كقضية مركزية للأمة العربية، دولا وسياسة وقرارات، وهي التي لم تكن إلا كذلك دائما وما زالت قضية مركزية في وجدان شعوب الأمة ونضالاتها الوطنية والقومية.

وتستعيد قضيتنا المقدسة، مكانتها المركزية بعنوان شرعيتها الوطنية والدستورية، بعد محاولات ما سمي الربيع العربي، ولاعتبارات وتدخلات خارجية ملتبسة (...!!) أولا، وبعد محاولات تجميعات مشبوهة ومريضة ثانيا وبمؤتمرات مدفوعة الأجر، أن تجعلها قضية ثانوية لا تستحق اهتمام المتابعة، وحتى الدعم كما ينبغي أن يكون.

ومن المؤكد أنه ما كان للقضية الفلسطينية أن تستعيد مكانتها المركزية لولا العوامل والمعطيات الفلسطينية ذاتها عوامل ومعطيات الصمود الوطني الفلسطيني، صمود شعبنا وثباته على أرض وطنه، صمود التحديات النضالية بذات التضحيات العظيمة، صمود القرار الوطني المستقل، بقيادته الحكيمة التي واصلت اقتحاماتها الشجاعة والبليغة، لمختلف ساحات الاشتباك السياسي، وحيث محافل صنع القرار الدولي، لتراكم المزيد من معطيات الحل العادل للقضية الفلسطينية، والذي لن يكون إلا بقيام دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران بعاصمتها القدس الشرقية، ودائما مع حل لقضية اللاجئين وفق القرار الأممي 194 والمبادرة العربية للسلام.

ولأن الحقائق بكل هذا الشأن هي هذه على وجه اليقين، يدخل الرئيس أبو مازن قاعة اجتماعات القمة العربية، بروح العزة الوطنية، وبقوة إرادتها الحرة، وقرارها المستقل وباصالتها القومية، ليضع النقاط على حروفها في كل ما يتعلق بسبل الحل العادل للقضية الفلسطينية، وعلى قاعدة وحدة الموقف العربي، سواء تجاه المبادرة العربية للسلام، أو حل الدولتين وفق أسس الشرعية الدولية، وتحقيقا لأهداف الشعب الفلسطيني العادلة، واستعادة حقوقه المشروعة.

ويدخل الرئيس أبو مازن، واثقا من تفتح الأمل بواقعية صمود أبناء شعبه، وسلامة أطره النضالية في بنيتها الشرعية ويدخل مقبلا دون تردد، على صفحة جديدة من العمل العربي المشترك وقد عادت فلسطين أولا.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017