شعث: إسرائيل تلجأ للأساطير للتغطية على سرقتها للأرض والحيلولة دون قيام دولة فلسطينية

 قال المفوض العام للعلاقات الدولية لحركة "فتح" نبيل شعث، إن حكومة إسرائيل تلجأ لاستخدام الأساطير للتغطية على سرقتها العلنية للأراضي الفلسطينية، والحيلولة دون قيام دولة فلسطينية.

وأضاف شعث، مساء اليوم الثلاثاء، في حديث لبرنامج "ملف اليوم" الذي يبث عبر تلفزيون فلسطين، أن إسرائيل لجأت لاستخدام الأساطير لتغطية سرقتها العلنية للأراضي الفلسطينية، ومحاولة الحديث عن القدس "كعاصمة موحدة لدولة إسرائيل"، عبر إصدار تشريعات غير قانونية بهدف خلق أمر واقع جديد على الأرض.

وأكد أن قانون الكنيست حول "شرعنة الاستيطان"، لا يحظى بشرعية دولية وهو غير مقبول دوليا، باعتباره يتعارض وقرارات مجلس الأمن، لا سيما القرار الأخير رقم 2334، وكذلك يتناقض واتفاقيات جنيف الأربع، والقانون الدولي بشكل عام، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن القرار بمثابة محاولة وصفها باليائسة لفرض أمر واقع على الأرض وإجبار المجتمع الدولي على القبول به.

وحول زيارة نتنياهو لواشنطن، اعتبر شعث أن هذه الزيارة تأتي بهدف ضمان دعم ترامب والإدارة الأميركية الجديدة للمشروع الاستيطاني الإسرائيلي القائم على "نهب" الأراضي الفلسطينية، وقال: "إسرائيل لا تريد عملية سلام ولا تريد التفاوض، وإنما تسعى لنهب الأرض وتشريع هذه السرقة".

وفيما يتعلق بطبيعة السياسة الإسرائيلية التي تنتهجها حكومة نتنياهو، أوضح شعث أن السياسة الإسرائيلية مبنية على محورين الأول يعتمد على تنفيذ مشروع الاستيطان للسيطرة على الضفة واستثناء غزة عبر حصارها، فهي من منظور إسرائيلي ما زالت تسمى "الأرض المتروكة"، أما المحور الثاني فيتمثل في سعي إسرائيل لـ"شرعنة الاستيطان" بالاستناد لأسطورة أيدولوجية حول الادعاء "أن الدولة اليهودية موجودة قبل آلاف السنين"، مؤكدا أن هذا أمر مشكوك به تاريخيا.

ha

التعليقات

اللافلسطينية أيضا

لم نكن يوما ضد السامية ولن نكون، لا لاعتبارات سياسية أو دعائية، وإنما لأصالة في موقفنا الإنساني والحضاري والعقائدي اساسا، موقفنا المناهض للعنصرية والكراهية على أساس اللون أو العرق أو الدين.. وعبر التاريخ وصفت فلسطين بأنها وطن التسامح والتعايش الخلاق بين مختلف مكونات أهلها، وما زالت كذلك وهكذا ستبقى، بل لم تحمل فلسطين يوما إلى العالم أجمع غير هذه الرسالة.. رسالة المحبة والتسامح والسلام، وليس أدل على ذلك، أكثر وأوضح من رسالة الفلسطيني البار عيسى المسيح عليه السلام، الذي حمل صليبه وتاج الشوك يدمي جبينه، وسار في طريق الآلام وتحمل عذابات هذه الطريق، ليكون فاديا للبشرية كلها ومنقذا لها من ظلمات الكراهية وأمراضها المدمرة .

هؤلاء نحن الفلسطينيون، وهذه هي "الفلسطينية" الموقف والفكرة والتاريخ والناس والقضية، التي هي ومنذ أكثر من ستين عاما، المظلمة الكبرى في هذا العصر، وتواصل هذه المظلمة حتى اللحظة، بسبب غياب الحل العادل لها هو تواصل ضد العدل والتسامح، وضد الإنسانية التي تحمل معانيها وقيمها الاخلاقية فلسطين بتاريخها وقضيتها بما يجعله تواصلا ضد "الفلسطينية" وبنفس القدر والمعنى الذي يحمله مصطلح اللاسامية، وهذا يعني أولا أننا حتى اللحظة ضحايا الكراهية بسبب تواصل المواقف التي ما زالت تغيب الحل العادل للقضية الفلسطينية ...!!!!

ما نريد أن نؤكد عليه بمنتهى الوضوح أن "الفلسطينية" هي القيمة العليا ضد الكراهية، وبقدر تطلعها الاصيل للسلام العادل، بقدر ما تحث على التسامح وتدعو إليه، بل وتطالب به موقفا وممارسة، نصا وخطابا، وما ينبغي أن يكون مفهوما تماما هنا، أن ما يقال عن "التحريض" الفلسطيني ليس سوى شعارات عنصرية تحريضية في أهدافها الاساسية لقتل فرص السلام الواحدة تلو الأخرى، وما من دليل أوضح على ذلك أكثر مما أنتجت وتنتج من حصارات وحواجز وجدران فصل عنصرية، وحملات اعتقال يومية، حتى وصلت الى تشريعات النهب الاستيطانية ...!!

وليكن واضحا كذلك لكل من يريد حقا دعم مسيرة السلام وتحقيقه على نحو شامل، انه لطالما بقيت حراب الاحتلال في خواصرنا وأخطرها اليوم الاستيطان الذي بات العالم أجمع يدينه فإننا لن نكف عن الوقوف ضده وضد الاحتلال بأسره، بالمقاومة الشعبية المشروعة، وبخطاب الحقيقة والواقع، خطابنا  الذي ما زال يسير في درب الآلام وتاج الشوك يدمي جباهنا، وخواصرنا تنزف شهداء وجرحى وأسرى .

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017