ياسر عرفات.. خط أحمر

ايمان زياد
يمكننا الجزم أن ذواتنا تشكلت عبر التاريخ وفق ما حمل على ظهره لنا من روايات، وتناقلته الأجيال تباعاً فهم يتحملون وِزر ما وصل إلينا وما لم يصل وما وصل مشوّها، وقد نغبّ التاريخ؛ هذا الذي يساوي هويتنا ويوازن بين جناحينا حتى يستطيع أولادنا يوماً ما أن يعرّفوا أنفسهم بناء على ما تجمّع كالمطر من أسطح التاريخ في آبارهم.
ويُوضع هذا التاريخ في قوالب وأشكال متعددة؛ كالكتب التاريخية المتخصصة والتي تتعرض لسيرة القادة وتشكّل الدول والجغرافيا وماهية الحياة المتداولة في عصر ما، ومنها أيضاً ما نحته الزمن من آثار طبيعية قديمة تركت علامات دالة على الحضارات المتعاقبة لتتعرض لطرق معاشها وفنونها وسياستها وتقاليدها وما إلى ذلك، ومنها أيضاً كل ما آلت إليه ريشة الفن فلوّنت صوراً مَعيشة وقد حملت هذه الصور مهمة الحديث عن أحداث وشخصيات كترجمة لواقع الحال، وجاء التاريخ أيضاً نحتاً لحجارة العصر ليترك النحاتون وجهات نظرهم يصورون بها حال الدنيا في واقع يومي ملموس، وقد يكون أهمّ ما شكّل هويتنا عبر التاريخ هو ما قرأناه في كتب السرد والشعر وما إلى ذلك من أنواع الفنون الأدبية، وما سمعناه في أغان وأناشيد شعبية رسّخت أجوبة تعبيرية تجاوب تساؤلنا حول من نحن، ومسرحاً وأداء تمثيلياً لما مرّ عبر التاريخ مأخوذ من موارد كثيرة كالرواية أو القصة المعاشة أو المتخيلة أو القصص الشعبية. إضافة الى كل هذا ما نشاهده من أفلام توثيقية ووثائقية تجلب لنا أجوبة طازجة عن هويتنا وتاريخنا سواء كانت حقيقية أو مشوّهة كما ذكرت آنفاً.
ونحن الشعب الفلسطيني الذي رضع الحريّة من نهد الأرض؛ يبني كينونته على مبادئ الحريّة والصمود، لكنه في ذات اللحظة لا يطأطئ رأسه للهواة الذين يعربدون باسم الحريّة على رموزه الوطنيين، أو يأخذون فأساً مُزيفاً ويهدمون باسم الحرية مقاماً حميداً، كأن يخدشون وجوهنا ويقولون عفواً نحن أحرار.
الحرية يا عزيزي/تي؛ ألا تتقول وتُفلت لسانك، على المارّة تنهشهم متعذراً بأنك تحمي حديقتك، أو أن تقصّ أصابع النصر من أيادي الأطفال وتدعي أن زمن النصر انتهى ومنظرها يزعجك، أو أن تسمح لقلمك أن يرعى في الجنس وأنت تسلك مسلكاً أبعد ما تكون عن الأدب لتحقق رقماً قياسياً في قلة الأدب بالطَرق على باب رمز عظيم كياسر عرفات، أو جورج حبش أو أحمد ياسين أو خليل الوزير وكُثر رموزنا  شهداء وأحرار وعلى رأسهم أبو عمار.
الحريّة تبيح لك أن تولج في نص ما بناء على حقائق واضحة في نقد شخصية محددة، وليس بناء على اشتهاء الشهرة. فأنا لا أظن أن رواية كالخبز الحافي لمحمد شكري أو رواية الحزام لأحمد أبو دهمان أو أيا من الروايات التي حذت حذوهم أثرت في الأدب العربي كقيمة أدبية إنما استغلت تلقف الدعم الأجنبي الذي يتغذى على تبني النصوص التي تصوّر المجتمعات العربية بصورة مبتذلة وقميئة، فإذا كان الكاتب يسعى إلى تحقيق صيت ما فليكن واعياً ومدركاً لمسألة ميزان احترام الذات على الأقل وليدرك أنه سفير للهوية الوطنية وقد يتشكّل الوعي والانتماء الوطني بناء على ما يكتب، وهذه ليست دعوة إلى تزييف وجهة نظره او لجم لسانه عن الحق، إنما على الأقل أن يكون موضوعياً أو أن يتحمّل نتائج عشوائية ما يكتب إذا ارتقى حتى ليوصف نصه بالعمل الأدبي. وكذلك فإن المناصرين لحريّة الرأي والتعبير؛ وأنا لا أختلف معهم، عليهم أن يتشبثوا بالتأكيد على الحريّة في التعبير وليفكروا لثانيتين فقط بأن الحريّة المطلقة لم تعني أبداً أن نسمح بالتعدي على رموزنا الذين حملوا وتحمّلوا لأجل الوطن الكثير، بل واستشهدوا من أجل فكرة الحريّة، أنريدهم قتلى ببنادق فلسطينية ونقول هذه الحرية التي نريد. فلنسأل أنفسنا هل معقول أن نسمّي من يبيح لحمنا مثلا هو حرّ ويجوز ذلك له؟
عزيزي/تي نحن سُمرة الأرض وبياضُها، شقرا أم سودا كنا، ذكورا أم إناثا، من الشمال أو الجنوب، من وهج الصحراء أو رطوبة الساحل؛ أصحاب الأرض، ولا نملك إلا أن نحافظ على الأقل على نقاء تاريخنا من كائنات فضائية سقطت من مظلة غريبة علينا تسمي نفسها فلسطينية، وتفرّق بين أبناء وطنها الأوحد.

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018