تشوهات مصطنعة

 حمزة الحطاب

إصبع مبتور، أو يد تقطر دماً، أو عين مفقوءة، أو تشوهات في الوجه، أو طفلة بملامح عجوز، أو حروق وجروح وندب، خلاصة ابداع طالبة في السابعة عشرة من عمرها، لم تتعلمه من خلال معاهد ولا على أيدي خبراء، بل بطريقة ذاتية.

رغد القواسمه طالبة الثانوية العامة بدأت مشوارها في رحلة "الميكياج السينمائي" قبل عام ونصف، من خلال الدروس والشروح الموجودة على موقع يوتيوب، وأخذت تنمي قدراتها شيئا فشيئا، وكانت في بداية الامر تستخدم أدوات بسيطة كبديل عن المواد المستخدمة في الميكياج السينمائي.

تقول رغد: "في البداية كنت استخدم مواد كالنشا والطحين والفازلين وكريم الأساس، وكانت تعطي نتائج شبه مقبولة، وبدأت اتعلم كل مادة كيف يمكن استخدامها وفي أي الجروح، وبعدها تعلمت كيف يكون القطع، وكيف نكشف عن العظم  ليكون الشيء متقنا وحقيقيا أكثر. الآن اشتري بعض المواد من الخارج عبر الانترنت لعدم توفرها هنا".

وترى القواسمه أن المستقبل سيتيح  العمل على إنتاج أعمال سينمائية، ستكون بحاجة للميكياج، "لماذا لم نر أفلاماً فلسطينية؟ ربما ما أعاق الإنتاج هو غياب المؤثرات وعدم وجود متخصصين لإنتاجها. توفر هذه الميكياج السينمائي سيقود إلى إنتاج أفلام فلسطينية ومنها الـ(لآكشن)".

ولولا الدعم العائلي لما تسنى لرغد الوصول لما هي عليه الآن، إذ حصلت على التشجيع الكامل ماديا ومعنوياً من والديها، وكان إخوتها دائما الاوائل للتجربة واعطائها المساحة والوقت المطلوب.

تذكر صفاء أبو خرشيق أنها شعرت بالخوف عندما بدأت ابنتها رغد رحلتها بفن "الميكياج السينمائي"، حين كانت في مرحلة حاسمة من التعليم "الأول ثانوي والتوجيهي"، وسرعان ما تلاشى هذا الشعور عندما لمست العائلة قدرتها على الموائمة بين الدراسة والفن.

تقول صفاء: "توقعنا نجاحها وإتقانها لهذا الفن الغريب ولكن ليس بهذه الدقة والحرفية، كل مواهبها سواء بالفن التشكيلي، أو الميكياج السينمائي، أو صناعة الخرز، أو حتى تعلم اللغات، تفجرت من خلال ما يتوفر على الإنترنت من فيديوهات تعليمية. راسلتنا مؤسسة لكي تقوم برعاية رغد وما زال الموضوع رهن الدراسة، سنطلب منها خلال الفترة القادمة تجميد نشاطاتها للتركيز على مرحلة الثانوية العامة".

رغد لم تبق عملها بفن الميكياج السينمائي حبيسا لذاتها وأهلها، بل شاركته للآلاف من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، كما شاركت بعرض أقامه النادي الثقافي في جامعة الخليل نال اهتمام الطلبة وتفاعلهم، لتكون نموذجاً للاستخدام الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي، في تسخير محتواها لما هو مفيد من جانب، وللتأكيد على الإبداع رغم شح الامكانيات من جانب آخر.

ولم يكن الميكياج السينمائي أول المضامير الفنية التي انطلقت بها رغد، فهي  فنانة تشكيلية، وتمتلك مرسما بمنزلها يحتوي كل الأدوات اللازمة للرسم، كما أنها شاركت في عدة معارض، منها، "أطول سلسلة فنية" في الخليل ورام الله، ومعرض "عظماء التاريخ" في الخليل، كما شاركت في رسم جداريات في مناطق مختلفة بمدينة الخليل، وفي رصيدها ما يزيد على 50 لوحة فنية تشكيلية.

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017