اسطنبول .. لماذا؟؟

لا شيء يضرّ الشعب الفلسطيني – عدا عن تواصل الاحتلال طبعا - أكثر من محاولة تقسيمه الى طوائف مناطقية، وجماعات جغرافية تتناحر فيما بينها، واذا كانت النكبة عام ثمانية واربعين قد شردتنا في ذلك الوقت، لاجئين في بلدان الشتات والمنافي، إلا اننا وبالهوية الوطنية هوية الشعب الواحد والموحد، انطلقنا بالثورة المسلحة من خيمات اللجوء المذلة، لنوقف معادلة الصراع على قدميها، حيث شعبنا بحركته الوطنية، هو رأس الحربة في الصراع ضد الاحتلال، وقد بات بفعل الثورة ممسكا بقراره الوطني، وبالكفاح البطولي والتضحيات العظيمة، انتزعنا حق تمثيلنا الشرعي والوحيد، في اطار كياننا السياسي منظمة التحرير الفلسطينية، ومنذ ان حققنا ذلك في العام 1974 من القرن الماضي وحتى اللحظة، ما توقفت يوما محاولات انتزاع هذا الحق من ايدينا، وضرب منظمة التحرير بصفتها التمثيلة والكيانية، غير ان القرار الوطني المستقل، والذي ترسخ بقوة التضحيات العظيمة والكفاح البطولي، وتكرس رقما صعبا لا يمكن تجاوزه، كان بالمرصاد لكل هذه المحاولات التآمرية، فأسقطها واحدة تلو الأخرى، وما زال على هذه الحال يتصدى لكل محاولة جديدة، ومنها في اللحظة الراهنة هذا الذي اطلقوا عليه اسم مؤتمر "فلسطينيي الخارج" (..!!) والذي سيعقد اليوم في اسطنبول، وليس بوسعنا ان نتعامل هنا مع حسن النوايا في هذا الموضوع، رغم اننا نعرف ان تركيا بلدا صديقا ومحبا لفلسطين، ومع ذلك لا بد من وضع النقاط على الحروف والقول بمنتهى الوضوح ان عملا من هذا النوع لن يصب في خدمة الشعب الفلسطيني وقضيته، ولا بأي حال من الأحوال، واذا كنا بحاجة الى دعم فعال في هذا الاطار، من الأصدقاء والأشقاء على حد سواء، ونحن دائما بحاجة الى مثل هذا الدعم، فانه الدعم الذي يحرص على ان يمر عبر الشرعية الفلسطينية في منظمة التحرير، ومن خلالها وبالتنسيق معها، وخاصة فيما يتعلق بالعمل السياسي أو الشعبي وفي أي مكان كان، ليكون واضح الأهداف والنوايا ومجديا فيما يقدم بل ومساهما في دفع مسيرة الحرية والتحرر الفلسطينية الى امام نحو تحقيق كامل أهدافها العادلة والمشروعة، ودائما بالحرص على ثبات الوحدة الوطنية ورسوخها وبما يعيد لها اليوم كامل عافيتها بانهاء الانقسام البغيض.    
لم تعد قضية شعبنا الفلسطيني، قضية للتجارة ولا في أي اتجاه كان، لقد ولى هذا الزمن، ولم تعد سبل وأدوات وبرامج تحقيق اهداف شعبنا في الحرية والاستقلال، غائبة أو غامضة أو مشتتة، وباختصار شديد لسنا شعبا تائها في دروب البحث عن حل عادل لقضيتنا أو عن "زعماء" لنا ليأخذوا بأيدينا نحو الخلاص والتحرر، لقد كبرنا أيها الأصدقاء والأشقاء، كبرنا في التضحيات العظيمة أولا وقبل كل شيء، كبرنا في منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا لنا واينما كنا، وما ما زلنا نكبر وبمعنى الكِبر الفاعل في الحضور السياسي والنضالي في مختلف ساحات المواجهة وقد بات لنا مقعد في الأمم المتحدة، هو مقعد فلسطين الدولة، وعلمنا يرفرف هناك، ونصف برلمانات العالم تقريبا، قد اعترفت بهذه الدولة، وبالأمس كان لنا القرار 2334 من مجلس الأمن الدولي الذي يعارض الاستيطان الاحتلالي على ارض دولتنا، نحن اليوم في الربع الأخير من مسيرتنا نحو الحرية والاستقلال، رؤيتنا واضحة وصائبة، بقيادة صلبة وحكيمة، وبرامج كفاحنا فاعلة على الأرض، وفي كل ساحات المواجهة والاشتباك، ولسنا بحاجة الى غير الدعم العملي الفعال من الأصدقاء والأشقاء معا، الدعم الذي يجمع ولا يفرق، يوحد ولا يشرذم ويفتت، الدعم الذي ينهي الانقسام ويقول لحكومة اليمين الاسرائيلي المتطرف، شعب فلسطين واحد موحد، بقيادة شرعية واحدة موحدة، في اطار منظمة التحرير الفلسطينية، التي لا سواها من يتحدث باسم الشعب الفلسطيني وبقدر ما هي كذلك، بقدر ما انها وحدها من يستطيع صنع السلام العادل والممكن في هذه المنطقة، لتزدهر بالأمن والأمان والاستقرار. على هذا النحو يكون الدعم واليه نتطلع دائما... لا الى تجميع "تجمعات" تسعى الى جعل الجغرافيا والمال وصيا جديدا على الشعب الفلسطيني مع ان زمن الأوصياء قد بات في ذمة التاريخ واللعنات منذ زمن طويل ...!! 

رئيس التحرير - كلمة الحياة الجديدة

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018