اسطنبول .. لماذا؟؟

لا شيء يضرّ الشعب الفلسطيني – عدا عن تواصل الاحتلال طبعا - أكثر من محاولة تقسيمه الى طوائف مناطقية، وجماعات جغرافية تتناحر فيما بينها، واذا كانت النكبة عام ثمانية واربعين قد شردتنا في ذلك الوقت، لاجئين في بلدان الشتات والمنافي، إلا اننا وبالهوية الوطنية هوية الشعب الواحد والموحد، انطلقنا بالثورة المسلحة من خيمات اللجوء المذلة، لنوقف معادلة الصراع على قدميها، حيث شعبنا بحركته الوطنية، هو رأس الحربة في الصراع ضد الاحتلال، وقد بات بفعل الثورة ممسكا بقراره الوطني، وبالكفاح البطولي والتضحيات العظيمة، انتزعنا حق تمثيلنا الشرعي والوحيد، في اطار كياننا السياسي منظمة التحرير الفلسطينية، ومنذ ان حققنا ذلك في العام 1974 من القرن الماضي وحتى اللحظة، ما توقفت يوما محاولات انتزاع هذا الحق من ايدينا، وضرب منظمة التحرير بصفتها التمثيلة والكيانية، غير ان القرار الوطني المستقل، والذي ترسخ بقوة التضحيات العظيمة والكفاح البطولي، وتكرس رقما صعبا لا يمكن تجاوزه، كان بالمرصاد لكل هذه المحاولات التآمرية، فأسقطها واحدة تلو الأخرى، وما زال على هذه الحال يتصدى لكل محاولة جديدة، ومنها في اللحظة الراهنة هذا الذي اطلقوا عليه اسم مؤتمر "فلسطينيي الخارج" (..!!) والذي سيعقد اليوم في اسطنبول، وليس بوسعنا ان نتعامل هنا مع حسن النوايا في هذا الموضوع، رغم اننا نعرف ان تركيا بلدا صديقا ومحبا لفلسطين، ومع ذلك لا بد من وضع النقاط على الحروف والقول بمنتهى الوضوح ان عملا من هذا النوع لن يصب في خدمة الشعب الفلسطيني وقضيته، ولا بأي حال من الأحوال، واذا كنا بحاجة الى دعم فعال في هذا الاطار، من الأصدقاء والأشقاء على حد سواء، ونحن دائما بحاجة الى مثل هذا الدعم، فانه الدعم الذي يحرص على ان يمر عبر الشرعية الفلسطينية في منظمة التحرير، ومن خلالها وبالتنسيق معها، وخاصة فيما يتعلق بالعمل السياسي أو الشعبي وفي أي مكان كان، ليكون واضح الأهداف والنوايا ومجديا فيما يقدم بل ومساهما في دفع مسيرة الحرية والتحرر الفلسطينية الى امام نحو تحقيق كامل أهدافها العادلة والمشروعة، ودائما بالحرص على ثبات الوحدة الوطنية ورسوخها وبما يعيد لها اليوم كامل عافيتها بانهاء الانقسام البغيض.    
لم تعد قضية شعبنا الفلسطيني، قضية للتجارة ولا في أي اتجاه كان، لقد ولى هذا الزمن، ولم تعد سبل وأدوات وبرامج تحقيق اهداف شعبنا في الحرية والاستقلال، غائبة أو غامضة أو مشتتة، وباختصار شديد لسنا شعبا تائها في دروب البحث عن حل عادل لقضيتنا أو عن "زعماء" لنا ليأخذوا بأيدينا نحو الخلاص والتحرر، لقد كبرنا أيها الأصدقاء والأشقاء، كبرنا في التضحيات العظيمة أولا وقبل كل شيء، كبرنا في منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا لنا واينما كنا، وما ما زلنا نكبر وبمعنى الكِبر الفاعل في الحضور السياسي والنضالي في مختلف ساحات المواجهة وقد بات لنا مقعد في الأمم المتحدة، هو مقعد فلسطين الدولة، وعلمنا يرفرف هناك، ونصف برلمانات العالم تقريبا، قد اعترفت بهذه الدولة، وبالأمس كان لنا القرار 2334 من مجلس الأمن الدولي الذي يعارض الاستيطان الاحتلالي على ارض دولتنا، نحن اليوم في الربع الأخير من مسيرتنا نحو الحرية والاستقلال، رؤيتنا واضحة وصائبة، بقيادة صلبة وحكيمة، وبرامج كفاحنا فاعلة على الأرض، وفي كل ساحات المواجهة والاشتباك، ولسنا بحاجة الى غير الدعم العملي الفعال من الأصدقاء والأشقاء معا، الدعم الذي يجمع ولا يفرق، يوحد ولا يشرذم ويفتت، الدعم الذي ينهي الانقسام ويقول لحكومة اليمين الاسرائيلي المتطرف، شعب فلسطين واحد موحد، بقيادة شرعية واحدة موحدة، في اطار منظمة التحرير الفلسطينية، التي لا سواها من يتحدث باسم الشعب الفلسطيني وبقدر ما هي كذلك، بقدر ما انها وحدها من يستطيع صنع السلام العادل والممكن في هذه المنطقة، لتزدهر بالأمن والأمان والاستقرار. على هذا النحو يكون الدعم واليه نتطلع دائما... لا الى تجميع "تجمعات" تسعى الى جعل الجغرافيا والمال وصيا جديدا على الشعب الفلسطيني مع ان زمن الأوصياء قد بات في ذمة التاريخ واللعنات منذ زمن طويل ...!! 

رئيس التحرير - كلمة الحياة الجديدة

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017