اسطنبول .. لماذا؟؟

لا شيء يضرّ الشعب الفلسطيني – عدا عن تواصل الاحتلال طبعا - أكثر من محاولة تقسيمه الى طوائف مناطقية، وجماعات جغرافية تتناحر فيما بينها، واذا كانت النكبة عام ثمانية واربعين قد شردتنا في ذلك الوقت، لاجئين في بلدان الشتات والمنافي، إلا اننا وبالهوية الوطنية هوية الشعب الواحد والموحد، انطلقنا بالثورة المسلحة من خيمات اللجوء المذلة، لنوقف معادلة الصراع على قدميها، حيث شعبنا بحركته الوطنية، هو رأس الحربة في الصراع ضد الاحتلال، وقد بات بفعل الثورة ممسكا بقراره الوطني، وبالكفاح البطولي والتضحيات العظيمة، انتزعنا حق تمثيلنا الشرعي والوحيد، في اطار كياننا السياسي منظمة التحرير الفلسطينية، ومنذ ان حققنا ذلك في العام 1974 من القرن الماضي وحتى اللحظة، ما توقفت يوما محاولات انتزاع هذا الحق من ايدينا، وضرب منظمة التحرير بصفتها التمثيلة والكيانية، غير ان القرار الوطني المستقل، والذي ترسخ بقوة التضحيات العظيمة والكفاح البطولي، وتكرس رقما صعبا لا يمكن تجاوزه، كان بالمرصاد لكل هذه المحاولات التآمرية، فأسقطها واحدة تلو الأخرى، وما زال على هذه الحال يتصدى لكل محاولة جديدة، ومنها في اللحظة الراهنة هذا الذي اطلقوا عليه اسم مؤتمر "فلسطينيي الخارج" (..!!) والذي سيعقد اليوم في اسطنبول، وليس بوسعنا ان نتعامل هنا مع حسن النوايا في هذا الموضوع، رغم اننا نعرف ان تركيا بلدا صديقا ومحبا لفلسطين، ومع ذلك لا بد من وضع النقاط على الحروف والقول بمنتهى الوضوح ان عملا من هذا النوع لن يصب في خدمة الشعب الفلسطيني وقضيته، ولا بأي حال من الأحوال، واذا كنا بحاجة الى دعم فعال في هذا الاطار، من الأصدقاء والأشقاء على حد سواء، ونحن دائما بحاجة الى مثل هذا الدعم، فانه الدعم الذي يحرص على ان يمر عبر الشرعية الفلسطينية في منظمة التحرير، ومن خلالها وبالتنسيق معها، وخاصة فيما يتعلق بالعمل السياسي أو الشعبي وفي أي مكان كان، ليكون واضح الأهداف والنوايا ومجديا فيما يقدم بل ومساهما في دفع مسيرة الحرية والتحرر الفلسطينية الى امام نحو تحقيق كامل أهدافها العادلة والمشروعة، ودائما بالحرص على ثبات الوحدة الوطنية ورسوخها وبما يعيد لها اليوم كامل عافيتها بانهاء الانقسام البغيض.    
لم تعد قضية شعبنا الفلسطيني، قضية للتجارة ولا في أي اتجاه كان، لقد ولى هذا الزمن، ولم تعد سبل وأدوات وبرامج تحقيق اهداف شعبنا في الحرية والاستقلال، غائبة أو غامضة أو مشتتة، وباختصار شديد لسنا شعبا تائها في دروب البحث عن حل عادل لقضيتنا أو عن "زعماء" لنا ليأخذوا بأيدينا نحو الخلاص والتحرر، لقد كبرنا أيها الأصدقاء والأشقاء، كبرنا في التضحيات العظيمة أولا وقبل كل شيء، كبرنا في منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا لنا واينما كنا، وما ما زلنا نكبر وبمعنى الكِبر الفاعل في الحضور السياسي والنضالي في مختلف ساحات المواجهة وقد بات لنا مقعد في الأمم المتحدة، هو مقعد فلسطين الدولة، وعلمنا يرفرف هناك، ونصف برلمانات العالم تقريبا، قد اعترفت بهذه الدولة، وبالأمس كان لنا القرار 2334 من مجلس الأمن الدولي الذي يعارض الاستيطان الاحتلالي على ارض دولتنا، نحن اليوم في الربع الأخير من مسيرتنا نحو الحرية والاستقلال، رؤيتنا واضحة وصائبة، بقيادة صلبة وحكيمة، وبرامج كفاحنا فاعلة على الأرض، وفي كل ساحات المواجهة والاشتباك، ولسنا بحاجة الى غير الدعم العملي الفعال من الأصدقاء والأشقاء معا، الدعم الذي يجمع ولا يفرق، يوحد ولا يشرذم ويفتت، الدعم الذي ينهي الانقسام ويقول لحكومة اليمين الاسرائيلي المتطرف، شعب فلسطين واحد موحد، بقيادة شرعية واحدة موحدة، في اطار منظمة التحرير الفلسطينية، التي لا سواها من يتحدث باسم الشعب الفلسطيني وبقدر ما هي كذلك، بقدر ما انها وحدها من يستطيع صنع السلام العادل والممكن في هذه المنطقة، لتزدهر بالأمن والأمان والاستقرار. على هذا النحو يكون الدعم واليه نتطلع دائما... لا الى تجميع "تجمعات" تسعى الى جعل الجغرافيا والمال وصيا جديدا على الشعب الفلسطيني مع ان زمن الأوصياء قد بات في ذمة التاريخ واللعنات منذ زمن طويل ...!! 

رئيس التحرير - كلمة الحياة الجديدة

ha

التعليقات

حماس كشركة قابضة

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

هل تعلمون أن قرابة العشرين ملياردولار هي مجموع تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، خلال العشر سنوات الماضية، وهي سنوات الانقسام القبيح، سنوات سلطة حماس الانقلابية، التي لاتزال تجهض تباعا كل محاولة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية لكامل عافيتها، وبمسلسل طويل ومكرر من خطاب الكذب والافتراء والتضليل، ومسلسل اطول وابشع من سياسات القمع  والاعتقال وملاحقة مختلف الحريات العامة ..!!

وهل تعلمون أن قرارا من الرئيس ابو مازن جعل من التأمين الصحي لكل اهالي قطاع غزة مجانيا،  ومع ذلك ما زالت سلطة حماس الانقلابية تفرض رسوما على مراجعة المشافي هناك، بل وانها تأخذ ثمن الأدوية التي تصرفها هذه المشافي للمرضى، علما انها ادوية ليست للبيع، واكثر من ذلك فإن مجموع الأدوية التي ترسلها وزارة الصحة من هنا، يجري تهريب بعضها الى خارج المشافي لتباع في الصيدليات برغم  انها موسومة بأنها ليست للبيع ...!!

وهل تعلمون ان السولار الذي يحول الى قطاع الكهرباء في غزة، تسرق اجهزة حماس جله لإنارة انفاق التهريب، وليباع ما يفيض منه في السوق السوداء لأصحاب  مولدات الكهرباء الصغيرة ..!!

وهل تعلمون ان رواتب الأسرى والشهداء والشؤون الاجتماعية لم تنقطع يوما عن غزة، اضافة الى رواتب العاملين في الصحة والتربية، وهل تعلمون ان وزارة التربية في حكومة الوفاق الوطني، توزع الكتب المدرسية مجانا على طلاب قطاع غزة، ولا تفرض اية رسوم على الدراسة هناك، لكن سلطة حماس الانقلابية تبيع الكتب وتفرض الرسوم، ولاشيء بالمطلق من جباياتها وضرائبها التي تفرضها على اهلنا في القطاع المكلوم يحول الى خزينة السلطة الوطنية ..!!

وهل تعلمون ان مياه الشرب في غزة ملوثة باكثر من تسعين بالمئة، ما دفع بالرئيس ابو مازن للبحث عن محطة تحلية للمياه لإقامتها على شواطئ غزة، بتمويل اوروبي وقد تحصل على ذلك خلال زيارته لبرشلونة عام 2011 لإقامة هذه المحطة بقيمة 500 مليون دولار، غير ان سلطة حماس الانقلابية رفضت تخصيص ارض لهذه المحطة، بزعم ان اراضي الساحل الغزية جميعها معسكرات للمقاومة (..!!) وعلى ما يبدو انه من  اخلاق المقاومة الحمساوية، ان يظل اهلنا في غزة يشربون المياه الملوثة، لأن العافية وسلامة الصحة ليست من سمات المقاومين ..!!!

وهل تعلمون ان عملية  إعادة الاعمار في غزة تحولت الى سوق سوداء يباع فيها الاسمنت المخصص لهذه العملية، ولهذا ما زالت تتعثر تباعا، ولا يبدو انها ستمضي في دروبها الصحيحة، طالما بقيت سلطة حماس الانقلابية ترعى هذه السوق بأمرائها الذين باتوا من اصحاب الملايين ..!!

وهل تعلمون وينبغي ان تعلموا، ان هذه السلطة الانقلابية تفرض الضرائب وكيفما اتفق، على الاحياء والاموات معا هناك، اذ هي تبيع القبور وتفرض رسوما على الدفن وأسألوا  اهل غزة عن ذلك ..!! وبالضرائب والاستحواذ والهيمنة على كل الموارد واسواق البيع السوداء والبيضاء معا، باتت  حركة حماس كأنها شركة قابضة، لكن حتى دون قوانين عمل هذه الشركة وغاياتها الانتاجية، سوى غاية الربح ومراكمة رأس المال ..!!

 اذا قرابة العشرين مليار دولار خلال عشر سنوات هي تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، واكثر من 120 مليون دولار سنويا من جبايات حماس لا يجري تحويل اي قرش منها لخزينة السلطة الوطنية، والبعض هنا قال ان تحويلات السلطة الوطنية، تمويل للانقلاب الحمساوي ولابد من وقف هذا التمويل، لكن الرئيس ابو مازن قرر الا يدفع اهلنا في غزة ثمن هذا الانقلاب، فأبقى على هذه التحويلات، لكن بلغ السيل الزبى كما يقال، وآن الاوان ان تتحمل حماس نتائج رفضها للوحدة الوطنية، واصرارها على تأبيد الانقسام البغيض، غير ان هذا لا يعني ولن يعني ان السلطة الوطنية ستتخلى عن مسؤولياتها تجاه اهلنا في القطاع المكلوم، لكن على حماس ان تعرف وان تدرك ان مهمة انهاء الانقسام البغيض وتحصين الوحدة الوطنية، هي من صلب مهمات الحركة الوطنية بقيادتها الشرعية، ولن تتخلى عن هذه المهمة، أيا كانت الصعوبات والعراقيل التي تواجهها، وستعمل على تحقيق اهدافها النبيلة حتى بجراحات عميقة، ولن ينفع سلطة الانقلاب الحمساوية ان تواصل خطاب الأكاذيب والافتراءات لإحباط هذه المهة، وحتى تفيء الى رشدها، الرشد الذي ما زال غائبا حتى اللحظة، لاخيارات عديدة امامها، فإما ان تتحمل كافة  مسؤوليات الحكم في غزة، مسؤوليات العقد الاجتماعي الذي يؤمن الخبز والكرامة والامن والامان سوية، وإلا فعليها مغادرة الحكم، لحكومة وحدة وطنية وانتخابات شاملة، وهذا هو الخيار الوحيد الامثل اذا ما ارادت لها مستقبلا في الحركة الوطنية الفلسطينية، وبكلمات اخرى واخيرة فإما التعقل الوطني بقيمه النضالية والاخلاقية الرفيعة،  وإما على حماس ان تحصد عواصف الريح التي تزرع .    

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017