اسطنبول .. لماذا؟؟

لا شيء يضرّ الشعب الفلسطيني – عدا عن تواصل الاحتلال طبعا - أكثر من محاولة تقسيمه الى طوائف مناطقية، وجماعات جغرافية تتناحر فيما بينها، واذا كانت النكبة عام ثمانية واربعين قد شردتنا في ذلك الوقت، لاجئين في بلدان الشتات والمنافي، إلا اننا وبالهوية الوطنية هوية الشعب الواحد والموحد، انطلقنا بالثورة المسلحة من خيمات اللجوء المذلة، لنوقف معادلة الصراع على قدميها، حيث شعبنا بحركته الوطنية، هو رأس الحربة في الصراع ضد الاحتلال، وقد بات بفعل الثورة ممسكا بقراره الوطني، وبالكفاح البطولي والتضحيات العظيمة، انتزعنا حق تمثيلنا الشرعي والوحيد، في اطار كياننا السياسي منظمة التحرير الفلسطينية، ومنذ ان حققنا ذلك في العام 1974 من القرن الماضي وحتى اللحظة، ما توقفت يوما محاولات انتزاع هذا الحق من ايدينا، وضرب منظمة التحرير بصفتها التمثيلة والكيانية، غير ان القرار الوطني المستقل، والذي ترسخ بقوة التضحيات العظيمة والكفاح البطولي، وتكرس رقما صعبا لا يمكن تجاوزه، كان بالمرصاد لكل هذه المحاولات التآمرية، فأسقطها واحدة تلو الأخرى، وما زال على هذه الحال يتصدى لكل محاولة جديدة، ومنها في اللحظة الراهنة هذا الذي اطلقوا عليه اسم مؤتمر "فلسطينيي الخارج" (..!!) والذي سيعقد اليوم في اسطنبول، وليس بوسعنا ان نتعامل هنا مع حسن النوايا في هذا الموضوع، رغم اننا نعرف ان تركيا بلدا صديقا ومحبا لفلسطين، ومع ذلك لا بد من وضع النقاط على الحروف والقول بمنتهى الوضوح ان عملا من هذا النوع لن يصب في خدمة الشعب الفلسطيني وقضيته، ولا بأي حال من الأحوال، واذا كنا بحاجة الى دعم فعال في هذا الاطار، من الأصدقاء والأشقاء على حد سواء، ونحن دائما بحاجة الى مثل هذا الدعم، فانه الدعم الذي يحرص على ان يمر عبر الشرعية الفلسطينية في منظمة التحرير، ومن خلالها وبالتنسيق معها، وخاصة فيما يتعلق بالعمل السياسي أو الشعبي وفي أي مكان كان، ليكون واضح الأهداف والنوايا ومجديا فيما يقدم بل ومساهما في دفع مسيرة الحرية والتحرر الفلسطينية الى امام نحو تحقيق كامل أهدافها العادلة والمشروعة، ودائما بالحرص على ثبات الوحدة الوطنية ورسوخها وبما يعيد لها اليوم كامل عافيتها بانهاء الانقسام البغيض.    
لم تعد قضية شعبنا الفلسطيني، قضية للتجارة ولا في أي اتجاه كان، لقد ولى هذا الزمن، ولم تعد سبل وأدوات وبرامج تحقيق اهداف شعبنا في الحرية والاستقلال، غائبة أو غامضة أو مشتتة، وباختصار شديد لسنا شعبا تائها في دروب البحث عن حل عادل لقضيتنا أو عن "زعماء" لنا ليأخذوا بأيدينا نحو الخلاص والتحرر، لقد كبرنا أيها الأصدقاء والأشقاء، كبرنا في التضحيات العظيمة أولا وقبل كل شيء، كبرنا في منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا لنا واينما كنا، وما ما زلنا نكبر وبمعنى الكِبر الفاعل في الحضور السياسي والنضالي في مختلف ساحات المواجهة وقد بات لنا مقعد في الأمم المتحدة، هو مقعد فلسطين الدولة، وعلمنا يرفرف هناك، ونصف برلمانات العالم تقريبا، قد اعترفت بهذه الدولة، وبالأمس كان لنا القرار 2334 من مجلس الأمن الدولي الذي يعارض الاستيطان الاحتلالي على ارض دولتنا، نحن اليوم في الربع الأخير من مسيرتنا نحو الحرية والاستقلال، رؤيتنا واضحة وصائبة، بقيادة صلبة وحكيمة، وبرامج كفاحنا فاعلة على الأرض، وفي كل ساحات المواجهة والاشتباك، ولسنا بحاجة الى غير الدعم العملي الفعال من الأصدقاء والأشقاء معا، الدعم الذي يجمع ولا يفرق، يوحد ولا يشرذم ويفتت، الدعم الذي ينهي الانقسام ويقول لحكومة اليمين الاسرائيلي المتطرف، شعب فلسطين واحد موحد، بقيادة شرعية واحدة موحدة، في اطار منظمة التحرير الفلسطينية، التي لا سواها من يتحدث باسم الشعب الفلسطيني وبقدر ما هي كذلك، بقدر ما انها وحدها من يستطيع صنع السلام العادل والممكن في هذه المنطقة، لتزدهر بالأمن والأمان والاستقرار. على هذا النحو يكون الدعم واليه نتطلع دائما... لا الى تجميع "تجمعات" تسعى الى جعل الجغرافيا والمال وصيا جديدا على الشعب الفلسطيني مع ان زمن الأوصياء قد بات في ذمة التاريخ واللعنات منذ زمن طويل ...!! 

رئيس التحرير - كلمة الحياة الجديدة

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017