يافطات ومداخل المدن والقرى الفلسطينية المفقودة!موفق مطر

مابين اليافطة والأخرى يافطة، انها اليافطات الخضراء الاسرائيلية على يمين الشارع ويساره، تشير الى اتجاهات المدن الفلسطينية المحتلة، والمستوطنات اليهودية في الضفة الفلسطينية، قبل الوصول اليها بعدة كيلو مترات او كدليل على اتجاه موقعها، أما مدننا وقرانا فكأنها يتيمة، لامحافظة ولا بلدية تعزز وجودها بيافطة.
نعتقد بانعدام الأسباب المانعة الا سببا واحدا يدعى في لغة المسؤولية (التقصير) واللااهتمام، لكن لهذا الامر أبعادا خطيرة لو علم المسؤولون في المحافظات والبلديات، اذا لايعقل طغيان اليافطات الاسرائيلية في الطرقات المؤدية الى مدننا وقرانا، فيما اذا اردنا الاهتداء الى قرية ما او مدينة نزورها أول مرة الى فتح (موقع الأرض) في محرك البحث غوغل، هذا ان تمتع واحدنا بخدمة انترنت جوال !! 
كثير من المواطنين يغادرون مدنهم وقراهم لأول مرة، لا يعرفون مواقع المدن والبلدات والقرى في الوطن، اما الذين تكتب لهم زيارة الوطن، فمن حقهم علينا ترسيخ اسماء المدن ومواقعها في ذاكرتهم البصرية، فالزائر والسائح في بلادنا، والمواطن المقيم والمواطن العائد نخشى امتلاء صفحات ذاكرته باسماء المستعمرات والمدن الاسرائيلية، وتبقى اسماء المدن والقرى الفلسطينية الأصلية في هامش ضيق تكاد لاترى ولا تذكر، فهنا مدن فلسطينية كبرى، لاتوجد على مداخلها، او في اول الأراضي التابعة لمحافظتها اي يافطة، تشعرك ببدء دخول مناطقها، حتى وانت خارج فإن يافطة لاتزيد عن حجم كراس رسم للمرحلة الاعدادية، قد تجدها تفيدك بخروجك من المناطق التابعة لهذه المدينة او تلك، والأمر ذاته ينسحب على القرى والبلدات.
لايكلف الأمر بلديات المدن والبلدات والمجالس القروية الا بعض التصميم على ابراز الأسماء الفلسطينية الاصلية، فهذا جزء من عملية تأصيل الذاكرة الوطنية حتى أثناء السفر او السياحة أو التنقل.
الأمر الآخر الملفت للانتباه ان مداخل مدننا الكبرى وكذلك البلدات والقرى، تكاد تلتقي على صيغة حالة واحدة، وهي عشوائية المظهر العام، هياكل السيارات المحطمة، محلات الخردة، زوايا الطرقات الممتلئة بأكياس (الزبالة)، وواجهات المحلات التي تبدو وكأن الطلاء لم يلامس جدرانها الخارجية من سبعين عاما !!.
مداخل المدن ضيقة ولاتحفها ارصفة، ولا ترى اي نوع من الهندسة العمرانية الجمالية، او النصب التذكارية، حتى صفين من الأشجار ولو لمسافة مئة متر لم تفكر بلدياتنا بعملها وهي اضعف الايمان !.
معظم المدن في العالم تميز مداخلها، ومراكزها بأجمل مميزاتها التي قد تكون تراثية او اقتصادية او ثقافية، ما يعني انها تضيف الى اهدافك في زيارتها معرفة بصيغة جمالية مميزة ايضا، تزيد رصيدها في ذاكرتك، سواء كنت مواطنا متنقلا للعمل او زائرا او عابرا او سائحا فكيف وانت العائد الى وطنك الذي تتخيله كأجمل بلاد الدنيا ؟!
 فلسطين بمدنها وقراها الأصلية مازالت موجودة، لايريد فلسطيني فقدان اسم واحدة منها، ولا يسره طغيان يافطات دولة الاحتلال اسرائيل على الشوارع الواصلة فيما بينها، فاسم المدينة او القرية الفلسطينية هو الأبقى، أما اليافطة فهي احدى الدلائل على اننا هنا كنا، وهنا مازلنا، وهنا باقون. 

 

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017