والقافلة تسير- يحيى رباح

في مدى زمني لا يزيد عن أسبوع واحد, جرت في فلسطين وحولها ثلاثة احداث مختلفة في موضوعاتها ولكنها موحدة في دلالتها التي تكشف عن عظمة الوطنية الفلسطينية التي هي النبع الأول لكل التجليات ,والمستهدف الأول من كل الإيذاءات, وقدرتها العبقرية على مواصلة السير نحو مزيد من الصعود والتجلي.
 الحدث الأول هو الخطاب الدي القاه امين عام حركة الجهاد الإسلامي رمضان عبد الله في المؤتمر السابع لدعم المقاومة الذي عقد في طهران والذي قال فيه "ان السلطه الوطنية الفلسطنية لا تمثلنا, وان المقاومة في فلسطين لا تحاصرها إسرائيل فقط وانما تحاصرها السلطة الفلسطينية"، وفي هذا الخطاب وضع رمضان عبد الله نفسه بكل صراحة وسط لهيب الخلاف المستعر هذه الأيام, وهو الخلاف السني الشيعي, واختار بتعمد ان يسقط الثوابت التي قامت عليها حركة الجهاد الإسلامي منذ أسسها الشهيد فتحي الشقاقي, حين انشق عن جماعة الاخوان المسلمين لانحيازها الى أولويات غير فلسطينية بينما الثورة الفلسطينية المعاصرة كانت تزداد حضورا ,وقال فيه الاخوان المسلمون وتنظيمهم الدولي وقتها اكثر مما قال مالك في الخمر ,واكثر حتى مما قاله الاخوان المسلمون عن إسرائيل نفسها, والثوابت التي تسلمها الدكتور رمضان عبدالله بعد استشهاد المؤسس فتحي الشقاقي تتمحور جميعها حول عدم المساس بأي انجاز حققه الشعب الفلسطيني مثل انجاز منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد ,عدم الاعتداء على أي من الفصائل الفلسطينية, او عدم المشاركة في السلوك الشاذ ضد أي من الاستحقاقات الوطنية مثل الانتخابات بكل أنواعها أو الإساءة المجانية لأي دولة عربية وخاصة مصر, وكل هذه الثوابت مع الأسف الشديد أسقطها رمضان عبدالله في حمى الصراع الذي انخرط فيه بلا إرادة ولا تبصر حين هاجم السلطة الوطنية بل قارنها بإسرائيل, وهذه شطحات عدائية سافرة ومجانية وحتى الايرانيون انفسهم لا يطلبونها ولا يتورطون فيها, ولربما تكشف الأيام القادمة لماذا فقد رمضان عبدالله زمام السيطرة على نفسه وذهب أبعد مما يجب، ووضع نفسه في هذا المشهد المشين.
اما الحدث الثاني الذي جاء على الجانب الاخر من الخلاف والصراع السني والشيعي المفتعل, فهو ما يسمى المؤتمر الذي ترعاه تركيا في عاصمتها التاريخية السابقة إسطنبول, وترعاه الحكومه التركية, وكنا نتمنى هذه الرعاية التركية في نطاق الشرعية الفلسطينية وفي نطاق المعايير التي تصر عليها تركيا للحفاظ على شرعيتها المهددة ولكن يبدو ان الشقيقة الإسلامية الكبرى تركيا تعاني هذه الأيام من تناقض خطير، فبينما تحاول الحفاظ علي شرعيتها المهددة فانها تتجاهل شرعيات الاخرين بل وتعتدي على شرعية الشقيق الفلسطيني بالمجان والمستفيد في هذه الحالة هو حصريا إسرائيل وهذا ما يعرفه الرئيس اردوغان اكثر من غيره ,فلمادا.؟؟وما هو السر وراء كل ذلك؟؟؟.
اما الحدث الثالت فهو صعود الوطنية الفلسطينية النبع الأول على شاشة أراب ايدول لنجمين من ثلاته نجوم هما النجم امير دندن من "مجد الكروم"، والنجم يعقوب شاهين من بيت لحم, حتى لا يكاد يصدق القول إن برنامج "أراب آيدول"، أصبح فلسطينيا بكل معنى الكلمة، وهذا واحد من تجليات الوطنية الفلسطينية في صعودها المستمر رغم كثرة الطعنات التي تتلقاها من ذوي القربى ولكنها لاتتوقف في حفر الكراهية, ولا تقع في مستنقعات الشكوى ولا البكاء, بل تستمر في المحاولة البطولية للصعود دون توقف رغم كل الآلام, وصدق الشاعر الفرنسي لامارتين حين قال (لا يجعلنا عظماء غير ألم عظيم)، وليس هناك اعظم من الألم الفلسطيني غير الأمل الفلسطيني ونحو هذا الأمل, وبيقين ابيض شجاع تتقدم الوطنية الفلسطينية باستمرار وبثقة عظيمة بالنفس بالانتصار.

 

ha

التعليقات

الأقصى أولاً

كتب: رئيس تحرير "الحياة الجديدة"

في مثل هذه اللحضات المصيرية التي نعيش اليوم، وأقصانا يتعرض لخطر التقسيم الداهم، لا ينبغي لأي انشغال وطني أن يكون بعيدا عن نصرة الأقصى، وقد آن الأوان لأجل هذا الموقف الوطني الحاسم، أن نشهد نهاية عاجلة للانقسام البغيض، وفي هذا الإطار، لا تجوز في اللحظة الراهنة، الاستعراضات الشعبوية التي تنادي بإنهاء الانقسام بتعميمات مطلقة، لا تحمل أصحاب الانقسام الحمساويين المسؤولية عن استمراره، ولا تقول حتى الآن إن الانقلاب الحمساوي هو من جاء بهذه الجائحة الكريهة، ويعرف القاصي والداني أن الشرعية الوطنية، وحركة "فتح" حامية الشرعية والمشروع الوطني، لم تقف يوماً ومنذ أن اقترفت حركة حماس خطيئتها الوطنية الكبرى، بالانقلاب الدموي العنيف، ولن تقف، في وجه أية مبادرة مخلصة لطي صفحة الانقلاب المعيبة، وإنهاء الانقسام البغيض، وإعادة اللحمة للوحدة الوطنية، أرضاً وشعباً وفصائل، في إطار منظمة التحرير الفلسطينية. وقد تحملت "فتح" على نحو محدد، في سنوات الحوار الطويلة لتحقيق المصالحة الوطنية، الكثير من سوء التقدير، ولغط التقييم، وميوعة وانتهازية المواقف لبعض فصائل العمل الوطني، والتلاعب بالكلمات والشعارات، والكثير من الاتهامات الباطلة، وأكثر منها تطاول الناطقين الحمساويين الصغار، على قادتها وكوادرها وتاريخها النضالي بشهدائه العظام، وهو التاريخ الذي أوجد لحماس حضورها في النظام السياسي الفلسطيني.

تحملت فتح وما زالت تتحمل الكثير في سبيل إنهاء الانقسام، ورفع المعاناة عن أبناء شعبنا في قطاع غزة، الذي يتضور منذ عشر سنوات وحتى اللحظة، جراء سياسات حماس التعسفية والقمعية، وتمسكها المحموم بكرسي الحكم، الذي تتوهم أنه يمكن أن يصبح كرسي الإمارة التي تريدها جماعة الإخوان المسلمين، قاعدة لإعادة الحياة لمشروعها العدمي، رغم أنه بات في ذمة التاريخ. 
وفي السياق، قالت "فتح" وما زالت تقول: ليس الصراع بينها وحماس، وإنما هو صراع المشروع الوطني التحرري، ضد مشروع جماعة الاخوان اللاوطني، ولقد قدمت "فتح" كل ما من شأنه أن ينهي الانقسام، في سعيها الديمقراطي طوال سنوات الحوار الوطني، بل وأنجزت اتفاق المصالحة في القاهرة الذي وقع عام 2012، وهناك إعلان الدوحة، وإعلان الشاطئ، وقبل كل ذلك كان هناك اتفاق مكة، الذي أنجز قرب أستار الكعبة المشرفة، وبالقسم عندها، لكنه الذي داسته حماس سريعاً بأقدام ميليشياتها وهي تمضي بلا أي تعقل وطني، نحو تحقيق انقلابها على الشرعية، والاستحواذ على سلطة لا هم لها غير دوامها واستفرادها بالحكم..!!
وقالت "فتح" وما زالت تقول: من يريد إنهاء الانقسام، عليه أن يضع النقاط فوق حروفها، وأن يسمي الاشياء بأسمائها، وأن يحمل المسؤولية لمن ظل وما زال يناور ويتلاعب بالكلمات والشعارات، ويتهرب من استحقاقات المصالحة، والذي عطل وما زال يعطل عمل حكومة الوفاق الوطني، والذي أنشأ حكومة بديلة أطلق عليها اسم اللجنة الإدارية، إنها حركة حماس من لا يريد إنهاء الانقسام، حتى بعد أن بات طريق الإنهاء واضحا لا لبس فيه؛ تشكيل حكومة وحدة وطنية، والذهاب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية. أما الذين ما زالوا يحملون "فتح" مسؤولية الانقسام بالتساوي مع "حماس" (..!!)، فإنهم بالقطع لا يريدون لهذا الانقسام البغيض أن ينتهي، طالما سيظل سوقاً لتجارتهم السوداء، ومربعاً لعنترياتهم الفارغة، ومنصة لخطبهم التي لا تسمن ولا تغني من جوع!
لا بد من قول كلمة الحق، أما الاستعراضات الشعبوية التي تخرجها "حماس" بين الفينة والأخرى بشعارات وهتافات تغالط أبسط الحقائق، والأقصى يعاني ما يعاني، فإنها لن تجد مخرجاً من أزمتها الراهنة، ولن تساهم في ذلك في الدفاع عن الأقصى ولا بأي حال من الأحوال، وغير ذلك لن يصدقها أحد، إنها أخيراً تريد أن تتحمل جزءاً من المسؤولية عن الانقسام، طالما أن "فتح" تتحمل الجزء الآخر..!!
مرة أخرى، لا سبيل سوى قول كلمة الحق، وفي قول هذه الكلمة لا يخشى الشجعان الوطنيون لومة لائم، وغزة تستحق هذه الكلمة وأكثر من ذلك، لا بد من إنهاء الانقسام حتى بالجراحات العميقة، التي لا تسعى لغير أن تخرج أهلنا في القطاع المكلوم من محنتهم وعذاباتهم اليومية. واليوم، بل الآن، لا بد من إنهاء الانقسام لتشكل الوحدة الوطنية الحقيقية حصنا منيعا لأقصانا المقدس ليحميه من مخاطر التقسيم والتهويد والأسرلة.
تعالوا إلى هذه الكلمة. تعالوا إلى حكومة الوحدة الوطنية وإلى الانتخابات التشريعية والرئاسية، وليست في هذا الأمر أية ألغاز يصعب فهمها، وليست في طريق هذا الأمر أية عراقيل، سوى عراقيل الوهم الإخواني وشهوات الحكم القبيحة، الوهم والشهوات التي لا مستقبل لها في بلادنا ولا بأي صورة من الصور، ولنا اليوم أمام حصار الأقصى انشغال عظيم لنصرته وفك الحصار الاحتلالي من حوله، نؤمن أن هذا الانشغال سيكون أكثر فاعلية مع الوحدة الوطنية الخالية من كل انقلاب وانقسام.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017