والقافلة تسير- يحيى رباح

في مدى زمني لا يزيد عن أسبوع واحد, جرت في فلسطين وحولها ثلاثة احداث مختلفة في موضوعاتها ولكنها موحدة في دلالتها التي تكشف عن عظمة الوطنية الفلسطينية التي هي النبع الأول لكل التجليات ,والمستهدف الأول من كل الإيذاءات, وقدرتها العبقرية على مواصلة السير نحو مزيد من الصعود والتجلي.
 الحدث الأول هو الخطاب الدي القاه امين عام حركة الجهاد الإسلامي رمضان عبد الله في المؤتمر السابع لدعم المقاومة الذي عقد في طهران والذي قال فيه "ان السلطه الوطنية الفلسطنية لا تمثلنا, وان المقاومة في فلسطين لا تحاصرها إسرائيل فقط وانما تحاصرها السلطة الفلسطينية"، وفي هذا الخطاب وضع رمضان عبد الله نفسه بكل صراحة وسط لهيب الخلاف المستعر هذه الأيام, وهو الخلاف السني الشيعي, واختار بتعمد ان يسقط الثوابت التي قامت عليها حركة الجهاد الإسلامي منذ أسسها الشهيد فتحي الشقاقي, حين انشق عن جماعة الاخوان المسلمين لانحيازها الى أولويات غير فلسطينية بينما الثورة الفلسطينية المعاصرة كانت تزداد حضورا ,وقال فيه الاخوان المسلمون وتنظيمهم الدولي وقتها اكثر مما قال مالك في الخمر ,واكثر حتى مما قاله الاخوان المسلمون عن إسرائيل نفسها, والثوابت التي تسلمها الدكتور رمضان عبدالله بعد استشهاد المؤسس فتحي الشقاقي تتمحور جميعها حول عدم المساس بأي انجاز حققه الشعب الفلسطيني مثل انجاز منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد ,عدم الاعتداء على أي من الفصائل الفلسطينية, او عدم المشاركة في السلوك الشاذ ضد أي من الاستحقاقات الوطنية مثل الانتخابات بكل أنواعها أو الإساءة المجانية لأي دولة عربية وخاصة مصر, وكل هذه الثوابت مع الأسف الشديد أسقطها رمضان عبدالله في حمى الصراع الذي انخرط فيه بلا إرادة ولا تبصر حين هاجم السلطة الوطنية بل قارنها بإسرائيل, وهذه شطحات عدائية سافرة ومجانية وحتى الايرانيون انفسهم لا يطلبونها ولا يتورطون فيها, ولربما تكشف الأيام القادمة لماذا فقد رمضان عبدالله زمام السيطرة على نفسه وذهب أبعد مما يجب، ووضع نفسه في هذا المشهد المشين.
اما الحدث الثاني الذي جاء على الجانب الاخر من الخلاف والصراع السني والشيعي المفتعل, فهو ما يسمى المؤتمر الذي ترعاه تركيا في عاصمتها التاريخية السابقة إسطنبول, وترعاه الحكومه التركية, وكنا نتمنى هذه الرعاية التركية في نطاق الشرعية الفلسطينية وفي نطاق المعايير التي تصر عليها تركيا للحفاظ على شرعيتها المهددة ولكن يبدو ان الشقيقة الإسلامية الكبرى تركيا تعاني هذه الأيام من تناقض خطير، فبينما تحاول الحفاظ علي شرعيتها المهددة فانها تتجاهل شرعيات الاخرين بل وتعتدي على شرعية الشقيق الفلسطيني بالمجان والمستفيد في هذه الحالة هو حصريا إسرائيل وهذا ما يعرفه الرئيس اردوغان اكثر من غيره ,فلمادا.؟؟وما هو السر وراء كل ذلك؟؟؟.
اما الحدث الثالت فهو صعود الوطنية الفلسطينية النبع الأول على شاشة أراب ايدول لنجمين من ثلاته نجوم هما النجم امير دندن من "مجد الكروم"، والنجم يعقوب شاهين من بيت لحم, حتى لا يكاد يصدق القول إن برنامج "أراب آيدول"، أصبح فلسطينيا بكل معنى الكلمة، وهذا واحد من تجليات الوطنية الفلسطينية في صعودها المستمر رغم كثرة الطعنات التي تتلقاها من ذوي القربى ولكنها لاتتوقف في حفر الكراهية, ولا تقع في مستنقعات الشكوى ولا البكاء, بل تستمر في المحاولة البطولية للصعود دون توقف رغم كل الآلام, وصدق الشاعر الفرنسي لامارتين حين قال (لا يجعلنا عظماء غير ألم عظيم)، وليس هناك اعظم من الألم الفلسطيني غير الأمل الفلسطيني ونحو هذا الأمل, وبيقين ابيض شجاع تتقدم الوطنية الفلسطينية باستمرار وبثقة عظيمة بالنفس بالانتصار.

 

ha

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017