نقابة الصحفيين تطالب بالتدخل الفوري لإنقاذ حياة الزميل القيق

 شارك اليوم الأحد، عشرات الصحفيين والشخصيات الوطنية والفعاليات النقابية، في وقفة، أمام مقر الأمم المتحدة في غزة، تضامنا مع الأسرى الصحفيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ودعا المشاركون في الوقفة، التي نظمتها نقابة الصحفيين، بالتعاون مع لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية، العالم الحر بالضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي، لإطلاق سراح الأسرى ووقف الانتهاكات المستمرة ضدهم.

وقال نائب نقيب الصحفيين تحسين الأسطل في كلمة النقابة، إن حكومة الاحتلال كثفت ووسعت اعتداءاتها بحق الصحفيين في الآونة الأخيرة، بغية اسكات صوتهم ومنعهم من نقل الحقيقة الى العالم.

ودعا المندوب السامي الضغط على حكومة الاحتلال من اجل إطلاق سراح الزميل محمد القيق وكافة المعتقلين، وإغلاق ملف الاعتقال الإداري لمخالفته لكل مواثيق حقوق الإنسان.

من جهته، قال الأسير المحرر ياسر صالح، في كلمة لجنة الاسرى للقوى الوطنية والإسلامية، إن الاعتقال الاداري كالنفق المظلم الذي له بداية وليس له نهاية، والصحفي محمد القيق لن يكون اخر المعتقلين الاداريين.

وأشار إلى أن الاسير القيق يواصل اضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 22 على التوالي، ويواجه الجوع والاعتقال الاداري.

وأضاف أن استهداف الصحفيين الفلسطينيين يؤكد خشية الاحتلال من الكلمة الحرة ومن الصورة التي توضح مدى انتهاك الاحتلال للقانون الدولي وحقوق الإنسان.

وفي نهاية الوقفة التضامنية، سلم وفد من الامانة العامة ولجنة الاسرى، ممثل الامين العام للأمم المتحدة في غزة، رسالة تطالب الامين العام بضرورة الضغط على سلطات الاحتلال الاسرائيلي التقيد بقواعد القانون الدولي الإنساني، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية بحق الصحفيين الأسرى، ووقف الانتهاكات المتواصلة بحق المؤسسات الصحفية.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017