فلسطين بعيون سورية

 بسام ابو الرب

"شعوري حاليا كأني شايف بنت حلوة كتير وواقع بغرامها فجأة ... هي فلسطين" هذه الكلمات الأولى التي خطها غياث الجندي سوري الأصل، على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، عقب دخوله عبر معبر الكرامة، ووصوله الى الأراضي الفلسطينية، متجها الى مدينة رام الله.

الجندي بريطاني من مواليد مدينة طرطوس في سورية، ويعمل استشاريا لحقوق الانسان في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، لم يدخل الأراضي السورية منذ العام 1998.

الجندي حقق حلمه بزيارة الجولان، وأخذ يلتقط صورا لحجارة حقول الجولان، وبيوتها المدمرة منذ العام 1967، رغم الكثير من الانتقادات من قبل الأصدقاء، بدعوى أن زيارة تأتي في إطار التطبيع مع الاحتلال، إلا أن رده كان " زيارة السجين لا تعني التطبيع مع السجان". 

ويصف شعوره لأول زيارة له لفلسطين الذي اعتبرها مزيج من المشاعر بفرح اللقاء لمعشوقته "فلسطين"، والغصة برؤية الاحتلال الاسرائيلي، والخوف كان يكمن بداخله من عدم السماح له بالدخول، كونه من أصل سوري.

" لحظة وصولي إلى الأراضي الفلسطينية شعرت ان التراب الذي أقف عليه له نكهة ورائحة خاصة"، قال الجندي.

  وأضاف " الفلسطينيون رغم الاحتلال التعيس، متعودون على لفرح، يفرحون، ويفرضون الحياة بقوة أقوى من قوة الاحتلال".

 وتابع : مدينة رام الله وحجارتها البيضاء فيها أمل، وثبات، أرض جميلة، الناس تقاوم الاحتلال، الحياة مستمرة والبناء مستمر، رام الله بيوتها مثل حلب، كلها حجر أبيض، وحلو، مثل فلسطين.

وبين أن مجرد الدخول الى فلسطين، ينتابك شعور خاص، فأنت ترى المدن التي تسمع عنها، وترى انتهاكات الاحتلال من حواجز، ومستوطنات، وجدار الفصل العنصري، والألم الذي يعاني منه الفلسطينيون.

لم يترك الجندي لحظة الا وكتب عنها ونشر صورا لكل المناطق التي زارها، والتي كانت مدينة القدس لها وقع خاص في قلبه، لجمالها وتمسك الفلسطيني بها رغم كل الظروف المحيطة بها.  فقال بلهجته السورية " أول ما وصلت القدس، بكيت بس بعدين فرحت كثير كثير... الفلسطينيين بعدهن هون". 

الجندي أخذ يروي مواقف وطرائف تعرض لها كسوري موجود في فلسطين، وكيف كان يستقبلونه بحفاوة.

وعن زيارته الى مدينة حيفا، كتب "يعني انك تمر من جنب بيت غسان كنفاني، وبشارع اميل حبيبي، شيء خاص، حيفا فيها غرابة، عشرات السنين محتلة، لكن لم تتغير هويتها وطابعها العربي.

الطريق وصولا الى الجولان المحتل، رسمها الجندي لحظة بلحظة في مخيلته، ووقف عند كل علامة تدل على أرض فلسطينية، وتذكر فيها الجليل موطن محمود درويش، ولمس حجارة الجولان سمراء اللون التي يعتبرها السوريون ذات نكهة خاصة، ووقف على الحدود الفاصلة بين الأراضي السورية، والجولان المحتل.

زيارة الجندي لفلسطين اعتبرها أجمل الزيارات بحياته، وكيف غيرت الكثير من الأمور داخله، فقال " آخر ليلة برام الله، من أجمل الزيارات بحياتي، واللي غيرت اشياء كثيرة في داخلي. شكرا لكل اصدقائي وصديقاتي الفلسطينيات، اللي خلوني أحس، واتأكد انه الحياة جميلة، وشكرا لفلسطين اللي خلتني اشوف ان الانتصار هوى في كل زاوية".

حتى خلال عودته الى الأردن عبر معبر الكرامة، ظل يكتب الجندي، ويصف شعوره، وهو متجه من رام الله الى اريحا، فقال "هناك شيء لا يمكن وصفه بكلمات، ولا بتنهيدات ولا بنظرات، بتحس حالك تكون قطعة من هالجمال، بعد هالزيارة اصبحت أفهم أكثر ليش كل الفلسطينيين ينتظرون العودة الى ديارهم، لانه كثير منهم لم يشاهدوها، لكن رائحة الجمال انتقلت بالدم من الي تهجروا لينجو بحياتهم".

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017