شعب واحد وليس مزقا من طوائف

يحيى رباح
ونحن في أجواء الذكرى المئوية الأولى لوعد بلفور المشؤوم الذي انتجه المال اليهودي، والموجة الاستعمارية العاتية في ذلك الوقت التي كانت تتصرف بلا ضوابط في تركة الرجل المريض_كما اطلق على الخلافة التركية _تابعت بحذر شديد المؤتمرين اللذين عقدا بالتزامن تقريبا في طهران واسطنبول، أولهما مؤتمر دعم المقاومة الذي عقد في طهران، وشارك فيه تابعو الإسلام السياسي الشيعي صغارا وكبارا، وخطابه الملتبس الذي ظهر في البيان الختامي الذي لم يرسو على اتجاه واحد، وتورط فيه الفلسطينيون المشاركون بما لم يطلب منهم مع انهم يعلمون ان المؤتمر كله ليس الا صدى لانقلاب الموقف الأميركي على الاتفاق النووي الإيراني بكل حواشيه.
اما المؤتمر الثاني الذي عقد في إسطنبول وشارك فيه تابعو الإسلام السياسي السني، وخطابه الأكثر التباسا، لأنه لم يتوخ أي فائدة للشتات الفلسطيني، بل سعى بكل جهد لإلحاق الأذى بالشرعية الفلسطينية، لأن تركيا تواجة حالة شاملة من عدم الاستقرار، عبر استمرار نظام اردوغان في الاشتباك مع كل مكونات الشعب التركي، ويعاني اضطرابا في فهم حقيقة الموقف الأميركي، كما يعاني من تغير حاد في طبيعة الموقف الأوروبي خاصة لجهة انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، واتضاح ان هذا الامل ابعد حتى مما كان يتخيله المتحفظون.
وكلا المؤتمرين الشيعي في طهران والسني في إسطنبول حاول ان يلعب في الورقة الفلسطينية، بينما الشعب الفلسطيني موحد لم يهتم ادنى اهتمام بهذين المؤتمرين، وهو يواصل صعود وحدته كشعب، ووحدته كقضيه، ووحدته كأداة سياسية، وان الفلسطينيين الذين شاركوا في المؤتمرين اكثرهم من سقط المتاع، وهم من مفردات وعد بلفور حينما جال الياهوساسون في النصف الأول من القرن العشرين مبشرا بالصهيونية ووعودها على النسيج الطائفي في المنطقة، فوقعوا له على بياض واعطوه كل الوعود، الا ان الشعب الفلسطيني المغدور، رغم كل جراحه ورغم كل ما تعرض له من انكار، وما بلي به من استخدام لجراحه، فاجأ الجميع بقيامه من الموت المحقق، مثبتا انه شعب عريق واحد بقضية واحدة وليس مزقا من طوائف متناحرة هنا او هناك.
وبينما كان اللاعبون الكبار والصغار منهمكين في الانكفاء على اوهامهم في كلا المؤتمرين كان الشعب الفلسطيني كله يتجلى في حضوره الخاص في مجد الكروم ورام الله وبيت لحم والقدس وفي مخيمات لبنان وحتى في حضوره في أميركا نفسها، بل ان الجمل الصادقة والعميقة التي تبادلها يعقوب شاهين وامير دندن على الهواء مباشرة كانت اعمق وأوضح واشمل في معانيها من الخطابات الملتبسة التي جاءت على ألسنة الخطباء في كلا المؤتمرين.
ذلك ان الحضور في المؤتمرين رغم تناقضهم المريع، كانوا يعزفون على أوتار وعد بلفور نفسه رغم صراخهم الحاد وضجيجهم الزائف، اما وحدة الشعب الفلسطيني وشرعيته الوطنية التي تجلت في كل مكان فإنها تعزف على أوتار البطولة والقراءة الواعية لما يحدث في العالم، والامل الذي نبنيه خطوة وراء الأخرى في زخم حياتنا اليومية، اؤلئك ذاهبون الى الخيارات الملتبسة، ونحن قادمون مع الامل الأكيد.

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017