منهل شديد

عيسى عبد الحفيظ
من مواليد قرية علار قضاء طولكرم عام 1942. تخرج من مدارسها عام 1960. بعد استقلال الجزائر عام 1962 افتتح اول مكتب لفتح بالعاصمة الجزائر وكان الشهيد أبو جهاد اول ممثل لحركة فتح واستطاع ان يفتح ابواب الجزائر أمام الطلاب والمعلمين الذين ساهموا بعملية التعريب في بداية الاستقلال، أثناء عمله انضم الى حركة فتح عام 1964 عن طريق الاخ الشهيد ابو جهاد الذي رشح الشهيد منهل لأول دورة عسكرية في كلية شرشال العسكرية حيث طلب الشهيد أبو جهاد من الحكومة الجزائرية عقد دورية تدريبية لشباب فتح ووافقت الحكومة الجزائرية، فالتحق قسم من الطلبة والمدرسين بها كان منهم الشهيد منهل شديد، وكان من بينهم الشهيد زياد الاطرش وبلغ عددهم عشرون متدرباً.
استمرت الدورة عاماً كاملاً أعقبتها دورة خاصة على حرب العصابات لمدة شهرين، وكان الرئيس الراحل هواري بومدين من الذين حضروا حفل التخريج.
عاد الشهيد منهل الى دمشق حيث تم تكليفه بالاعداد للعمليات العسكرية والتدريب داخل الارض المحتلة.
ساهم في تجنيد عدد من ابناء الشعب الفلسطيني في حركة فتح وأشرف على التدريب العسكري في معسكر الهامة في سوريا. أثناء التدريب على المتفجرات وبتاريخ 28-2-1967 انفجر به اللغم ما أدى الى استشهاده واستشهاد أحمد الاطرش شقيق الشهيد زياد الاطرش واصابة الشهيد ابو علي اياد اصابة بالغة في عينه وساقه.
كانت الخسارة كبيرة فقام الشهيد ابو جهاد بالمشاركة في الجنازة مع جمع غفير من ابناء الشعبين الفلسطيني والسوري والقى الشهيد ابو جهاد قصيدة على المقبرة جاء فيها:
بعث الشهيد ودحرج الحجر
من قال إني لاجئ كفر
مزقت أكفاني وها أنا خلف الحدود اجابه الخطر
كان الشهيد منهل يدرك ان مهمته الاساسية في التدريب والاعداد واستقطاب الشباب الفلسطيني الذين وصلوا الى قناعة تامة بأن الاتكال على الجيوش العربية لتحرير فلسطين لم يكن الا محض هراء وتهرب من المسؤولية القومية، فجسد في نضاله وحركته الدؤوبة الفكر الوطني الثوري الصادق الذي جسدته حركة فتح في مطلع كانون الثاني 1965، فبادر الى أخذ زمام المبادرة وانطلق شهاباً في سماء الوطن يضيء عتمة ليل الهزيمة التي حدث عام النكبة.
ترك رحيله غصة في قلوب كل الذين عرفوه عن قرب وعملوا معه في معسكر الهامة أول معسكر تدريب للمقاتلين تم انشاؤه على الاراضي العربية ليجسد الحلم الفلسطيني بالتحرير والعودة.
أصدرت القيادة العامة لقوات العاصفة بياناً ينعى الشهيد جاء فيه: "تنعى قيادة الثورة الفلسطينية وحركة فتح الى الجماهير العربية مناضلاً من رجالها، وبطلاً من أعز بنيها الشهيد منهل توفيق شديد".
 

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017