منهل شديد

عيسى عبد الحفيظ
من مواليد قرية علار قضاء طولكرم عام 1942. تخرج من مدارسها عام 1960. بعد استقلال الجزائر عام 1962 افتتح اول مكتب لفتح بالعاصمة الجزائر وكان الشهيد أبو جهاد اول ممثل لحركة فتح واستطاع ان يفتح ابواب الجزائر أمام الطلاب والمعلمين الذين ساهموا بعملية التعريب في بداية الاستقلال، أثناء عمله انضم الى حركة فتح عام 1964 عن طريق الاخ الشهيد ابو جهاد الذي رشح الشهيد منهل لأول دورة عسكرية في كلية شرشال العسكرية حيث طلب الشهيد أبو جهاد من الحكومة الجزائرية عقد دورية تدريبية لشباب فتح ووافقت الحكومة الجزائرية، فالتحق قسم من الطلبة والمدرسين بها كان منهم الشهيد منهل شديد، وكان من بينهم الشهيد زياد الاطرش وبلغ عددهم عشرون متدرباً.
استمرت الدورة عاماً كاملاً أعقبتها دورة خاصة على حرب العصابات لمدة شهرين، وكان الرئيس الراحل هواري بومدين من الذين حضروا حفل التخريج.
عاد الشهيد منهل الى دمشق حيث تم تكليفه بالاعداد للعمليات العسكرية والتدريب داخل الارض المحتلة.
ساهم في تجنيد عدد من ابناء الشعب الفلسطيني في حركة فتح وأشرف على التدريب العسكري في معسكر الهامة في سوريا. أثناء التدريب على المتفجرات وبتاريخ 28-2-1967 انفجر به اللغم ما أدى الى استشهاده واستشهاد أحمد الاطرش شقيق الشهيد زياد الاطرش واصابة الشهيد ابو علي اياد اصابة بالغة في عينه وساقه.
كانت الخسارة كبيرة فقام الشهيد ابو جهاد بالمشاركة في الجنازة مع جمع غفير من ابناء الشعبين الفلسطيني والسوري والقى الشهيد ابو جهاد قصيدة على المقبرة جاء فيها:
بعث الشهيد ودحرج الحجر
من قال إني لاجئ كفر
مزقت أكفاني وها أنا خلف الحدود اجابه الخطر
كان الشهيد منهل يدرك ان مهمته الاساسية في التدريب والاعداد واستقطاب الشباب الفلسطيني الذين وصلوا الى قناعة تامة بأن الاتكال على الجيوش العربية لتحرير فلسطين لم يكن الا محض هراء وتهرب من المسؤولية القومية، فجسد في نضاله وحركته الدؤوبة الفكر الوطني الثوري الصادق الذي جسدته حركة فتح في مطلع كانون الثاني 1965، فبادر الى أخذ زمام المبادرة وانطلق شهاباً في سماء الوطن يضيء عتمة ليل الهزيمة التي حدث عام النكبة.
ترك رحيله غصة في قلوب كل الذين عرفوه عن قرب وعملوا معه في معسكر الهامة أول معسكر تدريب للمقاتلين تم انشاؤه على الاراضي العربية ليجسد الحلم الفلسطيني بالتحرير والعودة.
أصدرت القيادة العامة لقوات العاصفة بياناً ينعى الشهيد جاء فيه: "تنعى قيادة الثورة الفلسطينية وحركة فتح الى الجماهير العربية مناضلاً من رجالها، وبطلاً من أعز بنيها الشهيد منهل توفيق شديد".
 

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017