باسل الأعرج.. "عش نيصا وقاتل كالبرغوث"

مكان اغتيال جيش الاحتلال الاسرائيلي للشاب باسل الاعرج ،داخل منزل في البيرة

 يامن نوباني

انتهت مطاردة باسل الأعرج باستشهاده، على طريقته التي تعلمها من الحياة "عش نيصا وقاتل كالبرغوث" وهو المقال الذي كتبه في تشرين الثاني 2013.

كتب باسل: "ويستخدم النيص في تنقله ودخوله وخروجه عدة طرق محددة ومعينة ويبدو كأنها مدروسة ويملك نوعاً غريباً من البارانويا أو ما نسميه فلسطينياً بالحسّ الأمنيّ".

لم يعش الأعرج (31 عاما) من قرية الولجة في بيت لحم طويلاً، لكنه ترك خلفه فكره ومبادئه وكتبه، وصورة الفلسطيني الذي لا يهزم.

"إنه ابن أفكاره الشجاعة"، هكذا قالوا عنه.. وهكذا نعاه الصحفي خالد سليم: "إن نعي باسل هو محاولة بلهاء للتعبير عن عجزنا فقط، فنحن لا نتقن إلا البكاء.. خبر استشهاده حزين ومفرح، حزين لأننا خسرنا بطلاً حقيقيًّا، من لحم ودم، دون أسطرة وتأليه، بطلاً يسبق فعله قوله، وتسبق ذاكرته الأحداث. وهو خبر مفرح لأنه رحل كما ينبغي للأبطال أن يرحلوا، بكامل العنفوان".

في حدود الواحدة والنصف من منتصف الليل، حاصر جنود الاحتلال بيتا في مدينة البيرة، أطلقوا النار على الفور على من فيه، ليرد من فيه بحسب الاحتلال بإطلاق النار صوب الجنود، فيرد الجنود مجددا بقذيفة أنيرجا صوب سدة الحمام، فيصبح على الفور باسل الأعرج شهيدا.

هكذا بالضبط "اغتالوا منظرا ومفكرا لطالما كتب عن "القتال الفردي" كبديل عن غياب الانتفاضات الجماعية. اغتالوا "باحثا محاربا" كان بالإمكان ان يكون من اوائل الاكاديميين الفلسطينيين في هذا التخصص. اغتالوا اول منفذ لفكرة "الاختفاء" و"المقاومة الفطرية.اغتالوا محرضا ومحركا ومحورا شبابيا ضاقت كل الفصائل عن استقطابه. اغتالوا اسما ما زال صغيرا على الدم والفكر السياسي والبحث والثورة." يقول الكاتب والصحفي صالح مشارقة. 

شاهد عيان يحمل فردة من حذاء الشهيد، قال لـ"وفا": خمس دقائق فقط منذ بدء الاشتباك إلى نهايته، اشتباك سريع وعنيف، لم يترك لنا باسل سوى هذا الحذاء، وصوت الرصاص.

على درج البيت الذي أستشهد فيه الأعرج، نباتات وأصص ورد، وفي المسافة بين وردة وأخرى رائحة دم زكية، تُرى بالعين المجردة، وتُشم عن بُعد.

رصاص كثيف متجمع في أول غرفة بعد الباب، رصاص اختلط بمقتنيات البيت العتيق، من أسطوانات غنائية وكاسيتات وأجهزة استماع قديمة، راديو وتلفاز قديمين، خزائن وكراسٍ وأثاث يعود إلى عشرات السنوات.

أستشهد باسل في سدة الحمام، بدأت الحكاية وانتهت في مترين ونصف. قذيفة أنيرجا ومئات الرصاصات اخترقت السدة في خمسة دقائق، وحين أنزلوه شهيدا، سقى دمه الدرج والورد على أطراف البيت، قبل أن يسرق الاحتلال جثمانه ويحتجزه كحال عشرات الشهداء الذين ارتقوا في العامين الماضيين، ولم يفرج عن الجثامين إلا بعد أشهر طويلة ومضايقات للأهل، أبرزها الاشتراط على دفن جثمان الشهيد بعد منتصف الليل، وتقييد أعداد المشيعين الذين لم يتجاوزا في أحسن الأحوال 25 شخصا، ودفع غرامة مالية تكفل التزام ذوي الشهيد بشروط الاحتلال.

باسل الأعرج: "يملك البرغوث استراتيجية قتالية وتكتيك وتقنيات مذهلة فهو يخز ويقفز ثم يعاود الوخز ويتجنب بذكاء شديد اليد أو القدم الساعية إلى سحقه، إنه لا يستهدف قتل خصمه (بمعنى قتل كامل منظومة العدو الكلب مثلاً) بل انهاكه والحصول على غذائه منه، وازعاجه واثارته ومنعه من الراحة واتلاف أعصابه ومعنوياته".

مرآة صغيرة في الحمام الذي تحصن بسدته الشهيد الأعرج، كُسر طرفها بفعل انفجار قذيفة الإنيرجا، لكنها ما زالت تعكس صورة الأعرج واضحة، مثقف ومناضل، نظارة وشعر كثيف وابتسامة.

رواية المسكوبية للكاتب التلحمي أسامة العيسة هي آخر ما كان يقرأه الأعرج، وقد وضع علامة تُشير إلى وصوله إلى صفحة "72"، وهي رواية الألم والسجن والنضال الفلسطيني.

القرآن الكريم وكتب متنوعة في الفكر والفلسفة والدين والحضارات وُجدت على سرير الأعرج، منها: فكر غرامشكي، قضايا الفكر العربي المعاصر، أزمة الحضارة والحرية، حسين مروة، وليمة متنقلة لإرنست همنغواي، مجلة الدراسات الفلسطينية، مجلة العربي الكويتية.

صاحبة البيت الذي استأجره الأعرج، ماجدة نوفل قالت: لـ"وفا": استأجر الشاب باسل البيت قبل نحو ثلاثة شهور، وحين دخله لم يكن معه سوى حقيبة ملابس صغيرة الحجم، ومنذ ذلك الوقت لم أره، وفي الثانية والنصف بعد منتصف الليل اتصل بي ضابط الاقتحام الذي أخذ رقم هاتفي عن ورقة تركتها للمستأجر في حال احتاج شيئا، سألني الضابط مواصفات الشاب الذي أجرته البيت، فقلت له أنني لا أعرف تفاصيله.

المؤرخ الصغير يظهر في فيديو بُث سنة 2012 يتحدث فيه خلال جولة في ربوع الولجة عن احتلالها في العام 1948، وانتقال السكان إلى بناء جديد قريب من القرية القديمة، ومحاولات عودتهم لاحقا من أجل الزراعة والاعتناء بالأرض.

وفي فيدو آخر بث سنة 2015، يروي الأعرج لمجموعة من الشبان والشابات أحداث عملية زقاق الموت في وادي النصارى في الخليل عام 2002.

لم ينتمِ باسل يوماً إلى فصيل، بل انتمى إلى فلسطين، ولم يقبل حياة دونها، لم يهزم، لأن الذين يقبلون على الموت في سبيل قضية وطنية، يعيشون إلى الأبد. محرضا باستشهاده كما بحياته إلى النضال الفردي والعمل الثقافي والحراك الشبابي ضد الاحتلال.

باسل ترك حذاءه خلفه، ليدل مقاومين آخرين على الطريق الصحيح، طريق القلم والبندقية.

الصور المرفقة

ha

التعليقات

سلاما أيها الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

قدم الفلسطينيون كعادتهم لحظة المواجهة والتحدي، ومنذ الاعلان القبيح للرئيس الأميركي ترامب، قدموا وسيقدمون الدم الطاهر دوما (ستة شهداء ومئات الجرحى حتى الآن) دفاعا لا عن المقدسات الاسلامية والمسيحية، في عاصمتهم القدس المحتلة فحسب، وانما ايضا دفاعا عن كرامة الأمة العربية وعزتها، التي أراد الرئيس الأميركي بتوقيعه الاستعراضي المتغطرس على اعلانه القبيح، ان يطعنها في صميم مشاعرها وقيمها المقدسة.    

 وفي الوقت ذاته قدم رئيسهم رئيس دولة فلسطين، الزعيم أبو مازن في القمة الاسلامية الطارئة التي عقدت في اسطنبول الأربعاء الماضي، قدم كلمة الفصل للعالم أجمع، كلمة الدم الفلسطيني الطاهر ذاته، في خطاب تاريخي عز ويعز نظيره في خطب السياسة العربية والاسلامية والدولية، الخطاب الذي تجلت فيه وبصوت الحق والحقيقة، الطبيعة النضالية الفلسطينية، بسلامة رؤيتها، وصلابة موقفها، وعلى نحو لا يقبل أي تأويل مخاتل، وبقدر ما كان الخطاب خطاب الحسم والتحدي في مواقفه وقراراته، بقدر ما كان خطابا للمقاومة، بكل ما في هذه الكلمة من معنى: فاذا كان وعد بلفور المشؤوم قد مر، فإن وعد ترامب لن يمر أبدا".

لا بل ان حقيقة الخطاب التاريخي للرئيس أبو مازن أبعد من ذلك، انه خطاب المواجهة الأشمل، وقد أخرج الولايات المتحدة من دور الراعي والوسيط في العملية السياسية، بكلمة (لا) كبيرة وواضحة وحاسمة، لا لهذا الدور بعد الآن، وقد ثبت خواؤه من كل نزاهة وموضوعية، وهي الكلمة التي ما زال البعض لا يجرؤ التقرب منها حتى في أحلامه..!! وليس هذه الكلمة فحسب، وانما كذلك كلمة واقع الحال الذي على الأمة العربية والاسلامية، مجابهته قبل فوات الأوان، بواقعية الرؤية النضالية وبرامج عملها، لتحرر ما هو محتل من أراضيها، ولتحقق الهزيمة الشاملة للارهاب، وتعيد الأمن والاستقرار لبلدانها، وتؤمن مستقبل الحرية والكرامة لشعوبها، وتقيم السلام العادل في هذه المنطقة.

انه خطاب المسألة العربية في متطلباتها السيادية، وخطاب المسؤولية الدولية في رؤيتها الانسانية وتطلعاتها النبيلة، وبالطبع وقبل ذلك انه خطاب الذات الفلسطينية، التي لا تخشى تهديدا، ولا تنحني لغطرسة العنصرية وعدوانيتها، وسبق للزعيم الخالد ياسر عرفات ان صاح "شهيدا شهيدا شهيدا"، وما من صيحة في خطاب الرئيس أبو مازن غير هذه الصيحة الآن، لطالما القدس تظل أبدا اساس المشروع الوطني درة التاج لدولة فلسطين عاصمة وحاضرة للعدل والحق والجمال، بما يعني ان تضحياتنا في سبيل حرية العاصمة لا حدود لها ولا تراجع عنها ولا مساومة عليها.

نعم انها صيحة التحدي، بروح الواثق من حتمية النصر، ولا صيحة بعد هذه الصيحة، التي لا تقبل أية مزايدات، ولا ترضى بغير وحدة الكلمة الفلسطينية، كلمة الشرعية في اطار وحدتها الوطنية التي لا عافية لها دون اتمام المصالحة الوطنية على أكمل وجه حيث السلطة الواحدة، والقانون الواحد، وسلاح الحرب والسلم بقراره المركزي الواحد الموحد.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017