سفارتنا بالقاهرة تحيي اليوم العالمي للمرأة

كرّم سفير دولة فلسطين لدى مصر ومندوبها الدائم بالجامعة العربية جمال الشوبكي، ومدير منظمة المرأة العربية مرفت التلاوي، اليوم الاثنين، كلا من المناضلة الفلسطينية فاطمة البرناوي أول أسيرة في سجون الاحتلال، والمناضلة خولة الأزرق والتي تعرضت أول مرة للأسر وهي في الثالثة عشر من عمرها، لتكن أصغر أسيرة في فلسطين آنذاك، ورئيس اتحاد المرأة الفلسطينية بالقاهرة عبلة الدجاني وذلك احتفالا بيوم المرأة الفلسطينية.

جاء ذلك في إطار الصالون الثقافي الأول الذي نظمته سفارة فلسطين بالقاهرة مع منظمة المرأة العربية تحت عنوان "المرأة الفلسطينية نجاحات وتحديات"، وسط حضور حشد من الشخصيات الاعتبارية والحزبية والدبلوماسيين المعتمدين بالقاهرة وكوادر اتحاد المرأة الفلسطينية بالقاهرة والتنظيمات الشعبية الفلسطينية وحشد من الكتاب والإعلاميين.

من جانبه أكد الشوبكي في كلمته، ضرورة دعم نضال المرأة الفلسطينية مربية الأجيال في كافة الميادين والمحافل الدولية أمام صمودها اللامحدود بالرغم من سياسات المحتل الاسرائيلي الغاشم في محاولات لاقتلاعها من جذورها، مؤكدا أن المرأة الفلسطينية تعودت على أن تثبت نفسها في كافة الميادين كجزء من نضالها وحفاظها على خصوصية الشخصية الفلسطينية والأرض .

ووجه الشوبكي الشكر والتقدير الى مصر رئيساً وقيادة وشعبا للوقوف الدائم إلى حقوق الشعب الفلسطيني، مؤكداً على  وحدة المصير التي تربط البلدين على مر التاريخ وفي  الحاضر والمستقبل.

من جانبها أكدت التلاوي، على وجوب التعاون والتلاحم الشعبي من أجل دعم المرأة الفلسطينية من أجل الضغط على المجتمع الدولي لدعمها وتمكينها في نضالها وصمودها أمام سياسات الاحتلال، مستذكرة في حديثها إبان زيارتها إلى رام الله وما شهدته من نضال حفاظا على الأرض والعرض  للمرأة الفلسطينية مما يعزز من ضرورة تقديم الدعم اللامحدود لتعزيز بقائها على أرضها.

وشددت حرم سفير فلسطين رانيا الشوبكي، على ضرورة إبرازً نجاحات المرأة الفلسطينية رغم الصعوبات والتحديات التي تواجهها دائماً نتيجة الاحتلال الذي يدخل في كافة مناحي حياة الفلسطينيين أينما كانوا، وقدمت التهاني للمرأة المصرية بتعيين أول محافظ امرأه لمحافظة البحيرة، مثمنة دور القيادة المصرية في دعم مسيرة المرأة للقيام بدور فاعل وشريك أساسي للرجل في عملية البناء والتنمية لمجتمعها .

وقالت الأمين العام المساعد لشؤون الإعلام والاتصال بالجامعة العربية هيفاء أبو غزالة، إنه بالرغم من معاناة المرأة الفلسطينية فقد استطاعت النساء الفلسطينيات أن يتبوأن المناصب العليا اقليميا وعربيا، مؤكدة أن نضال المرأة الفلسطينية من نضال المرأة العربية التي تناضل تحت نيران الاحتلال الاسرائيلي ، وأن تاريخها النضالي وحفاظها على حق العودة الذي ورثته من جيل إلى آخر يشهد لها وشموخها ، متمنية أن يعاد الاحتفال السنوي بالمرأة الفلسطينية بين أكناف القدس.

وقال الإعلامي المصري محمود الورواري، إن المرأة الفلسطينية هي شرف الأمة العربية وقضيتها الأبدية، مؤكدا أنها الوتد وعمود الخيمة الفلسطينية وأن أية محاولات لهدم البيت هو هدم لعمود المجتمع، مستطردا أن لا غرابة من استهداف العدوان الاسرائيلي لها واضطهادها على الحواجز وفى الاعتقال ووقت الحروب مع صمودها والتي أثبتت قدرتها على المواجهة، وأكد أن فلسطين ليست بقعة جغرافية فحسب بل هي رمز الصمود والنضال لأنها لب أولويات النضال العربي .

واستعرضت المناضلة خولة الأزرق في كلمتها أوضاع الأسيرات في سجون الاحتلال الاسرائيلي، مؤكدة أن النساء العربيات مصممات وقادرات على إنجاز حياة أفضل.

وقالت، إن الأسيرات الفلسطينيات لا يتوقفن مهما حاصرهن المحتل بل يزرعن بذرة في الأجيال المتتالية وتفشل سياسات المحتل ومحاولات اطفاء جذوة النضال، مشيرة ان هؤلاء الماجدات حولن السجون لمنابر ثقافية تخرج مناضلين، مضيفة اننا تعلمنا بالفعل  كيف نقهر الاذلال الاسرائيلي اليومي ضد شعبنا بالرغم من الاعتقال والحصار والتعذيب والانتهاكات.

وتخلل الاحتفال عرض فيلمين وثائقيين من انتاج المركز الاعلامي بالسفارة حول منظمة المرأة العربية، ونجاحات المرأة الفلسطينية رغم التحديات، وبعد ذلك قدمت الفنانة الفلسطينية عبير صنصور فقرة غنائية من التراث الوطني الفلسطيني، كما منح السفير الشوبكي السفيرة التلاوي درع سفارة فلسطين تقديراً لإسهاماتها في دعم نضال المرأة الفلسطينية

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017