الخطأ أول خطوة نحو الخطيئة

يحيى رباح
الحمد لله أن الشرعية الفلسطينية رغم كل الصعوبات التي في طريقها فإنها تظل الأكثر وعياً في المنطقة بأسرها التي تمتلك قراءة صحيحة لما يجري في هذه المنطقة وحولها من أحداث سياسية واجتماعية وتاريخية يمكن وصفها بالدراماتيكية، والتي تثير المخاوف الشديدة بأنها قد تنتهى بكارثة تقسيم جديد، حيث دول مهددة باختلال وجودي، ودول أخرى مبشرة بأن تقوم من جديد، وفي كلتا الحالتين فإننا سنجد أنفسنا أمام تغير شامل لا تنفع معه كل مفردات الماضي الذي نتغنى به أو نقتتل عليه.

ولعله مما يكشف عن الخطأ الذي يصل الى مرتبة الخطيئة، أن بعض الدول الخائفة والمرتبكة تهرب من هذه المخاوف إلى شيء يشبه الحمى الوبائية ضد الشرعية الفلسطينية ومناوشتها والاعتداء عليها بسلسلة من الفعاليات والاجتماعات والمؤتمرات الهوجاء الخالية من الحكمة التي تصب في مصلحة الأعداء، وكأن إسرائيل هي المنقذ وليس المهدد، وهو سلوك لا جديد فيه بل هو استمرار لحالة التخبط وذبح الذات وإرضاء للخطر، والتطاول على الشقيق بدل نصرته، والتضحية بالمصالح القومية الكبرى لقاء الأوهام، والاستمرار في وضع تقديرات للموقف هي نفسها التقديرات والمفردات الساقطة، التي أدخلت المنطقة عربياً وإسلامياً إلى هذه الحالة المرتبكة والمزرية، فهل محاولات إلحاق الأذى بالشرعية الفلسطينية، والتطاول عليها، هي نوع من الغيرة الهابطة لأن هذه الشرعية الفلسطينية وحدها تملك قراءة مخلصة ورؤية للمستقبل بينما الآخرون يتخبطون في خيارات لا أساس لها في الواقع السياسي؟؟؟

ليسأل كل زعيم أو رئيس أو أمير نفسه من الذين عقدوا اجتماعاتهم ومؤتمراتهم في هذه العاصمة أو تلك، ماذا يريدون بالضبط، وما الذي يتوقعونه من مؤتمرات واجتماعات الضجيج والتهريج، فهل الشرعية الفلسطينية هي المسؤولة عن تجميد أو إلغاء الاتفاق النووي الإيراني والاستمرار في العقوبات؟؟؟

وهل الشرعية الفلسطينية هي الواقفة ضد تركيا ومانعة من دخولها للاتحاد الأوروبي؟؟؟

إن قدرا بسيطاً من الشجاعة يجعل كل دولة من هذه الدول أمام الحقائق مباشرة دون أكاذيب ودون أوهام، علماً بأن الشرعية الفلسطينية معتمدة على قراءتها الصحيحة لما يجري في العالم تمضي قدماً رغم كل الصعوبات والطعنات في برنامجها الوطني التي ترجو أن تقف هذه الدول العربية والإسلامية إلى جانبه ولا تعتدي عليه بهذا القدر من الضجيج الفارغ.

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017