الرجوب يفتتح مركز مصادر التنمية الشبابية بأريحا

 افتتح رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، اللواء جبريل الرجوب، اليوم الخميس، مركز مصادر التنمية الشبابية في مدينة اريحا، والذي اقيم برعاية وتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية وشريكتها المنفذة "أنيرا" ونادي الراعي الصالح.

حضر الافتتاح حارس الاراضي المقدسة الاب فرانشيسكو باتون ، ورئيس مؤسسة يوحنا بولس بالشرق الاوسط الاب ابراهيم فلتس، ورئيس بلدية أريحا محمد جلايطة، ومدير نادي الراعي الصالح، باسم عبد ربه، ونائب مدير بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية جونائان كامين، ومدير مؤسسة أنيرا في الضفة الغربية وقطاع غزة بول بتلر.   

وأعرب الرجوب، عن أمله في مواصلة العمل مع الوكالة الاميركية للتنمية الدولية "USAID" من اجل اقامة المزيد من المشاريع والمراكز النموذجية التي تخدم كافة شرائح المجتمع الفلسطيني.

واشاد الرجوب بالدور الكبير الذي يقوم به الاب فرانشيسكو والاب فلتس، على صعيد تأييد ودعم كل مساعي التطوير والنهوض بالواقع الرياضي والشبابي في فلسطين، انطلاقا من الرسالة الانسانية السامية الداعية الى ضرورة الاستثمار بالإنسان وجعله قادرا على الانتاج والايجابية بالرغم من كافة الظروف المعيقة المحيطة به.

وأشار الرجوب الى أن الرياضة اصبحت لغة العالم والرياضة الفلسطينية هي وسيلة لنشر المحبة والتسامح والسلام، الى جانب كونها وسيلة هامة لنشر الرسالة الوطنية الفلسطينية الى العالم اجمع.

وتابع: لا نريد لأحد أن يعاني ولا نريد أن يعاني أحد مثل ما عانينا ونعاني".

وعلى مستوى ادارة مركز مصادر، أكد الرجوب أهمية اشراك العنصر النسوي في الهيئة الادارية لذلك الصرح الشبابي الهام، معتبرا ان المرأة الفلسطينية عانت وناضلت على جميع الجبهات تاريخيا، وهي جزء اساسي في أي عملية بناء وتطوير.

وكانت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية قد استثمرت بما يقارب 1.7 مليون دولاراً أميركياً لبناء وتأثيث المركز الشبابي الذي سيخدم كمركز رئيسي لتدريب المهارات الشابة وتقديم فرص تدريبية وأنشطة مجتمعية للشباب الفلسطيني، الذي يعاني من ازدياد في معدلات البطالة بفعل الواقع السياسي والاقتصادي الحالي.

وسيقدم المركز، تحت إشراف نادي الراعي الصالح، فرصة مميزة للفئات الشبابية المهمشة في منطقة أريحا والاغوار للتعلم وتطوير القدرات، مزوداً إياهم بأحدث المرافق والتجهيزات والتدريبات التي من شأنها مساعدتهم لإيجاد فرص عمل وإحداث تغيير إيجابي في مجتمعاتهم.

ويتكون المركز من طابقين ويشتمل على مختبر تكنولوجيا المعلومات ومختبر إعلام، وقاعة متعددة الأغراض، وغرف اجتماعات وغرف صفيّة وغرف تبديل الملابس، ومكاتب للموظفين ومطابخ ومقصف وملعب، كما تم إدماج العناصر الصديقة للبيئة في تشغيل المبنى مثل إضافة الألواح الشمسية والإضاءة الطبيعية. وقد تم تزويد المركز بأحدث التجهيزات لذوي الاحتياجات الخاصة بما في ذلك المرافق والمصاعد والممرات ويافطات خاصة بلغة ذوي الإعاقة البصرية "البريل".

وساهم المشروع في إيجاد 570 فرصة عمل قصيرة الأمد للعمال الفلسطينيين، حيث يندرج هذا المشروع في إطار برنامج تطوير البنية التحتية للمجتمع الفلسطيني الذي تنفذه مؤسسة "أنيرا" بتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية لمدة خمسة أعوام (2013-2018) والذي يهدف إلى زيادة قدرة الفلسطينيين للوصول إلى خدمات أفضل في مجال المياه والصرف الصحي، وتلبية احتياجات البنية التحتية الأساسية في  قطاع  الصحة والديمقراطية والحكم الرشيد والتعليم في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.

وساهمت الحكومة الأميركية عبر الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في تقديم مساعدات تنموية قدرت بما يزيد عن 4.6 مليار دولاراً أمريكياً لدعم لفلسطينيين منذ عام 1994، وذلك عبر دعم المشاريع في مجال الديمقراطية والحكم الرشيد، والتعليم والصحة، والمساعدات الإنسانية، والقطاع الخاص، ومصادر المياه والبنية التحتية.

 

 

kh

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017