عمان: غنام تقدم عرضا لواقع المرأة الفلسطينية

قدمت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام عرضا لواقع المرأة الفلسطينية ومشاركتها السياسية، وظروفها المجتمعية، والتحدي الأكبر الذي تواجهه والمتمثل بالاحتلال الإسرائيلي.

جاء ذلك خلال افتتاحها جلسة خصصت لعرض تجربتها، ضمن فعاليات مؤتمر "الأردنية الفلسطينية نحو مستقبل أفضل" والذي ينظم برعاية الدكتور طلال ابو غزالة في المملكة الأردنية الهاشمية، اليوم الخميس.

وبينت غنام أن المرأة في كل العالم تواجه تحديات كونها امرأة، أما في فلسطين فهناك التحديات الطبيعية للمرأة، والتحدي الأكبر وهو الاحتلال. وأشارت إلى معاناة الأسيرات في سجون الاحتلال بشكل خاص.

وقالت غنام إن هذا الاحتلال لا ينفك عن مطاردة أطفال بعمر الورد. وأشارت إلى العدد الكبير من الأطفال الشهداء والأسرى من الجنسين. وقدمت احصائيات عن عدد الأسيرات والأحكام الجائرة بحقهم، والعدد الكبير من الاعتقالات التي تستهدف الكل الفلسطيني ومن ضمنهم المرأة.

ولفتت غنام إلى أن إصرار المرأة الفلسطينية على التحدي والتقدم والإنجاز يعتبر رسالة بأننا شعب يستحق الحياة، حيث تصر المرأة على أن تبقى على ذمة زوجها رغم حكمه المؤبد، واستبسالها في تربية ابناءها وتقديم كل ما يلزم لهم مقدمة نموذجا في الوفاء.

وأكدت غنام أن الرئيس محمود عباس ومن قبله الرئيس الشهيد ياسر عرفات، وضعوا المرأة الفلسطينية على سلم الأولويات، كونها شريك الرجل بالنضال، ما ساهم في توليها الكثير من المواقع غير التقليدية ومنها منصب المحافظ الذي كان حكرا على الرجال.

وتحدثت غنام عن تجربتها كأول محافظ امرأة في الوطن العربي، والتحديات التي واجهتها وإصرارها على أن تثبت نفسها وكفاءتها، لافتة أن نجاح التجربة يكون بتكرارها.

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017