دعوة ترامب للرقم الأصعب الرئيس أبو مازن

موفق مطر
من لا يعتقد بنجاح العقلانية السياسية، وجدواها عند انطلاق حممم براكين السياسة وهزاتها الأرضية، وارتداداتها، او حتى موجاتها التسونامية، فعليه قراءة تجربة الرئيس محمود عباس.. ومغزى دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لسيادته في هذه اللحظات التاريخية الفارقة بين ماضي المنطقة ومستقبلها.

ما يميز الرئيس محمود عباس الى جانب رؤيته العميقة والدقيقة والواسعة للقضايا، صبره، وهدوؤه، وسيطرته على مخارج أدوات التعبير عن المواقف الوطنية وصياغتها، كماسة تشع في كل الاتجاهات.

ليس لدى الرئيس أبو مازن أقنعة، ولا أبواب دوارة، ولا اشخاص (جيتابل) اي ذلكم الذين يُستخدَمون مرة واحدة فقط, فوجهه الوطني معروف لكل باحث عن الحقيقة، فيه سمات وخصائص الشعب الفلسطيني، وسماحة وجاذبية وجه حركة التحرر الوطنية.. وفي عينيه يلتمس الخصوم صلابة الموقف والارادة.

للقضايا عنده مدخل ومخرج واحد، على تاجه نُقِشت المصالح العليا للشعب الفلسطيني، وحُفِرَت ثوابته، بوابة ارتكزت على قاعدة الحق الطبيعي والتاريخي للشعب الفلسطيني في وطنه، وارتفع جسرها على ركيزتي الكفاح والبناء، كفاح من اجل قيام دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية، وبناء لتأكيد الجذور الحضارية للشعب الفلسطيني في ارض وطنه، حتى يتبين للعالم ان الشعب الفلسطيني اذا ما منح السلام في حل عادل لقضيته، فان مساهمته في ارساء دعائم السلم العلمي، وحوار الثقافات والتقائها، والنهوض بالمنطقة نموها وتقدمها، ستكون افضل بكثير مما يأمل البعض، والأهم من كل ذلك أنه سيكذب دعاية الذين انكروا وجوده، وشوهوا صورته، وحاولوا منعه من بلورة هويته الوطنية.

الشخص عند أبو مازن هو فلسطيني، عربي، أو أجنبي، أيا كان علم بلاده، شخص مؤمن بمبادئ وقيم العدل والسلام، والحرية والحق الطبيعي، شخص تؤشر سلوكياته وأعماله وأفعاله على نبل مبادئه وفلسفته, وقيمه، وانسجامه معها، والأبعد من ذلك مدى التضحية من اجل تجسيدها.

ما كان للرئيس ترامب ان يفكر بدعوة الرئيس محمود عباس الا لقناعة اكتملت لديه، بان قائد حركة تحرر الشعب الفلسطيني ورئيسه المنتخب، هو الفلسطيني الأول في هذا العالم القادر على التعبير بصدق واخلاص عن مطالب وطموحات وآمال وأهداف الشعب الفلسطيني، فالرئيس ترامب لا بد وأنه قد اطلع على مدى ثقة قادة رؤساء وملوك دول العالم بالرئيس محمود عباس، وعظيم الاحترام الذي استطاع نيله بفضل وضعه مصالح شعبه العليا في مقام لا مصلحة دونها ولا أعلى منها.

ادرك الرئيس الأميركي ترامب أن البدائل عن قيادة الشعب الفلسطيني الشرعية مجرد (خيالات) وأن الطروحات الاسرائيلية لاختلاق او تصنيع دمى ناطقة بالفلسطيني، لوضعها على الطرف الآخر، مجرد اوهام.

نقرأ دعوة الرئيس ترامب لرئيس الشعب الفلسطيني، بمثابة رسالة واضحة بأن واحدا، أو جماعة، أو دولة ايا كان تصنيف وزنه الاقليمي لن يحظى بامتلاك الورقة الفلسطينية، وأن الادارة الأميركية الجديدة، قد قررت التعامل مباشرة مع محمود عباس رئيس الشعب الفلسطيني الرقم الأصعب في المنطقة.

لا جدوى من تناطح ومصارعة نشهدها في بعض العواصم للفوز بهذه الورقة، ولا فائدة سيجنيها الذين يتجاهلون القيادة العملاقة عن قصد ويتجهون الى اقزام، وفاسدين، وهاربين من العدالة والقانون.

دعوة الرئيس ابو مازن ليست الأولى للبيت الأبيض، لكنها الأهم في سياق الحراك المحموم لحكومة دولة الاحتلال في البحث عن بديل فلسطيني، ونزع الشرعية الوطنية والتمثيلية للرئيس ابو مازن وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، وانكار السلطة الوطنية، لاسدال الستار على مسرح الصراع الفلسطيني العربي من جهة والاسرائيلي من الجهة الاخرى، واستبدال الحل المتوافق عليه دوليا برواية الأمن الاقليمي، حيث تسعى اسرائيل لسحب دول عربية من طرف المواجهة معها الى موقع الحليف معها بحجة مواجهة خطر ايران!! أما القمة العربية في عاصمة المملكة الاردنية الشقيقة عمان نهاية هذا الشهر، فانها ستبعث برسالة الى نتنياهو مفادها: انها اضغاث احلام.

ظل الرئيس أبو مازن هادئا، وتعامل بحكمة وعقلانية مع تصريحات الرئيس ترامب اثناء حملته الانتخابية، وما تلاها بعد توليه الرئاسة رسميا، فجوهر مبدأ السياسة لدى الرئيس توسيع دائرة الأصدقاء، والعمل على تضييق دائرة الخصوم والأعداء للقضية بالحوار والنقاش، واقناعهم بعدالة القضية، والبقاء على الايمان باننا نحن الشعب الفلسطيني هنا كنا، وهنا باقون وهنا سنكون.

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017