دعوة ترامب للرقم الأصعب الرئيس أبو مازن

موفق مطر
من لا يعتقد بنجاح العقلانية السياسية، وجدواها عند انطلاق حممم براكين السياسة وهزاتها الأرضية، وارتداداتها، او حتى موجاتها التسونامية، فعليه قراءة تجربة الرئيس محمود عباس.. ومغزى دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لسيادته في هذه اللحظات التاريخية الفارقة بين ماضي المنطقة ومستقبلها.

ما يميز الرئيس محمود عباس الى جانب رؤيته العميقة والدقيقة والواسعة للقضايا، صبره، وهدوؤه، وسيطرته على مخارج أدوات التعبير عن المواقف الوطنية وصياغتها، كماسة تشع في كل الاتجاهات.

ليس لدى الرئيس أبو مازن أقنعة، ولا أبواب دوارة، ولا اشخاص (جيتابل) اي ذلكم الذين يُستخدَمون مرة واحدة فقط, فوجهه الوطني معروف لكل باحث عن الحقيقة، فيه سمات وخصائص الشعب الفلسطيني، وسماحة وجاذبية وجه حركة التحرر الوطنية.. وفي عينيه يلتمس الخصوم صلابة الموقف والارادة.

للقضايا عنده مدخل ومخرج واحد، على تاجه نُقِشت المصالح العليا للشعب الفلسطيني، وحُفِرَت ثوابته، بوابة ارتكزت على قاعدة الحق الطبيعي والتاريخي للشعب الفلسطيني في وطنه، وارتفع جسرها على ركيزتي الكفاح والبناء، كفاح من اجل قيام دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية، وبناء لتأكيد الجذور الحضارية للشعب الفلسطيني في ارض وطنه، حتى يتبين للعالم ان الشعب الفلسطيني اذا ما منح السلام في حل عادل لقضيته، فان مساهمته في ارساء دعائم السلم العلمي، وحوار الثقافات والتقائها، والنهوض بالمنطقة نموها وتقدمها، ستكون افضل بكثير مما يأمل البعض، والأهم من كل ذلك أنه سيكذب دعاية الذين انكروا وجوده، وشوهوا صورته، وحاولوا منعه من بلورة هويته الوطنية.

الشخص عند أبو مازن هو فلسطيني، عربي، أو أجنبي، أيا كان علم بلاده، شخص مؤمن بمبادئ وقيم العدل والسلام، والحرية والحق الطبيعي، شخص تؤشر سلوكياته وأعماله وأفعاله على نبل مبادئه وفلسفته, وقيمه، وانسجامه معها، والأبعد من ذلك مدى التضحية من اجل تجسيدها.

ما كان للرئيس ترامب ان يفكر بدعوة الرئيس محمود عباس الا لقناعة اكتملت لديه، بان قائد حركة تحرر الشعب الفلسطيني ورئيسه المنتخب، هو الفلسطيني الأول في هذا العالم القادر على التعبير بصدق واخلاص عن مطالب وطموحات وآمال وأهداف الشعب الفلسطيني، فالرئيس ترامب لا بد وأنه قد اطلع على مدى ثقة قادة رؤساء وملوك دول العالم بالرئيس محمود عباس، وعظيم الاحترام الذي استطاع نيله بفضل وضعه مصالح شعبه العليا في مقام لا مصلحة دونها ولا أعلى منها.

ادرك الرئيس الأميركي ترامب أن البدائل عن قيادة الشعب الفلسطيني الشرعية مجرد (خيالات) وأن الطروحات الاسرائيلية لاختلاق او تصنيع دمى ناطقة بالفلسطيني، لوضعها على الطرف الآخر، مجرد اوهام.

نقرأ دعوة الرئيس ترامب لرئيس الشعب الفلسطيني، بمثابة رسالة واضحة بأن واحدا، أو جماعة، أو دولة ايا كان تصنيف وزنه الاقليمي لن يحظى بامتلاك الورقة الفلسطينية، وأن الادارة الأميركية الجديدة، قد قررت التعامل مباشرة مع محمود عباس رئيس الشعب الفلسطيني الرقم الأصعب في المنطقة.

لا جدوى من تناطح ومصارعة نشهدها في بعض العواصم للفوز بهذه الورقة، ولا فائدة سيجنيها الذين يتجاهلون القيادة العملاقة عن قصد ويتجهون الى اقزام، وفاسدين، وهاربين من العدالة والقانون.

دعوة الرئيس ابو مازن ليست الأولى للبيت الأبيض، لكنها الأهم في سياق الحراك المحموم لحكومة دولة الاحتلال في البحث عن بديل فلسطيني، ونزع الشرعية الوطنية والتمثيلية للرئيس ابو مازن وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، وانكار السلطة الوطنية، لاسدال الستار على مسرح الصراع الفلسطيني العربي من جهة والاسرائيلي من الجهة الاخرى، واستبدال الحل المتوافق عليه دوليا برواية الأمن الاقليمي، حيث تسعى اسرائيل لسحب دول عربية من طرف المواجهة معها الى موقع الحليف معها بحجة مواجهة خطر ايران!! أما القمة العربية في عاصمة المملكة الاردنية الشقيقة عمان نهاية هذا الشهر، فانها ستبعث برسالة الى نتنياهو مفادها: انها اضغاث احلام.

ظل الرئيس أبو مازن هادئا، وتعامل بحكمة وعقلانية مع تصريحات الرئيس ترامب اثناء حملته الانتخابية، وما تلاها بعد توليه الرئاسة رسميا، فجوهر مبدأ السياسة لدى الرئيس توسيع دائرة الأصدقاء، والعمل على تضييق دائرة الخصوم والأعداء للقضية بالحوار والنقاش، واقناعهم بعدالة القضية، والبقاء على الايمان باننا نحن الشعب الفلسطيني هنا كنا، وهنا باقون وهنا سنكون.

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018