دعوة ترامب للرقم الأصعب الرئيس أبو مازن

موفق مطر
من لا يعتقد بنجاح العقلانية السياسية، وجدواها عند انطلاق حممم براكين السياسة وهزاتها الأرضية، وارتداداتها، او حتى موجاتها التسونامية، فعليه قراءة تجربة الرئيس محمود عباس.. ومغزى دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لسيادته في هذه اللحظات التاريخية الفارقة بين ماضي المنطقة ومستقبلها.

ما يميز الرئيس محمود عباس الى جانب رؤيته العميقة والدقيقة والواسعة للقضايا، صبره، وهدوؤه، وسيطرته على مخارج أدوات التعبير عن المواقف الوطنية وصياغتها، كماسة تشع في كل الاتجاهات.

ليس لدى الرئيس أبو مازن أقنعة، ولا أبواب دوارة، ولا اشخاص (جيتابل) اي ذلكم الذين يُستخدَمون مرة واحدة فقط, فوجهه الوطني معروف لكل باحث عن الحقيقة، فيه سمات وخصائص الشعب الفلسطيني، وسماحة وجاذبية وجه حركة التحرر الوطنية.. وفي عينيه يلتمس الخصوم صلابة الموقف والارادة.

للقضايا عنده مدخل ومخرج واحد، على تاجه نُقِشت المصالح العليا للشعب الفلسطيني، وحُفِرَت ثوابته، بوابة ارتكزت على قاعدة الحق الطبيعي والتاريخي للشعب الفلسطيني في وطنه، وارتفع جسرها على ركيزتي الكفاح والبناء، كفاح من اجل قيام دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية، وبناء لتأكيد الجذور الحضارية للشعب الفلسطيني في ارض وطنه، حتى يتبين للعالم ان الشعب الفلسطيني اذا ما منح السلام في حل عادل لقضيته، فان مساهمته في ارساء دعائم السلم العلمي، وحوار الثقافات والتقائها، والنهوض بالمنطقة نموها وتقدمها، ستكون افضل بكثير مما يأمل البعض، والأهم من كل ذلك أنه سيكذب دعاية الذين انكروا وجوده، وشوهوا صورته، وحاولوا منعه من بلورة هويته الوطنية.

الشخص عند أبو مازن هو فلسطيني، عربي، أو أجنبي، أيا كان علم بلاده، شخص مؤمن بمبادئ وقيم العدل والسلام، والحرية والحق الطبيعي، شخص تؤشر سلوكياته وأعماله وأفعاله على نبل مبادئه وفلسفته, وقيمه، وانسجامه معها، والأبعد من ذلك مدى التضحية من اجل تجسيدها.

ما كان للرئيس ترامب ان يفكر بدعوة الرئيس محمود عباس الا لقناعة اكتملت لديه، بان قائد حركة تحرر الشعب الفلسطيني ورئيسه المنتخب، هو الفلسطيني الأول في هذا العالم القادر على التعبير بصدق واخلاص عن مطالب وطموحات وآمال وأهداف الشعب الفلسطيني، فالرئيس ترامب لا بد وأنه قد اطلع على مدى ثقة قادة رؤساء وملوك دول العالم بالرئيس محمود عباس، وعظيم الاحترام الذي استطاع نيله بفضل وضعه مصالح شعبه العليا في مقام لا مصلحة دونها ولا أعلى منها.

ادرك الرئيس الأميركي ترامب أن البدائل عن قيادة الشعب الفلسطيني الشرعية مجرد (خيالات) وأن الطروحات الاسرائيلية لاختلاق او تصنيع دمى ناطقة بالفلسطيني، لوضعها على الطرف الآخر، مجرد اوهام.

نقرأ دعوة الرئيس ترامب لرئيس الشعب الفلسطيني، بمثابة رسالة واضحة بأن واحدا، أو جماعة، أو دولة ايا كان تصنيف وزنه الاقليمي لن يحظى بامتلاك الورقة الفلسطينية، وأن الادارة الأميركية الجديدة، قد قررت التعامل مباشرة مع محمود عباس رئيس الشعب الفلسطيني الرقم الأصعب في المنطقة.

لا جدوى من تناطح ومصارعة نشهدها في بعض العواصم للفوز بهذه الورقة، ولا فائدة سيجنيها الذين يتجاهلون القيادة العملاقة عن قصد ويتجهون الى اقزام، وفاسدين، وهاربين من العدالة والقانون.

دعوة الرئيس ابو مازن ليست الأولى للبيت الأبيض، لكنها الأهم في سياق الحراك المحموم لحكومة دولة الاحتلال في البحث عن بديل فلسطيني، ونزع الشرعية الوطنية والتمثيلية للرئيس ابو مازن وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، وانكار السلطة الوطنية، لاسدال الستار على مسرح الصراع الفلسطيني العربي من جهة والاسرائيلي من الجهة الاخرى، واستبدال الحل المتوافق عليه دوليا برواية الأمن الاقليمي، حيث تسعى اسرائيل لسحب دول عربية من طرف المواجهة معها الى موقع الحليف معها بحجة مواجهة خطر ايران!! أما القمة العربية في عاصمة المملكة الاردنية الشقيقة عمان نهاية هذا الشهر، فانها ستبعث برسالة الى نتنياهو مفادها: انها اضغاث احلام.

ظل الرئيس أبو مازن هادئا، وتعامل بحكمة وعقلانية مع تصريحات الرئيس ترامب اثناء حملته الانتخابية، وما تلاها بعد توليه الرئاسة رسميا، فجوهر مبدأ السياسة لدى الرئيس توسيع دائرة الأصدقاء، والعمل على تضييق دائرة الخصوم والأعداء للقضية بالحوار والنقاش، واقناعهم بعدالة القضية، والبقاء على الايمان باننا نحن الشعب الفلسطيني هنا كنا، وهنا باقون وهنا سنكون.

ha

التعليقات

حماس كشركة قابضة

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

هل تعلمون أن قرابة العشرين ملياردولار هي مجموع تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، خلال العشر سنوات الماضية، وهي سنوات الانقسام القبيح، سنوات سلطة حماس الانقلابية، التي لاتزال تجهض تباعا كل محاولة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية لكامل عافيتها، وبمسلسل طويل ومكرر من خطاب الكذب والافتراء والتضليل، ومسلسل اطول وابشع من سياسات القمع  والاعتقال وملاحقة مختلف الحريات العامة ..!!

وهل تعلمون أن قرارا من الرئيس ابو مازن جعل من التأمين الصحي لكل اهالي قطاع غزة مجانيا،  ومع ذلك ما زالت سلطة حماس الانقلابية تفرض رسوما على مراجعة المشافي هناك، بل وانها تأخذ ثمن الأدوية التي تصرفها هذه المشافي للمرضى، علما انها ادوية ليست للبيع، واكثر من ذلك فإن مجموع الأدوية التي ترسلها وزارة الصحة من هنا، يجري تهريب بعضها الى خارج المشافي لتباع في الصيدليات برغم  انها موسومة بأنها ليست للبيع ...!!

وهل تعلمون ان السولار الذي يحول الى قطاع الكهرباء في غزة، تسرق اجهزة حماس جله لإنارة انفاق التهريب، وليباع ما يفيض منه في السوق السوداء لأصحاب  مولدات الكهرباء الصغيرة ..!!

وهل تعلمون ان رواتب الأسرى والشهداء والشؤون الاجتماعية لم تنقطع يوما عن غزة، اضافة الى رواتب العاملين في الصحة والتربية، وهل تعلمون ان وزارة التربية في حكومة الوفاق الوطني، توزع الكتب المدرسية مجانا على طلاب قطاع غزة، ولا تفرض اية رسوم على الدراسة هناك، لكن سلطة حماس الانقلابية تبيع الكتب وتفرض الرسوم، ولاشيء بالمطلق من جباياتها وضرائبها التي تفرضها على اهلنا في القطاع المكلوم يحول الى خزينة السلطة الوطنية ..!!

وهل تعلمون ان مياه الشرب في غزة ملوثة باكثر من تسعين بالمئة، ما دفع بالرئيس ابو مازن للبحث عن محطة تحلية للمياه لإقامتها على شواطئ غزة، بتمويل اوروبي وقد تحصل على ذلك خلال زيارته لبرشلونة عام 2011 لإقامة هذه المحطة بقيمة 500 مليون دولار، غير ان سلطة حماس الانقلابية رفضت تخصيص ارض لهذه المحطة، بزعم ان اراضي الساحل الغزية جميعها معسكرات للمقاومة (..!!) وعلى ما يبدو انه من  اخلاق المقاومة الحمساوية، ان يظل اهلنا في غزة يشربون المياه الملوثة، لأن العافية وسلامة الصحة ليست من سمات المقاومين ..!!!

وهل تعلمون ان عملية  إعادة الاعمار في غزة تحولت الى سوق سوداء يباع فيها الاسمنت المخصص لهذه العملية، ولهذا ما زالت تتعثر تباعا، ولا يبدو انها ستمضي في دروبها الصحيحة، طالما بقيت سلطة حماس الانقلابية ترعى هذه السوق بأمرائها الذين باتوا من اصحاب الملايين ..!!

وهل تعلمون وينبغي ان تعلموا، ان هذه السلطة الانقلابية تفرض الضرائب وكيفما اتفق، على الاحياء والاموات معا هناك، اذ هي تبيع القبور وتفرض رسوما على الدفن وأسألوا  اهل غزة عن ذلك ..!! وبالضرائب والاستحواذ والهيمنة على كل الموارد واسواق البيع السوداء والبيضاء معا، باتت  حركة حماس كأنها شركة قابضة، لكن حتى دون قوانين عمل هذه الشركة وغاياتها الانتاجية، سوى غاية الربح ومراكمة رأس المال ..!!

 اذا قرابة العشرين مليار دولار خلال عشر سنوات هي تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، واكثر من 120 مليون دولار سنويا من جبايات حماس لا يجري تحويل اي قرش منها لخزينة السلطة الوطنية، والبعض هنا قال ان تحويلات السلطة الوطنية، تمويل للانقلاب الحمساوي ولابد من وقف هذا التمويل، لكن الرئيس ابو مازن قرر الا يدفع اهلنا في غزة ثمن هذا الانقلاب، فأبقى على هذه التحويلات، لكن بلغ السيل الزبى كما يقال، وآن الاوان ان تتحمل حماس نتائج رفضها للوحدة الوطنية، واصرارها على تأبيد الانقسام البغيض، غير ان هذا لا يعني ولن يعني ان السلطة الوطنية ستتخلى عن مسؤولياتها تجاه اهلنا في القطاع المكلوم، لكن على حماس ان تعرف وان تدرك ان مهمة انهاء الانقسام البغيض وتحصين الوحدة الوطنية، هي من صلب مهمات الحركة الوطنية بقيادتها الشرعية، ولن تتخلى عن هذه المهمة، أيا كانت الصعوبات والعراقيل التي تواجهها، وستعمل على تحقيق اهدافها النبيلة حتى بجراحات عميقة، ولن ينفع سلطة الانقلاب الحمساوية ان تواصل خطاب الأكاذيب والافتراءات لإحباط هذه المهة، وحتى تفيء الى رشدها، الرشد الذي ما زال غائبا حتى اللحظة، لاخيارات عديدة امامها، فإما ان تتحمل كافة  مسؤوليات الحكم في غزة، مسؤوليات العقد الاجتماعي الذي يؤمن الخبز والكرامة والامن والامان سوية، وإلا فعليها مغادرة الحكم، لحكومة وحدة وطنية وانتخابات شاملة، وهذا هو الخيار الوحيد الامثل اذا ما ارادت لها مستقبلا في الحركة الوطنية الفلسطينية، وبكلمات اخرى واخيرة فإما التعقل الوطني بقيمه النضالية والاخلاقية الرفيعة،  وإما على حماس ان تحصد عواصف الريح التي تزرع .    

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017