حلّاق منذ كانت الأجرة "صاع قمح"

عُلا موقدي

قبل 68 عاماً أمسك محمد مصطفى زهد "أبو أشرف" بيده المقص والمشط، ليمارس أول حلاقة في حياته، ويصبح اليوم أقدم الحلاقين في مدينة سلفيت.

زهد المولود في العام 1935، قال لـ"وفا":  تعلمت الحلاقة أباً عن جد، وفي المرة الأولى التي جربت فيها المهنة، جرحت ذقن زبون، وتلقائيا ألقيت موس الحلاقة من يدي، ما دفع والدي لصفعي، مشددا علي ضرورة تعلم مهنة الحلاقة.

في البلدة القديمة من مدينة سلفيت، استقر زهد في صالون الحلاقة منذ 55 عاماً، بعد أن تنقل صالونه بين ثلاثة أمكنة في المدينة. اعتاد أهالي سلفيت والقرى المجاورة على الذهاب إليه كلما تطلب شعر رؤوسهم القص وأذقانهم للترتيب والتجميل، حتى صار الصالون جزءاً من تماسك النسيج الاجتماعي وملتقى الجيل القديم.

أصرّ زهد على الاستمرار في عمله حتى بعد تقدمه بالسن وتراجع حالته الصحية، ويقول: اتخذت من الحلاقة مهنة وحيدة طيلة حياتي، علمت أبنائي من دخلها، رغم المقابل القليل الذي كنا نحصل عليه، فأجرة الحلاقة قديماً كانت صاع قمح طوال السنة، "صاعاً" للرجل الكبير، ورُبعية للصغير، ففي وقت الحصاد والتذرية نذهب إلى البيادر للنأخذ أجرتنا، فلم يكن في ذلك الوقت سوى ثلاثة صالونات حلاقة، بينما اليوم تصل في المدينة وحدها إلى عشرة، وفي كل قرية اثنان وثلاثة وربما أكثر.

 ويضيف: في العهد الأردني أصبحت أجرة الحلاقة بالقروش، بعد أن نصحني أحد الحلاقين بأن الحلاقة بالقروش، فأصبحت أحلق للرجل بـ5 قروش وللصغير بقرشين، فهي أفضل بكثير من أجرة القمح. كنت أحلق لما يقارب عشرين شخصا يومياً ويزيد العدد في عطلة نهاية الأسبوع، وفي فترة الأعياد نبدأ بالحلاقة قبل أسبوعين والصالون لا يتسع للزبائن. ينتظرون دورهم الذي يصل في أزمات الأعياد إلى أذان الفجر، أما الآن فقد يمر يومان أو ثلاثة دون أن نرى زبونا واحدا.

يدخل أبو يوسف، يلقي السلام والابتسامات ويجلس، قبل أيام فقط كان على كرسي الحلاقة التي جلس عليها لسنوات، فهو زبون لزهد ورفيق الحديث معه في أوقات فراغه.

 يتابع زهد: كانت الماكنة تعمل على اليد، نقوم بتنظيفها بواسطة الكاز، أما المشط فمصنوع من المعدن، والموس كان بنصلة واحدة نقوم بسنّه على حجر "كايش"، وفي آخر اليوم أشعر وكأن يدي اليمنى أصيبت بالشلل، حالياً التعامل مع الأدوات أسهل، حيث أستخدم الماكنات الحديثة والمريحة وشفرات الحلاقة ذات النوعية الجيدة، وأدوات التعقيم والجل والعطور والكولونيا.

إلى جانب الحلاقة، تعلم زهد من جده "الطب" القديم كخلع الأسنان وتجبير الكسور وتضميد الجروح، وهكذا أصبح الحلاق طبيبا لفترة زمنية طويلة حتى تطورت أساليب الطب في فلسطين، لكن هوايته الغناء والعزف على شبابته البسيطة بقيت إلى اليوم، وما زال يحتفظ بها ويُسلي نفسه وزبائنه بصوتها.

يقول: قديما في الأعراس كنت أحمل عدتي وأذهب الى منزل العريس، أقصّ شعره وأهذب لحيته، وحين أنتهي من ترتيبه، أُخرج شبابتي وأبدأ بالغناء: "طلع الزين من الحمام الله واسم الله عليه.. عريسنا زين الشباب ورشوا لي العطر عليه"، فيلتف شباب البلدة حولنا ويشبكون أياديهم ويبدؤون بالدبكة، وفي نهاية اليوم أعود الى زبائني في الصالون.

لم تزيّن جدران صالون "أبو أشرف" بصور قصات شعر نجوم السينما، فهو لا يؤمن بما يسمى "الموضة" التي تتغير من سنة إلى أخرى والتي ساعدت وسائل الإعلام وإعلانات التلفاز المصورة على انتشارها بشكل كبير، إلا أنه كان يتفاعل مع رغبات زبائنه ويلبيها.

يقول: تتغيّر قصات شعر الزبائن حسب فئاتهم العمرية ومكانتهم الاجتماعية، وبتغير الموضة التي فرضتها أنماط العيش الجديدة، فهي لم تأخذ شكا ثابتا ومحددا، وما كنا نعتبره في الماضي لا يليق بالزبون، يعتبرونه اليوم موضة العصر. قديما كان الزبون يثق بالحلاق أكثر من اليوم، لذلك كان لا بد من مواكبة التغيرات، سواء باستخدام الأدوات الحديثة أو بطريقة التعامل مع الزبون والخدمات التي تقدم حتى أصبح لدي خبرة واسعة في مجال عملي، واليوم أستطيع تقليد جميع القصات.

يعتبر يوم الاثنين عيد الحلاقين، وفيه تغلق صالونات الحلاقة أبوابها، إلا أن أبو أشرف يذهب الى صالونه في هذا اليوم من باب التسلية، والذي يعتبره أفضل مكان على وجه الأرض لأنه يجمعه بالأصدقاء وجيران العمر ولقربه من المسجد، كما يقول.

يحتفظ شريف الأخ الأكبر لأبو أشرف، والذي كان حلاقا أيضا، بالماكنات القديمة بعد أن ترك المهنة، أما ضياء الأبن الأوسط لأبو أشرف فتعلم من أبيه مهنة الحلاقة وفتح صالونا على الطراز الحديث.

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017