أبو عمرو: دعوة ترامب الرئيس لزيارة واشنطن هامة وتحمل مؤشرات إيجابية

 اعتبر نائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الرئيس محمود عباس لزيارة واشنطن، وعقد لقاء ثنائي بينهما، خطوة هامة وبالاتجاه الصحيح، وتحمل مؤشرات إيجابية.

وقال أبو عمرو في حديث لبرنامج "ملف اليوم" الذي يبث عبر تلفزيون فلسطين، إن هذه الدعوة سيكون لها تأثير كبير بتوعية الإدارة الأميركية بأسس وجوهر الصراع الفلسطيني- الاسرائيلي"، معتبرا أنها مؤشر على أن الادارة الأميركية تريد معرفة الحقائق والمواقف الفلسطينية من القيادة الفلسطينية، وبالتحديد من الرئيس محمود عباس، وليس من أحد بالنيابة عنهم، وبمثابة اقرار أميركي، بأن الرئيس "أبو مازن" هو رقم أساس في المنطقة، لا يمكن معالجة قضاياها دون الاطلاع على مواقفه والاستماع له.

وأضاف: "سيتم نقاش عدة قضايا خلال اللقاء، مثل قضية انهاء الاحتلال، والاعتراف بالدولة، والقدس، والاستيطان، واللاجئين، وقضايا أخرى متعددة"، مؤكدا أن الرئيس محمود عباس متشبث بالثوابت الوطنية وسيطرحها أمام ترامب، معربا عن أمله بأن يقدم الرئيس الأميركي على اتخاذ قرارات جريئة باتجاه إنهاء الاحتلال وحل الصراع القائم".

وحول موعد زيارة الرئيس لواشنطن ولقائه نظيره الأميركي، أوضح أبو عمرو أن الموعد مرتبط بالالتزامات لدى الجانبين، وقال: "أعتقد أننا أكثر استعدادا لتلبية هذه الدعوة بأقرب وقت، كون الإدارة الأميركية بصدد ترتيب أوضاعها الداخلية، معربا عن أمله بأن تتم الزيارة بأقرب وقت".

ورأى أن سياسة الإدارة الأميركية حيال الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بدأت تأخذ ملامح واضحة، في وقت أصبح فيه العالم كله يقر أن هناك شعبا فلسطينيا لديه حقوق أبرزها إقامة دولته المستقلة، باستثناء "إسرائيل" التي تسعى لتعطيل اخراج هذا القرار الدولي والواقع القائم على الأرض، مضيفا: "الإدارة الأميركية ليست غافلة عن هذه الحقيقة، وهي تريد التفاهم مع الفلسطينيين حول شروط تسوية دائمة في المنطقة".

 

وأكد أبو عمرو أهمية الاتصال، موضحاً أن المكالمة بين الرئيسين كانت ودية ايجابية، وغلب عليها طابع التعارف، وجرى فيها تبادل أفكار أولية.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017