الصعود الى مرحلة جديدة وسقوط التشويش

يحيى رباح
آخر اللطمات وليس نهايتها التي تلقاها نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، تمثلت في الاتصال الهاتفي الذي اجراه الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب مع الرئيس أبو مازن، حيث وجه له الدعوة لزيارة البيت الأبيض، واللقاء معه، ومناقشة مقترحات جديدة لاستئناف عملية السلام برؤى ومرجعيات جديدة، وهذه المحادثة الهاتفية ودعوة اللقاء، سبقها تمهيد بزيارة رئيس المخابرات المركزية الاميركية ((C.I.A لرام الله والتقائه مع رأس الشرعية الفلسطينية الرئيس أبو مازن، وهي تأكيد مهم جدا على صوابية رؤية الرئيس ابو مازن بأن الولايات المتحدة اكبر دولة في العالم، لها علاقات متصاعدة مع منظمة التحرير عبرت عن عمقها وجديتها في حوارات تونس عام 1988.

وفي مؤتمر مدريد 1990، وفي اتفاق اعلان المبادئ 1993، وفي رعاية المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية لسنوات طويلة، هذه الدولة الأكبر لا يمكن ان تنفض يديها من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ولا من القضية الفلسطينية، خاصة ان القيادة الشرعية الفلسطينية تصرفت طوال هذه المدة بجدية واحترام شديدين، وأوفت بكل الالتزامات، واصرت على خياراتها الصحيحة بعيدا عن كل مسارات الإرهاب الأسود، وظلت تواصل البناء دون ردات فعل يائسة.

وقوة اللطمات التي وجهت لنتنياهو ان محاولاته للبقاء رغم كثرة مآزقه المتلاحقة دفعته الى اغلاق طريق المفاوضات بعدم تنفيذ استحقاقاتها، وواصل الإجراءات الاحادية غير الشرعية كالاستيطان وبقية مفرداته وآخرها تصعيد قانون منع الأذان عبر الكنيست.

والأخطر ان نتنياهو في الوقت الذي وضع فيه المستحيلات امام حل الدولتين، وراح يتحدث سرا وعلنا انه مع حل الدولة الواحدة مع علمه ان هذا االموضوع يثير الفزع عند غالبية الاسرائيليين، لأن الفلسطينيين المتواجدين في رقعة فلسطين التاريخية يزيد عن ستة ملايين، وهذا الشعب البطل والفاعل لم يعره نتنياهو انتباها وهو يروج أكاذيبه عن الدولة الواحدة.

ولكن اللطمة لا تقتصر على نتنياهو بل هناك لاعبون آخرون في المنطقة اغراهم ارتباكهم بالعبث بالورقة الفلسطينية، وعقدوا في بلادهم مؤتمرات الضجيج والتشويش مدفوعة الأجر، ظنا منهم ان الطريق مغلق وان الوقت اصبح متاحا للألعاب السخيفة التافهة.

الشرعية الفلسطينية اكثر ثقة، متقدمة في مشروعها الصحيح بخطى ثابتة بأنها هي الشريك الأساسي في صنع السلام في هذه المنطقة المرتبكة.

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017