السوداني يبحث مع مدير مكتب اليونسكو في رام الله تعزيز التعاون

بحث أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم مراد السوداني، مع وفد من مكتب اليونسكو برام الله ممثلا بمديره لودو فيكو، ومدير قسم التعليم تابراج بانت، ومساعدة المدير هلا طنوس، اليوم الأربعاء، تعزيز التعاون المشترك. وثمن السوداني دور مكتب اليونسكو في رام الله، وجهودهم المتواصلة في دعم القطاع الثقافي والتربوي والعلمي في فلسطين، والذي يأتي ضمن اتفاقية الشراكة والتعاون ما بين اللجنة الوطنية ومكتب اليونسكو برام الله، والتي لعبت دورا مهما في تطوير وتعزيز القطاع الثقافي في فلسطين، وتنفيذ العديد من المشاريع الثقافية النوعية، وآخرها الموافقة على أربعة مشاريع نوعية جديدة. وأشاد فيكو بدور اللجنة في دعم القطاع الثقافي والتربوي والعلمي في فلسطين، وأدائها المميز في دعم وتصميم المشاريع الثقافية والتربوية للمؤسسات الفلسطينية، وبتعاونها البناء مع مكتب اليونسكو في رام الله. وعبر عن رغبته في إظهار الجانب المشرق من الثقافة والمواهب الفلسطينية، عن طريق تنسيق الجهود والخروج بأوراق معدة مسبقا لتعزيز دور وفد فلسطين الدائم لدى اليونسكو. وناقش الجانبان تعزيز الشراكة بين اللجنة الوطنية ومكتب اليونسكو برام الله والمنظمة الأم، إضافة إلى زيادة التنسيق بين اللجنة واليونسكو من أجل الوصول لفائدة أعم وأكبر لخدمة وتطوير قطاع التربية والثقافة في فلسطين. وتطرق الجانبان إلى الانتهاكات الاسرائيلية بحق المؤسسات الثقافية والتعليمية في فلسطين، خاصة في مدينة القدس المحتلة، وآخرها محاولة تهويد المناهج في المدينة وفرض المناهج الإسرائيلية، إضافة إلى قضية ضعف التمويل المقدم للقطاع الثقافي في فلسطين بشكل عام والمؤسسات المقدسية بشكل خاص. وأكد السوداني ضرورة إعطاء حصة أكبر من التمويل للتراث غير المادي في فلسطين، ودخول خبراء دوليين لتقييم أوضاع الحفريات أسفل المسجد الأقصى. ــــ
ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017