معايعة تلتقي بالوفد الوطني لحماية الموروث الثقافي أثناء الكوارث

التقت وزيرة السياحة والاثار رولا معايعة، بالفريق الوطني لحماية الموروث الثقافي أثناء الكوارث، وذلك بمقر الوزارة في بيت لحم. ويتكون الفريق الوطني من: الدفاع المدني الفلسطيني، وعدد من الجامعات الفلسطينية، وشرطة السياحة والآثار، ووزارة السياحة. وأكدت الوزيرة معايعة أهمية حماية الموروث الثقافي الفلسطيني، الذي يلعب دورا هاما في بناء الهوية الثقافية، وذلك لأن التراث الثقافي يمثل تاريخ الأمة وهويتها. وتحدثت عن أهمية هذا الفريق الوطني في بناء قدرات وتراكم خبرات في مجال حماية الموروث الثقافي أثناء الكوارث، خاصة في ظل تعرض فلسطين للاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على المواقع الاثرية الفلسطينية، ما يشكل عائقا أمام حماية التراث الثقافي، ومنها المستوطنات ومعسكرات الجيش وجدار الفصل العنصري وعزل المناطق الفلسطينية وعدم قدرة الفلسطينيين على التنقل بحرية، ما يسهم بشكل واضح في عدم القدرة الكامنة على حماية التراث الثقافي. بدوره تحدث منسق الفريق الوطني العقيد عودة يونس عن أهمية الفريق الوطني في بلورة خطط لحماية المواقع الاثرية في فلسطين اثناء الكوارث، وذلك لحمايتها من الاخطار التي من الممكن ان تحيط بمثل هذه المواقع المهمة جدا لفلسطين وتاريخها، مشيدا بدور وزارة السياحة والاثار في حماية التراث الثقافي. وتطرق مدير عام حماية الاثار في وزارة السياحة صالح طوافشة، إلى فكرة الفريق وضرورة تكاتف الجهود لحماية هذه المواقع، مشيرا إلى أن هذا البرنامج يعد تجربة جديدة بين مجموعة من الشركاء، ومؤكدا سعي طواقم الوزارة بالشراكة مع جميع الجهات لضمان أفضل السبل لحماية المواقع الاثرية في فلسطين.
ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017